الشفافية الدولية: 4 دول عربية على رأسها السودان ضمن الدول "الأشد فسادا" في العالم    صعود الدولار مش زي هبوطه: What goes around comes around .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجبهة السودانية للتغيير : ما زال نظام الجبهة الإسلامية القومية الإرهابي يواصل عمليات التطهير والإبادة بدارفور

ما زال نظام الجبهة الإسلامية القومية الإرهابي يواصل عمليات التطهير والإبادة بدارفور
أيها الشعب السوداني العظيم
إن سياسة كسر العظم التي ظل ينتهجها نظام الجبهة الإسلامية القومية الدموي بحق المدنيين العزل ومواصلته لسياسة الأرض المحروقة في كل ربوع إقليم دارفور المنكوب، لاسيما ما يحدث هذه الأيام في جبل مرة من هجوم بسلاح الطيران وميلشيا الجنجويد والقوات المؤدلجة على القرى الآمنة، وقتل وتشريد الآلاف من المدنيين، وما يعقبه من استهداف طلاب دارفور وشبابها بالمطاردة والقمع والقتل، وآخرها عملية إغتيال الشهيد صلاح قمر إبراهيم في الجنينة، الهدف منها تجريد حركة جيش وتحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد النور من أي سند عسكري وشعبي، لكسر شوكة مقاومة أهل دارفور الشرفاء الذين رفضوا وقاوموا سياسة الإستسلام المتمثلة في حوار النظام العبثي الذي من ضمن أهدافه الوصول إلى تسوية قانونية يتنازل بموجبها الضحايا عن المطالبة بحقوقهم ليفلت الجناة من المساءلة والمحاسبة أمام المحكمة الجنائية الدولية.
أيها الشعب السوداني الصامد
إن إصرار النظام وخرقه لهدنة وقف إطلاق النار التي أعلن عنها، وتهديد وترهيب سكان المعسكرات لإخلائها بالقوة الجبرية وإلزامهم للرجوع إلى قراهم وديارهم دون تهيئة الظروف الملائمة لذلك، يؤكد بأنه ماض في عملية إجراء استفتاء دارفور في شهر أبريل القادم، بالرغم من مناشدات سكان الإقليم، واعتراض تنظيماتهم السياسية، وإداراتهم الأهلية والحركات التي تقاومه بالسلاح، الأمر الذي يؤكد سوء نية النظام، وسعيه الجاد لتكريس سياسة فرق تسد المتمثلة في تقسيم إقليم دارفور إلى خمس ولايات على أساس قبلي، وإبقاء الحال كما هو عليه بناءا على نتيجة الإستفتاء المعدة والمعروفة سلفا، وذلك لاضفاء الصفة الدستورية لسياساته المدمرة.
أيها الشعب السوداني الأبي
إن ما يحدث بإقليم دارفور من قتل إنسانه ودمار بيئته الزراعية والحيوانية والنباتية لا ينفصل عن سياسة النظام القمعية التي ينتهجها بحق الشرفاء من أبناء وبنات الشعب السوداني المتمثلة في استمرار تصاعد موجات الاعتقالات السياسية، وسط الشباب والطلاب والناشطين السياسيين والصحافيين والاعلاميين والتي تُعتبر مقدمة لسيناريو مدبر لقمع أي تحرك شعبي قادم، وشل القدرة التعبوية الكبيرة التي يتميز بها هؤلاء المعتقلون وسط الجماهير الشعبية وقدرتهم التظيمية والحركية على نشر ثقافة الاحتجاجات في مختلف الأحياء والمدن وأماكن التجمعات، ومحاولة يائسة من النظام لوقف الزخم النضالي المتصاعد رفضا لسياساته الاقتصادية الفاشلة التي يتحمل عبئها الشعب السوداني المعدم.
مما تقدم ترى الجبهة السودانية للتغيير التالي:
أولا: على كافة الأحزاب السياسية والمنظمات النسوية والشبابية والمنظمات المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان القيام بتصعيد حملاتهم ضد جرائم النظام والضغط عليه لمنعه من مواصلة المزيد من انتهاكاته ضد إنسان دارفور.
ثانيا: على المجتمع الدولي ممثلا في مؤسساته الحقوقية والعدلية التحرك بصفة مستعجلة للتحقيق في هذه المجازر التي تحدث بجبل مرة والجنينة وغيرها من المناطق وإضافتها إلى سجل النظام الحافل بالانتهاكات البشعة والفظيعة بحق إنسان دارفور.
ثالثا: إن جريمة إغتيال شهيد العلم والشباب الطالب صلاح قمر إبراهيم البشعة تعتبر سياسة الدولة الرسمية ضد خصومها السياسيين، ويتحمل مسئوليتها النظام السياسي ككل، وليس أفرادا يتلقون الأوامر من أعلى، فلابد من الضغط على النظام واجباره على وقف سياسة الإغتيالات بحق خصومه السياسيين.
رابعا: إطلاق سراح كافة المعتقلات والمعتقلين لأسباب سياسية، والتحقيق الفوري في عمليات التعذيب البشعة التي يتعرضون لها بواسطة السلطات الأمنية.
وعليه، ترى الجبهة السودانية للتغيير، بأنه لا مخرج ولا مناص إلا بالعمل الجاد والدؤوب لتنظيم صفوف جماهير الشعب السوداني للثورة ضد نظام الجبهة الإسلامية القومية وإسقاطه، لبناء دولة ديمقراطية خالية من من جرائم الاغتصاب والعنف وقمع الحريات الخاصة والعامة وهدر الكرامة الآدمية والاعتقالات والتعذيب والقتل وإبادة أبناء وبنات الشعب السوداني في سبيل الاستمرار في السلطة حماية لمصالح الأقلية المتأسلمة.
عاش كفاح الشعب السوداني
الجبهة السودانية للتغيير
05/فبراير/2015


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.