المركزي يعلن تخصيص (7.54) مليون دولار في المزاد الخامس عشر للنقد الأجنبي    اختر فقط جهة الاتصال والمدة..وسيمكنك"واتساب"من إخفاء الرسائل تلقائياً    تعرف إلى قائمة الدول الأكثر تضررا من كورونا    ارتفاع اسهم المدربين الشباب في المنافسات القومية (1)    محمد رمضان يحتفل بذكرى زواجه التاسع بهذه الطريقة    مشروبات من الطبيعة.. ستغنيك عن مسكنات الآلام!    محمد عبد الماجد يكتب: هل هؤلاء (الشهداء) خونة؟    الاتحاد السوداني يكشف حقيقة إقالة فيلود    مدرب بايرن يقرر اللعب بالصف الثاني أمام برشلونة    برهان: يا عيني وين تلقي المنام!!    نبيل أديب في حوار مع "السوداني" : ما حدث في 25 أكتوبر انقلاب ويمثل نكسة خطيرة في سير الفترة الانتقالية    تحديد موعد إجازة العدد المخطط للقبول بالجامعات    مكتب البرهان يدون بلاغات في مواجهة مديرة مكتب وكالة الصحافة الفرنسية    والي النيل الابيض المكلف يؤكد إهتمامه بالقطاع الرياضي    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    السودان .. مشروع لتطوير الزراعة والتسويق يدخل حيّز التنفيذ الرابع    محكمة انقلاب 89 تمنح هيئة الدفاع إذن مُقاضاة وكيل نيابة    مع الأمير العريفي الربيع في المعتقل والموقف من الانقلاب    تحولات في المشهد السوداني (4- 6 )    نجم الراب درايك يطلب سحب ترشيحيه لجوائز "غرامي"    وزارة الطاقة والنفط تضخ كميات من الجازولين والبنزين والغاز للعاصمة والولايات في الأسبوع الجاري    الأعلى في 7 سنوات..ثروة أغنى رجل في إفريقيا ترتفع لمستوى قياسي    انخفاض كبير في أسعار محصولين    السخرية في القرآن الكريم (1)    حكومة دبي تعلن تغيير نظام العمل الأسبوعي في الإمارة    مصر.. أول تعليق لوالدة سفاح الإسماعيلية : ابني مسحور وما يعرفش يذبح فرخة !    الشمالية تشرع في إجراءات تجارة الحدود مع مصر وليبيا    محجوب عروة يكتب الفشقة مثالا... بل عندنا جيش    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات 6 ديسمبر    وصفة علمية لوجبة فطور.. تبقيك نحيفًا    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات (6) ديسمبر    صاحب محل ثلج يُطالب تعويضه ب(2.7) مليون جنيه    (جايكا) اليابانية تقدم متحركات لدعم زراعة الأرز الهوائي بالجزيرة    معتصم محمود يكتب : الاتحاد يبدأ الحرب ضد الهلال    إسماعيل حسن يكتب : بدون ترتيب    اتهام شاب بالتصرف في مبلغ ضخم تم تحويله في حسابه عن طريق الخطأ    صلاح الدين عووضة يكتب : ذكرياتي!!    الاتّحاد السوداني والمريخ يترقّبان قراراً من (كاس)    هذا العصير يحميك من السكتة الدماغية    السلطات تطلق سراح (5) من رموز النظام البائد    المحكمة ترفض شطب قضية خط هيثرو في مُواجهة وزير بالعهد البائد    بسبب الظروف الأمنية تأجيل محاكمة المتهمين في قضية تجاوزات النقل النهري    قرارات مجلس إدارة المريخ..ابرزها تعليق نشاط نائب الرئيس للشؤون الادارية والقانونية الاستاذ بدر الدين عبدالله النور وتجميد نشاطه .. وتكليف الجكومي برئاسة المكتب التنفيذي.    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 7 ديسمبر 2021    فوائد قراءة سورة الملك قبل النوم    كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها    سورة تقرأ لسداد الدين.. النبي أوصى بتلاوتها قبل الفجر    تعرف على وظائف ساعة آبل الفريدة من نوعها    القضاء يحسم موقف حفتر من المشاركة بانتخابات الرئاسة    السعودية تعلن "الجرعة الثالثة" شرطا لدخول الأسواق والمراكز التجارية بدءا من فبراير    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات .. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    تحولات المشهد السوداني (3+6) السودان ملف إقليمي؟    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في ذكرى أكتوبر..من داخل منزل أسرة الشهيد القرشي \"المنسي\" لثورة الشعب!! ب (القراصة)
نشر في الراكوبة يوم 21 - 10 - 2010


في حضرة "القرشي".. الشهيد "المنسي" لثورة الشعب!!
