مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من معسكر خور الورل واهلي الشلك!!
نشر في الراكوبة يوم 07 - 08 - 2017


سلام يا..وطن
من معسكر خور الورل واهلي الشلك!!
*ولايةالنيل الابيض بكل سماحتها ووداعتها ، تغلي كالمرجل وكأنها على موعد مع* المكابدة والمعاناة والاحتقان ، فقضيةطلاب جامعة بخت الرضا وماحملته من جسيم الاحداث ومهددات مستقبل الطلاب ، والارواح التى أزهقت وممتلكات الشعب التى اهلكت ، والخطاب العنصري المتنامي مده والمتعدي أذاه،بل الذى يكاد أن يكون راسخ جذره ،بكل اسف،والاحداث تتصاعد فى معسكر خور الورل ، فوجدنا المعسكر يعاني من الاحتقان المؤلم ، بقايا الحريق عند المدخل والشيوخ والتجار تكسوهم مسحة الحيرة وترقب ماسيسفر عنه الغد المرعب..
*فكانت البداية من الصفحات الغائبة او المغيبة مع سبق الاصرار والترصد، ويحكي شهود العيان ،بان إشاعة مقتل المتهم بالسرقة الذي كان بيد الشرطة قد مات بينماهو حي يرزق ،فجهة ما حركت الالاف باتجاه مخازن منظمات الامم المتحدة ومستودعات الهلال الاحمر وكل ماله صلة بالمنظمات ،والعنف تشتعل نيرانه ولايبقى للمنظمات اي أثر انما مجرد اثار برائحة الحرائق،وظلت عيون اللاجئين تعبر عن خوف مشوب بالحقد وممزوج بكل الوان الشر.. والملاحظ أن مايدعو للتفاؤل بإمكانية التعايش أن الحريق لم يصيب ولا غرفة واحدة من غرف المخيم، فهل هذا يؤكد على مقدرة عالية على التنظيم داخل المعسكر؟ ام أن الذين يعملون على ذراعة الفتنة يميزون بين ايصال رسالتهم مع الحفاظ على مواطنيهم فى الدولة المضيفة!!؟
*اما المحزن جدا هو موقف المعلمات اللواتي قابلناهن ، خمسة بكوستي وواحدة حولت للخرطوم ، وهن فتيات فى بدايات العشرين من اعمارهن واربعة منهم حاصلات على الشهادة السودانية ويعملن لدى مدرسة منظمة ادرا وتتقاضى الواحدة منهن مرتبا ضعيفا فى حدود سبعمائة وخمسون جنيها لاغير، هذا هو المشهد بالنسبة للمدرسة والمعلمات والحكومة قالت أن المعلمات والمدرسة لايتبعون لوزارة التربية والتعليم، والاعتداء الجسدي قد وقع على اربعة منهن واثنتان تعرضتا للاعتداء الجسدي والجنسي ،وعندما اعلن اللواء قرشي صالح احمد* مدير شرطة ولاية النيل الابيض ، عن القبض على الجناة وسيحولهم للمحكمة حتى يتلقون محاكمة عادلة ، وحتى يحدث ذلك نتساءل : هل انتهت المشكلة ؟؛ لا لم تنته بعد وثمة اصابع تريد ان تظل النار مشتعلة بين السودان وجنوب السودان، وتلك هى الكارثة والفتنة فعلينا ادراكها اليوم قبل الغد ، وسلام ياااااوطن..
سلام يا
وقفت على الرصيف المقابل لمصحة الامراض النفسية والعصبية كانت ترقب احد نزلاء المصحة وهو يقوم بحركات بهلوانية ويرسم اشكالا فى الهواء ذهبت اليه صارت قريبة منه ، سالته ماذا تفعل؟!أجابها :بعالج فى الحكومة المجنونة دي ، عندك مانع؟؛ وسلام يا
حيدر احمد خيرالله
(الجريدة) الاثنين 7/8/2017


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.