لإدارة العامة للخدمات الاجتماعية بالشرطة تكرم الملازم شرطة إبراهيم يحيى    المطربة "إيمان الشريف" ترد على البروف للانتاج الفني (لا يوجد عقد متفق عليه)    معتصم جعفر: اتحاد الكرة متمسك بإنهاء الموسم الرياضي (يوليو) القادم        بعد التجديد.. مبابي يسخر من بنزيما ونجوم الريال    ترتيباتٌ لنقل موقف البصات السفرية من السُّوق الشعبي ل(قندهار)    وزير المالية يؤكد استمرار صادر الثروة الحيوانية للسعودية    تحقيق يكشف.. إضافة العطرون والباكنج بودر في (الحليب)    اتحاد الكرة يُحدِد مواعيد المرحلتين الخامسة والسادسة لكأس السودان    كشف غموض جريمة ذبح سبعيني أثناء نومه    يونيتامس تعرب عن خيبة أملها لرفض السلطات تجديد إقامة روزاليند مارسدن    والي الشمالية المكلف يلتقي وفد تجمع مزارعي محلية دنقلا    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    اتحاد الكرة يبحث متأخرات دعم الرعاية وملاحظات أندية الممتاز    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    السُّلطات تطلق سراح (4) مُعتقلين من سجن بورتسودان    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    المنتخب يعسكر بالمغرب قبل السفر لموريتانيا    مسؤول ينفي ل (باج نيوز ) كشف أحد امتحانات شهادة الأساس    توقيف (9)متهمين في حملة شمال أمدرمان    الكشف عن حقيقة المحاولة الإنقلابية    الفنان الشاب عمار فرنسي يخليد لذكرى الرواد يحضر لجمهور الجديد …    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    انعقاد ورشة التصنيف المرحلي المتكامل للامن الغذائي    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    لقاء بين حميدتي و رئيس المفوضية القومية لحقوق الإنسان    بتهمة "الاتجار بالبشر".. السجن 3 أعوام لرجل الأعمال المصري محمد الأمين    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    ساهرون تخصص مساحة للتوعية بالمواصفات والمقايس    مجلس بري منتخب ام تسير . واستقالة رئيس النادي ؟!    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    لمساعدة ذوي الإعاقة.. أبل تطرح إضافات جديدة لخاصية "إمكانية الوصول"    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    احباط عملية تهريب بشر بالقضارف    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    شاهد بالفيديو: وسط حالة من الدهشة.. سوداني يحدد موعد وفاته ويقول: (سيدخل الجنة على ظهر حصان)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الهويّة والصراع الاجتماعي في السودان (7)
نشر في الراكوبة يوم 16 - 03 - 2021


1
برز الصراع الاجتماعي حول قضية الهوّية السودانية في تاريخنا السياسي والثقافي والأدبي والفني الحديث منذ نهوض الحركة الوطنية والثقافية في عشرينيات القرن الماضي.
* كان حمزة الملك طمبل رائدا من رواد التجديد ، فقد أشار بوضوح : أن التجديد لا ينطلق من فراغ ، ولا بالنقل الأعمى لأحاسيس ليس لها أساس واقعي ، ولا تتميز بالصدق ، ودعا لربط الثقافة الواسعة والعميقة بالواقع ، وحاول أن يصوغ أفكارا متكاملة حول الشعر في السودان ، وما يجب أن يكون عليه، باعتبار أن الأدب ، كما هو معروف هو بداية كل نهضة سياسية واقتصادية وثقافية وفكرية .
وضع طمبل أساسا صالحا ، مهم تقديره ايجابيا ، عندما نتناول النهضة السودانية في مختلف جوانبها التي انتظمت السودان في مطلع القرن العشرين، بدون النقل الأعمى للماضى ، ودون التقليد الأعمى لشعراء الحداثة في الغرب.
