ولاية الخرطوم: صدور قرارين باعفاء مدير الإدارة العامة للنقل وتعيين آخر    وزير الخارجية: الرفع من قائمة الإرهاب إنتصار في معركة إعادة الكرامة .. وملف المدمرة كول قد تم طيه تماماَ    توضيح من الناطق الرسمي باسم حركة/ جيش تحرير السودان    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من كتاب (الفراعنة النوبيين والملوك المرويين : مملكة كوش)- 2
نشر في الراكوبة يوم 21 - 07 - 2015

للمؤلفة الأمريكية : د. نيسيا ديسيري هاركليس
أخر إصدارة للكتاب : 30 أغسطس عام 2006
ترجمة : محمد السيد علي
الفصل الثاني
إثيوبيا (بلاد النوبة) والتراث العظيم
بالنسبة للعقل المعاصر فإن إسم إثيوبيا يستدعي صورا لمكان ناء عرف عنه المجاعة ، البؤس والموت . إن الأمر لم يكن كذلك لشعوب المتوسط والبحر الأحمر ، فهم يتذكرون ويسردون قصصا عن التراث الإثيوبي النبيل . لقد كان الإثيوبيون أول من ورد ذكرهم في الأشعار الملحمية العظيمة ل (هوميروس) ووصفهم بأنهم أطول البشر وكتب بأن الآلهة كانت تحضر مأدبهم التي يقيمونها في بلادهم وربما كانت الشمس تغرب في بلادهم . لقد كانت البلاد النائية للإثيوبيين لغزا مبهما في إذهان الشعوب القديمة ويعتقد أن نشأتها كانت مع خلق الكون . لقد إمتدت إثيوبيا إلى جنوب مصر وحوض المتوسط ، بعيدا إلى الشرق والغرب ، إلى الجزيرة العربية بل إلى الهند . لقد منح الإثيوبيون البشرية أساس علم الفلك ، كما أن سمعتهم وحكمتهم كانت عظيمة .
التراث الشفهي :
لقد إنتشر التراث الإثيوبي النبيل على إمتداد العالم القديم بواسطة الرحالة ، المحاربين ، البحارة ، الكهنة ، الشعراء ، الحكماء وشكلت القصص والأساطير والشائعات الكمّ الشفاهي للأسطورة والواقع الإثيوبي . يقول (روبرت قريفز) بأن (الأسطورة يمكن أن تعرّف بأنها قصة مختزلة عن طقوس كانت تجرى في مهرجانات عامة وتسجل في كثير من الحالات على جدران المعابد ، المزهريات ، الأختام ، الآواني ، المرآيا ، الدروع ، واق الصدر وغيرها ) . إن الديانة ، التاريخ ، الدراما لا يمكن فهمها من غير أساطيرها التي تمثل اليوم كلاسكياتنا إبتداء من (فيرجل) و (هوميروس) . إن هذه الأساطير التي تراكمت عبر ألفي عام مثل قصص الرجال الإستثنائيين قد جرى تناسيها وهي التي صيغت لتمجيد الأبطال والآلهة في عصر مبهم .
التراث الكلاسيكي :
لقد جرى الإحتفاء بالعالم اليوناني – الروماني المتوسطي على إمتداد ألفي عام من خلال الأعمال الملحمية للإلياذه والأوديسا ، القائمة على الأحداث التاريخية التي وقعت حوالي عام 1250 ق.م ، أي في الوقت الذي كان فيه الفراعنة الإثيوبيون (النوبيون) في عصر هيمنتهم حيث حكموا مصر . يذكر التراث المتداول أن (هوميروس) هو إبن (ماون) وأنه حينما تقدم في السن أصبح كفيفا وفقيرا . لقد شكلت أشعار هوميروس أساس الأدب الإغريقي وجرى الإقرار على أنه كان فريد عصره مثل الموسيقي العبقري (باخ) . إن مكان وتاريخ هوميرس لا يزال موضع شد وجذب فهناك ما لا يقل عن سبعة مدن تدعي أن هوميروس هو مواطنها .لقد جرى الإحتفاء بملحمة هوميروس خاصة الإلياذة كونها أول الأعمال الأدبية للحضارة الغربية إضافة إلى أنها توثيق لحضارة الإنسان .
