مريخ (عجب).. وهلال (موتا).. لكل فريق من اسمه نصيب    انطلاقة امتحانات شهادة الأساس بشمال كردفان غداً    الشرطة الأميركية تضبط مخدرات "تكفي لقتل 12 مليون شخص"    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    الميناء الجديد.. جدوى اقتصادية أم مؤامرة تستهدف بورتسودان؟    انخفاض مفاجئ في بحيرة خزان سنار يهدد المشاريع الزراعية    منتخب الشباب يستهل انتصاراته بالوادي نيالا    السودان..ضبط شبكة إجرامية تعمل على قليّ وسحن نواة البلح    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    دفع مُقدَّم.. (مواسير) الخرطوم تواصل (الشخير)!!    إثيوبيا والبنك الدولي يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 715 مليون دولار    سفيرخادم الحرمين الشريفين يستقبل قيادات قوي الحريةوالتغيير-الميثاق الوطني    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    وزير الري يطمئن على تشغيل خزان خشم القربة    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    إيلا يؤجل عودته للبلاد ويكشف الأسباب    مسلحون يقتلون مزارعين بقريضة    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    الموبايل مقابل الحياة    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    الخارجية الأمريكية تتأسف لزيارة حميدتي إلى روسيا وتقول: «قرار حميدتي كان ضعيفاً جداً وسيئاً».. وتحذر السودانيين من (فاغنر)    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"السبت" 25 يونيو 2022    الغرايري..تونسي آخر يدخل قلوب جمهور الاحمر    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    شاهد بالفيديو.. الفنانة مروة الدولية تغني لعطبرة وتحظي باشادات كبيرة وثوار عطبرة يخاطبونها (حرم تبشري بالخير)    مصر تعلن حضور جماهيري كامل لمباريات أمم أفريقيا لليد    إليك تشكيلة المريخ لمواجهة الهلال    الصندوق الدولي للتنمية الزراعية يدعو لإكمال مسار الثروة الحيوانية بسنار    سيدة سودانية تنسجل اعترافات خطيرة (أنا متزوجة وتعرفت على فنان سوداني شهير وطلب مني الزواج وانا على عصمة زوجي فماذا أفعل)    يلتقيان مساء اليوم بشيخ الاستادات في الجولة 21 .. المريخ يتحدى الظروف أمام الهلال    هل تأتي القمة على مستوى الطموح ؟؟!!    رؤى مُبشِّرة وتنبيهات إيجابية    دفاع توباك: تأجيل جلسات المحاكمة إلى أجل غير مسمى    بالصور .. هبة المهندس تظهر بعد غيبة في عصر القوة الرقمية بالخرطوم    الفنان كمال ترباس يقاضي قناة العربية.. و(فتاة الأستوب) تتساءل: لماذا تريدون إفساد فرحتنا!؟    نصائح ذهبية لحذف الصور والمعلومات المسيئة من الويب    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    حريق بمنطقة الكرو بمحلية ابوحمد خلٌف خسائر فادحة    حكم قضائي باسترداد مبلغ (10) آلاف دولار لشيخ الطريقة التجانية    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    خاصية جديدة من «تيك توك» لمساعدة مدمني الفيديوهات    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    وفاة الممثل الفرنسي جان لوي ترينتينيان    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مصر تستعد لمواجهة احتمالات انهيار سد النهضة.. بثلاثة سيناريوهات
نشر في الراكوبة يوم 10 - 11 - 2021

استعدت مصر لمواجهة احتمالات انهيار سد النهضة أثيوبي وذلك بعد اكتشاف عيوب فنية في إنشاء السد.وتعتمد هذه الاستعدادات علي 3 سيناريوهات هى كالتالى:
السيناريو الأول
إنشاء تعلية السد العالي وإنشاء بنية تحتية حوله ليستطيع تحمل كميات أكبر من المياه من المنتظر أن تصل إليه في حالة انهيار السد.
السيناريو الثاني
تطوير وتوسعة مفيض توشكي الذي يعد حماية للسد العالي.
السيناريو الثالث
فيتمثل في إعداد قنوات تحويلية لتصريف حوالي مليار ونصف المليار متر مكعب من المياه يومياً.
كشف الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الري والموارد المائية المصري خلال أسبوع القاهرة للمياه الذي عقد مؤخراً أنه تمت مناقشة بحث علمي بمشاركة علماء أمريكيين عن السد الاثيوبي باستخدام الصور الرادارية في رصد هبوط بسد إثيوبيا.