كما أشار للدراسة الناقدة للأساليب والمناهج الحديثة في الشعر والأدب، وأهمية أن يرتبط ذلك مع ظروف السودان وبيئته ، وعكس الواقع بمختلف جوانبه بصدق، وأن يكون الشعر فعلا هو صورة صادقة عن ذات الشاعر ، وما يحس به ، طالما كان الشاعر صادقا ، وانطلق من قضايا محلية وعبر عنها بصدق ، يستطيع أن ينتقل إلي العالمية ، الانطلاق من الخاص إلي العام . لذلك نرى أن أعظم الأعمال الأدبية والفنية الصادقة التي انطلقت من ظروف وأوضاع محلية ، لا زالت خالدة ، ويتداولها الناس في مختلف أنحاء العالم.
الدعوة لتكوين أدب سوداني ، ليست دعوة إلي الانغلاق ، لكنها دعوة إلي التمايز ، وتكوين الهوّية المستقلة ، وعدم الذوبان في آداب وثقافات الآخرين ، ودعوة لتعريف العالم أيضا بالسودان وبظروفه ، بحيث يتعرف القارئ في أي بقعة من العالم أن هذا الأدب سوداني، ومن هذا المدخل يتم الانتقال من المحلية إلي العالمية، وقد ساد هذا المنهج فيما بعد، كما نري من رواية الطيب صالح " موسم الهجرة الي الشمال" التي انطلقت من المحلية الي العالمية..
"راجع الكتاب الذي أصدره حمزة الملك طمبل بعنوان " الأدب السوداني وما يجب أن يكون عليه ، ومعه ديوانه " ديوان الطبيعة"، وضم في ثناياه عددا من المقالات النقدية ، كان الشاعر والناقد حمزة يوالي كتابتها في جريدة " الحضارة " عام 1927 ، الطبعة الأولي من الكتاب كانت عام عام 1927 " القاهرة" ، والطبعة الثانية 1972 " بدون تاريخ"، ونشرها المجلس القومي لرعاية الآداب والفنون. ( للمزيد من التفاصيل راجع: تاج السر عثمان : مفهوم التجديد عند حمزة الملك طمبل ، الحوار المتمدن 20 / 7/ 2019).
2
* فى ميدان تجديد الأدب والنقد والفن والخصوصية والهوّية السودانية المستقلة، لابد أن نذكر الرواد الذين كتبوا في مجلتي "الفجر" "والنهضة" مثل: محمد احمد المحجوب ، عبد الله عشري الصديق ، ومحمد عشري الصديق ، الأمين على مدني ، التيجانى يوسف بشير ، معاوية محمد نور ، ويوسف مصطفى التنى.الخ .
فى عدد "الفجر" الصادر بتاريخ أغسطس سنة 1935 نجد مقالا بعنوان "بين الادبين" ليوسف مصطفى التنى يرد فيه على مقالة سابقة لمحمد حمزة عبد القادر بعنوان "الأدب المصري والسوداني وخطأ الفصل بينهما" يوضح المقال النقاط التالية: " :
* إننا ندعو إلى قراءة كل ما تيسر قراءته من نتاج الفكر البشرى دون قيد من جنس أو وطن أو دين (الجانب السلبي من الثقافة) ولكننا نقول إن الجانب الإيجابي أي نتاجنا الأدبي يجب أن يكون عليه طابعنا الخاص وشخصيتنا القومية .
* إننا نريد أدباءنا أن يقرأوا أدب مصر وغير مصر حينما يقرأون ، ولكن يجب أن يكونوا سودانيين عندما ينتجون وليس في جعل أدبنا أدبا سودانيا ما يمنعه من أن يكون عربيا، إلا إذا أنكرت على السودانيين عربيتهم ، بل أريد أن اذهب حدا ابعد ، فاذكرك بان ليس هناك ما يمنع الأدب القومي من أن يكون أدبا عالميا متى توفر عنصر (الإنسانية) اللازم .وخذ من قصص الروس ومسرحيات شكسبير واخيرا من كتاب الأيام لطه حسين أدلة مقنعة لمن ألقى السمع وهو شهيد" .