خالد احمد :
مرت 46 عاماً على انطلاقة ثورة الحادي والعشرين من اكتوبر 1964م والتي انهت حكم الفريق ابراهيم عبود واعادت الحكم المدني الديمقراطي في ما عرف في التاريخ السياسي السوداني باسم (الديمقراطية الثانية) ولعل تلك الثورة استمدت رمزيتها من الطالب احمد القرشي الذي يعتبر اول شهداء الثورة عقب اصابته بطلق ناري في الندوة التي نظمت بداخلية جامعة الخرطوم.
ولعل هذا ما جعل الثورة مرتبطة برمزية القرشي والتي وردت في عدد من الاعمال الادبية التي خلدت انتصار ثورة اكتوبر ولعل اشهرها (الملحمة) للاستاذ هاشم صديق والتي جاء فيها:
وكان القرشي شهيدنا الاول
وما اتراجعنا
حلفنا نقاوم ليلنا وسرنا
نذرنا الروح ومسكنا دربنا
للشمس النايرة قطعنا بحور
حلفنا نموت او نلقى النور
وكان في الخطوة بنلقي شهيد
بي دمه يرسم فرحة العيد
ورغم مرور (46) عاماً على بداية انطلاقة ثورة اكتوبر المجيدة تبدو منطقة القراصة –أو الغراسة- مسقط رأس الشهيد القرشي لم تتأثر بتعاقب السنوات ولا تزال ذكرى ابنها متقدة داخلها كأنما رحل قبل 46 يوماً، اما المشهد في المكان الذي استشهد فيه القرشي ممثل في جامعة الخرطوم فيبدو الامر مختلفاً، حيث سألت احدى طالبات جامعة الخرطوم عن الشهيد القرشي فأجابت بانه صاحب القاعة التي تدرس فيها..!! وحينما قررت ان تنشط ذاكرتها اجابت "لقد تذكرت انه صاحب الحديقة الموجودة بالخرطوم"...!!! ولعل هذا الأمر الذي دفعني وحفزني لتنظيم زيارة لمسقط رأس شهيد الشعب المنسي على الاقل لاتاحة فرصة للاجيال الحالية لمعرفة النذر اليسير لسودانيين اختاروا انارة صفحات تاريخ بلادهم بدمائهم
لعل تعاقب اجيال عديدة على حكومات ديمقراطية وشمولية طيلة السنوات ال(46) عاماً الماضية والتي كان جلها تحت حكم الانظمة التي مثلت لها اكتوبر بعبعاً تخشى تكراره فعملت على تجاهل الاحتفال به، وباتت المناسبة التي كانت سانحة لاستلهام قيم الثورة والتحرر نسياً منسياً على المستوى الرسمي مما جعل الاحتفال بها محصورا وسط قطاعات صغيرة كالتنظيمات الطلابية للقوى السياسية بعدد من الجامعات وبعض التحليلات والكتابات الصحفية مما ادى لجهل الاجيال الجديدة بمعلومات اساسية عن ثورة اكتوبر عموماً واول شهدائها الشهيد احمد القرشي.
الطريق للقراصة
ساعتان ونصف كان زمن المشوار الذي قطعته العربة التي كان يقودها السائق بصحيفة (السوداني) عبد الجبار مصطفي التي اقلتني انا وزميلي المصور بالصحيفة معتز ابوشيبة في رحلتنا من مقر الصحيفة بقلب الخرطوم صوب قرية (القراصة) مسقط رأس اول شهداء ثورة اكتوبر الشهيد احمد القرشي وتحولت تلك القرية الواقعة جنوب مدينة القطينة بولاية النيل الابيض لمزار عقب استشهاد ابنها وباتت معلماً بارزاً.
