مجلس الوزراء يرفض بيان "مجلس شركاء الفترة الإنتقالية"    المريخ يسعى لحسم تأهله لدور ال32 بدوري الأبطال بمواجهة أوثو دويو الكونجولي مساء اليوم الجمعة    يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    زمن التوم هجو ! .. بقلم: زهير السراج    غاب الإمامُ .. بقلم: عباس أبوريدة/الدوحة    قصة أغنية بدور القلعة: حسناء القلعة تهزأ بالشاعر أبو صلاح: الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    وقفة وفاء وتحيه النور إشراقه منسية في عوالم الصوفية ! .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه / لندن    قراءه منهجيه لإشكاليات الفكر السياسي السودانى .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عن اللغة المروية (الكوشية)
نشر في الراكوبة يوم 19 - 05 - 2017

ابتدا غموض اللغة المروية يتكشف رويدا رويدا بفضل جهود العلماء والمهتمين بامر هذه اللغة السودانية القديمة ، من اميز الاشياء التي اكتشفت عن اللغة المروية هي ان لديها طريقتين للكتابة فهي تكتب بطريقتين الاولى مثل الهيروغلوفية وبنفس رموزها عن طريق الرسوم الرمزية لاشياء وكائنات ولكنها تميزت عن الهيروغلفية بطريقة كتابتها الثانية ان الرسومات في طريقة كتابة اللغة المروية يقابلها احرف ابجدية مروية وهو الشي الذي لا يوجد في اللغة الهيروغلوفية التي ليس لديها ابجدية و احرفا تقابل رسوماتها مما يعني ان اللغة المروية اكثر تطورا من الهيروغلوفية من الاشياء التي تدعو للتأمل هو ما لاحظه الصديق محمد الريس وهو من المهتمين بامر هذه اللغة وهي ان الابجدية المروية حين مقارنتها بالابجدية في اللغة العربية نجد ان الابجدية للغة المروية اثنين وعشرين حرفا والابجدية العربية ثمانية وعشرين حرف الفرق بين بينهم ستة احرف ، يرى محمد الريس ان الاثنين وعشرين حرفا هي مايستطيع لسان كل فرد سوداني نطقه بالفطرة من الثمانية وعشرين حرفا ويرجح صحة فرضيته ان الاحرف الستة الذائدة في اللغة العربية والتي لا توجد في اللغة المروية ويلحن بها اكثرية السودانيين عند قراءتهم اللغة العربية الفصحى (الذال ، والظاء ، الثاء ،الحاء ، الخاء ، القاف ) الإلحان في هذه الاحرف ليس مقصود به ان معظم السودانيين يلحن بها مجتمعة يقصد ان اللسان السودان لا يستطيع بالفطرة نطق الثمانية وعشرين حرفا عربيا البعض يلحن في احرف من الستة هكذا لكن الاتفاق على ان السودانيين يستطيعون نطق اثنين عشرين نطقا صحيحا من الابجدية العربية وهذا يطابق عدد احرف الابجدية المروية .وهنا تاتي فرضية عن طريق سؤال يحتاج لاجابة واجابته لن تكشف الا عندما يزال كل الغموض الذي لم يكشف بعد لان فك الغموض عن اللغة المروية لم يتم بالكامل بعد وهو سؤال هل يمكن ان تكون اللهجة العامية لوسط السودان وشماله الاوسط لغة وليست لهجة من لهجات اللغة العربية ؟!.
هنالك بحث منشور بموقع سودانيز اون لاين للدكتور انس البشير احمد موسى لمحاولة فك اللغة المروية متبعا طريقة علمية متبعة في فك شفرات اللغات وهي طريقة المقارنة ببقية اللغات واللهجات المحلية والى الان استطاع علماء الاثار فك عدد 106 كلمة من اللغة المروية في انتظار مثل هذه المقارنة مع بقية اللغات قام دكتور انس بهذه الدراسة المقارنة بين اللغة المروية وعامية الوسط فتوصل الى هذه النتائج بعد المقارنة
* تشترك المروية مع عامية الوسط في ستة قواعد:
1- آب تستخدم للنسب والجمع (نفيعاب ،سعداب ، رباطاب ،..اخ )
2- ما تستخدم للنفي (ما داير ..الخ)
3- استخدام( ني )للدلالة على الشخص نفسه (ماني الكمكلي )
4- (ي) تستخدم للملكية (كتابي ، قلمي ..الخ
5- الالف تستخدم كضمير يعود للمؤنث (ولدا ..الخ )
اورد د . انس بعض الاسامي الوردت في المروية لاعلام ذكر او انثى وبعضها لم يحدد جنسه هنا بعض منها
اماني ، بلة ، بلولة ، مضوي ، دقنة ،شبلي ، طارق ، كناني ، مي ، ساتي ،صباحي،جيلي ، ياسمينة، ستنا ..
حاول استخدام المفكوك شفرته من المروية لفهم اسماء المدن هذا بعض ما اورده في دراسته
شندي = ارض المدفن
شي ارض المدفن
ني الحقيقة
دي اشارة للمكان
بربر = مكان الرجال الكثيرين
باللدلالة على الرجال
بر كثير
كريمي =مدينة التضرع للمطر
كا تضرع
ري مدينة
مي ماء / مطر
عبري = مدينة الاباء
اب أب
ري مدينة
نوري = المدينة الجديدة
نو حالية /متجددة
ري مدينة
* الكلمات المروية ومقابلها في عامية الوسط نورد كامثله منها :
تدي بنفس المعنى بعامية الوسط تمنح
تش تعني يحرق
تكي تعني وضعية جلوس
هل تعني حل
دي اسم اشارة
سل تعني اخرج
سو تعني اعمل
صل تعني شي مقدس
تريكي ...تعني اسلوبي
مك تعني ملك
ود تعني الحب
سدمي ..عبارة للتعجب
له ...الله
امير امير
وت تعني ارض واطا
ابن تعني البنا والتشييد
هذا بعض ما اورده الدكتور انس في مقارنته بين الكلمات المائة وستة التي تم التاكد من قراءتهم ونطقهم حتى الان من اللغة المروية مقارنة مع عامية الوسط
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.