تفاصيل الساعات الأخيرة قبل مقتل ديبي    مباحثات بين البرهان سفير الإمارات    صيدليات الخرطوم تشهد ندرة حادة في الأدوية    محافظ بنك السودان المركزي في حوار لهذه الأسباب (...) ننفذ روشتة البنك الدولي    الفيفا واليويفا في ورطة والحكومات تتدخل تفاصيل انقلاب تاريخي في لعبة كرة القدم الإعلان عن دوري السوبر الأوروبي.. بيريز يقود المنظومة وبنك أمريكي يمول المنافسة    بحضور شداد وسوداكال اجتماع مهم للفيفا بشأن أزمة المريخ اليوم مجموعة الكندو تترقب وأسد بمفاجآت صادمة    النيابة العامة تخلي مسؤوليتها من حادثة تحلل الجثث في المشرحة    أهمها أداة تعقب وآيباد جديد.. هذا ما نتوقعه في مؤتمر آبل    يؤدي للغيبوبة خلال 48 ساعة.. السلطات المصرية تُحذر من فيروس "نيباه"    توحيد سعر الصرف ينعش سوق العقارات بالخرطوم    اجتماع تنسيقي لتكملة إجراءات تشريح ودفن جثث المفقودين ومجهولي الهوية    مبارك الفاضل يرحب بإلغاء السودان لقانون مقاطعة إسرائيل    لِمَصْلَحَةِ مَنْ يا ياسر العطا ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    المذيع مصعب محمود يتماثل للشفاء ويتعدي المرحلة الخطرة    دعم التهريب السريع .. بقلم: صباح محمد الحسن    لدى ظهوره في (أغاني وأغاني) معاذ بن البادية يثير الجدل ب(كمامة)    وزير الكهرباء: لا عودة للقطوعات المبرمجة مجدداً    سد النهضة.. تجفيف "الممر الأوسط" يكشف خطة إثيوبيا    ديل جُثث منو يا مولانا..؟    الشرطة تفك طلاسم جريمة قتل هزت منطقة الإسكان    الشعبية برئاسة الحلو تشترط علنية جلسات التفاوض أو لا تفاوض    تراجع أسعار الذهب مع تعافي عائدات السندات الأمريكية    جلواك يكشف سبب تغيير "رقية وسراج" في دغوتات    ارتفاع اللحوم كافة والعجالي يتخطى الضأن بالخرطوم    سوداكال يغري أبو عاقلة بمليون دولار للانضمام للمريخ    تفاصيل اشتراطات السعودية لاستيراد الماشية السودانية    النيابة العامة تسمح بتشريح ودفن جثث بالمشارح    محمد عثمان يطل من جديد على الشاشة الزرقاء    فهيمة عبدالله: هناك انطباعات خاطئة عن الفنانين    صحه الصائم على أثير (هنا أمدرمان)    الوداد يكسب ثنائي المريخ بالقضارف    اللجنة التسييرية لمزارعي الجنيد تطالب باقالة وزير الري    مؤسسات وهيئات تكرم المنتخب .. لجنة المنتخبات الوطنية ترتب برنامجها خلال ساعات    أمر طوارئ يحظر عبور الحيوانات للمشروعات الزراعية بالجزيرة    سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 20 أبريل 2021.. مكاسب للجنيه    تحقيق ل(السوداني) يكشف تفاصيل تَحلُّل جُثث مشرحة الأكاديمي    مخرج "أغاني وأغاني" يكشف موقف القناة من أزياء الفنانين    محمد عبدالماجد يكتب: الكهرباء (الفرح فيها سطرين.. والباقي كله عذاب)    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021م    40 مليار تقرب لاعب الهلال من التوقيع للمريخ    الأمل يتعاقد مع مورينيو    أغاني وأغانني يستضيف عادل مسلم في حلقة اليوم    ناسا تنجح في إطلاق طائرة مروحية صغيرة من فوق سطح المريخ في أول رحلة من نوعها    تعرف على اضرار الإفراط في تناول التمر    أول تعليق من توخيل على مشاركة تشيلسي في السوبر ليج    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    احذروا قلة النوم برمضان.. تصعب الصيام وتضعف المناعة    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    أفضل 5 سيارات داخل السوق السعودي موديلات 2021    4 علامات تحذرك من نوبة قلبية.. لا تتجاهل "الدوخة"    البطاطس المقرمشة القاتلة.. السم اللذيذ الذي تطعمه لأطفالك    آخر رسالة لفتاة "تيك توك" حنين حسام قبل القبض عليها    التصوف الحنبلى "صوفية أهل الحديث": دعوة للاحياء فى سياق الحوار الصوفي/ السلفي .. بقلم: د. صبرى محمد خليل    واتساب الوردي.. أحدث صيحات سرقة البيانات والتسلل للهواتف    معنى الدعاء بظهر الغيب وكيفيته وفضله    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    مفتي مصر السابق يثير الجدل: الحشيش والأفيون طاهران لا ينقضان الوضوء والخمرة تحتاج المضمضة    أمينة المفتي الأردنية الشركسية أشهر جاسوسة عربية للموساد (6)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اختطاف (سوداني) آخر في العراق
نشر في الراكوبة يوم 25 - 07 - 2017


(1)
الفيديو الذي تداولته مواقع التواصل الاجتماعي للسوداني موسى البشير وهو يتعرض للتعذيب والاستهزاء والسخرية في العراق من بعض افراد جيش عراقي ومواطنين عراقيين،
يثبت ان (السوداني) يجد الكثير من الاستخفاف والعبث من بعض الذين لا يعرفون قدر السوداني ولا يعلمون جسارته وفضائله الكبيرة.