أضاف أن البحث كشف عن مشاكل فنية بسد النهضة. مشيراً إلي أن الدولة المصرية تتعامل مع احتمال انهيار السد الإثيوبي حتي لو بنسبة واحد في المليون. وهو ما دفع الوزارة للاستعداد للاحتمال القائم.
أوضح ان الإدارة المصرية اتخذت العديد من الإجراءات الاحترازية تحسباً للسيناريو الأسوأ بانهيار السد تتمثل في تخزين كميات المياه الزائدة في بحيرة ناصر.
أشار إلي الاعتماد علي مفيض توشكي لاستيعاب الكميات الزائدة من المياه بخلاف تنفيذ الوزارة العديد من أعمال الإزالات علي مجري نهر النيل بفرعي رشيد ودمياط. والتي تهدف إلي التمكن من تصريف المياه.
تطرق إلي أن مصر تعاني عجزاً مائياً يصل إلي 90% مع إعادة استخدام 30% من الموارد. إضافة إلي أن مصر من أكثر الدول تعرضاً لتأثيرات التغيرات المناخية. مشيراً إلي التحدي الخاص بالإجراءات الأحادية لإثيوبيا التي تعمل علي تشغيل سد النهضة الإثيوبي دون الوصول لاتفاق قانوني ملزم.
نوه إلي أن وزارة الري نفذت العديد من المشروعات القومية الكبري لتحسين نوعية المياه وترشيد استخداماتها وتنمية الموارد المائية وإنشاء محطات عملاقة لمعالجة مياه الصرف الصحي والزراعي وإعادة استخدامها وتأهيل الترع والمساقي وتحديث نظم الري.
نوه إلي أن الدولة المصرية أعدت خطة قومية 2017- 2037 تصل تكلفتها ما بين 50 إلي 100 مليار دولار لمواجهة التحديات. لافتاً إلي أن العالم يواجه تحديات مناخية تؤثر علي كوكب الأرض ومنها الإيرادات المائية بما ينعكس علي التوابع التي تواجه قطاع المياه. وتأثيراتها علي المجتمع.
أكد السفيرر مجدي عامر مساعد وزير الداخلية السابق لشئون حوض النيل وعضو اللجنة الثلاثية لتقييم آثار سد النهضة التي وضعت تقريرها 2013 ان عوامل أمان السد غير كافية وطالبت مصر بالمزيد من الدراسة حول أمان السد.. مشيراً إلي التعنت الاثيوبي علي مدار 10 أعوام منذ بدء المفاوضات.
أضاف أن السد مصنف دولياً ضمن المشروعات الأكثر خطورة. وان احتمالات انهياره واردة.. مشيراً إلي أن اللجنة المشكلة بعضويته ومشاركة أعضاء من اثيوبيا والسودان و4 خبرائ عالميين توصلت إلي أن احتمالات انهياره واردة بسبب الواقع الجيولوجي للمنطقة وعدم تحملها لأي إنشاءات خرسانية. مشيراً إلي انه في حال انهيار السد سيكون الوضع كارثياً علي السودان.
أضاف أن السد يقع علي فالق أرضي خطر في منطقة زلزالية وبركانية. ولم تم تخزين مياه بالحجم الذي تنوي اثيوبيا تخزينه فيه. ويؤدي ذلك إلي كارثة إذا حدث انفراج للفالق الأرضي. كما تزداد المخاوف بسبب وقوع السد في منطقة الأخدود الافريقي الشرقي المعروف بنشاطه الزلزالي المرتفع نتيجة كثرة التصدعات والشقوق وحركة القشرة الأرضية في نطاقه.
لفت إلي أنه كلما زادت نسبة التخزين المياه بالسد تزيد الخطورة مشيراً إلي أن طبيعة التربة التي بني عليها السد متحركة وليست ثابتة مشيراً إلي أن الشركة الإيطالية المنفذة للسد حقنت تلك المنطقة.
نوه إلي مصر تقوم بإجراءات احترازية لاحتمال انهيار سد النهضة بتصريف المياه من خلال مفيض توشكي وبحيرة السد العالي مشيراً إلي أن السودان هو المتضرر الأكبر لقرب المسافة من اثيوبيا.