استقبلنا في مشارف البلدة أخ الشهيد احمد القرشي ويدعي (عبد المتعال) والتقينا قرب ضريح الشهيد القرشي الذي شيد على منطقة مرتفعة نوعاً ما، كأنما يريد أن يذكر الموجودين بالمنطقة بالثورة التي استشهد من اجل انتصار قيمها والمتمثلة في العدالة والحرية.
منذ الوهلة الاولى وانت في داخل منزل الشهيد احمد القرشي ينتابك شعور غريب ممزوج بالرهبة، لكن الترحاب والبشاشة والبساطة المستوحاة من السلوك السوداني والممزوجة بالكرم الفياض الذي تقابلك به اسرته يجعلك تفقد أي احساس بالغربة. ونسبة لقصر الوقت المخصص للرحلة فقد اوضحت لشقيق الشهيد (عبد المتعال) دوافع زيارتي والمتمثلة في تبصير الاجيال وتعريفها بأول شهداء ثورة اكتوبر حتي لا يكون مصيرها النسيان ولذلك قررنا الاستنجاد به حتي نعيد ترميم هذه الذاكرة ونحميها من النسيان.
شخص اسمه (احمد) بن القرشي
بكاء يقطع سكون الصمت تنطلق بعدها زغاريد من داخل منزل قرشي محمد صالح بقرية القراصة وتخرج الداية بعدها تبشره برزقه غلاماً قرر أن يطلق عليه اسم (احمد).
ويقول عبدالمتعال شقيق الشهيد (القرشي) ل (السوداني) "لا اعرف في اي يوم وشهر ولد لاننا في ذلك الوقت لا نعد بالايام ولكني اذكر انه ولد عندما كان البحر طالعاً في عام 1944م" ولم يكن وقتها ما يخفيه القدر بأن ذلك الطفل سيكون في مقبل أول شهداء ثورة الحادي والعشرين من اكتوبر وكان استشهاده الهاماً للشعب السوداني لاكمال ثورته وانهاء الحكم العسكري الاول الذي استمر لمدة ست سنوات وإعادة الحياة الديمقراطية للبلاد مجدداً.
كان (احمد) كغيره من اقرانه بالحي يلعب البلي ويصنع العربات من بقايا العلب الفارغة وكان طفلا ككل ابناء البلدة يوصف بانه هادئ الطباع ويشير شقيقه عبدالمتعال بأنه درس الخلوة على يد الشيخ ميرغني في اول الامر ثم تحول لخلوة جده الشيخ الصديق وانتقل بعدها لمدرسة نعيمة الاولية وبعد انتقال والده لمدينة الدلنج لاغراض التجارة اكمل دراسته الاولية بمدرسة الدلنج الاولية ثم انتقل بعدها لمدرسة ابوجبيهة ودرس الثانوي بمدرسة الفاشر الثانوية.
ويسرد عبد المتعال واقعة تاريخية خلال دراسة شقيقه (احمد) بمدرسة الفاشر الثانوية والمتمثلة في قيادته لأول اعتصام طلابي فيها بسبب نقص الكتب والمعلمين مما ادى لفصله لبعض الوقت من المدرسة ولكن تمت إعادته لاكمال دراسته بعد كتابته لتعهد لمدير المدرسة وانتقل بعدها لجامعة الخرطوم في السنة الاولي لدراسة الاحياء –وفي ذلك الوقت كانت الدراسة في السنين الاولي عامة على أن يتم التخصص لاحقاً- ويشير هنا عبد المتعال بأن المعدل الذي دخل به شقيقه الجامعة كان عالياً ويؤهله لدخول أي من الكليات وعلى رأسها كلية الطب.
مرقد (القرشي)
في مدخل قرية القراصة يوجد (ضريح) للشهيد احمد القرشي ويرقد على مقربة من قبره كل من والده ووالدته واعمامه ويحيطون بقبره في شكل دائرة كأنما يحرسون ابنهم ويجاورونه.