وهذا مثال لرفض النقل الأعمى لتجارب وآداب الآخرين والإسهام في الآداب العالمية من خلال محليتنا .
* كذلك علي صفحات مجلة " الفجر"، ظهرت الأفكار في ميدان الفن التي تدعو إلي إنتاج ثقافي يتكيّف بالوسط الطبيعي والشخصية القومية والتي تتري وعظمة الفنان بمقدار تجاوب نتاجه مع وسطه الطبيعي ونزعات شعبه نحو المستقبل ، وكذلك الأفكار التي تدعو إلي دراسة الفن الإفريقي وتحسينه لتخرج منه فنا محترما قريبا جدا إلي مزاجنا وعليه طابعنا بدلا من التقليد الأعمى لفنون الغربية مثل: نزعة المستقبلية Futurism ) والتكعيبة ( Cubism وتقليد موسيقي الرومبا الغربية التي أصلها إفريقي .
( راجع : مجلة الفجر، العدد 19 ، أول مايو 1935)
3
على صفحات مجلتي "النهضة" و"الفجر" وغيرهما بدأت تتبلور المدرسة السودانية لدراسة التاريخ السوداني والعربي الإسلامي بشكل عام ، فنجد محمد عبد الرحيم الذي كتب "نفثات اليراع" والمناقشات التي دارت حوله . كما نجد مولانا محمد إبراهيم النور يقدم ويناقش كتاب طبقات ود ضيف الله ، وعلى عبد الرحمن الأمين أيضا يشير للأهمية الكبيرة لكتاب ود ضيف الله كوثيقة تاريخية مهمة عن فترة السلطنة الزرقاء عبرت عن البيئة المحلية. هذا إضافة للدراسة والتناول الناقد للمدارس التاريخية الغربية التي تناولت تاريخ السودان أو التاريخ العربي الإسلامي من مواقع متحيزة أو من جانب واحد . ومن الأمثلة لذلك :
* ما ورد في مجلة" الفجر" العدد (20 ) الصادر بتاريخ : 16 – 5 – 1935 م حول نقد لكتاب " السودان المصري الإنجليزي" لهارولد ماكمايكل ، ويشير الناقد إلي أسباب الثورة المهدية ويحددها في الآتي : 1 – الضرائب المرهقة والمكوس علي السكان ، 2 –تذمر رجال العلم والدين من دخول المساوئ المدنية الراحلة إليهم ، 3 – عدم التفاهم بين الحاكم والمحكوم . ويشير الكاتب أن الحكومة ليست في حاجة لنبش الماضي فقد ذهب بخيره وشره، ويمكن أن نقدمه ليحكم الناس ويشهد التاريخ . إضافة إلى أن كتابة التاريخ بحث فلسفي لامرافعات محامين ولا خطابات سياسية انتخابية . والمؤرخ لا ينصف إذا نظر للأمور دائما من ناحية واحدة لا ينحرف عنها إلى سواها ، كما هاجم المؤلف عهد "الدراويش" رغم أن المهدى لم يتحدث عنه غير أعدائه وحديث أنصاره منهم ، أما المنصفون فلم يوجدوا بعد ، وإن وجدوا فليست لهم الفرصة سانحة لهم للكلام ولا لجمع الحقائق ، ومن يدرى لعله يأتي يوم ببعيد يستطيع سوداني منصف أن يكتب عن محمد أحمد المهدى ، وعن خليفته وعهدهم وحسناتهم وسيئاتهم دون أن تقوم عليه قائمة الأنصار ولا الخصوم ، أما اليوم فلم يؤن الأوان .
