اجتاحتها السيول والفيضانات المناقل تغرق .. هل من مغيث؟    شاهد بالصورة.. الرومانسية السودانية تتواصل.. عريس سوداني يحمل عروسته بين يديه ويقف بها فوق جبل عالي في جو حريفي بديع ومتابعات (أن شاء الله راجلي يكون زيك)    تقارير: مقتل 7 أشخاص وإصابة 13 في مصر    قائد سلاح المدفعية يشيد بالعرض العسكري بشندي    شاهد بالفيديو.. رجل "ستيني" يقدم فاصل من الرقص المثير مع الفنانة هدى عربي يظهر من خلاله لياقة بدنية عالية وساخرون يمازحوه (الليلة إلا تنوم في الكنبة)    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 17 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    والد الطفل المُغتَصب يكشف الكثير ويتحسر على خروج الجاني    العليقي: مشروعنا بالهلال يمتد لخمس سنوات ونستهدف المشاركة في السوبر الأفريقي    القنصل حازم مصطفى يكشف تفاصيل جديدة عن اختيار بحر دار لمباريات المريخ الأفريقية    جديد عالم الرياضة مع معتز الهادي    إتحاد تنس الطاولة يبدأ تفعيل البروتوكولات مع الدول الشقيقة    تحالف أهل الخرطوم يخاطب الوالي بشأن الأراضي التاريخية    اقتصادي: السكة حديد البديل الامثل لحل مشكلة ارتفاع تكاليف النقل والمواصلات    انخفاض معدل التضخم في يوليو إلى 125%    وزير المعادن يؤكد متانة العلاقات الإقتصادية بين السودان والسعودية    وطن بطعم التراث في دار الخرطوم جنوب    ليالي وطنية باتحاد المهن الموسيقية بأمدرمان    شروط العضوية الجديدة لاتحاد المهن الموسيقية    منى أبو زيد تكتب : إنه التستوستيرون يا عزيزي..!    في ختام مبادرة تحدي القراءة العربي الطالبة تاليا تتصدر المنافسة ووزير التربية يشيد بالمشاركين ويعد بالمساندة والدعم    "كبشور" قائد حيدوب النهود : سعيد كل السعادة كوني ضمن القائمة التي حققت الانجاز الكبير لحيدوب    المريخ السوداني يعلن موعد وصول المدرب التونسي    تِرِك يكشف معلومات صادمة بشأن منكوبي فيضان القاش    شرطة الرياض تكشف لغز سرقة مركبة من أمام منزل صاحبها    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 17 أغسطس 2022    أمريكا تدعو إلى "الهدوء والصبر" في كينيا    (التوافق الوطني) وحلفاءها يقترحون على "الآلية الثلاثية" تجميع المبادرات    الحراك السياسي: تسرّب طبعة عملة ورقية جديدة من بنك السودان    الانتباهة: ارتّفاع جمارك السيارات    إيلون ماسك يغرد: سأشتري مانشستر يونايتد    اتحاد الصاغة والتعدين يطلق (مبادرة وطنا) لدعم متضرري السيول والفيضانات    الجهاز الفني للبحارة يقف على التحضير لمعسكر الإعداد، و20 أغسطس ضربة البداية من كافوري    المنتخب الوطني يستهل تدريباته الاعدادية بالمغرب    تخفيض سعر الأسمنت    الفنانة ريماز ميرغني تروج لاغنيتها الجديدة عبر "تيك توك" …    ضبط (160 قندول حشيش بالنيل الابيض    7 أمور تجب معرفتها قبل شراء سيارة كهربائية    أكبر شركة في العالم تحدد نظام العمل الجديد لموظفيها بدءاً من سبتمبر    إذا ظهرت عليك هذه الأعراض.. فتش عن مستوى فيتامين D    مدرب السلامة بالدفاع المدني يؤكد أهمية السلامة للموظفين بأماكن عملهم    بوتين: أسلحتنا تفوق نظيراتها الأجنبية    تقنين استهلاك الطاقة في مصانع صينية بسبب موجة الحر    شاهد بالفيديو..قصة حقيقية حدثت بالخرطوم… فتاة سودانية "تشلب" شقيقتها وتتزوج من زوجها في السر    صحة الخرطوم تمنع الإعلان عن منتجات الأدوية العشبية    هل تعلم ما هي أطعمة الدماغ الخمسة؟ إليك التفاصيل..    الصحة الخرطوم توجه بعدم الإعلان عن الأدوية والنباتات العشبية    علاج جيني جديد قد يمنع فقدان السمع الوراثي    وفد جديد من الكونغرس يزور تايوان    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحصاد المر
الامين موسى محمد الحسن
نشر في الراكوبة يوم 03 - 11 - 2021

على مدار عامين ونيف تابعنا تحرك قضية شرق السودان التي يترأسها المجلس الأعلى لنظارات البجا و العموديات المستقلة
