والي جنوب دارفور يقف على أضرار السيول والأمطار بعد الفرسان    الواثق البرير: اى شخص شارك فى النظام السابق لاوجود له بالحزب    الجزائر تدخل على خط أزمة سد النهضة وتعرض الوساطة    في اولمبياد طوكيو اسراء وحنين ينهون مشاركاتهم وصدام يشارك غدا في 400 متر    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    التغير المناخي: لماذا يقترب عصر محطات الوقود من نهايته؟    ضربتان لترامب بيوم واحد.. ما أخفاه سيظهر وفضيحة شهادة الزور    والي نهر النيل :قضية المناصير ضمنت في اتفاق جوبا    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    المصالحة مع " الإسلاميين".. عبور النهر القديم ب"شراع" مثقوب !!    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    الكورونا … تحديات العصر    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    منقستو وياسر تمتام.. أزلية علاقة الكفر والوتر    النيل الأزرق يقترب من منسوب الفيضان .. الدفاع المدني: الوضع تحت السيطرة    السودان يرأس الاجتماع الوزاري لدول الإيقاد حول المرأة والأرض    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    وزير التجارة: استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    مِنْقَيَا أَبَا ..    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    وزير الطاقة لمصادر: انتهاء برمجة القطوعات    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 31 يوليو 2021    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    لاول مرة في السودان.. راديو البنات ... إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    اتفاقية لتأهيل محطة توليد الكهرباء بسنار    تماسيح وثعابين قاتلة تُهدِّد حياة مواطني الخرطوم منع حركة المواعين النهرية داخل مياه النيل    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    المريخ يحدد السبت لعموميته رسمياً    النسيمات تواصل عروضها الجميلة وتتخطي الرهيب في الوسيط    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    دونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط شبكة اجرامية متخصصة في سرقة المشاريع الزراعية بالولاية الشمالية    شاهد.. انفجار حافلة فريق كرة قدم في الصومال    إلهام شاهين تبكي على الهواء لهذا السبب    أمازون: غرامة ضخمة بمئات الملايين من الدولارات على عملاق التجارة الإلكترونية    يمكنها أن توازن نفسها والتحكم بها عن بعد.. دراجة شركة "دافنشي" الغريبة والمخيفة    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    نكات ونوادر    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    تقاسيم تقاسيم    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القرارات الاقتصادية الأخيرة وتأثيراتها على الاستثمار
نشر في الراكوبة يوم 16 - 06 - 2021


تقرير : سمية سراج- وكالة السودان للأنباء
الخرطوم 16-6-2021 (سونا) – سعت الحكومة الى تنفيذ مجموعة من الإصلاحات تهدف من ورائها للخروج من أزمات البلاد الاقتصادية و تمثلت الاجراءات المتخذة في خفض قيمة العملة والسعي لجذب التمويل الأجنبي للاستثمارعبر حزمة شملت رفع الدعم عن الوقود والتوجه نحو اعادة هيكلة النظام المصرفي ليصبح اكثر قدرة على التنافس داخليا وخارجيا وقادرا على استيعاب التدفقات المالية المتوقعة.
فقد اكد وزير المالية والتخطيط الاقتصادي د.ابراهيم جبريل في مؤتمر صحفي بوكالة السودان للأنباء الاسبوع الماضي خروج الدولة تماماً من دعم الوقود "بنزين وجازولين" وطمأن المواطنين بأن هنالك انفتاح كبير نحو الاستثمار بالسودان وأن وزارته تستقبل يوميًا أعداداً كبيرة من المستثمرين للعمل بالبلاد.وأوضح أن وزارته وضعت معالجات للمزارعين ،حيث يتم دعم المزارع المنتج فقط.
وأوضح الوزير أن السودان لن يرفع الدعم عن القمح أو غاز الطهي أو زيت الوقود الذي يستخدم في إنتاج الكهرباء هذا العام، وذلك بعد يوم من الرفع الكامل لدعم البنزين والديزل.
وقال جبريل أن سياسية الدعم من السياسات الفاشلة والخاطئة والغيرعادلة حيث لايتساوى فيها المواطنون، وأكد بان رفع الدعم سيكون المستفيد الأول منه المواطن البسيط وعدد الأسباب بانه سيساعد في توجيه الصرف نحو المجالات المطلوبة الصحيحة من صحة وتعليم وكهرباء وغيره، سيحارب التهريب كما سيغلق الباب أمام أي صرف غير حقيقي ويقلل الصرف غير المنتج.
