استمرار الاعتصام للمطالبة بحل الحكومة    الدقير: مهما كان تعقيد الخلافات السياسية فإنّها لا تبرر استجداء (البيان الأول)    وزير شؤون مجلس الوزراء: الوثيقة الدستورية وضعت عملية صناعة الدستور كواحدة من أهم أهداف الفترة الانتقالية    جوال السكر يقفز إلى (30) ألف جنيه    "لايف" على فيسبوك لطالبات ثانوي من داخل الفصل يثير انتقاداً واسعا    الوزير في انتظار شداد.. ورئيس الاتحاد يواصل تضليل "فيفا"    انتخابات اتحاد الكرة..لجنة الأخلاقيات تؤجّل"الخطوة الأخيرة"    شاهد.. ليفربول يتغنى بهدف محمد صلاح "المذهل" ويعرضه من جميع الزوايا    طفل ذو عامين يقتل أمه بطريقة مروعة ويواصل اللعب    انطلاق مهرجان ساما الدولي للموسيقي بمنبر (سونا)    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    ما هو الوقت المناسب لتناول الطعام قبل ممارسة التمارين الرياضية؟    بنك السودان يستهدف استيراد 263 سلعة فى مزاد النقد الأجنبي الرابع عشر    شاهد .. إطلالة جديدة فائقة الجمال للناشطة الإسفيرية (روني) تدهش رواد مواقع التواصل    البعث السوداني يُعلن مُقاطعة اعتصام القصر الرئاسي    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    يوم الغذاء العالمي.. تفاصيل الاحتفال    وفاة الكاتب والمفكر السوداني د. محمد إبراهيم الشوش    مفوضية حقوق الإنسان: استخدام الأطفال في التظاهرات انتهاك للمواثيق الدولية    الطاهر ساتي يكتب: اقتناص الفرص..!!    اقتصاديون: أزمة الشرق ستضطر الحكومة للاستدانة لسد العجز الإيرادي    وزير الثقافة والإعلام ينعي الأديب خطاب حسن أحمد    مقتل شخصين وإصابة (6) آخرين في هجوم لمسلحين    اتجاه للاستغناء عن شهادات التطعيم الورقية واعتماد أخرى إلكترونية    قرار جديد بخصوص تأشيرات دخول الكويت    بالفيديو.. زواج ابنة أغنى رجال العالم على شاب مصري    أسرة مصرية تعثر على ابنها الكفيف التائه منذ 21 عاماً عبر فيسبوك    شاهد بالفيديو.. في تقليعة جديدة.. الفنان صلاح ولي يترك المعازيم والعروسين داخل الصالة ويخرج للغناء في الشارع العام مع أصحاب السيارات والركشات    تحول عدد من المخابز الى البيع التجاري زيادة مستمرة في أسعار السكر والجوال يصل الى (25) ألف جنيه    ريكاردو عينه على النقاط الهلال يواجه تحدي ريفرز النيجيري في الأبطال    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 17 اكتوبر 2021    ركود وغلاء في أسواق مواد البناء    محاذير من نذر ثورة الجياع بالخرطوم    البجا يوافقون على تمرير شحنات القمح والدواء إلى الخرطوم    بالفيديو: مكارم بشير تشعل السوشيال ميديا بعد ظهورها في حفل وصفه الناشطون "بالخرافي" شاهد طريقة الأداء والأزياء التي كانت ترتديها    مدير مستشفى طوارئ الابيض: انسحابنا مستمر والصحة لم تعرنا أي اهتمام    غارزيتو سعيد ومدرب زاناكو يتحدى    بعد أن اعلن عن حافز العبور ..الرئيس الشرفي لنادي المريخ يحتفل بالفوز بطريقته    ضبط 250 ألف حبة ترامدول مخبأة داخل شحنة ملابس بمطار الخرطوم    الهلال يواجه ريفرز النيجيري ساعيًا لتأمين الخطوة الأولى    استعبدها البغدادي وزارت قبرها.. إيزيدية تحكي عن فظاعات داعش    الهلال يؤدي مرانه الختامي في ملعب المباراة    جمارك الخرطوم تضبط (250) ألف حبة ترامادول داخل شحنة ملابس    الصحة : تزايد مستمر في الإصابات وإرتفاع الوفيات بكورونا    واقعة غريبة..إخراج هاتف من معدة مواطن إبتلعه قبل نصف عام    الفاتح جبرا ... خطبة الجمعة    جهود شُرطية للعثور على "شهيد النيل"    مونيكا روبرت: صارعت الموت لأول مرة في حياتي    عبد الله مسار يكتب : متى تصحو الأمة النائمة؟    قتل حيوان غريب يهاجم المواطنين ب(شبشة)    سيف الجامعة: قررت الابتعاد عن كل ما يعكر صفوي وعافيتي النفسية    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    من عيون الحكماء    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    آبل تعلن خطة تطوير سماعات "آير بود"    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



غاب عن الجانب السوداني طلب استثمارات تحلية المياه المالحة.
