الأمم المتحدة تحض السودانيين على الحوار لإخراج بلادهم من الأزمة    الأمة القومي يكشف عن اتصالات مع الحلو وعبد الواحد لانهاء الانقلاب    أردول : خلافات الحرية والتغيير (وقفّت) البلد    المستوردون: فجوة في السلع الغذائية    الاتحاد وشركة جياد يتبادلان التكريم .. رئيس الاتحاد يوقع على مسودة التوثيق.. وإشادة كبيرة من اللاعبين    واقعة أليمة .. وفاة أب مصري بعد نصف ساعة من رؤية جثمان ابنه    بعد رفضها الغناء .. الشركة المنظمة ألغت الحفل .. إيمان الشريف: (كترة الطلة بتمسخ خلق الله)    لاعب الهلال يعلنها: لا أفكّر في لقب شخصيّ    تايكوندو الامتداد رحلة انجاز …!!    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    المريخ يعلن نهاية أزمة"أديلي"    هلال الأبيض يرفع وتيرة اعداده تأهبًا للدوري والكأس    معتصم محمود يكتب : تجارة البطولات    جبريل إبراهيم إلى موريتانيا    حرق قرية "المسبّعات" ومقتل 7 أشخاص في اشتباكات قبلية بغرب كردفان    اختيار الفيلم السوداني (إبرة وخيط) لمهرجان سينمائي عالمي    إدارة خزان سنار : جاهزون لري العروة الصيفية بالجزيرة    الخطوط الجوية القطرية تعلن أخباراً هامة لجمهور كرة القدم بالخليج العربي    الري: أعطال الطلمبات تهدد الموسم الزراعي الجديد بمشروع الجزيرة    الإعدام شنقاً للمتهمين في قضية إغتصاب طفلة ووالدتها بأبوحمد    بدء فرز عطاءات مشروعات التنمية بالقضارف    صباح محمد الحسن تكتب: الضرب بالإضراب    تدابير صحية عاجلة بالبلاد لتلافي مرض جدري القرود    واشنطن تطالب بتحقيق "شامل وشفاف" في اغتيال شيرين أبو عاقلة    المحكمة: عقوبة مدبري انقلاب الإنقاذ قد تصل للإعدام    مقتل 3 أشخاص وجرح 3 آخرين في اشتباك قبلي بكسلا    4 نصائح للتخلص من معاناة "القلب المكسور"    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: التحية لها وهي تحسم مطاليق حاجة (عشه)    بطلة فيلم أثار ضجة في مصر.. ما قصتها؟    جريمة مروعة بمدينة دنقلا .. رجل يقتل زوجته وجنينها ضرباً    التغيير: التسوية غير واردة حالياً    الكشف عن "العقل المدبر" لمحاولة اغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن    هل حواء السودان عقمت حتي نجرب الفاشلين وهل منصب رئيس الوزراء حكرا علي هذا الحمدوك؟    "السحائي" يطرق أبواب الخرطوم والسلطات السودانية "تتأهب"    مناوي : وجود "يونيتامس" اقتضته ضروروات موضوعية    السفير السعودي: نجاحات "تبوك" بالسودان دافع لتوسع بقية الاستثمارات    ابراهيم جابر يؤكد أزلية وعمق العلاقات مع جمهورية غانا    الانتباهة: إصابة الزعيم"باكوبي" بالرصاص وهروبه    طرد محامٍ شكّك بإجراءات المحكمة في قضية انقلاب الإنقاذ    شاهد بالفيديو: أستاذ رياضيات يقدم شرحا لطلابه بطريقة مذهلة يحظى بالإعجاب والإشادة ومتابعون"عايزين نرجع المدرسة تاني"    اليوم التالي: تسييرية المخابز: توقّعات بزيادة جديدة في أسعار الخبز    رصد أول إصابة بجدري القردة في الإمارات    القبض على متهمات قمن بسرقة مصوغات ذهبيه من منزل بكافوري    شاهد بالفيديو.. نجم تيك توك "فايز الطليح" يكشف عن ظهور "معجزة إلهية" بقرية "العفاضط شمالي السودان    الصحة: لا إصابة ب(جدري القرود) واتخذنا إجراءات لمجابهة المرض    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    دبابيس ودالشريف    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اللغة النوبية القديمة 4
نشر في الراكوبة يوم 09 - 09 - 2016

لمساعدة القارئ الكريم في قراءة الموضوع دون فصلها بتفاصيل عن المراجع سأكتفي داخل الموضوع بكتابة اسم المؤلف وتاريخ النشر فقط بين قوسين – كما هو معروف في منهج التوثيق – ثم أذكر تفاصيل المراجع في نهاية المقال.