من جهته اشار المهندس جادين علي عبيد وزير الطاقة والنفط لسياسات رفع الدعم عن الوقود ومايترتب عليها مبينا بأن أسعار الوقود التي تعلنها الوزارة 70% منها تعتمد على التكلفة العالمية لاسعار الوقود وتعتمد كذلك على سعر الصرف ،موضحاً أن بقية العناصر الأخرى التي تدخل في تحديد السعر كتكلفة الترحيل متفق عليها سلفاً ، معللاً أن رفع الدعم عن الوقود وخروج الدولة من تكاليفه سيسهم بصورة مباشرة في تطوير حقول النفط السودانية التي تدنى إنتاجها بنسبة 50% لعدم قدرة الدولة على توفير موارد لتطويرها.
وشدد المهندس جادين على أن دعم الوقود هو تشوه في جسد الاقتصاد السوداني ،و اكد بان قرار رفع الدعم عن الوقود ستكون له أثار إيجابية على الزراعة والتنمية ووسيبعد السماسرة و الساعين الى الكسب الرخيص.
وأوضح جادين أن الحكومة لجأت لخيار أخر وهو توقيع عقود طويلة الأجل مع بعض الدول الصديقة لاستيراد الوقود، وأن فاتورة إستيراد الوقود تبلغ ثلاثة مليار دولار تدفع الحكومة منها مليار ونصف يستفيد منها بعض ضعاف النفوس وأن دعم الدولة للوقود كان يسرق ويهرب لدول الجوار ولايصل لمستحقيه وأن رفع الدعم عنه يعتبرعلقماً في نفوس ضعاف النفوس.
وقال أن المواطن لن يكون عرضة للابتزاز من شركات توزيع البترول الخاصة وأن شركات التوزيع الحكومية قادرة على السيطرة على سوق البترول وتوزيعه، موضحاً ان الشركات الحكومية تمتلك 50% من سوق توزيع المواد البترولية ولن تكون هناك فوضى في أسعار المشتقات البترولية.
وأوضح أن سياسة تحرير الوقود ستسهم في إزالة العديد من التشوهات في الاقتصاد، حيث تنفق الدولة حوالي مليار دولار سنوياً دعماً للمحروقات.
وكانت الحكومة قد أعلنت في أكتوبر 2020 تطبيق رفع تدريجي لدعم المحروقات، ضمن إصلاحات اقتصادية تعتزم تنفيذها، وفي فبراير الماضي قررت الحكومة السودانية تعويم العملة المحلية تعويماً جزئياً، في محاولة للقضاء على الاختلالات الاقتصادية والنقدية.
وقد تراجع إنتاج السودان من النفط بعد انفصال جنوب السودان عام 2011، من 450 ألف برميل يوميا إلى 60 ألف برميل، فدفع ذلك البلد إلى استيراد أكثر من 60% من حاجاته النفطية، مما أدى الى ظهورأزمات في الخبز والطحين والوقود وغاز الطهي.
وتقر الحكومة بصعوبة القرار لكنها تشير إلى أنه لا مناص منه ، لكن مراقبون يرون أن الحكومة الانتقالية الحالية التي تسلمت السلطة في أعقاب سقوط البشير في أبريل 2019 لم تنجح في معالجة الأزمات المعيشية الطاحنة التي تواجه المواطن العادي مما تسبب في موجة الغضب الحالية.
لكن هناك توقعات وآمال عريضة في أن يسهم مؤتمر باريس للاستثمار في السودان بالخروج من هذه الأزمة الذي جاء وسط اهتمام دولي واسع وآمال داخلية عريضة بجذب رؤوس الأموال والاستثمارات الأجنبية المباشرة وتخفيف عبء الديون المثقلة بفتح الباب أمام إعفاء ديون البلاد .
فقد أعلنت فيه فرنسا عن قرض تجسيري بقيمة 1.5 مليار دولار لتسديد متأخرات السودان من الديون لصندوق النقد الدولي ، ويشكل ذلك أيضاً فرصة لتدعيم عودة السودان للمجتمع الدولي ، لاسيما وأن الفرص الاستثمارية الكبيرة المتوفرة في السودان تشجع على ذلك، يضاف لذلك ادراك المجتمع الدولي أن السودان يمتلك مقومات زراعية هي الأكبر في المنطقة العربية تقف موارده على رصيف الاستغلال، بواقع 175 مليون فدان صالحة للزراعة، بجانب مساحة غابية تقدر بحوالي 52 مليون فدان)، وفي الشق الحيواني، يتمتع السودان ب102 مليون رأس من الماشية، متحركة في مراعي طبيعية، تُقدر مساحتها ب118 مليون فدان، فضلاً عن معدل أمطار سنوي يزيد عن 400 مليار متر مكعب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.