إعلان الحداد بالبلاد على الإمام الصادق المهدي    في رحاب الرحمن الحبيب الإمام .. بقلم: نورالدين مدني    دكتور طاهر سيد ابراهيم: رحم الله السيد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    مدرسة هاشم ضيف الله .. بقلم: عبدالله علقم    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عاصفة الغضب، لماذا ؟


بسم الله الرحمن الرحيم
في المقال السابق اوضحنا الموقف بالأحداث والتواريخ، ووضحنا أن كل مكاتب الحزب قد تم حلها بقرارات من السيد رئيس الحزب، وتليت أمامنا جميعا عند انعقاد الاجتماع الأول للقيادات من المكاتب السياسية بالولايات للتفاكر حول المؤتمر العام. أصبحت مكاتب للتسيير تقوم بتنفيذ عمليات الانتخابات للوصول الي المؤتمر العام من الأحياء حتى الولاية. سيحدد المركز عدد ممثلي كل ولاية بالمؤتمر العام طبقا لمعايير يتفق عليها. سيقوم المؤتمر بتنقيح دستور الحزب ومناقشة أوراق برامج الحزب المختلفة في كل المجالات ( وهي معده بواسطة متخصصين وتمتى مناقشتها وأجيزت قبل انتخابات 2010)، وانتخاب المكتب السياسي و رئيس الحزب ونوابه والأمين العام ..الخ.
مرت الشهور وحدث ما حدث من أمر المشاركة، وانشق الحزب الي (مجموعة الرافضين) وهي الأغلبية و(مجموعة الراغبين) في المشاركة وهم المسيطرون على دفة قيادة الحزب (فئة لا تتعدى عدد أصابع اليد الواحدة). السيد رئيس الحزب لم يصدر منه أية اشارة تدل علي أنه (مع أو ضد) المشاركة، بل فهمنا أن المشاركة تمت بقرار من المكتب القيادي؟؟؟ وضحنا موقف هذا المكتب القيادي أ نه لم يوافق و(زورت) توصياته وخرج غالبيتهم وهو غاضب.
كما وضحنا أنه لا يوجد في دستور الحزب ما يسمى بالمكتب القيادي. بهذه المناسبة، هنالك من يدعي بأنه ليس للحزب دستور!!!!! نقول لهم دستور هذا الحزب يجب أن يدرس بالجامعات حتي تقتدي به بقية الأحزاب. كما أن جهلكم بوجوده لا يعني أنه غير موجود. ما علينا، نعود لموضوعنا وهو عاصفة الغضب، لماذا؟
فبعد الاحداث الأخيرة واجتماع السيد الحسن برئيس الجمهورية ، وطلب تقديم اسماء للترشيح بكل الدوائر ، واسماء اخرى لدوائر (سيفرغها) الحزب الحاكم لحزبنا. شعر أعضاء المكاتب السياسية المحلولة (التسيير) والقواعد بالإهانة، وبعضهم سماها (بالخيانة). خيانة لمبادئ الحزب وللقواعد وللشعب السوداني.
اجتمعت القيادات، واغلبها من المكتب القيادي الذي لا زلنا نصر علي أنه لا موقع له من الدستور، والجميل في الأمر أنهم كانوا من الاتحاديين والختمية، والشيب والشباب، وقاموا برفض امر المشاركة، ورفض الانتخابات، وطالبوا بحكومة انتقالية تضع الدستور وتشرف علي الانتخابات القادمة، وقبلها توقف الحروب الجارية الآن، وتكوين مكتب سياسي انتقالي للحزب مهمته الاعداد للمؤتمر العام.
أيدت جماهير الحزب بكل الولايات ما جاء أعلاه، ما عدا بعض المنتفعين من المشاركة، وبعض من فهم أن الأمر مقصود به السيد رئيس الحزب وطائفة الختمية (أوف بوينت). لكن كما ذكرنا أعلاه أن الختمية شيبا وشبابا ممثلة وبقوة داخل المجموعة الرافضة والتي شكلت (قلب) عاصفة الغضب هذه. مرة أخرى، عاصفة الغضب، لماذا؟
كما ذكرنا سابقا لم ينعقد المؤتمر العام لفترة امتدت الي 49 عاما!!! هل يعقل ذلك. نصف قرن من الزمان، تغير فيه كل شيء. اختفى الاتحاد السوفيتي. انتهت حرب فيتنام. قامت حرب 1967 وحرب 1973م. بدأت الحرب بين ايران والعراق وانتهت بعد أكثر من عقد من الزمان. اتحدت الألمانيتان وتفكك المعسكر الشرقي وانقسمت دوله الي عدة دول صغيرة. قامت حرب افغانستان وانتهت وبدأت حرب القاعدة ضد الأميريكان ولا زالت مستمرة. غزت عراق صدام الكويت، وغزت أميريكا العراق وقضت علي نظام صدام ودمرت العراق. انفصل جنوب السودان، وقامت ثورات الربيع العربي،...الخ.
