بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 2 ديسمبر 2021    احتيال شاب على إدارة مستشفى بالخرطوم وسرقة أغراض شهيد بمواكب 17نوفمبر    شاهد بالفيديو: مُطرب سوداني يتعرض للطرد من الحفل .. تعرَّف على السبب    فيلود: لم نكن موجودين في المباراة ونعد بتحسين الأداء الفترة المقبلة    رويترز : حمدوك رهن الاستمرار في منصبه بتنفيذ الاتفاق السياسي الأخير    للمرة الثانية.. قوات إثيوبية تهاجم الجيش السوداني    (حمدوك) يوجه بالتحقيق في اقتحام قوات شرطية لمستشفيات واعتقال جرحى    رصد أول إصابة بمتحور (أوميكرون) في السعودية    اليوم يبدأ.. السعودية ترفع تعليق القدوم من 6 دول بينها مصر    قرار لحمدوك بإنهاء تكليف وتعيين وكلاء الوزارات    الغربال ل(السوداني): اعتذر للجميع.. الهزيمة قاسية ونسعى لتصحيح الأوضاع أمام الفراعنة    شاهد بالفيديو: مشاعر الرئيس السوداني "البشير" لحظة مشاهدته تلاوة البيان الأول    شاهد.. لاعب كرة قدم شهير يصد لصاً دخل ليلاً عقر داره!    المستشفى البيطرى بالجزيرة يكشف عن قصور بمسالخ اللحوم    شاهد.. أصالة تغني مع أبنائها الأربعة على المسرح    حاجة (لجنة) اتصبري!    مناوي يؤكد وفاة 20 امرأة حامل بالتهاب الكبد الوبائي في شمال دارفور    توقيع عقد سفلتة طريق الأندلس بمحلية كوستي    جامعة الخرطوم تكشف موعد استئناف الدراسة    ضبط شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وترويج المخدرات    مصرع ستة أشخاص وإصابة إثنين آخرين بطريق شريان الشمال    توقيف متهم بحوزته أدوية مهربة    اكلنا نيم وشمينا نيم    مصر تهزم لبنان بصعوبة في كأس العرب    جدل حول زوجة محمد صلاح.. لماذا تسلمت جائزته؟!    حظر السفر الشامل لن يمنع انتشار ميكرون    السودان..وزارة الطاقة والنفط تصدر بيانًا    حصيلة جديدة بإصابات كورونا في السودان    جديد تويتر.. حظر مشاركة الصور الشخصية دون موافقة    السعودية تصدر قرارات جديدة تشمل 17 دولة تتعلق بالتأشيرات والإقامة    الكهرباء:تخفيض في ساعات القطوعات    شاهد بالصورة.. نجمة السوشيال ميديا الأولى بالسودان أمل المنير تفجرها داوية: (2022 عرست أو ما عرست بمشي شهر العسل براي)    بالصورة والفيديو.. في إحدى المدارس السودانية.. رجل يقدم فاصل من الرقص مع طالبات ثانوي داخل الحرم المدرسي.. و علامات الاستفهام تتصدر المشهد!    السودان يشارك في البطولة العالمية لالتقاط الأوتاد بسلطنة عمان    30 نوفمبر.. (الديسمبريون) يرفضون التراجع    تراجع طفيف في بعض أصناف السلع بالخرطوم    رحم الله عبد الرحيم مكاوي وأحسن فيه العزاء وجبر المصيبة وأعظم الأجر    تقرير:الطاقة المتجددة تهيمن على إنتاج الكهرباء بالعالم    سراج الدين مصطفى يكتب : شاويش والسقيد .. اللغز العجيب!!    السجن (20) عاماً لشاب أُدين بالإتجار في حبوب (الترامادول)    التأمين الصحي بالنيل الأزرق يدشن فعاليات التوعية بالمضادات الحيوية    مطالب بزيادة مساحة القمح في للعروة الشتوية    إدانة شاب احتال على نظامي في أموال أجنبية    اقتصاديون: حكومة حمدوك أخفقت في الملفات الاقتصادية الداخلية    مميزات جديدة تهمك في Truecaller.. تعرف عليها    الحزن يخيم على أهل الوسط الفني وفاة بودي قارد مشاهير الفنانين في حادث سير أليم    سر لا يصدق في الفشار.. مادة عازلة قوية تحمي من الحرائق!    