كان (فيرجل) هو أول شاعر لاتيني أضاف إلى مجموعة هوميروس الشعرية ، عملا شعريا هي قصيدة (الإنياذه) التي بنيت على أسطورة (إينيس البطل الإغريقي الروماني) التي تبناها هوميروس . في الأساطير اللاتينية تظهر المغامرات الجارفة وأمجاد حرب طرواده من خلال أبطالها . تقول الأسطورة إن الإله (جوبيتر) قد إختار (إينيس ) لإكتشاف جنس جديد هو الرومان . بعيد عن العناصر الاسطورية في قصيدة (الإنياذة) فإن مصادر (فيرجل) كانت تاريخية . لقد أكد (قريفز) أن حرب طرواده كانت حقيقية ومهما كان سببها المباشر فإنها كانت حرب تجارية . لقد سيطرت طرواده على تجارة الذهب ، الفضة ، الحديد ، خشب السفن ، السمك المجفف ، الزيت ، الأحجار الكريمة الصينية في البحر الأسود .
في القرن الرابع كتب (كوينتس) من مدينة (أزمير) عن مآثر (ميمنون) وجنوده الإثيوبيون السود في طرواده الذين قتلوا الكثير من الأغاريق عند وصولهم لمساعدة القرطاجنيين المحاصرين والذين كادوا أن ينجحوا في حرق السفن الإغريقية . من هو (ميمنون) هذا الذي كان له التميز كأول بطل أسود يذكر في الأدب الإغريقي ؟ يقدم قاموس قديم كتب للطلبة في العام 1885 التعريف التالي عن (ميمنون) : -
(( لقد جاء الإبن الجميل ل (تيثونس) و (إيروس) ملك الإثيوبيين لمساعدة (برايم) عند نهاية حرب طرواده . لقد إرتدى الدرع الذي صنعه إله النار بناء على طلب أمه وقتل (أنتلوخس) إبن (هيكتور) قبل أن يقتله (أخيل) بعد قتال طويل شرس . بينما كان البطلان يتقاتلان قدّر زيوس (جوبيتر) مصيرهما وتنبأ بسقوط (ميمنون) . لتخفيف حزن أمه منح (زيوس) تخليدا لذكرى ميمنون فجعل عددا من الطيور تحلق فوق جنازة ميمنون ، قيل أنها لازمت مدفن البطل في (هيليسبونت) . لقد أعطى الأغاريق إسم (ميمنون) لمبان أو جبال قديمة معينة في أوروبا وآسيا ، يفترض أنها أقيمت على شرف ميمنون . من بين هذه معبد طيبه الفخيم (التي تعرف اليوم بالأقصر) حيث يقف خلقه تمثال ضخم يدعى تمثال ميمنون . مع ذلك فإنه يبدو أن التمثال يمثل في الواقع الملك المصري أمينوفيس)) .
وفقا للمؤرخ (ديودورس) فإن المصريين الذين عاشوا على حدود مصر أكدوا أن (ميمنون) هو مواطنهم . إن تجاهل (كوينتس) في سرده لقصة حرب طرواده يحدث فجوة في معرفتنا بخاتمة هذه الحرب ، إنجازات الإغريق ، طرواده ، الإثيوبيين وهزيمة طرواده . إن قصيدة (كوينتس) هي الرابط الوحيد الباقي الذي يصف ما جرى بين موت المستبد ومغادرة الأغاريق والإثيوبيين طرواده . في الواقع فإن نسخ أعماله عرّفت بإنهيار العالم القديم وأوجدت قراء دائمين لها على إمتداد العصور الوسطى وفي عهد النهضة ، دلالة على أنه كانت هناك حاجة لعمله كمعلق على (هوميروس) وأعماله . إن الغرض من القصيدة جرى التعبير عنها في عنوانها (الحرب في طرواده : مالم يقله هوميروس) . في قصيدته يتيح حديث الشخصيات معرفة روح ونفسية الشخصية المتحدثة . في السجل الثاني من القصيدة (الوصول ، المآثر ، موت ميمنون) نجد أن جنود طرواده قد أصابهم الحزن بسب تحول مجريات الحرب . لقد عربد الجنود الأغاريق بسبب إنتصارات (أخيل) . لقد كانت ملكة الأمازون (بينثيسيليا) وهي حليف قوي لطرواده على أحر من الجمر في إنتظار (ميمنون) ملك الإثيوبيين ، بينما كان (برايم) ملك طرواده يتوسل إلى رجاله قائلا :
