اليوم يبدأ.. السعودية ترفع تعليق القدوم من 6 دول بينها مصر    حمدوك يُكلف وكلاء جدد بتسيير مهام الوزارات    المستشفى البيطرى بالجزيرة يكشف عن قصور بمسالخ اللحوم    حمدوك يوجه بتحقيق عاجل حول اقتحام عناصر شرطة للمستشفيات    مدرب المنتخب الوطنى:يؤكد السعى بتحسن الأداء في الفترة المقبلة    حاجة (لجنة) اتصبري!    الغربال ل(السوداني): اعتذر للجميع.. الهزيمة قاسية ونسعى لتصحيح الأوضاع أمام الفراعنة    شاهد بالفيديو: مشاعر الرئيس السوداني "البشير" لحظة مشاهدته تلاوة البيان الأول    شاهد.. لاعب كرة قدم شهير يصد لصاً دخل ليلاً عقر داره!    تصريح صادم من هند صبري.. "لا أتقبل النقد بسهولة"    مناوي يؤكد وفاة 20 امرأة حامل بالتهاب الكبد الوبائي في شمال دارفور    الجزيرة:قرار بتشكيل لجنة للأمن والطواريء بمشروع الجزيرة    ضبط شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وترويج المخدرات    مصرع ستة أشخاص وإصابة إثنين آخرين بطريق شريان الشمال    جامعة الخرطوم تكشف موعد استئناف الدراسة    توقيع عقد سفلتة طريق الأندلس بمحلية كوستي    توقيف متهم بحوزته أدوية مهربة    مصر تهزم لبنان بصعوبة في كأس العرب    اكلنا نيم وشمينا نيم    تقارير: عبد الله حمدوك لن يبقى في منصبه    جدل حول زوجة محمد صلاح.. لماذا تسلمت جائزته؟!    حظر السفر الشامل لن يمنع انتشار ميكرون    السودان..وزارة الطاقة والنفط تصدر بيانًا    حصيلة جديدة بإصابات كورونا في السودان    جديد تويتر.. حظر مشاركة الصور الشخصية دون موافقة    السعودية تصدر قرارات جديدة تشمل 17 دولة تتعلق بالتأشيرات والإقامة    شاهد بالصورة.. نجمة السوشيال ميديا الأولى بالسودان أمل المنير تفجرها داوية: (2022 عرست أو ما عرست بمشي شهر العسل براي)    اقتصاديون: حكومة حمدوك أخفقت في الملفات الاقتصادية الداخلية    الكهرباء:تخفيض في ساعات القطوعات    تراجع طفيف في بعض أصناف السلع بالخرطوم    شاهد بالفيديو: مُطرب سوداني يتعرض للطرد من الحفل .. تعرَّف على السبب    بالصورة والفيديو.. في إحدى المدارس السودانية.. رجل يقدم فاصل من الرقص مع طالبات ثانوي داخل الحرم المدرسي.. و علامات الاستفهام تتصدر المشهد!    30 نوفمبر.. (الديسمبريون) يرفضون التراجع    السودان يشارك في البطولة العالمية لالتقاط الأوتاد بسلطنة عمان    السعودية تعلن تسجيل أول إصابة بالمتحورة أوميكرون    رحم الله عبد الرحيم مكاوي وأحسن فيه العزاء وجبر المصيبة وأعظم الأجر    تقرير:الطاقة المتجددة تهيمن على إنتاج الكهرباء بالعالم    سراج الدين مصطفى يكتب : شاويش والسقيد .. اللغز العجيب!!    السجن (20) عاماً لشاب أُدين بالإتجار في حبوب (الترامادول)    الغالي شقيفات يكتب: معارك الفشقة    السعودية ترصد أول إصابة بمتحور "أوميكرون" لمواطن قدم من دولة في شمال إفريقيا    التأمين الصحي بالنيل الأزرق يدشن فعاليات التوعية بالمضادات الحيوية    مطالب بزيادة مساحة القمح في للعروة الشتوية    إدانة شاب احتال على نظامي في أموال أجنبية    مميزات جديدة تهمك في Truecaller.. تعرف عليها    لجنة الأطباء المركزية تعلن عن (98) إصابة في مواكب 30 نوفمبر    الحزن يخيم على أهل الوسط الفني وفاة بودي قارد مشاهير الفنانين في حادث سير أليم    سر لا يصدق في الفشار.. مادة عازلة قوية تحمي من الحرائق!    ظاهرة حمل الآخرين على اختيارنا السياسي !!    المرض يمنع متهمين من المثول أمام المحكمة في قضية حاوية المخدرات الشهيرة    السودان في اختبار صعب أمام الجزائر    كسلا: تسجيل (210) حالات بالحمى النزفية    إرتفاع أسعار الذهب في ظل تحذيرات من المتحور أوميكرون    فضل قراءة آية الكرسي كل يوم    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    (زغرودة) تجمع بين أزهري محمد علي وانصاف فتحي    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قراءة التاريخ: لمعرفة الاتحاديون إلي أين؟

نشرت جريدة " التيار" تحقيقا علي جزئين بعنوان " الاتحاديون إلي أين..؟" كان مدخل التحقيق، اللجنة التي كونها السيد محمد عثمان الميرغني رئيس "الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل" للتفاوض مع حزب المؤتمر الوطني، و التي لم تضم نجل الميرغني " الحسن الميرغني" الأمر الذي استوجب تساؤلات مشروعة، باعتبار إن السيد الحسين هو الذي يتولي إدارة زمام الحزب في غياب والده عن الساحة السياسية، و عدم تضمين أسم الحسن في اللجنة، يطرح سؤالا لماذا استبعد السيد الميرغني أبنه عن اللجنة؟ و هذه التساؤلات فرضها الصراع داخل المؤسسة الحزبية، حيث كان الحسن الميرغني قد فصل عددا من القيادات و أطلق عليهم صفة "الدواعش". الأمر الذي خلق جناحين في الحزب، و لكنهما يتصارعان دون رؤية واضحة لكل جناح، و أية تحليل سياسي لهذا الصراع لا يستدع تاريخ تطور الصراع داخل الحركة الإتحادية، سوف لا يستطيع الوصول إلي إجابات مقنعة.