المرض يمنع متهمين من المثول أمام المحكمة في قضية حاوية المخدرات الشهيرة    لجنة الأطباء تعلن إصابة (98) شخص خلال تظاهرات الأمس    ظاهرة حمل الآخرين على اختيارنا السياسي !!    السودان في اختبار صعب أمام الجزائر    كسلا: تسجيل (210) حالات بالحمى النزفية    إرتفاع أسعار الذهب في ظل تحذيرات من المتحور أوميكرون    فضل قراءة آية الكرسي كل يوم    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    (زغرودة) تجمع بين أزهري محمد علي وانصاف فتحي    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المعارضة و مأزق الحديث بلسانين مختلفين

قبل توقيع وثيقة الحوار الوطني، كانت تنقسم المعارضة إلي ثلاثة أقسام، و لكل واحدة لسان و منهج و وسائل و تصورات تختلف عن الأخريات، و بعد توقيع الوثيقة، و بقيت من الأجندة عملية التنفيذ و تشكيل حكومة وفاق وطني، بدأت الهرولة نحو النظام، خرج المؤتمر الشعبي و من كانوا يناصرونه في قبول الحوار الوطني دون أية شروط، من ساحة المعارضة، و بدأوا الهرولة تجاه المؤتمر الوطني، لحاقا بتوزيع المحاصصة في السلطة التنفيذية و التشريعية، و رموا وراء ظهرهم كل الشعارات التي كانوا يرفعونها من قبل، و التي كانت تطالب بالحريات و التغيير، و الإصلاح الاقتصادي و غيرها، في الأصل كانت تلك الشعارات لا تنبئ بموقف مبدئي، إنما كانت بهدف الضغط علي النظام لكي تكون لهم حصصا أكبر من غيرهم، فخروج المؤتمر الشعبي مبكرا من ساحة المعارضة، يؤكد قول البعض في المعارضة الأخرى، أن سعيه من الأول كان بهدف كيفية تحقيق وحدة القوي الإسلامية من جانب، و الجانب الثاني إنقاذ ما تبقي من مشروعه الحضاري، رغم ما لحق بالمشروع من دمار قيمي و أخلاقي و سياسي. و لكن البعض يقول إن هرولة المؤتمر الشعبي فيها شيئا من المكر الخفي، سوف أتعرض إليه لاحقا.
في الجانب الأخر ما تزال قوي المعارضة الأخرى التي تتكون من " مجموعة نداء السودان و تحالف قوي المعارضة" في حالة من فقد التوازن بعد قرارات رفع العقوبات الأمريكية عن السودان و التي كانت مفاجأة لهم جميعا، و مهما كانت التنازلات التي قدمها النظام، و ما هي الجهات التي ساهمت في رفع هذه العقوبات، تعد رفع العقوبات انتصارا سياسيا للنظام، و من هنا كان علي الجانبين في المعارضة أن يقفوا لمراجعة منهجهم، و تقييم إستراتيجيتهم، لآن رفع العقوبات سوف تؤدي لتغييرات كثيرة في المشهد السياسي، فرجوع السيد الصادق المهدي للساحة السياسية في الداخل تعد خطوة موفقة، لكن تحتاج إلي تركيز في قراءة الواقع بموضوعية بعيدا عن الشعاراتية، و القضية الثانية أن الرهان الأحادي علي خارطة الطريق التي كانت قوي السودان قد وقعتها بعد ما فقدت موقف المبادرة، يعد رهانا خاسرا إذا لم تستطيع أن تعدد خياراتها، و ترجع زمام المبادرة في يدها.