*كما نجد مكي شبيكة يبلور أفكاره حول التاريخ الإسلامي على صفحات" الفجر" ، وفي العدد ، 4 ، مجلد ، 1 ، الصادر بتاريخ 16 – 7 – 1934 ، نجد مقالا له تحت باب "صفحات من التاريخ الإسلامي" بعنوان : " العلم بين ظلمات السياسة " ينتقد فيه المؤرخين المحدثين الذين اقتصروا عند بحثهم في التاريخ الإسلامي على عصر الراشدين والعصر الأموي والقرن الأول من العصر العباسي وعودونا أن لانهتم بما تلاها من العصور لأن الحالة السياسية في رأيهم هي المقياس الذي نطبقه علي الأمم ، فالعصور التي تسودها الفوضى السياسية مظلمة في جميع نواحيها وازدهار السياسة دليل التقدم والرقي ، ويشير إلى أن هذه نظرة خاطئة ، وقد أثبت البحث التاريخي أن ما نفاخر به من تقدم وما اكتتبت به الدول الإسلامية للمدنية عامة حدث بعد عصر المأمون الذي يعده أرقي ما وصلت إليه المدنية الإسلامية ، ففي الحقب الأولي للعصر العباسي كان المسلمون يتعرفون علي العلوم ولكن عملية التشرب والإنتاج ظهرت فيما بعد ، والعلماء الذين كان لهم الأثر الأكبر في العلوم المختلفة ظهروا وأنتجوا فيما ندعوه عصر الانحلال السياسي ، ابن سيناء في الفلسفة والطب، والغزالي في العلوم الإسلامية ، والبيروني في نقل الثقافة الهندية ، والطبري وابن الأثير في التاريخ وأبو الفرج الأصفهاني في تاريخ الأدب وكثير غيرهم .
* وتواصل منهج ترسيخ الخصوصية السودانية والدور المستقل للثقافة السودانية ، ونفي وضعها الهامشي كمتغير تابع للحضارة الفرعونية، كما جاء في مؤلف أسامة عبد الرحمن النور: دراسات في تاريخ السودان القديم ، مركز عبد الكريم ميرغني 2006 ، الذي أشار فيه الي : ان تراثنا الحضاري السودانوي الذي يؤلف جماع تشكيلات الثقافات المحلية والوافدة لهو اغنى من أن يحد بمرحلة حضارية واحدة ، فمن العصر الحجرى الحديث وكرمة ونبتة ومروى ، ومن نوباديا والمقرة وعلوة ، ومن سلطنة الفونج االسنارية وتقلى والمسبعات والدولة المهدية ينحدر الينا تراث ضخم ، لم يلق للاسف ما هو جدير به وما هو جدير بنا ، كما عارض أسامة الانطلاق من النظرة الاحادية في النظرة للثقافة السودانية مثل : أن دراسة تراث الامة يبدأ بالفتوحات الاسلامية وما قبلها جاهلية وضلال ، واستخدم مصلح علم الدراسات السودانوية كمفهوم اوسع من مصطلح علم الدراسات النوبية والذي قد يعطى المعنى الجغرافي الضيق لمنطقة النوبة الحالية مع التشديد على الجذور المحلية الاصلية لحضارات السودان كما توضح البيانات الوثائقية والمادية والتى تؤكد أن الحضارة المصرية ماهى الا مجرد عناصر خارجية .
* في الأعداد ( 19 ) ، ( 20 ) ، ( 21 ) عالجت افتتاحية "الفجر" قضايا "الوطنية السودانية "، نجملها في النقاط التالية : –
– دعوة زعماء الطوائف الدينية والوطنيين والأجانب إلي تقبل النقد الحر الصريح .
– الدعوة للجميع لطلب الحياة الحقة والاعتراف بها لغيرهم .
– أهل السودان مزيج من شعوب عديدة ( السود ، البجة ، النوبة ، العرب ، .الخ ) ، فإن احتفظت بعض القبائل البدوية وبعض العشائر الجبلية بخصائصها القديمة من لغة وعادات ، فإنها قد خضعت للوحدة السياسية العامة التي عرفت باسم السودان .
