التروس السياسية !!    حكومة الخرطوم: مجموعات مُتفلِّتة استغلت حرية التعبير    إضراب المعلمين.. أصحاب الأقلام الحمراء يحتجون    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 13 يونيو 2021م    جنوب كردفان.. الموت (سمبلة وهملة)!؟    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    للمرة الثانية.. تغريم الرئيس البرازيلي لعدم ارتداء الكمامة    الصقور والإعلام المأجور (2)    إنجاز ونجاح جديد بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني    ارتياح كبير بعد الظهور الأول.. صقور الجديان تتأهب لمواجهة الرصاصات النحاسية مجدداً    مصر تشكو إثيوبيا في مجلس الأمن.. وترفض الملء الثاني للسد    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    الحكيم والمستشار يا سوباط    تبعية استاد الخرطوم ودار الرياضة امدرمان لوزارة الشباب والرياضة    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 13 يونيو 2021    800 مليون دولار حجم استيراد المحروقات والأدوية خلال 6 أشهر من ذهب الصادر    اجتماع طارئ بين مجلس الوزراء والحرية والتغيير يناقش معالجات أزمة المواصلات    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    فيلود يبدأ سياسة جديدة في المنتخب السوداني    بعد تحرير أسعار المحروقات بشكل نهائي.. الحكومة أمام امتحان صعب    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    أزمات محمد رمضان تتوالى.. بلاغ من مصمم أزيائه    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    الوساطة في جوبا:لا أهمية للسقف الزمني مادامت الاطراف تتفاوض بجدية    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    مجموعة النيل المسرحية ببحر أبيض تدشن عروضها المسرحية التوعوية    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عن وفاة طبيب الهلال وما قبلها
نشر في الراكوبة يوم 26 - 06 - 2017


الناس في بلدي يحتفون بالعاطفة.
ينصبون لها أكثر من خيمة فرح ويعزفون لها أجمل المقطوعات.
ولو كان الاحتفاء بالعاطفة يقف عند الارتباط الحقيقي والصادق بأحد الناديين الكبيرين فقط لما قلنا شيئاً.
لكن المشكلة أن الاحتفاء الزائد بالعاطفة يفتح باباً، بل أبواباً لا تحصى ولا تعد للفساد والإفساد.
يعني لو بكرة أعلن حرامي بيوت عن تبرعه للهلال أو المريخ بألف دولار، سينسى الناس كل سنواته التي قضاها في ( تليب الحيط).
وسيذكرون له فقط تبرعه السخي للنادي الجماهيري الكبير.
وسوف يجعلون منه بطلاً هلالياً أو مريخياً، وربما قومياً لكونه قد دعم ناديه المحبب أثناء مشواره في بطولة قارية.
لن يذكر له العاطفيون (عمايله) السوداء التي ربما لا تزال مستمرة تحت ستار الليل.
ولن يسألوا عن ما يخطط للحصول عليه من وراء التبرع للنادي الكبير.
ما دعاني للمقدمة أعلاه هو ما طالعته وشاهدته من صور نشرها بعض أخوتنا المريخاب لطبيب الهلال الراحل إبراهيم رحمه الله رحمة واسعه وألهم أهله الصبر الجميل.
بالطبع عندما تم تداول تلك الصورة لم يكن أحدنا يعلم بأن رحلة حياة ( المغفور له بإذن الله) قد قاربت نهايتها.
ولم يمنعني من التعليق على الأمروقتها سوى الانشغال الزائد الذي حال دون كتاباتي حول أمور شتى إمتلأت بها الساحة في الأيام الفائتة.
تعامل الكثير من العاطفيين مع الأمر وكأن ما فعله الدكتور إبراهيم شيئاً خارقاً، ناسين ال (Hippocratic oath)، أي قسم أبو الطب ( أبوقراط) الذي يؤديه طلاب الطب عند تخرجهم.
يعني ما فعله الدكتور إبراهيم تجاه لاعب المريخ كونلي كان عملاً مهنياً لا علاقة له باللونين اللذين كثيراً ما خلطا علينا أموراً واضحة وضوح الشمس.
ومثل هذه النظرة تؤكد مدى تعصب الكثير من جماهير الكرة.
فالقصة كرة قدم وليس حرباً.
وحتى لو كان الدكتور إبراهيم يرافق جيشاً يحارب خصماً شرساً، وكان كونيلي واحداً من أسرى جيش العدو واحتاج لعملية انقاذ حياة سريعة لما تردد الدكتور إبراهيم ( رحمه الله) أو أي دكتور آخر في تقديم العناية الطبية اللازمة للأسير.
وإن كنا ننشد الروح الرياضية الجميلة ونبذ التعصب فلنبحث عن ذلك في أمور أخرى.
طبعاً ما تقدم لا ينفي صفة الإنسانية عن الطبيب إبراهيم الذي لاقى ربه بعد مباراة الهلال أمام النجم الساحلي مباشرة.
بل على العكس تؤكد واقعة انقاذ حياة لاعب المريخ كونلي هذه الإنسانية تماماً، رغم أن الراحل كان يؤدي عمله.
صحيح أنه لم يكن معنياً بالمريخ وقتها، وأن أوجب واجباته في تلك اللحظات تعلقت بلاعبي الهلال باعتبار أنه طبيب النادي الأزرق، لكن المهنة تغلب على الإنتماء.
وطالما أنه امتلك معلومة طبية كان يدرك أنها ستساهم في انقاذ حياة شخص يوشك على الوفاة، فالطبيعي هو أن يسارع بتطبيقها على أرض الواقع بتقديم الخدمة بالطريقة التي رآها.
حالة معالجة كونلي لا تقبل العاطفة، مثلما تسد الطريق تماماً أمام التأويلات والظنون والتكهنات.