نشر في الراكوبة يوم 15 - 09 - 2021

جزي الله خيرا رجال المملكة العربية السعودية وحفظ الله خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده الامير محمد ، الاشارة بالتوجه لطرح استثمارات سعودية في السودان لمساعدة الشعب السوداني ما كانت الا بتوجيه صادق وعزم قوي من القياده السعودية ، البشريات – بإذن ألله–كثيرة لتتسارع خطوات العمل والانجاز وهو ما ينقص وعود الدول الاخري التي حبستها اجراءات جائحة الكورونا عن سرعة البدء في ما تم الالتزام به.
الوعد باستثمارات سعودية تخطو نحو التنفيذ بأعجل ما يكون تدعمه مرئيات عديدة ، التنفيذ الدقيق لإجراءات التحصين من وباء الكورونا في المملكة غطي معظم العمالة في الشركات الكبيرة والصغيرة ، ثم تنوع جنسيات العمالة في سوق العمل السعودي يحقق توافر عمالة سودانية من بينها ، نقل العمالة السودانية من منسوبي الشركات السعودية للعمل في المشاريع الاستثمارية بالسودان يصبح اضافة لتلك العمالة ويجد منها الترحيب ، التفاؤل يحدونا في رؤية مشروعات استثمارات سعودية تغطي جغرافية السودان قريبا وتساهم في توظيف شباب الثورة في مختلف المشروعاتوتحقق المنفعة الاقتصادية للبلدين والشعبين الشقيقين.
ولابد من لكن ، حيث لم ألاحظ وجود حزمة مشروعات استثمارية لتحلية المياه المالحة لتغذية مدن يورتسودان وسواكن ومنتجعات ساحل البحر الاحمروتحلية المياه الجوفية في بعض مناطق السودان الاخري ، للعلم تقدمت صناعة تحلية مياه البحر المالحة في السعودية خلال الخمسين عاما الاخيرة وبلغت شأوا عالميا ، لا يخلو مؤتمر عالمي من خبير سعودي من منسوبي المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة السعودية تدعوه منصة ذلك المؤتمر لعرض تجارب بلاده ، غاب علي ادارة الاستثمار في السودان ادراج تحلية مياه البحر الاحمر في المشروعات التي تطلب فيها عون الشركات السعودية للاستثمار فيها ، ذلك سيساهم في حل مشكلة مياه الشرق وبورتسودان علي الاخص وتغيب الي الابد حجج ترك وغيره لقفل طريق بورتسودان الخرطوم.
هنا لا بد من الاشارة الي الخبر الذي تناقلته الوسائط وطرحه الشيخ قوقل عن برامج تحلية المياه في المملكة، حيث نشرت مجلة عالمية متخصصة في برامج الطاقة المتجددة علي مستوي العالم بحثا للمهندس السعودي عبد الله بن معجب المطيري ، فكرة الابتكار في استثمار الطاقة النظيفة طاقة باطن الارض في تسخين المياله المالحة ، وتحويلها الي بخار، ومن ثم تكثيفها عبر غرف تكثيف خاصة ، للحصول علي مياه صالحة للشرب ، أضاف المهندسالمطيري أن طاقة باطن الارض طاقة حرارية عالية جدا تستخدم في توليد الكهرباء وتحلية المياه عن طريق ضخ المياه الي باطن الارض ومن ثم اعادتها الي الاعلي ساخنة بدرجة حرارة عالية يمكن استثمارها في برامج الطاقة المتجددة ومنها تحلية المياه.
تحلية مياه البحر الاحمر أو تحلية مياه الابار الجوفية المالحة تصبح ممكنة ، هذا أيضا يحل مشكلة المياه في بادية الكبابيش حيث يصل حفر البئر الي عمق بعيد ولربما كانت المياه المستخرجة من تلك الابار مالحة ، يبقي الاستثمار في تحلية المياه المالحة من ضمن الاستثمارات التي تستحق أنيطلب فيها السودان العون والتكنولوجيا السعودية.
يضاف الي ذلك أن تكنولوجيا تحلية المياه المالحة يمكن عن طريقها استبعاد خيار حرب المياه الذي تهدد به القيادة المصرية دول حوض النيل بديلا عن البحث عن الحلول السلمية ومن أهمها تحلية مياه البحر وتوليد الكهرباء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.