قوي تحالف المعارضة قد خرجت من اللعبة السياسية، و أصبحت علي هامش العمل السياسي، و هي تعتمد علي حزبين، الأول: الحزب الشيوعي الذي أصبح دوره في القطاع الجماهيري معدوما، بعد ما كان الحزب في الماضي صاحب المبادرات السياسية الجماهيرية، و كان الأمل معقودا في مؤتمر الحزب السادس، أن يؤدي إلي تغييرا جوهريا في المنطلق النظري و البناء التنظيمي، لكي يفتح الحزب علي اتجاهات مختلفة، و يلملم كل قبائل اليسار المبعثرة، و لكن هزم هذا المشروع من قبل القوي الاستالينية، و هي قيادات تاريخية نضب خيالها و قل عطائها، و فقدت حتى القدرة علي قراءة الواقع و تحليله، فخرجت من اللعبة السياسية، بأنها أصبحت تعلق علي الأحداث، دون أن تكون لها يد في صناعتها، و أصبح وجودها يعتمد علي شعارات تاريخية لا تمتلك الأدوات و الوسائل لتنفيذها. مع تحالف مع حزب سياسي أخر " حزب البعث" الذي لديه وجهان، الأول تمرق في الديكتاتورية، و ظل راكعا لها طوال تجربته التاريخية، من خلال أرتباطه بحزب البعث في العراق، و وجه أخر نقيض له يرفع شعارت التغيير الديمقراطي في الخرطوم، حزب ذو شعارين متناقضين، يهتف مؤيدان للديكتاتورية في مكان، و يطالب بتحول ديمقراطي في مكان أخر، عجز أن يخرج من حالة التوهان، في أن يراجع منطلقاته النظرية، لكي تتلاءم مع شعارات التحول الديمقراطي الذي بدأ يرفعها بعد ما سقطت سلطة البعث في العراق، و هي حالة تحتاج إلي إعادة النظر في كل تراكماته الثقافية و السياسية. هذان الحزبان مع مجموعة من أفراد يحملون يافطات سياسية، دون أن تكون لهم قواعد جماهيرية. و ظلوا جميعا فرحين بحالة السكون التي يعيشونها. أطلقوا شعار إسقاط النظام، و لا يملكون البرنامج و الأدوات التي تساعدهم في عملية الإسقاط. لذلك فضلوا أن يكونوا في حالة من الرفض تعينهم علي الثبات و النوم.
قوي نداء السودان أيضا غير متجانسة في أطروحاتها السياسية، و لا تملك جانب المبادرة، لأنها قوي بين بعضها خلافات، فالاتفاق بينها علي برنامج ليس فيه مساحة للمناورة، و لا تستطيع هي مجتمعة و منفردة أن تطور و تغير في تكتيكاتها، مما يجعلها تتأخر في الاستجابة لبعض المبادرات، أو تتفاعل مع الأحداث بالسرعة المطلوبة، و تستهلك جل الوقت لكي يقنع بعضها البعض، فمثالا لحالة العجز فيها، إن حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور حركة متخندقة و راء شعارات لا تستطيع أن تغادرها، و بالتالي لا تستطيع أن تتجاوب مع المتغيرات بالسرعة المطلوبة، عكس حزب الأمة، فالسيد الصادق عنده قدرة في تغيير تكتيكاته وفقا لتطور الأحدث، و حزب المؤتمر السوداني يبني تكتيكاته المرحلية أيضا بقراءته للتحولات التي تحدث في الساحة، الأمر الذي يجعلهما مختلفين عن الآخرين، الحركة الشعبية تعتمد في عملها السياسي من خلال علاقاتها الخارجية، و رغم ذلك هي بطيئة جدا في تغيير تكتيكاتها، هذا التفاوت في الاستجابة للمتغيرات، دائما يجعل نداء السودان يتأخر في أتخاذ القرار في الوقت المناسب، و خير دليل تأخر توقيعها علي خارطة الطريق، رغم إنها لم تضيف شيئا ذو أثر، مما يوضح إن التحالف بطئ الحركة السياسية.