أصبحت نتائج أبحاث علم اللغة التاريخي Historical Linguistic تمثل مصدراً مهماً من مصادر الدراسات التاريخية وبخاصة تاريخ الشعوب التي لم يخلف أسلافها آثاراً مكتوبة كما في أغلب حالة الشعوب الافريقية. ولذلك اتجهت البحوث لدراسة اللغات الافريقية القديمة لإلقاء بعض الضوء على جذورها والصلة بينها وتحركات متحدثيها والصلة بينها وبين اللغات الحية وتتبع جذورها القديمة. ويعتبر تقسيم جرينبرج للغات الافريقية إلى أربعة أقسام رئيسة هو التقسيم السائد الآن، وهي اللغات: الأفروآسيوية وهو القسم الذي كان معروفا باسم اللغات السامية والحامية والنيجر كردفانية والخوسية والنيلية الصحراوية.
ويلاحظ أن اللغات الافريقية القديمة المكتوبة قليلة العدد مثل اللغة المصرية القديمة واللغة الجعزية في اثيوبيا وأرتريا واللغة الأمازيغية في الصحراء الكبرى واللغة الكوشية اللغة السودانية القديمة المشهورة باسم اللغة المروية واللغة النوبية القديمة. وقد رأينا في المقال السابق أن اللغة النوبية القديمة تنتمي إلى اللغة السودانية الشمالية الشرقية. وقد تناول فقهاء اللغة مواطن وتحركات أسلاف النوبة المبكرين متحدثي اللغة السودانية الشمالية الشرقية وربطوا بين ذلك وبين التغيرات المناخية مراحل الجفاف التي ضربت وادي هور والمناطق المجاورة له.
وقد أجرت بعثات جامعة كولن الألمانية ضمن مشروع ACACIA دراسات وافية عن وادي هور، وتبين أنه كان نهراً دائم الجريان أطلقوا علية اسم النيل الأصفر ينبع من شمال تشاد ويجري نحو الشمال الشرقي ليصب في نهر النيل جنوب دنقلة القديمة. ولخص ريي ودي فوجت وفقاً لتلك الدراسات مراحل تاريخه فيما يلي: ( Rilly and de Voogt, 2012, p 177 – 178)
1. الموحلة الأولى: قبل الألف الرابع قبل الميلاد حيث كان الوادي دائم الجريان ومأهولاً بالسكان.
2. المرحلة الثانية تقع في الفترة الواقعة بين 4000 – 2200 ق م حيث بدأت مرحلة جفاف الوادي، فجفت منطقته السفلى المتصلة بالنيل. وتجمع السكان الذين أصابهم الجفاف في المناطق الرطبة من الوادي.
3. المرحلة الثالثة تشمل الفترة بين 2200 – 1100 ق م: جف الوادي كله في هذه الفترة ولكن ظلت المياه الموسمية تتوفر في المناطق العليا وبعض المناطق الوسطى من الوادي وشبه جافة في المناطق السفلى، وازداد الاعتماد في الحياة على الضان والماعز.
4. بعد 1100 ق م أصبح الوادي جافاً ما عدا مناطقه العليا.