المجلس الذي عقد عدة تحالفات قبلية وسياسية وحرك الجماهير في الشرق بحنكة لدعم قضيته وكسب احترام الكثيرين وبالمقابل كسب عداوات كثيرة أهمها طاقم المدنيين من حكومة حمدوك ولربما شيئا من عداء حمدوك نفسه .في نفس الوقت وضع المجلس نفسه في موضع المستأنس للعسكر حتى لا يثير غضب الدب الكبير
وقضية المجلس الأعلى تدور حول مطلبين أساسيين وهما الغاء مسار شرق السودان من اتفاق جوبا او حتى تجميد تنفيذه وبدء الحوار على أساس مخرجات مؤتمر سنكات
وحين تعثرت المفاوضات واغلق باب الحوار مع المدنيين والعسكر مع المجلس الاعلى ، اتخذ المجلس طريقا جديدا في الضغط على الطرفين وهو إغلاق الموانئ وتعطيل الطرق كآلية للضغط على الخرطوم . لم تجدي هذه الطريقة ولم تثمر كثيرا لسبب مهم ان ساسة الخرطوم لديهم أولويات مهمة وهي الخرطوم وليست المواني او طرقها . وعاد المجلس إلى المهادنة والمرونة ولكن لم يفلح ايضا في جذب الانتباه إليه من قبل ساسة الخرطوم الا بحديث هنا او هناك بدون أي خطوات جدية . وفجأة اتخذ المجلس لهجة عدائية ضد المكون المدني في حكومة حمدوك وطالبوا بإسقاطها والسبب انها اي حكومة حمدوك هي التي تعطل تطلعات المجلس في إلغاء مسار الشرق وأن العسكر هم من سيتخذ هذا القرار لو انهم استفردوا بالحكم . ورأينا وتابعنا كيف ان العسكر اتخذوا ما يدور في الشرق حجة لإسقاط حكومة حمدوك وانهم سيقومون بالحل لو انهم سيطرو على مقاليد الحكم كلها . وشاء الله أن يستطيع العسكر أن ينقلبوا على حمدوك وصحبه وتسلموا مقاليد الحكم كما احبوا واحب المجلس الاعلى وجاء الوقت ليجازى العسكر من اعانوهم في إسقاط حمدوك ولكن فجأة تنصل العسكر من وعودهم للمجلس كما فعلوا من قبل بالمدنيين .وفي صفعة جديدة للمجلس أقر البرهان في أول خطاب له أن ملتزم باتفاق جوبا وتنفيذه
ومع خيبة الأمل التي واجهت المجلس مع جمهوره وقاعدته الا ان المجلس تمسك بإغلاق الطريق واغلاق الميناء وظل مطالبا هذه المرة من العسكر فقط أن يوفوا بوعودهم ولكن لم تنجح المحاولة ولم ينفذ العسكر أي شيء ، بل وجاءت الأوامر مرة أخرى أن افتحوا الطرق والميناء لمدة شهر فقط حتى تأتي حكومة مدنية يستطيع أن يتحاور معها المجلس . فأي تراجيديا مسرحية في سياسة السودان اجمل واروع من هذه .
من المعلوم أن أفضل من يتخذ قرارا بدون الحاجة الى مشاورات ومحاورات هم العسكر وليسوا المدنيين. ومثلما اتخذ البرهان قرار إيقاف مواد وبنود في الوثيقة الدستورية كان يمكن ان يتخذ قرارا بإلغاء مسار الشرق . ولكنه لم يفعل ، وذلك مع كل التنازلات التي قدمها له المجلس منذ بداية الحراك في رفع التروس أكثر من مرة وفتح بترول الجنوب مرة كلمح البصر بدون اي فائدة تذكر وصفت تلك ايضا بابداء حسن النية.
والآن نجد أن قيادة المجلس الاعلى تحتج بأن رفع التروس وفتح الطرق هو إبداء حسن نية للعسكر عفوا "للمواطن السوداني " وأهم من ذلك المبرر الأساسي الذي ساقوه لنا أنه لا توجد "حكومة" تحاورهم. لا ادري مالذي ينتظره المجلس من حكومة أسقطها عفوا " تم استخدامه لإسقاطها " لأنها لم تستجب لمطالبه فهل يحاورهم على الإغلاق والاسقاط مرة اخرى ؟
هل ترى أن حمدوك سيغير رأيه خيفة من المجلس وإغلاقه أو يتنازل عما كان عليه حتى يرضى من أسقطوه ؟ لذلك إن حجة انتظار الحكومة مدنية لتفتي في مقررات سنكات ومسار الشرق تبدوا حجة واهية لا يمكن الاحتجاج بها مطلقا .
ورغم كل ما حققه المجلس من تقدم في فترة وجيزة ، كسب فيها قلوب الشارع البجاوي إلا أنه انتكس بسرعة أكبر وتخبط في القرارات العشوائية التي بنيت على غير هدى .وهاهي المحصلة الأخيرة التي خرج بها المجلس وهي الإقدام على خطوات انتحارية مثل التراخي للعسكر بدون اي فائدة تذكر وقد تكون هذه هي بداية الانشقاق في المجلس أو فقدانه للثقة الكاملة من الشارع البجاوي الذي هو سند المجلس الاساسي . ما الذي قد يعين المجلس مرة اخرى في التصدي لقضية الشرق بعد ان فقد مصداقيته وخابت كل مساعيه في التوصل إلى حلول مع المدنيين وخاب رجاؤه من نيل ما يريد من العسكر رغم كل ما قدمه لهم من دعم وتأييد ؟
الامين موسى محمد الحسن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.