معلّم الاجيال فى ذمّة الله بين الصدّيقين والشهداء .. بقلم: الطيب السلاوي    مفرح الفرحان أكبر آفآت الفترة الإنتقالية!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    للعودة لطريق الثورة الشعبيةِ .. بقلم: نورالدين مدني    رجل وجاموسة في قفص الاتهام!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح كان لديه " ازميل" فيداس ويملك "روح عبقرية" !! (1) .. بقلم: أمير شاهين    التحالف النسوي السوداني: توصياتنا بخصوص الموجة الثانية لجائحة كورونا    المريخ يسعى لحسم تأهله لدور ال32 بدوري الأبطال بمواجهة أوثو دويو الكونجولي مساء اليوم الجمعة    يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    غاب الإمامُ .. بقلم: عباس أبوريدة/الدوحة    قصة أغنية بدور القلعة: حسناء القلعة تهزأ بالشاعر أبو صلاح: الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قراءه منهجيه لإشكاليات الفكر السياسي السودانى .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    زمن التوم هجو ! .. بقلم: زهير السراج    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهجرة غير الشرعية .. مخاطر الجريمة المنظمة
نشر في الراكوبة يوم 29 - 02 - 2016

يشكل ازدياد معدل الهجرة غير الشرعية بالبلاد خطراً أمنياً على المجتمع، مما يتطلب تضافر كل الجهات المعنية والقائمة على الأمر وهو ما قاد الكثير من المنظمات للاهتمام بالظاهرة لنجدها شكلت تداخلاً ما بينها للحد من الظاهرة ومحاربة الجريمة المنظمة والاتجار بالبشر، إلا أن هذه المنظمات تعاني من ضعف المعلومات والإحصاءات ما يعقد الأمر بصعوبة المحاربة، ومؤخراً أعلنت وزارة الداخلية عن حصر الوجود الأجنبي بالبلاد بحوالي خمسة ملايين أجنبي، بينما تضارب رأي منظمة مكافحة الاتجار بالبشر حين أعلنت قبل أيام أن عدد الوجود الأجنبي بلغ مليونين ونصف المليون.
ضعف المعلومات
أقرت منظمة الهجرة الدولية بضعف معلوماتها حول ظاهرة الهجرة غير الشرعية بالسودان، واتهمت السلطات بمدها بمعلومات مغلوطة لتضليلها، من جانبها أكدت منظمات المجتمع المدني الوطنية تحالفها مع المنظمات الأجنبية للقضاء على الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر وتقنين الوجود الأجنبي بالبلاد، وانتقد رئيس تحالف المنظمات الصادق محمد أحمد انتشار الأجانب في العاصمة وداخل الأحياء السكنية، وقال إن الأجانب غير الشرعيين أصبحوا أكثر من المواطنين بالعاصمة والولايات، ما يهدد أمن المجتمع والاقتصاد والعقائد الدينية. وأشار في مؤتمر صحفي بسونا الى عدم وجود مراكز بحوث تهتم بظاهرة الهجرة وأسبابها، لافتاً الى ضرورة دراستها لما تسببه من مخاطر وانتهاك لحقوق الإنسان.
عاصمة مكتظة بالأجانب
أوضح الصادق انه خلال الخمس سنوات الماضية دلف الى البلاد عشرات الآلاف من الأجانب، استهدفت تدمير المجتمع. وقال «لا نتبنى نظرية المؤامرة لكن حال استمرار التوافد غير الشرعي للبلاد سنتخذ إجراءات صارمة لمحاربة تفلتات المهاجرين بالبلاد». وكشف الصادق عن وجود مليونين ونصف المليون مهاجر غير شرعي بالسودان، مشيرًا الى أنهم دخلوا البلاد عبر المنافذ الحدودية مع دول الجوار، وشدد على أهمية وضع العقوبات الرادعة للحد من التسلل غير الشرعي، لافتاً الى التأثير السلبي للهجرة العشوائية في النواحي الاقتصادية والاجتماعية بالبلاد، معتبرًا أن هذه الهجرات أسهمت في تنامي معدلات الجرائم العابرة للحدود وتفشي بعض الظواهر السالبة. وأضاف ووجهت الهجرة التي تمثل هروباً من الفقر الى الدول الأروبية بعين الاعتبار والتي تواجه المهاجرين غير النظاميين. مؤكداً أن هدف التحالف هو مكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر بجانب العمل على محاربة الظواهر السالبة والعمل على توفير الحماية للمهاجرين غير النظاميين وعدم تعرضهم للانتهاكات النفسية والجسدية، لافتاً الى إجازة الدولة لقانون الاتجار بالبشر سيسهم في التقليل من الهجرات العشوائية.
تنسيق مشترك
سبق أن التزم الاتحاد الأوروبي بإنشاء مركز تدريب متخصص لمنسوبي الشرطة السودانية مختص بقضايا الهجرة وتثقيف المهاجرين واللاجئين، وتعهد خلال اجتماعين مع وزيري الداخلية والعدل بتقديم دعم بمبلغ 1.8 مليار دولار لدول العبور والاستقرار التي يقصدها اللاجئون. كما أكد وزير الداخلية الفريق أول عصمت عبد الرحمن، أهمية التعاون وتنسيق الجهود وتبادل الخبرات وتفعيل الاتفاقيات والبروتوكولات الأمنية بين الدول للحد من جرائم الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية.
الانتباهة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.