الملاحظ في تكوين اللجنة، إنها ضمت في عضويتها عددا من القيادات في الاتحادي الأصل، و إذا تمعنا في أعضاء اللجنة " جعفر أحمد عبد الله، الخليفة عبد المجيد، حسن مساعد، حاتم السر، أحمد سعد عمر، مجذوب أبو موسي" نجد إن جل أعضاء اللجنة من الطائفة الختمية، ما عدا أحمد سعد الذي جاء من الحركة الإسلامية، و لم تحتوي اللجنة أسما واحدا من القيادات الاتحادية. الأمر الذي يؤكد إن السيد الميرغني لا يريد تشويشا أو تدخلا من أحد في العلاقة التي تربط حزبه مع الحزب الحاكم، و أختيار أللجنة من عناصر الولاء الختمي تعني عدم الاعتراض علي أية قرار يمكن أن يتخذ مستقبلا من قبل السيد الميرغني، عندما ترفع اللجنة توصياتها، باعتبار إن العناصر الختمية لا يجادلون شيخهم في قرارات أتخذها، و لكن الاتحاديون لا يقبلون التعامل علي منهج الشيخ و الحوار، و يدخلون أنفهم في كل شيء، لذلك كان الميرغني حريصا منذ خروجه معارضا، و أصبح رئيسا "للتجمع الوطني الديمقراطي المعارض" أن يبعد الاتحاديين من هرم القيادة، حتى يضمن ولاء القيادات ولاءا كاملا غير منقوص، و من خلال هذه السياسية، تبني العلاقة بين الحسن و اللجنة التي كونها والده، إن تكون هناك مساحة للإحترام بين الجانبين، و يعلم الحسن إن والده لا يمكن أن ينفذ قرارات تضر أو تهز من مكانة أبنه، باعتباره الوارث للعمل السياسي مستقبلا.
جاء في قول أحد المحللين (إن من مهام اللجنة معالجة الأخطاء التي أرتكبها الحسن في الحزب عند جنوحه للمشاركة في الحكومة، و طريقة تعامله مع مناديب الحزب و رؤسائه بالأقاليم، فضلا عن أخطائيه التي أرتكبها في التنظيم) فالذي يعرف ثقافة البيت الميرغني، يعلم تماما إن الحسن لا يستطيع أن يتخذ قرارا صغيرا أو كبيرا دون علم والده و مشورته، لذلك صمت الميرغني دون أن يصدر تصريحا في تلك القضية، بل أمتنع عن مقابلة الذين ذهبوا إلي لندن لمقابلته، لكي يشكو له أفعال أبنه، و عندما شعر الميرغني الأب إن سياسة إبنه، ربما تربك الحزب في ظل المتغيرات الجديدة في الساحة، فضل أن ينقذ الموقف بتكوين هذه اللجنة، و هي لجنة صورية ليس لديها قرار، أو صلاحية في أن تبت في شيء، و لكن وسيلة بهدف خلق نوع من الرضي، للبعض.
