مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عن وفاة طبيب الهلال وما قبلها
نشر في الراكوبة يوم 26 - 06 - 2017


الناس في بلدي يحتفون بالعاطفة.
ينصبون لها أكثر من خيمة فرح ويعزفون لها أجمل المقطوعات.
ولو كان الاحتفاء بالعاطفة يقف عند الارتباط الحقيقي والصادق بأحد الناديين الكبيرين فقط لما قلنا شيئاً.
لكن المشكلة أن الاحتفاء الزائد بالعاطفة يفتح باباً، بل أبواباً لا تحصى ولا تعد للفساد والإفساد.
يعني لو بكرة أعلن حرامي بيوت عن تبرعه للهلال أو المريخ بألف دولار، سينسى الناس كل سنواته التي قضاها في ( تليب الحيط).
وسيذكرون له فقط تبرعه السخي للنادي الجماهيري الكبير.
وسوف يجعلون منه بطلاً هلالياً أو مريخياً، وربما قومياً لكونه قد دعم ناديه المحبب أثناء مشواره في بطولة قارية.
لن يذكر له العاطفيون (عمايله) السوداء التي ربما لا تزال مستمرة تحت ستار الليل.
ولن يسألوا عن ما يخطط للحصول عليه من وراء التبرع للنادي الكبير.
ما دعاني للمقدمة أعلاه هو ما طالعته وشاهدته من صور نشرها بعض أخوتنا المريخاب لطبيب الهلال الراحل إبراهيم رحمه الله رحمة واسعه وألهم أهله الصبر الجميل.
بالطبع عندما تم تداول تلك الصورة لم يكن أحدنا يعلم بأن رحلة حياة ( المغفور له بإذن الله) قد قاربت نهايتها.
ولم يمنعني من التعليق على الأمروقتها سوى الانشغال الزائد الذي حال دون كتاباتي حول أمور شتى إمتلأت بها الساحة في الأيام الفائتة.
تعامل الكثير من العاطفيين مع الأمر وكأن ما فعله الدكتور إبراهيم شيئاً خارقاً، ناسين ال (Hippocratic oath)، أي قسم أبو الطب ( أبوقراط) الذي يؤديه طلاب الطب عند تخرجهم.
يعني ما فعله الدكتور إبراهيم تجاه لاعب المريخ كونلي كان عملاً مهنياً لا علاقة له باللونين اللذين كثيراً ما خلطا علينا أموراً واضحة وضوح الشمس.
ومثل هذه النظرة تؤكد مدى تعصب الكثير من جماهير الكرة.
فالقصة كرة قدم وليس حرباً.
وحتى لو كان الدكتور إبراهيم يرافق جيشاً يحارب خصماً شرساً، وكان كونيلي واحداً من أسرى جيش العدو واحتاج لعملية انقاذ حياة سريعة لما تردد الدكتور إبراهيم ( رحمه الله) أو أي دكتور آخر في تقديم العناية الطبية اللازمة للأسير.
وإن كنا ننشد الروح الرياضية الجميلة ونبذ التعصب فلنبحث عن ذلك في أمور أخرى.
طبعاً ما تقدم لا ينفي صفة الإنسانية عن الطبيب إبراهيم الذي لاقى ربه بعد مباراة الهلال أمام النجم الساحلي مباشرة.
بل على العكس تؤكد واقعة انقاذ حياة لاعب المريخ كونلي هذه الإنسانية تماماً، رغم أن الراحل كان يؤدي عمله.
صحيح أنه لم يكن معنياً بالمريخ وقتها، وأن أوجب واجباته في تلك اللحظات تعلقت بلاعبي الهلال باعتبار أنه طبيب النادي الأزرق، لكن المهنة تغلب على الإنتماء.
وطالما أنه امتلك معلومة طبية كان يدرك أنها ستساهم في انقاذ حياة شخص يوشك على الوفاة، فالطبيعي هو أن يسارع بتطبيقها على أرض الواقع بتقديم الخدمة بالطريقة التي رآها.
حالة معالجة كونلي لا تقبل العاطفة، مثلما تسد الطريق تماماً أمام التأويلات والظنون والتكهنات.
ذلك لكون العلاقة بين العبد وربه لا يعلم بها سوى فاطر السموات والأرض.
لذلك لا أتفق مع من خالف الأخ محمد عبد الماجد في أحد مقالاته بالقول أن من يتوفاه الله داخل مسارح الغناء أو التمثيل أو ملاعب الكرة يكون عرضة لسوء الخاتمة.
ولو كان الطبيب الراحل يحضر حفلاً غنائياً أنقذ خلاله حياة إنسان لربما جازاه ربه بذلك العمل.
فمعلوم أن إنقاذ حياة البشر – غض النظر عن إنتماءاتهم أو حتى دياناتهم عمل عظيم يؤجر عليه صاحبه.