ذلك لكون العلاقة بين العبد وربه لا يعلم بها سوى فاطر السموات والأرض.
لذلك لا أتفق مع من خالف الأخ محمد عبد الماجد في أحد مقالاته بالقول أن من يتوفاه الله داخل مسارح الغناء أو التمثيل أو ملاعب الكرة يكون عرضة لسوء الخاتمة.
ولو كان الطبيب الراحل يحضر حفلاً غنائياً أنقذ خلاله حياة إنسان لربما جازاه ربه بذلك العمل.
فمعلوم أن إنقاذ حياة البشر – غض النظر عن إنتماءاتهم أو حتى دياناتهم عمل عظيم يؤجر عليه صاحبه.
وماذا كان سيقول من اعتقد خطأَ أن الموت في ملاعب الكرة يعني سوء الخاتمة لو أن الدكتور إبراهيم توفي بعد انقاذ حياة كونلي مباشرة؟!
ويجب ألا ننسى أن قيام الدكتور بمعالجة لاعبي الهلال محمد موسى والسمؤال قبل وفاته بدقائق معدودة كان عملاً جميلاً يضاف لميزان حسناته.
الرجل كان يؤدي وظيفة يقتات منها عندما داهمته الذبحة الصدرية التي أؤدت بحياته خلال دقائق قصيرة.
وبما أن مهنته من المهن الجليلة، فإننا لا نزكيه عند خالقه، لكننا نسأله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويثبته عند سؤال الملكين ويجعل قبره روضة من رياض الجنة ويسكنه الفردوس الأعلى.
ولا يجدر بنا اطلاقاً أن نضعه في مكانة مغنِ صعد المسرح ليقدم فواصل من الغناء فوافته المنية.
فهو دخل لملعب كرة قدم لكي يقدم العلاج لمن يحتاجه من اللاعبين.
وشتان ما بين هذا وذاك.
صحيح أن حديث عن التضحيات والإيثار لم يكن دقيقاً في نظري على الأقل.
فمثل هذا الحديث ليس مكانه الناديين الكبيرين.
وإن عز علينا في سودان اليوم أن نجد من يضحون من أجل الوطن، فمن الصعب جداً أن نتحدث عن تضحيات من أجل الهلال والمريخ.
العكس هو الصحيح هنا.
الناديان الكبيران صارا مرتعاً خصباً لكل من يسعون للتكسب.
فاللاعب يحصل فيهما على أجر عالِ.
والمدرب يحصد الملايين من تدريب أحدهما.
والإداري يكسب الصيت والشهرة ويكنز الأموال من وراء عمله في أحدهما.
والكثير من الصحفيين يدرون دخلاً مقدراً من الكتابة عنهما.
وحتى بعض المشجعين صاروا يكسبون المال من وراء تشجيع أحد الناديين.
ربما صح حديث ود عبد الماجد عن التضحيات في أوقات سابقة كان اللاعبون فيها يركضون ويسكبون العرق بشعار أحد الناديين دون أن ينالوا مليماً.
أما اليوم فلا مجال لمثل هذا الحديث.
لكن ذلك لا يقدح في عمل رجل مثل الدكتور إبراهيم.
وحتى لو فتح له عمله في النادي أبواب الشهرة، فسوف تشفع له آخر مهامه التي قدمها قبل أن يرحل عن الفانية لكونه كان طبيباً يداوي.
يبقى الدرس المهم من وفاة الدكتور إبراهيم السريعة هو أن نفهم جميعاً أن الحياة قصيرة، وأن النهاية قادمة لا محالة.
ولكي نتجهز لهذه النهاية غير المعلوم موعدها علينا أن نخلص فيما نقوم به، ونكف عن المهاترات وننبذ التعصب، لا أن نتعامل مع حالات استثنائية في مياديننا لنجعل منها نماذج للتأخي وكأن الناديين في حرب.
ففي ذلك اليوم لن تنفعنا أموالاً نكون قد اكتنزناها ولا صيتاً اكتسبناه.
وثمة أسئلة بالغة الأهمية لابد من الوقوف عندها بتأنِ.
أول هذه الأسئلة هو لماذا تأخر مسعفو الراحل في تقديم العون الطبي الذي احتاجه، رغم أنه كان يطلب منهم أن يدخلونه الانعاش سريعاً؟
وما هو دور سيارات الإسعاف المنتظرة دائماً في ملاعبنا إن لم تكن مجهزة بالقدر الذي يمكنها من تقديم الإسعافات السريعة ريثما يتم إيصال المصاب أو المريض لأقرب مستشفى؟
هل يجوز أن تكون سيارة الإسعاف مجرد مركبة يحملون فيها المصاب إلى المستشفى دون أن يجد أبسط الإسعافات الأولية السريعة بداخلها؟
ما لم يتم تطوير سيارات الإسعاف وتجهيزها بكل ما يجب ليس هناك أدنى معنىً لوقوفها في الملاعب، لأن عملية التوصيل يمكن أن تتم بأي عربة عادية.
أما سيارة الإسعاف فيجب أن تحتوى على كل ما يحتاجه المصاب أو المريض في اللحظات الحرجة.
حسب معلومة وردتني من صديق سبق أن أصيب بذبحة أن مريض الذبحة يمكن أن تتوفر له حبة سريعة تخفف من وطأة الحالة إلى حين تقديم العناية الطبية الأوسع.
فهل عزت تلك الحبة الصغيرة؟!
أعيدوا النظر في حافلاتكم التي تسمونها مجازاً بسيارات إسعاف وكفاكم استهتاراً بحياة البشر.
وكل عام والجميع بخير وعافية وعيد سعيد نسأل الله أن يعيده على الجميع بالخير واليمن والبركات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.