و في الحلقة الثانية للتحقيق الصحفي، ركز المحاور علي الحزب " الاتحادي الديمقراطي الموحد" الذي يرأسه كل من السيد صديق الهندي، و جلاء الأزهري، و من خلال هذا المدخل تناول قضية مجموعات البيوتات و الأسر، و هي ظاهرة بدأت تفرض ذاتها علي كل مجموعة، و الهدف منها إن كل مجموعة تستند علي أسم من الأسر الاتحادية حتى تعطي نفسها الشرعية التاريخية، و هي حالة تعبر عن اختلال سياسي، و عجز النخب في أن تسير الحزب بطرق حديثه و ديمقراطية ، بعيدا عن الولاءات القديمة، و لكنها الثقافة السائدة في الوسط السياسي، و التي تؤكد الفقر الفكري عند الأجيال الاتحادية. و هذا ما أشار إليه القيادي الاتحادي محمد عصمت في إفادته الصحفية عندما قال ( إن المرحلة التي يمر بها الحزب "الاتحادي الديمقراطي الموحد، بإنها أقرب لما يعرف ب " مرحلة الانحطاط الحزبي" و ذلك لغياب الرؤية، و الرسالة، و الأهداف و الإستراتيجيات، و القيم، و غياب الكوادر المتجددة التي يمكن أن تقوم بتغيير الصورة التي وصفها ب " المتخلفة" للزعامة القادمة من البيوتات و الأسر) لكن السيد عصمت نسي إن تاريخ الحزب الاتحادي الديمقراطي بني علي " الكارزمة" دون المؤسسية، فالرهان علي الكارزمة و الانصياع لها، و جعلها في مرتبة القداسة، واحدة من أهم العوامل التي أوقفت تطور و تحديث الحزب، بل إنها كانت سببا مباشرا في عدم تقديم الرؤي و التصورات الفكرية، التي تعتبر أهم عامل لبث الوعي وسط عضوية الحزب، خاصة إن النخب الاتحادية و التي جاءت من جمعيات المثاقفة و الاستنارة، قد رمت ذلك خلف ظهرها بعد الاستقلال و فوز الحزب في أول أنتخابات في البلاد، و تحولت من نخب تنتج الثقافة و المعرفة، إلي عناصر تمارس الهتاف.
إن الأحزاب الاتحادية، و الأشقاء تاريخيا تكونت من مجموعات نخب الخريجين و المثقفين الذين أفرزتهم مناهج التعليم الحديث، و كان حرصهم علي الإطلاع و التحصيل المعرفي كبير، و كانت مصادر هذا التحصيل دولتي الحكم الثنائي، و بالتالي تأثروا بالتيارات السياسية الناشئة في أوروبا، و دول المحيط العربي، و خاصة مصر، و لكن هذا التأثير الثقافي و المعرفي أدي إلي ظهور جمعيات أدبية، و أنتقل إلي مراحل متقدمة في العمل السياسي بعد تأسيس مؤتمر الخريجين، ألذي كان ساحة للتنافس بين المجموعات المختلفة، مهد لبروز الأحزاب السياسية، و من ضمنها الأحزاب الاتحادية التي كانت تنادي بالوحدة مع مصر، و حزب الأشقاء، الذي يغلب عليه الفكر الريديكالي المتأثر بتيارات الفابية في أوروبا،، هذه الانتقالات السريعة وسط المثقفين، و رغم هذا التطور السريع للحركة الاتحادية التي كانت تنمو وسط الطبقة الوسطي الناشئة في المجتمع، لكنها عجزت أن تؤسس فكريا لأطروحاتها السياسية، فظلت حبيسة بجدل السياسي اليومي، دون أن تلج مناطق الفكر، الذي كان يساعدها علي تشييد المؤسسة تشييدا ديمقراطيا و مؤسسيا، و الصراعات التي كانت داخل المؤسسة لم تجري في مواعين ديمقراطية، إنما كانت تمارس الإقصاء في كثير من مراحل الصراع " إلي من يهمهم الأمر سلام" و ظل الحزب متأثر و متارجحا بظروف الطبقة الوسطي، و الضعف الذي بدأ ينخر في عظمها.
إن تصريح الحسن في تعليقه الصحفي الآخير، إن الدواعش سوف يظلون دواعشا، يؤكد إن الرجل ظل علي موقفه من الذين فصلهم. كان الحسن بحكم السن متأثرا بنقد القيادات التاريخية، الذي ظل يظهر هنا و هناك، و لكن رؤية التغيير و التحديث لم تكتمل في مخيلته، و بدأ بالقرارات الجريئة، و خزلته التجربة و الحنكة السياسية. ثم ماذا؟ عجز عن الإجابة، لذلك وقف في العتبة التي بدأ منها، و خزلته العناصر التي حوله، باعتبار إنها أيضا كانت ذات تجربة حديثة، و معرفة متواضعة، و البعض كان مشغول بمصالحه الذاتية، و ابتعد عنه البعض الأخر، الأمر الذي جعله يقع في تجربة الصواب و الخطأ، و إن كان التغيير الذي يأتي من البيت الطائفي محكوم أيضا بمصالح ذاتية، و أهداف الطائفة، لا يستطيع الخروج و تجاوزها، لأنه هو نفسه جاء عن طريق ليس له علاقة بالممارسة و الثقافة الديمقراطية، لذلك هذا التغيير يصبح تغييرا صوريا، لا يمس جذور المشكلة و الأزمة السياسية الاتحادية. و لنا عودة. و نسأل الله حسن البصيرة.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.