4
وفي ميدان الأغنية السودانية لابد أن نشير إلى ثورة التجديد فيها بقيام أغنية سودانية تعبر عن الهويّة المستقلة للسودانيين ،والتي قام بها إبراهيم العبادي ، وصالح عبد السيد ( أبو صلاح ) ، وخليل فرح ، ومحمد بشير عتيق ، عبد الرحمن الريح وسيد عبد العزيز. الخ.
كان خليل فرح رائدا في هذا المضمار ، كتب الهادي العمرابي عن حالة الشعر الغنائي قبل ظهور الخليل يقول : ً "وإنني آسف جدا اذا أقول تمخضت العقول فولدت كلاما ركيكا سخيفا ومبتذلا ، ولكنه رغم ركاكته وسخفه وابتذاله فقد وجد طريقه إلى العقول فاستعبدها وإلى الرؤوس فسكنها " (علي ألمك : ديوان الخليل ص 13 ) .
يكتب إسماعيل العتباني ويقول : ( ولكن شد ما ينقبض له القلب هو أن الغناء عندنا خال من العنصر الإنساني السامي ، عنصر الوطنية والإيمان بالحق والذود عنه لذلك نجد نفوس الجماعة في بياننا خالية من جذوة المثل العليا في بحور المادة وكل ما يصيب شهواتنا وبطونها من متاع ، وجاء خليل فرح ومن معه وجاهدوا لمحو ذلك الإسفاف وتلك الركاكة وذلك الضعف ، وفي الفترة التي قضاها الخليل في مصر أدرك أهمية تطوير الأغنية السودانية استنادا إلي العلم ، والتقي هناك بموسيقي ضرير هو محمود صبحي ودرس علي يديه شيئا من علوم الموسيقي ( على المك : المرجع السابق ، ص 12 ) ، وكان خليل فرح بحق مجددا في الغناء والموسيقي السودانية.
((للمزيد من التفاصيل راجع: جمعة جابر: في الموسيقي السودانية
ظهرت أيضا الأفكار الجديدة لتطوير الأغنية والموسيقي السودانية مثل: الدعوة إلي الاستماع إلي النقد البناء وعدم الضيق بالنقد ، وضرورة الاعتماد علي العلم في الموسيقي والغناء ( مذكرات خضر حمد ) .
نشير هنا إلي أن بعض رواد التحديث والتجديد في الشعر الغنائي كانوا أنفسهم من القوى الحديثة مثل : محمد بشير عتيق ( خريج مدرسة الصناعية بعطبره ) وخليل فرح ( خريج كلية غردون ، قسم الهندسة ) واصحاب الحرف والمهن من الطبقات الشعبية مثل : عبد الرحمن الريح وصالح عبد السيد " ابو صلاح" وابراهيم العبادي وحميدة ابوعشر.الخ ، وتطور هذا الاتجاه حتي تطورت الأغنية السودانية علي يد الرواد مثل : أحمد المصطفي وابراهيم عوض وعثمان حسين ووردي وعبد الحميد يوسف. الخ.
5
كما طرح جون قرنق قضية الهويّة السودانية وضرورة الوحدة علي أسس جديدة ، واستبط مصطلحي : الواقع التاريخي أو التنوع التاريخي والتنوع المعاصر، وأن الوحدة تقوم علي هذين الواقعين.
فماهو المقصود بالتنوع التاريخي والمعاصر؟.
أولا: التنوع التاريخي يشكل الأساس الأول للوحدة، وينطلق جون قرنق من حقائق التاريخ حيث ورد اسم كوش أو السودان في الكتاب المقدس، ويشير الي حضارات كوش(كرمة، نبتة، مروي)، والممالك المسيحية (نوباتيا، المقرة، علوة)، والممالك الاسلامية (السلطنة الزرقاء، سلطنة دارفور، مملكة تقلي،..الخ)، وبعدها جاء الحكم التركي- المصري ثم المهدية، ثم الحكم الثنائي الانجليزي- المصري، الي أن نال السودان استقلاله في 1956م، وهذا ما اطلق عليه جون قرنق التنوع التاريخي ( جون قرنق: رؤيته للسودان الجديد، تحرير وتقديم الواثق كمير، دار رؤية 2005م، ص 76).