وكان أسلاف متكلمي اللغة السودانية الشمالية الشرقي يعيشون على وادي هور في مرحلته الأولى، ويعتمدون في حياتهم على الرعي والصيد. ومع بداية الجفاف في المرحلة الثانية بدأ السكان يتجمعون في المناطق الأكثر رطوبة. وكانوا يعتمدون في حياتهم على تربية البقر، ودخل الضان والماعز المنطقة، كما دخل الحمار في أواخر هذه المرحلة، وقد وضحت مخلفاتهم الفخارية تواصلهم الدائم مع سكان النيل. وبدأ انقسام متكلمي اللغة السودانية الشمالية الشرقية في هذه الفترة في بداية الألف الثالث قبل الميلاد. ولم يتفق فقهاء اللغة على تقسيم موحد للغة السودانية الشرقي وفروعها، ونورد هنا تقسيم ريي الذي قبله دِمِندال ( (Rilly 2009, p 5
تُقَسم اللغة السودانية الشمالية الشرقية Proto-Northern East Sudanic إلى ثلاث فروع: 1/ Proto-Nyima 2/ Proto- Tama 3/ والثالث الفرع الشرقي انقسم إلى: Nara و Meroitic و Proto-Nubian وهذا الأخير انقسم إلى Proto-Nile Nubian النوبيون على النيل في الشمال، وإلى Proto-Western Nubian النوبيون في كردفان ودارفور.
استقر الفرع الشرقي من متحدثي اللغة الشمالية الشرقية على المناطق الوسطى من وادي هور والتي كانت لا تزال رطبة في المرحلة الثانية. ومع ازدياد الجفاف انقسموا إلى ثلاث فروع ( Rilly and Alex de Voogt, 2012 p 179 – 180 و Rilly, 2009 p 2 ) هي:
1. الفرع الأول: الكوشيون اتجهوا شرقا نحو النيل وساهموا في قيام مملكة كرمة في منتصف الألف الثالث قبل الميلاد.
2. الفرع الثاني: أسلاف النّارا اتجهوا نحو النيل ثم على نهر عطبرة وشرقا نحو إقليم القاش، لو صدقت فرضية انتماء أسلاف النارا للمجموعة ج C-Group في النوبة السفلى كما يقور ريي، وانظر كذلك: (Dimmendaal, 2007, p 48)
3. الفرع الثالث: أسلاف النوبة، ويبدو أنهم كانوا يتجولون في المناطق الرطبة في وسط وادي هور وجبل تَقِرو في شمال كردفان حتى الألف الأخير قبل الميلاد. وقد تناولت المصادر اليونانية والرومانية تجوالهم وأعدادهم الكبيرة في المنطقة الواقعة بين شمال كردفان والنيل منذ القرن الثالث قبل الميلاد. ومع ازدياد الجفاف في الصحراء أغاروا على مملكة مروي في القرن الرابع الميلاد، وانظر كذلك: (Trigger, 1966. P 22)
اتفقت معظم آراء الباحثين مثل جرينبرج وترقر في (Trigger, p 21) ودِمِندال وريي في (Rilly, 2009 p 2) وزهلرز وهللسون في (Hillelson,1930, Ibid.) وهندرسون (Henderson 1931, p 93) أن اللغة النوبية نشأت في مناطق شمال كردفان ودارفور في الألف الثالث قبل الميلاد. وعاشت اللغة النوبية في تلك المناطق حتى القرون الأخيرة من الألف الأخير قبل الميلاد. ثم دخلت مناطق النيل، وتوسع انتشارها بعد انهيار مملكة مروي في القرن الرابع الميلادي. وتمكن الفرع الشمالي من النوبة (النوباديين) من تأسيس مملكة نوباديا، ويبدو أن بقية النوبة ساهموا بدور بارز في قيام مملكتي علوة ومَقُرّة، فأصبحت اللغة النوبية لغة الممالك الثلاث منذ القرن السادس
إذاً لدينا ثلاثة فروع للغة النوبية النيلية القديمة قبل القرن الخامس عشر الميلادي هي: 1/ اللغة النوبية النيلية القديمة فرع مملكة علوة ونطلق عليه نوبية علوة، 2/ اللغة النوبية النيلية القديمة فرع مملكة مقرة ونطلق عليه النوبية المقرة 3/ اللغة النوبية النيلية القديمة فرع مملكة نوباديا ونطلق علية نوبية نوباديا.