رغم جميل ما صنعه السودانيون في المنطقة العربية التى انيرت وخططت ونسقت وهذب اهلها وتعلموا بفضلهم، فإنهم يتعرضون لمثل تلك المعاملات القاسية التى ان كانت على (قط) لثار العالم كله تحت شعار (الرفق بالحيوان).
الفيديو قدم صورة مشينة للعراق وان كانت الواقعة من بعض الافراد، في الوقت الذي قدم لنا الفيديو جسارة السودان كله وبسالته وقوة تحمله في شخص موسى البشير الذي احتمل كل ما تعرض له في ثبات حق للعراقيين ان يحسدوننا عليه.
ان كان موسى البشير احتمل كل هذا الاستهزاء والتعذيب البدني الذي بلغ مرحلة اشعال شعر رأسه وشعر لحيته بولاعة (السيجار) فإننا لا نحتمل نحن ان نرى ذلك المشهد من بعض العبثيين.
الحكومة السودانية عليها ان تثور من أجل هذا المشهد ولا مجال هنا للمعاملة بالمثل التى اتبعتها الحكومة مع الشقيقة مصر.
وزارة الخارجية استدعت القائم بأعمال السفارة العراقية بالخرطوم محمد سامر حسن، وابلغته احتجاج حكومة السودان على ما تعرض له المواطن السوداني موسى البشير من تعذيب وايذاء جسدي.
لكن هذا لا يكفي.
الاستدعاء وحده لن يجبر الأضرار التى تعرض لها موسى البشير.
(2)
هذا الوطن استقبل في سنوات ماضية افواجاً من الفلسطينيين بأعداد كبيرة وضخمة عندما أغلقت في وجوههم المعابر والممرات ورفضتهم كل الدول العربية ومنعتهم من الدخول في أراضيها.
وهذا الوطن أرضه وشعبه استقبل السوريين بعد ان تعرضوا للتشريد والقتل في وطنهم، فقاسمهم أهل السودان اللقمة والمسكن.
وتوجد في السودان الآن أعداد كبيرة من العراقيين يشاركون اهل السودان في المأكل والمشرب.
يفتح السودانيون بيوتهم وقلبوهم قبل ذلك لكل العرب والأفارقة بطيب قلب وحسن معاملة رغم ما يعانيه اهل السودان من ضيق وما يجدونه من ضغط اقتصادي كبير.
السودان ليس من دول النفط وهو من الدول الفقيرة، حيث يتذيل القائمة في كل القوائم الاقتصادية التى تصدر عن المنظمات المعترف بها في الفقر.
لكن السودان يتقدم العالم كله في كرم أهله وشجاعة شعبه وفضائل أمته العظيمة.
(3)
القوات البحرية المصرية اعتقلت اثنين من البحارة السودانيين، داخل المياه الإقليمية السودانية جهة شلاتين.
وقتل الجيش المصري قبل أربعة أيام عشرة سودانيين منهم اثنان من المشايخ القبلية رمياً بالرصاص في حملة إدارية في شلاتين.
وكشف الأمين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين العاملين بالخارج السفير كرار التهامي عن تسجيل (47) ألف عائد للبلاد في سفارات البلاد بالسعودية.
الأزمة الكبرى أن السودانيين بعد كل هذا العناء الذي يجدونه بالخارج قال لهم الأمين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين العاملين بالخارج (الدولة ليست جهة خيرية لتوظيف العائدين).
من يقول ذلك هو جهاز شؤون السودانيين العاملين بالخارج.
بمعنى أن الجهاز ينظم أعمالهم بالخارج .. أما بالداخل فهو غير مسؤول عنهم رغم الإيرادات الكبيرة التى كانت تستخلص منهم.
سوف نترك (47) ألف سوداني عائد من السعودية ونقول لجهاز المغتربين وماذا عن موسى البشير؟
الانتباهة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.