الدولار يتراجع مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    الأمم المتحدة: مصادقة السودان على قانون الجنائية الدولية "خطوة مهمة"    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    وزير الخارجية الأمريكي يبحث مع حمدوك الأوضاع في إثيوبيا    دعوات لإقالة النائب العام المكلف في السودان    زين وفيزا يوقعان مذكرة تفاهم لتقديم عدد من الخدمات المالية الإلكترونية    المالية تنفي إلغاء إستثناء إعفاء مدخلات الإنتاج من الضرائب والرسوم الجمركية    من الفقر إلى الثراء الفاحش.. هكذا تحولت حياة بعض المشاهير    الغربال إن شاء الله في الحفظ والصون    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يؤكد الجاهزية لمجابهة فيضانات هذا العام    رأس زعيم كوريا الشمالية يثير الحيرة    محمد عبد الماجد يكتب: ست حكومات في حكومة واحدة    قرعة كأس العرب : منتخب سيدات السودان في مواجهة مصر وتونس ولبنان    المريخ بقيادة كلارك وغارزيتو !!    بايدن يوجه رسالة إلى أوباما "الأخ والصديق"    ايقاف متهمين بحوزتهم أزياء رسمية تخص جهات نظامية بمنطقة السوق المحلي    ترامب يتحدى وزارة العدل مجددا للحفاظ على سرية إقراراته الضريبية    تقرير: السودان به أبطأ سرعة إنترنت موبايل في المنطقة العربية    السيسي يدعو لسرعة إنهاء الفراغ الحكومي في لبنان    حرم النور: لا أخشى فشل الحفلات الجماهيرية وضربة البداية بالولايات    تنسيقيات ولجان المقاومة تلقي الضوء على منشور النيابة العامة لحماية الشهود    صباح محمد الحسن تكتب: بلاغ ضد المحلية    خبراء: لا نتائج ملموسة لحملة ضبط الأسواق والأسعار    عامل خبرة خلف انتصار الشرطة على الوادي نيالا    عبداللطيف البوني يكتب: بس الجوية الما عرفتوها    غارزيتو يرفع إيقاع تحضيرات المريخ    ناهد قرناص تكتب: شباب ورياضة    تكررت عدة مرات التحري يغيب عن المحكمة .. مؤامرات تضييع العدالة    صحيفة إسرائيلية:الرئيس الإسرائيلي أجري محادثات مع مسؤولين في السودان    الأمة القومي : كل من لا يستطيع العمل عليه الاستقالة من الحزب    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحتوي حريقا بمتاجر بالسوق االشعبي    ندى القلعة تكشف عن سبب الغائها حفلا بالخرطوم والسفر إلى أسوان    شاب يغادر مطار الخرطوم مرتديا (فنيلة داخلية وسفنجة)    انضم لراديو "سوا" الأمريكي.. المذيع شيبة الحمد يغادر إلى واشنطون    "سمهاني" تضع المترجم عادل بابكر في زمالة أفريقيا العالمية    انتحار 4 رجال أمن ممن تصدوا للهجوم على مبنى الكونغرس الأمريكي    مصدرو الماشية يرهنون المعالجة بإقالة وزير ووكيل وزارة الثروة الحيوانية    تفاصيل مثيرة في محاكمة متهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    خبير: على الدولة إيقاف تصدير المواد الخام بما في ذلك المواشي    تصنيف الدول العربية من حيث مخاطر السفر بسبب "كورونا"    دعاء الزواج من شخص معين؟ أذكار وأدعية مجربة    صحيفة بريطانية تروي قصة طفل قيل إنه ركل ساق صدام حسين    مدير عام الصحة يوقف دخول العناية المكثفة بمراكز العزل    اتحاد الصرافات : انتعاش كبير في تحاويل المغتربين عبر القنوات الرسمية    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    وزير الطاقة: قُطوعات الكهرباء مُستمرّة    وفاة الفنانة فتحية طنطاوي    يتسبب في مشكلات جسدية ونفسية.. نتائج سلبية للصراخ على الأطفال    بأمر غارزيتو .. جمال سالم يبلغ الهلال برغبته في الرحيل    بعض تفاصيل دوري السوبر الإفريقي القمة تصارع أندية أفروعربية في البطولة    بالصور: عشرة "أسلحة" طبيعية عليك تزويد جسمك بها!    القبض على متهمين أثناء استعدادهما لتنفيذ سرقة (9) طويلة    أحكام بالسجن والغرامة في مواجهة شبكة تروج المخدرات    اختار الزبون الخطأ.. تاجر مخدرات يعرض الكوكايين على شرطي في ثياب مدنية    رصد كورونا في "غزلان".. ومخاوف من سلالات "أكثر فتكا" تنتقل للإنسان    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ويرحل الشاعرعثمان على ..(حتى من شوفتك تمانع)
نشر في الراكوبة يوم 07 - 01 - 2021


حتى من شوفتك تمانع وتحرم العين سر جمالك
قطار الحياة الذى يمضي ولاينتظر ويتناثر الناس من حوله كل يترجل في محطته المكتوبة له منذ الأزل….
حقيقة الحياة لا تحتسب بالزمن الذى نعيشه فيها .. ولكن قطعا تحتسب بالعطاء وما تقدمه لمن حولك ويبقى عنصر الوقت مرهونا بالإنجاز….
لايختار أحد من مخلوقات الله عمره ولا محطة النزول متى وأين وكيف ولكنها الاقدار المحتومة والاجال المسطرة المكتوبة ……..
ومن بين المسافرين في قطار الحياة كان الأخ العزيز الشاعر المرهف عثمان علي الذي ترجل في محطة الوداع الأخير … محملا بطيب الذكر وجميل الأخلاق ورهافة الاحساس وعبق المحبة…مثالب كثيرة لا تحصى ولاتعد ستبقى ذخرا لمحبيه في ذاكرة الأيام إلى ماشاء الله……
بورتسودان كانت معشوقته وحبيبته التي سمعت اشعاره ودندنت معه سواحلها وحواريها اشعارا والحانا واغاني طروبة….
قبل يومين ودعت مدينة الثغرالحبيبة أحد شعراءها الذين كانت لهم بصمة مميزة وأشعارا وريفة ظليلة تدفقت بالعاطفة والألفة… والمودة والجمال
بإجمال بدر الكواكب
قلبي سابح في مدارك
اجمل الريد في عيونك
والمحال اترك محالك
لو جفيت والفرقة طالت
بحيا واعشق طيف خيالك
حتى من شوفتك تمانع
وتحرم العين سر جمالك
وتقسى ليقلبي البريدك
الياما تاه في تيه دلالك
يلتقي جمال الشعر برقيق اللحن لتولد اغاني رائعة يترنم بها الثغر إنه عثمان على الذي تدفق حنانا وعذوبة وحفر في ذاكرة الفن مكانا متدثرا بدفء وجدان عروس البحر بورتسودان التى غنت له ومعه العديد من الاغنيات الحالمة….
……وشوش نسيم ريدك سرى
عانق جفوني مع النعاس أصبح حلم
إمتد ريدي مع الاغاني وذكرياتك
في قليبا أصلو طيفك لحظة ما فكر عشم
الليل يطول واتمنى ما يطلع صباح
والمح عويناتك هناك يا غالية في وسط النجم
منك عبير الود يفوح ينزل رزاز الند علي
يفرح معاي فرح العمر طيفك معاي بيبتسم
عثمان علي لم يكن مجرد شاعر فقد كان انسانا طيب المعشر معطاء كريم السجايا في كل أروقة الحياة فزادته طيبته محبة في قلوب الناس….الا رحم الله الشاعر الانسان عثمان علي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.