1/ اللغة النوبية النيلية القديمة فرع مملكة علوة: نوبية علوة، جاء ذكر علوة مبكراً على مسلة الملك الكوشي نستاسن في القرن الثالث قبل الميلاد ضمن مناطق مملكة كوش. ويرى كراوفوت أن علوة في نقش عيزانا في القرن الرابع الميلادي ربما كان مقصود بها مروي. (Mac Michael, 1967, vol. 1 p 46) ولا تتوفر معلومات عن هذا الفرع من اللغة النوبية إذ لم يعثر على نصوص مكتوبة به ما عدا بعض الرسومات graffiti في منطقة المصورات (Rilly, 2010. P 13) وقد ذكر ابن سليم الأسواني (2014، ص 102) أن أساقفة مملكة علوة يكتبون "كتبهم بالرومية يفسرونها بلسانهم" ويقول ترقر (Trigger, 1966, p 22) إننا لا نعلم هل كان أهل علوة يتحدثون نفس لهجة اللغة النوبية المنتشرة شمالاً أم كانت لهجتهم مختلفة.
2/ اللغة النوبية النيلية القديمة فرع مملكة مقرة: النوبية المَقًرّية. ويرى ريي (Rilly,2010, p 13) أن أصل اسم مَقُرّة يمكن أن إعادة تركيبه من كلمة Mag-ur نوبيين ومفردها Mag-ur-ti نوبي، وفي الدنقلاوية القديمة Makuria. يميل ريي إلى الربط بين اسم مقُرّة وبين الاسم Murgi, sing. Murgi-di الذي تطلقه قبيلة البرقد في دارفور على نفسها، وهي تتحدث فرع من اللغة النوبية. ويرى آركل (Arkell, 1961, p 192, 185, 144 ) أن اسم مقرة ربما يرجع إلى اسم Tmkr الذي ورد في قائمة مقدمي الضرائب للملك تحتمس الثالث في عصر الدولة المصرية الحديثة. ويضيف آركل ان اسم مقرة يمكن أن يكون مرتبطاً بلقب حكام كوش kur او qereأو مرتبطاً باللقب السلطاني kuri في لغة الفور.
وكانت النوبية المقرية لغة مكتوبة، ولكن ما هو معروف منها حتى الآن منحصر في بعض الكلمات التي وجدت في اللغة النوبية القديمة (فرع نوباديا) وفي بعض النقوش في جزيرة بَقَنارتي في منطقة أرقو الحالية. ويرى ملت Millet في (Trigger, p 20k 21) أن النوبية المقرية كانت منتشرة في القرن الثالث قبل الميلاد في النوبة السفلى. ويعني ذلك أن النوبة الذين بدأوا استقرارهم في منطقة دنقلة قد انشروا في وقت مبكر إلى شمالي مدينة حلفا.
3/ اللغة النوبية النيلية القديمة فرع مملكة نوباديا: نوبية نوباديا ستكون موضوع الحلقة التالية.
المراجع
Arkell, A. J. 1961, A History of the Sudan, London: University of London.
Dimmendaal, G. 2007, "Eastern Sudanic and the Wadi Hower and Wadi el Milk Diaspora" Sparch und Geschechte in Afrika, 18: 37-67.
Henderson, K. D. D. 1931 "Nubian Origin" Sudan Notes & Records, vol. 14, part 1.
Hillelson, S. 1930, "Nubian Origin" Sudan Notes & Records, Vol.13, p 138–139, 144)
Mac Michael, H. A. 1967, A History of the Arabs in the Sudan, London: Frank Cass & Co.
Rilly, Claude and de Voogt, Alex 2012, the Meroitic Language and Writing System, Cambridge University Press p 177 - 178.
Rilly, Claude 2009 "From the Yellow Nile to the Blue Nile: the Quest for water and the Diffusion of Northern Eastern Sudanic Languages from the 4th to the 1st Millennia BCE" 3rd European Conference on African Studies, Panel 142, Leipzig.4 to 7 June.
Trigger, Bruce 1966, "The Languages of Northern Sudan" The Journal of African History, Vol. 7, No. 1.
ابن سُلَيم الأسواني، 2014، كتاب أخبار النوبة والمقرة وعلوة والنيل، في مصطفى محمد مسعد، المكتبة السودانية العربية، ط 2، الخرطوم: دار المصورات للنشر.
د. أحمد الياس حسين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.