ثانيا: اما الشكل الاخر من التنوع فهو التنوع المعاصر، وهنا يري جون قرنق أن السودان يتكون من قوميات متعددة، من مجموعات اثنية متعددة، اكثر من 100 لغة مختلفة ومن قبائل كثيرة (ص 76).
أي ان هناك تنوع قبلي وتنوع ديني (المسلمون، المسيحيون، واصحاب كريم المعتقدات الافريقية). وبالتالي، فان هذا التنوع المعاصر (قوميا واثنيا ودينيا، يشكل جزءا منا، والتحدي الذي يواجهنا في السودان هو أن نصهر جميع عناصر التنوع التاريخي والمعاصر لكي ننشئ امة سودانية، نستحدث رابطة قومية تتجاوز هذه (المحليات) وتستفيد منها دون ان تنفي اي من هذه المكونات.
وخلاصة طرح جون قرنق للوحدة والهويّة السودانية: فهو يري ان الواجب هو خلق سودان ننتسب اليه كلنا، رابطة سياسية ننتمي اليها جميعا وندين لها بالولاء الكامل بغض النظر عن العرق أو الدين أو القبيلة او الجنس حتي تستطيع المرأة ان تساهم بفعّالية. هذا هو السودان الذي تهدف الحركة الي اقامته.
* كما أشار د.فرانسيس دينق في ورقته نحو استراتيجية ثقافية في وحدة تعددية (الصحافة 28/11/2000م) (لا بد ان ندرك انه مهما كانت أجندتنا السياسية والثقافية أو الدينية لهذا الوطن انه فقط من خلال الإقناع والحسنى وليس بالقهر والفرض يمكن أن نحقق أهدافنا بطريقة متينة ومستمرة).
وأشار د. فرانسيس دينق ايضا في ختام كتابه ( صراع الرؤي): (لا شك ان الوحدة هدف سام ونبيل ، ولكن الضمان الأفضل لتحقيقها على الصعيد الوطني هو أن تسمو القيادات فوق الشقاق الحزبي وتطرح للوطن بكامله رؤية تلهم قطاعاً عريضاً من السودانيين بغض النظر عن العرق ، الأثنية، الأقليم،أو الدين)
راجع دكتور فرانسيس دينق" صراع الرؤى" ترجمة د. عوض حسن ، مركز الدراسات السودانية ، القاهرة 1999م، ص47.
6
وأخيرا ، أن التحدي الذي يواجهنا : كيف يتم خلق صورة مجتمع بألوان مختلفة مرصوصة واحدة جنب الآخر كالفسيسفاء أو الموازييك؟
أصبحت الحاجة ماسة اليوم لضمان وحدة السودان إلى دولة مدنية ديمقراطية تكفل المساواة لرعاياها وحرية العقيدة والضمير والمساواة في الأديان وسيادة حكم القانون واستقلال القضاء ومساواة المواطنين أمام القانون بصرف النظر عن المعتقد أو العنصر أو الجنس وكفالة حرية البحث العلمي والفلسفي وحق الاجتهاد الديني وضمان الحقوق والحريات الأساسية والسياسية والمدنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وضمان حقوق الإنسان المنصوص عليها في المواثيق الدولية.
على أن الدولة المدنية أو العلمانية الديمقراطية ليست وحدها هي الحل السحري والضمان لوحدة السودان فلا بد من استكمال ذلك بالتنمية المتوازنة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والاعتراف بالفوارق الثقافية لكل أقاليم السودان وحقها في تطوير لغاتها وثقافاتها المحلية بحرية ،وتوفير احتياجات المواطنين في مستوى معيشة لائق وتعليم وصحة ، وخدمات المياه والكهرباء والأمن ووقف الحرب ، وتعميق ثقافة السلام ، وحقوق المرأة ومساواتها الفعلية مع الرجل. الخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.