أوضح أن اثيوبيا منطقة نشطة جداً بالزلازل التي تتسبب في الهبوط الأرضي. وكان آخر تلك الزلازل منذ أسبوعين وكانا بقوة 5.4 و5 ريختر. حيث تعد اثيوبيا أنشط مناطق الزلازل في القارة الافريقية.
أشار إلي أن آثار السد لن تتوقف علي المخاطر وعدم الجدوي الاقتصادية منه مشيراً إلي انها ستمتد إلي الآثار الاقتصادية والاجتماعية والأمنية التي قد تؤثر علي الأمن والسلم الإقليميين. ففي الوقت الذي تعاني فيه مصر فقراً مائياً. لا تعترف اثيوبيا بحصتها المحددة باتفاقية 1959 بينها وبين السودان علي نحو 5.55 مليار متر مكعب.
قال إن الموعد المحدد لتشغيل أول توربينين في 2014 بسعة تخزين 4 مليارات متر مكعب ورغم ان السعة كانت العام الماضي 5 مليارات وصلت إلي 8 مليارات هذا العام لم يتم تشغيل التوربينين حتي الآن!!
أكد د.عباس شراقي أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة ان مصر بدأت في اتخاذ إجراءات احترازية تحسبا لانهيار سد النهضة من خلال إنشاء بنية تحتية حول السد العالي تستطيع استيعاب كميات كبيرة من المياه تصل إلي بحيرة ناصر في وقت قصير وغير محددة بعدما كشفت دراسة بعض الباحثين خلال أسبوع القاهرة للمياه عن احتمالية انهيار السد وعدم قدرته علي تحمل استيعاب 74 مليار متر مكعب من المياه التي تحلم بتخزينها إثيوبيا.
لفت شراقي إلي تطوير مفيض توشكي الذي يعد حماية للسد العالي في حالة ارتفاع منسوب المياه مشيرا إلي استخدام قناة تحويلية بجوار السد العالي تستخدم في حالة الخطورة علي السد باجمالي صرف مليار ونصف المليار مياه بشكل يومي في حالة حدوث انهيار سد النهضة.
أوضح ان الأقمار الصناعية رصدت هبوط رأسي مستمر في احدي نقاط سد النهضة بالتزامن مع الملء الأول والثاني وهو ما ألزم إثيوبيا بتخفيض الملء الثاني من 13 مليار متر من المياه إلي أبعة مليارات فقط نوه إلي أن التصميم الأصلي للسد بتخزين 11 مليار متر مكعب ممكن تطويرها إلي 14 مليار لكن رئيس الوزراء ميلس زيناوي أراد عمل سد يقترن اسمه باسم السد العالي لذلك بدأ بتسميته سد الألفية باعتباره سيكون أكبر سد في الألفية.
أكد ان مشروع سد النهضة يتكون من انشائيين الأول هو جسد السد الخرساني وآخر صخري والمعروف بسد السرج الذي رفع من قدرة التخزين خلف السد الخرساني بشكل كبير مشيرا إلي ان الجزء الركامي "السرج" مقام فوق أرض فوالق قشرية وكسور بالاضافة إلي وجود فالق كبير بيمر أسفل سد السرج مشيرا إلي ان بطن السد تتجه في اتجاه المياه وبالتالي مع ضغط المياه سينجرف السد.
قال ان سد النهر هو سد ركامي عبارة عن كتل صخرية وطبقة خرسانية سيحدث بها مشاكل هندسية فيما بعد مشيرا إلي ان قاع الوادي به جزء مقوس مرتفع قام باستخدامها كأساس واستكمال الخرسانية فوقها.
تطرق إلي ضعف السد المكمل لاقامته الخرسانة فوق الصخور مشيرا إلي ان باطن السد ناحية المياه وهو ما يضعف قوته من تحمل المياه لفت إلي وجود تخوف من امتلاء السد بالسعة الكبري في منطقة بها فيضانات مشيرا إلي احتمال وقوع زلزال مشيرا إلي ان إثيوبيا أكثر منطقة نشطة بإفريقيا مشيرا إلي وقوع زلزالين من أسبوعين بمقياس 5 ريختر.
