مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هدية المؤتمر الوطني للشعب
نشر في الراكوبة يوم 12 - 02 - 2014

ان مانسمعه هذه الايام من منسوبي الحكومة ممثلة في المؤتمر الوطني والاحزاب المنضوية تحته بانهم سيتيحون الحريات لبقية الكومبارس من الاحزاب في محاولة لاحتواء التململ الجماهيري ..ونحن حقيقة نشكك في هذا !! والحرية ياسادتي ليست هدية بل حق اصيل فمتلما للمؤتمر الوطني الحق في التعبير عن رأيه كحكومة ونظام حاكم فان لنا كل الحق في ابداء راينا فيه وفي الاوضاع التي اوردنا اليها كما لا يحق له مصادرة اراءنا ..الفقهاء ((الحقيقيون)) يقرون بان الاصل في الانسان الحرية بمعنى انها ليست من الحقوق المكتسبة حتى يعطيها نظام حاكم او اي شخص لآخر او يسلبها منه فقط لاختلاف الرأي ففي رايي الانسان حر باصل خلقته سواء اقر النظام الحاكم او لا ومن اميز صفاتنا كبشر حريتنا وهي ليست مجرد حق تمنون علينا به ، بل هي واجب يحاسب عليه الاسلام في التفريط فيه او مثل تفاعسنا عن ادائها وكل انسان حر في معتقداته وفكره وسلوكه وقناعاته مالم يتجاوز حقوق الآخرين او يؤدي الى الفوضى .مع العلم بان خروج الناس الى الشارع واثارة الفوضى من البعض "كما يحلو لكم نعتهم" ماكان ذلك الا لعدم تقبلكم الرأي الآخر او اراء الآخرين من خلال التجارب لثلاثون عاماً من الكبت والتنكيل لذا وجب انتزاع الحرية من هيمنة الفردية.
ان الحرية لا تتجزأ فهي عامة وشاملة لكل الشعب ولكل الحريات فالحرية الدينية او اتباع اي تنظيم ديني او اعتناق فكرة قد كفله الاسلام الذي تتحدثون باسمه ، لقد احترم الاسلام والمسلمون اصحاب النحل والملل الآخرى فلا تتعرض معابدهم او شعائرهم او حرياتهم الى التدمير او الكبت انطلاقاً من ان الله خلق الناساحراراً فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ..ان سنة الله قائمة على التعددية لا الاحادية الديكتاتورية الانفرادية الجماعية واي الغاء للرأي الآخر او مصادرته او كبته وقمعه الغاء للتطور وتجميد للحياة ومزيد من المشاكل والتعقيدات والحروب كما يحدث الآن واقعاً نعاني منه كشعب نتيجة اخطاء وتجريب سياسات فشلت في العصور الوسطى فولدت الثورات التي اطاحت بها وما نحن ببعيدين عن قيامها.
ان السودان كوطن متعدد الثقافات والمجموعات والقبائل واللغات والقوميات والاديان يمر الان بازمات التشتت والانقسامات والتحول لمجموعات قبلية متناحرة متحاربة لسيادة العقل الاقصائي في الحياة العامة والخاصة بدلاً ان تكون من اوسع ابواب قوتنا لا ن مجموعها اذا تم توظيفه من خلال القبول للاراء لوصلنا لمصاف الدول ذوات الاقتصادات القوية وما ذلك الابفضل عقول ابنائها.. وختاماً اذكر نفسي واياكم بقوله تعالى(ومن آياته خلق السموات والأرض ، واختلاف ألسنتكم وألوانكم ) ومن ذلك ان المؤتمر الوطني او الحركة الاسلامية اذا كانوا يسعون لاخضاع الشعب كله لنظام واحد او فكر واحد او حتى حزب واحد يعملون ضد ارادة الله ومشيئته في الاختلاف والتنوع والتعدد ..
نسأل الله ان يغير حالنا ويولي خيارنا وما التوفيق الابالله
شريف محمد احمد
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.