(( أصدقائي دعونا لا ننسحب من بلدنا بسبب الخوف أو الإستمرار في قتال الأعداء البعيدين عن المدينة ، بل بالقتال من الأبراج والأسوار حتى قدوم (ميمنون) القوي ذو الروح الجائشة ومعه عدد لا يحصى من قبائل شعبه في إثيوبيا أرض الرجال السود . إنني أعتقد تماما أنه قريب من أرضنا فقد بعثت له رساله وقلبي يجتاحه الكرب الشديد . لقد وعدني بسرور بأنه سيجيء إلى طرواده وأنه سيفعل أي شيء أطلبه . لذا تحملوا قليلا لأنه من الأفضل أن نموت بشجاعة من أن نفر ونعيش بمهانة وسط الغرباء )) . لقد أعاد وصول ميمنون الأمل للطرواديين وكان أملهم الأكبر أن تحرق الفيالق الإثيوبية السفن الإغريقية الراسية على المرفأ . لقد أغرق ميمنون بالهدايا وعبارات الإمتنان عند وصوله وبإحيائه الأمل الذي كاد أن يتلاشى . تحادث الطرواديون والإثيوبيون بشأن فتوحات ميمنون على طول الطريق في رحلته إلى طرواده ، ثم أولموا عند الآلهة من أجل حظ طيب . هناك قدم (برايم) قدحا ذهبيا ضخما كعربون صداقة إلى ميمنون الذي قال عند تمرير الكأس إليه : ( إن الوليمة ليست مكانا للتفاخر العظيم أو إظهار الوعود ، إنما الإحتفاء في القاعات وبما يليق بالمناسبة . أيّا كان فأنا لا زلت شجاعا وقويا ، سوف ترى ذلك في المعركة حيث يشاهد غضب الرجل . في الوقت الحاضر دعونا نفكر في الراحة وعدم الإستمرار في الشراب طول الليل فشرب النبيذ بلا حساب وقلة النوم تعيق الرجل المتعجل للقتال) )) .
التراث التاريخي :
سواء أكانت أسطورة أو نصف حقيقة فإن الجانب الإثيوبي من القصة بقي مدفونا في الرمال حتى القرنين التاسع عشر والعشرين . لقد بقيت للمؤرخين ، علماء الآثار ، علماء الأعراق البشرية ، لتجميع الأساطير معا من أجل الأجيال القادمة كجزء من الفسيفساء اليونانية – الإغريقية المتوسطية التي يطلق عليها تاريخ الرجل الغربي . إن الواقع التاريخي الإثيوبي أو الكوشي قد بدأ التساؤل عنه حينما أصبح فراعنة نبته حكاما لمصر من خلال الأسرة الحاكمة الخامسة والعشرين . لقد عاش (هيرودت) أب التاريخ وتنقل وكتب بعد ثلاثة الف عام من (هوميروس) . لقد تنقل في رحلاته عبر اليونان ، الجزء الشمالي من أوروبا ، آسيا الصغرى ، بابل والجزيرة العربية . نال (هيرودت) لقب أب التاريخ حينما كتب (تاريخ الحروب الفارسية) . لم يكتف بزيارة مصر فقط بل وصل حتى أسوان التي إعتبرها الحدود بين مصر وإثيوبيا وبذلك عنى أن الدولة المروية كانت معروفة لدى المصريين بإسم (كوش) .
نتيجة لرحلاته وملاحظاته ، إكتسب (هيرودت) المعرفة من المرويين وأصبح أول شخص يذكر مروي بالإسم . لقد إستخدم الكتّاب الأوائل مصطلح (أرض الوجوه المحروقة) للإشارة إلى تلك البلاد . لقد كانت المعرفة الجغرافية ل (هيرودت) دقيقة بشكل عادل وقد وصف النيل المتعرج والحاجة إلى النزول إلى اليابسة عند الشلال الرابع والسفر لمدة أربعين يوما على ضفاف النيل نظرا لوجود صخور ضخمة تجعل التنقل عبر النهر أمرا غير ممكنا . بعد ذلك هناك حاجة لمدة أربعة عشر يوما للوصول إلى مروي التي يطلق عليها عاصمة الإثيوبيين . لقد وجدت العاصمة (مروي) الإستحسان من (هيرودت) كونها مدينة عظيمة زارتها الآلهة زيوس (آمون) وديونسيوس (أوزيريس) . لقد إقتبس الأغاريق آلهتهم من آلهة الإثيوبيين الذين يعتقدونهم بأنهم أول البشر . لقد أصبحت (مروي) أسطورة لشعوب وملوك حوض جنوبي المتوسط الذين أصبحت لديهم معرفة بمعابد ومائدة الشمس . لقد وصفت المائدة بأنها في أرض خضراء في مشارف مروي وقد أبقى الحكام هذه المائدة دائما مليئة بكميات ضخمة من اللحم ، بحيث يأكل كل شخص يمر عليها خلال اليوم . يبدو أن الموقع قد خصص لعبادة الشمس . إن عجائب هذا المكان البعيد قد أغرى (قمبيز) بعد غزوه لمصر بإرسال بعثة إستكشافية عسكرية لكوش غير أن المحاولة فشلت .
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.