فالمعارضة ليست لها لسان واحد، و لا هدف واحد متفق عليه، إنما لديها لسانان مختلفان يشكلان بلبلة وسط القطاعات الجماهيرية، و في ظل تطور وسائل الاتصال الاجتماعي، يمكن أن يأتي الحراك السياسي من خارج دائرة المعارضة، و يجعلها في موقف المتفرج الذي ينتظر وقوع الحدث دون أن تكون له يد فيه. و في ذات الوقت إن النظام يتعامل مع القضايا من خلال دوائر مغلقة، و ليست مفتوحة إن كانت في رئاسة الجمهورية أو غيرها، و هي الدوائر التي يشكلها الرئيس، و يمسك خيوطها، و تدور حول النظام، أحزاب قدمت صكوك موافقتها مقدما، لا تسأل كيف تدير الرئاسة تكتيكاتها، و كيف تناور سياسيا، و هؤلاء عليهم بالنتيجة فقط، لذلك فمصدر القرار واحد، و إدارة الأزمة واحدة، عكس قوي المعارضة المشتته في شعاراتها، و غير المتفقة علي برنامج سياسي موحد، و تساورها الشكوك في بعضها البعض، و هي بدلا أن تقود الرأي العام و تغير في توجهاته، تتأثر بردود الفعل.
في الاتجاه الأخر للمشهد السياسي، يدير المؤتمر الشعبي الأزمة من خلال تحولات سريعة، تجعله يغير في تكتيكاته، فبعد ما كان يحاول انجاز مطالبه بوضع شروط، غير هذا التكتيك، فقط أن يراهن علي الرئيس و كسب وده، و يجعله يسرع بتكوين حكومة الوفاق الوطني، المناط بها تنفيذ مخرجات الحوار، لكن رهان المؤتمر الشعبي ليس علي الفترة الانتقالية، إنما ينظر إلي ما بعد هذه الفترة. حيث تجري الانتخابات و التي تتطلب تحالفات بين القوي السياسية، أو وحدة بينها، فرهان المؤتمر الشعبي إن المؤتمر الوطني لا يملك نخبا سياسية تستطيع أن تصارع للوصول للقيادة إذا حصلت الوحدة أو التحالف، و لا تستطيع أن تدير الأزمة بأقتدار، لذلك حظ المؤتمر الشعبي كبير في فرض رؤاه علي الآخرين، الأمر الذي يساعده علي بناء الحركة الإسلامية من جديد، بمواصفات جديدة، تسقط سالب التجربة، لكن القيادة الحالية ممثلة في الأمين العام المكلف، هي نفسها تعاني من إشكاليات وسط القواعد، مما يتوقع أن تحدث تغييرات في نخب القيادة في المؤتمر العام للحزب، و هي التوقعات التي تتخوف منها القيادات التاريخية، و أيضا القيادات التي فقدت مصداقيتها في الشارع من خلال تحولات خطابها بصورة تؤدي إلي التغزز.
فالسؤال: هل السيد الصادق المهدي يستطيع أن يغير شيئا في واقع العمل المعارض، بعد عودته للساحة الداخلية، و يقدم مبادرات جديدة تلتف حولها قطاعات جماهيرية، أم سيظل ينتظر ثامبو أمبيكي لكي يمارس الضغط علي النظام؟ إن أية رهان سياسي غير الشعب السوداني هو رهان خاسر، فإذا كانت قوي المعارضة بالفعل تناضل من أجل مصالح هذا الشعب، يجب عليها أن تراهن عليه وحده، و أن تعمل علي توعية الجماهير لكي تقف معها صفا واحدا لإنجاز عملية التحول الديمقراطي. أما وحدة المعارضة و خلق برنامج واحد ضرب من ضروب المستحيل، بهذه القيادات التاريخية التي استنفدت كل ما لديها و أصبحت تشكل عائقا لعملية التطور و البحث عن حلول للمشكل السوداني. نسأل الله حسن البصيرة. نشر في جريدة إيلاف الخرطوم
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.