وماذا كان سيقول من اعتقد خطأَ أن الموت في ملاعب الكرة يعني سوء الخاتمة لو أن الدكتور إبراهيم توفي بعد انقاذ حياة كونلي مباشرة؟!
ويجب ألا ننسى أن قيام الدكتور بمعالجة لاعبي الهلال محمد موسى والسمؤال قبل وفاته بدقائق معدودة كان عملاً جميلاً يضاف لميزان حسناته.
الرجل كان يؤدي وظيفة يقتات منها عندما داهمته الذبحة الصدرية التي أؤدت بحياته خلال دقائق قصيرة.
وبما أن مهنته من المهن الجليلة، فإننا لا نزكيه عند خالقه، لكننا نسأله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويثبته عند سؤال الملكين ويجعل قبره روضة من رياض الجنة ويسكنه الفردوس الأعلى.
ولا يجدر بنا اطلاقاً أن نضعه في مكانة مغنِ صعد المسرح ليقدم فواصل من الغناء فوافته المنية.
فهو دخل لملعب كرة قدم لكي يقدم العلاج لمن يحتاجه من اللاعبين.
وشتان ما بين هذا وذاك.
صحيح أن حديث عن التضحيات والإيثار لم يكن دقيقاً في نظري على الأقل.
فمثل هذا الحديث ليس مكانه الناديين الكبيرين.
وإن عز علينا في سودان اليوم أن نجد من يضحون من أجل الوطن، فمن الصعب جداً أن نتحدث عن تضحيات من أجل الهلال والمريخ.
العكس هو الصحيح هنا.
الناديان الكبيران صارا مرتعاً خصباً لكل من يسعون للتكسب.
فاللاعب يحصل فيهما على أجر عالِ.
والمدرب يحصد الملايين من تدريب أحدهما.
والإداري يكسب الصيت والشهرة ويكنز الأموال من وراء عمله في أحدهما.
والكثير من الصحفيين يدرون دخلاً مقدراً من الكتابة عنهما.
وحتى بعض المشجعين صاروا يكسبون المال من وراء تشجيع أحد الناديين.
ربما صح حديث ود عبد الماجد عن التضحيات في أوقات سابقة كان اللاعبون فيها يركضون ويسكبون العرق بشعار أحد الناديين دون أن ينالوا مليماً.
أما اليوم فلا مجال لمثل هذا الحديث.
لكن ذلك لا يقدح في عمل رجل مثل الدكتور إبراهيم.
وحتى لو فتح له عمله في النادي أبواب الشهرة، فسوف تشفع له آخر مهامه التي قدمها قبل أن يرحل عن الفانية لكونه كان طبيباً يداوي.
يبقى الدرس المهم من وفاة الدكتور إبراهيم السريعة هو أن نفهم جميعاً أن الحياة قصيرة، وأن النهاية قادمة لا محالة.
ولكي نتجهز لهذه النهاية غير المعلوم موعدها علينا أن نخلص فيما نقوم به، ونكف عن المهاترات وننبذ التعصب، لا أن نتعامل مع حالات استثنائية في مياديننا لنجعل منها نماذج للتأخي وكأن الناديين في حرب.
ففي ذلك اليوم لن تنفعنا أموالاً نكون قد اكتنزناها ولا صيتاً اكتسبناه.
وثمة أسئلة بالغة الأهمية لابد من الوقوف عندها بتأنِ.
أول هذه الأسئلة هو لماذا تأخر مسعفو الراحل في تقديم العون الطبي الذي احتاجه، رغم أنه كان يطلب منهم أن يدخلونه الانعاش سريعاً؟
وما هو دور سيارات الإسعاف المنتظرة دائماً في ملاعبنا إن لم تكن مجهزة بالقدر الذي يمكنها من تقديم الإسعافات السريعة ريثما يتم إيصال المصاب أو المريض لأقرب مستشفى؟
هل يجوز أن تكون سيارة الإسعاف مجرد مركبة يحملون فيها المصاب إلى المستشفى دون أن يجد أبسط الإسعافات الأولية السريعة بداخلها؟
ما لم يتم تطوير سيارات الإسعاف وتجهيزها بكل ما يجب ليس هناك أدنى معنىً لوقوفها في الملاعب، لأن عملية التوصيل يمكن أن تتم بأي عربة عادية.
أما سيارة الإسعاف فيجب أن تحتوى على كل ما يحتاجه المصاب أو المريض في اللحظات الحرجة.
حسب معلومة وردتني من صديق سبق أن أصيب بذبحة أن مريض الذبحة يمكن أن تتوفر له حبة سريعة تخفف من وطأة الحالة إلى حين تقديم العناية الطبية الأوسع.
فهل عزت تلك الحبة الصغيرة؟!
أعيدوا النظر في حافلاتكم التي تسمونها مجازاً بسيارات إسعاف وكفاكم استهتاراً بحياة البشر.
وكل عام والجميع بخير وعافية وعيد سعيد نسأل الله أن يعيده على الجميع بالخير واليمن والبركات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.