أشار إلي سوابق سقوط سدود في إثيوبيا مؤكدا ان سد نهر عطير سعته 9 مليارات متر مكعب من المياه وأثناء أعمال الانشاءات في 2007 قبل اكتماله حدث انهيار جزئي بالسد وتوفي 47 شخصا بينهم 3 من الشركة المنفذة كما ان هناك نفقا في 2010 طوله 26 كيلو حدث به انهيار مرتين 2006 و2007 و2010 حدث انهيار ثالث مشيرا إلي أن الشركة التي نفذته هي التي تقوم بتنفيذ سد النهضة.
أكد ان منطقة السد بها ظروف طبيعية غير عادية تتمثل في الاخدود الأفريقي وجبال بركانية أمطار غزيرة وفيضانات وانحدارات شديدة لا يمكن مقارنتها بأي مكان في العالم مشيرا إلي ان مشاكل السدود لا تنتهي.
تطرق إلي أن إثيوبيا لم تضع في اعتبارها خطورة المنطقة المنشأ عليها السد مشيرا إلي ان ضخامة السد بهذا الشكل يجب إعداد دراسة والاستعداد لتلك المخاطر وهو ما لم تفعله إثيوبيا مؤكدا صعوبة مواجهة الطبيعة "مينفعش أعمل مشروعات ضخمة في أماكن خطرة".
أكد ان حجم السد وارتفاعه وسعته لن يفيد إثيوبيا اقتصاديا وسيعلم الإثيوبيين ذلك بعد فوات الأوان ان سد النهضة فنكوش مشيرا إلي ان زيناوي ضاعف تخزين السد حتي يحقق مجدا شخصيا ويصبح زعيما سياسيا.
لفت إلي ان بيع كهرباء السد لن تغطي تكاليفه مشيرا إلي إن إثيوبيا أعلنت ان التكلفة 4.8 مليار دولار بينما يري الخبراء انه سيتخطي 8 مليارات دولار مشيرا إلي ان متوسط إنتاج السد لن يتخطي 5 آلاف ميجا.
أكد د.نادر نور الدين أستاذ الموارد المائية أن باحثاً مصرياً أمريكياً و 5 خبراء استخدموا صور الأقمار الصناعية وتقنيات حديثة كلها تشير إلي حدوث انهيارات أرضية بمناطق تخزين المياه حول جسم السد الإثيوبي وهو ما يمثل خطورة علي مدي ثبات السد ويؤكد هذه المعلومة فشل إثيوبيا في تخزين الملء الثاني في العام الماضي بعدما أعلنت تخزين 13 مليار متر مكعب ولم تتمكن من تخزين أكثر من 3 مليارات بما يشير إلي ضعف معامل أمان السد واحتمال انهياره.
لفت إلي أن الدراسة كشفت عن العديد من التغيرات في القشرة الأرضية حلول سد النهضة. سواء ارتفاعات أو انخفاضات وهبوطاً بالجسم الخرساني للسد من الجانب الشرقي والغربي. ليس متكافئاً بل جانب أكثر من الثاني. وما ينبئ بوجود كارثة علي المدي الطويل.
نوه إلي أن الشركة الإيطالية المنفذة للسد طالبت إثيوبيا بتأجيل الملء حتي تتكمن من حقن التربة ومعالجة العيوب الفنية .
أوضح أن مصر اتخذت كل الإجراءات الاحترازية تحسباً لانهيار سد النهضة حيث تمت توسعة مفيض توشكي لاستيعاب كميات أكبر من المياه ووصلت قدرته إلي صرف 22 مليار متر مكعب.
أشار إلي أن بعض الدول تتحدث عن تسرع إثيوبيا ببناء سد عملاق فوق طاقتها وأكبر من قدرتها علي إدارته.. مشيراً إلي أن السدود العملاقة تستغرق 10 سنوات ورغم اننا في العام 11 ولم تنته من السد سوي 97% فقط وتخزين 8 مليارات فقط من إجمالي 74 ملياراً إجمالياً رغم أنه كان مخططاً لهذا السد ان يتم في 6 سنوات فقط!!
نوه إلي ان مخطط السد المفترض أن يتم توليد كهرباء من 3 سنوات لكن حتي الآن لم يتم رغم أن توليد الجزء الأول يحتاج 4 مليارات ورغم التخزين إلا أنهم لم يستطيعوا توليد الكهرباء أو محطة الضغط التي ستنقل الكهرباء من السد مشيراً إلي أن إدارة مثل هذا السد العملاق أكبر من قدرة إثيوبيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.