كل هذا ونحن كحزب نتفرج علي كل هذه الأحداث ولم نفكر أو نحاول أن نعقد مؤتمرنا العام دون وجود أسباب وجيهه. جاء حكم مايو وذهب، وجاءت الديموقراطية الثالثة وذهبت، وجاء حكم الطاغوت هذا، ونحن كما نحن لا يحركنا حدث ، ولا يهمنا ما يجري حولنا وبيننا وبدواخلنا. أصبحنا كمن نسوا الله فأنساهم أنفسهم!!!. السبب وراء كل ذلك تلك (القيادات الحالية) والتي استمرت كقيادات بعضها يرجع الي ما قبل استقلال السودان. نفس هذه القيادات تود أن تستمر الي ما لا نهاية وتستغل الحزب أو ما تبقى منه في الوصول لطموحاتها التي ليس لها سقف، وعندهم الغاية تبرر الوسيلة.
فيا ساده، هل يعقل أن يصبح وزيرا في 2014 م من كان وزيرا في منتصف ثمانينات القرن الماضي؟ هل يعقل أن يكون بحكومة دولة معاصرة وزير لا يعرف كيف يفتح الحاسوب؟ هل بصلح خريج خمسينيات القرن الماضي للتعامل مع سياسات اقتصاديات الألفية الثالثة. هذه هي نكبتنا في حزبنا الذي كنا نظن ، ونتمنى أن يكون هو أمل السودان في الحرية والديموقراطية والتقدم العلمي والرفاهية لكل فرد من أفراد هذا الشعب الفضل.
حزب يزخر بالعلماء في كل المحالات الأكاديمية والمهنية. حزب يمتلك قاعدة من كبارات رجال المال والاقتصاد والحرفيين والزراع والرعاة. حزب شبابه يتسم بالوعي والعلم والوطنية الجارفة. يمسكون بجمر القضية السودانية، ويقدرون علي حل كل مشاكلها ويوجدون بكل شبر من مساحة هذا الوطن العزيز، بل هم ملح هذه الأرض المعطاءة. هؤلاء الشباب هم من جعلوا جذوة هذا الحزب متقدة رغم البطش والطغيان، وضحوا بالغالي والرخيص من أجل وطنهم وحزبهم الذي لولا استمراريتهم لاندثر ومات، بل نقول نفق لوترك الأمر لمن يتسنمون الآن وجاهة القياديين، والوزارات، بل لا مانع لديهم من أن يندمج الحزب مع الحزب الحاكم حتى يحصلوا علي نصيب أكبر من كيكة أفسد نظام مر علي تاريخ السودان، ومن الممكن أن نقول في تاريخ الحكم في كل الدول منذ أن عرف الانسان نظم الحكم.
ثورة الغضب هذه ستستمر ولن تقف حتى تصل الي أهدافها الحقيقية لرفعة الحزب والوطن والمواطن. فهي (قطار) الثورة الجديد داخل الحزب. فمنى أراد أن يكون داخله فمرحبا به، ومن يأبى فليلقى مصير بن نوح عندما ناده بأن يركب الفلك معهم لكنه آثر أن يأوي الي جبل يعصمه من الماء. نقول لمن يحاول أن يجهض عاصفة الغضب هذه أما أن تركبوا معنا أو ستذهبون الى مزبلة التاريخ و يبتلعكم اليم.
اطالب كل القيادات الحالية التي تعدت (الستين) من العمر أنى تفسح المجال للشباب ليدير الحزب بعلمية وشفافية وطهر الشباب. فعلي جيلنا نحن أن يتنحى راضيا معطيا ثقته التامة لهؤلاء الشباب المؤهل ، ونقول للشباب كونوا مجلس للشورى من قدامى المحاربين، وتمسكوا بقيادة الخزب وتكنوا من (كل) مفاصله.
أما عن مولانا السيد رئيس الحزب فنقول له حان الوقت لإبعاد القيادات القديمة (جدا)، والعتيقة التي أكل الدهر عليها وشرب، واصبحت غير قادرة على تقديم أي شيء لهذا الحزب مع الشكر والتقدير والعرفان. مطالبه بتكوين مكتب سياسي من الشباب، والدعوة فورا للمؤتمر العام مع عدم المشاركة في الانتخابات القادمة، بل العمل علي مقاطعتها، والتمسك بمبادئ الحزب التي ارساها رجال لم يجود الزمان بمثلهم، وهم القدوة لهؤلاء الشباب.
الأفضل يا سيادة رئيس الحزب أن (تتبني) سيادتكم قيادة عاصفة الغضب هذه لمصلحة الحزب والوطن، لأنها ثورة (لن تتوقف) بإذن الله وبمساندة القواعد في أي من المحطات السابقة. فمن الأفضل أن تقودها سيادتكم، احتراما لشخصكم ولمقعد رئيس الحزب الاتحادي الديموقراطي، حتي تصل محطة البداية (المؤتمر العام) وتقوم باختيار قياداتها في وجودكم وبرضائكم، وهو أفضل بكثير من أن يقوم المؤتمر دون وجود سيادتكم. نحن نحترم قادة حزبنا منذ تأسيسه، وسيادتكم أحد كبارات قادته، لكن نأمل في اعادة تكوين حزب يليق بنا كشعب رائد وقائد وصاحب حضارة قديمة وتليق بالحزب والوطن. اللهم نسألك اللطف (آمين).
بروف نبيل حامد حسن بشير
جامعة الجزيرة
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.