سرت في جسمي قشعريرة ورهبة وانا ادلف لداخل قبر الشهيد المحاط بسياج وشيد فوقه (بَنية) –وهو مبني يقام فوق القبر- ورسم على الجدار الخارجي للقبر علم السودان في ما كتب على الشاهد (هذا قبر شهيد ثورة اكتوبر) وكتب بجانبه تاريخ الاستشهاد.
بعد أن فرغنا من قراءة الفاتحة على روح الشهيد والترحم عليه وجميع الاموات، حدثني العم عبد الرحيم –ابن خال الشهيد احمد القرشي- والذي كان احد الحاضرين يوم تشييع ودفن جثمانه بأن الاديب الكبير الراحل د.محمد عبد الحي الذي كان طالباً يومها وقف فوق القبر وانشد قصيدة ارتجلها في حينها، واجتهد العم عبد الرحيم ايما اجتهاد لتذكرها إلا أن الذاكرة لم تسعفه بعد مرور (46) عاماً ولكنه استطاع في خاتمة المطاف أن يتذكر مطلعها والذي يقول:
هذا عريس المجد جاءك يا ردى ** فافتح ذراعيك واحضنه مزغردا
شجرة تظلل القبر
ما من امر اثار انتباهي ومرافقي اكثر من شجرة اللالوب الكبيرة التي نبتت من داخل القبر تظلل القبر من هجير الشمس واعتبرها شقيق الشهيد (عبد المتعال) بأنها "بركة من الله سبحانه وتعالى".
ويقول هنا بأن هذه الشجرة نبتت من داخل القبر لمرتين وانهم قاموا بقطعها خوفاً من تهديمها للقبر وتأثيرها على المبني المشيد حوله ولكنها في كل مرة تعاود الانبات مجدداً في ذات المكان. ويذكر أن الشيخ الراحل عبد الرحيم البرعى زار قبر الشهيد وحينما عرف بأمر الشجرة طلب منهم عدم إزالتها واخبرهم بأنها بركة ويشير إلي أن الشيخ البرعى اخبرهم بأن "قيام شجرة فوق قبر شخص دلالة على صلاح المتوفي".
ويضيف عبد المتعال بأنهم امتثلوا لرأي الشيخ البرعي وتركوا الشجرة تنمو وتظلل القبر وينوه لأمر لفت انتباهه:"لقد تركناها تنمو وكانت مع كل يوم تزداد كبراً دونما أن تحدث أي أضرار بالقبر أو المبني المشيد وباتت تلك الشجرة كأنها مظلة تحمي القبر من اشعة الشمس وتظلله من الاجواء الساخنة، ولعل هذه كرامة ورسالة من السماء" وحينما تأملت المشهد قلت في دواخلي:"يا لها من رسالة بليغة وعظيمة، إن الشهداء ترحل ارواحهم وتبقي مواقفهم منارة".
غياب الذكرى
حينما قرأت الفاتحة مودعاً القرشي ومن معه من الموتى بالمقابر اعتصر قلبي بعض الحزن والاسى لنسيان ذكرى هذا الشاب اليافع وغيره من الشهداء الذين اضاءوا بدمائهم لشعبهم طريق الحرية واسهموا في تفجير ونجاح ثورة شعبية باتت معلماً مهماً في تاريخ شعوب عديدة بل أن بعضها يدرسها في المدارس والجامعات حتى تستلهم الاجيال الجديدة معاني وقيم التضحية من اجل اوطانها، ولكن ربما ينطبق القول:"بأن لا كرامة لنبي في اهله" حينما جاءت اجيال تجهل من هو الشهيد (احمد القرشي) أو حتى ثورة الحادي والعشرين من اكتوبر.
في السنوات الاولى التي اعقبت استشهاد القرشي كانت الحكومة تهتم بالاحتفال بشكل سنوي بذكرى انتصار ثورة اكتوبر واستشهاد القرشي وحينما استولى الضباط على السلطة في الخامس والعشرين من مايو 1969م استمرت الحكومة المايوية في الاحتفال بذكرى الشهيد، إلا أن الاحتفالات بدأت تنحسر رويداً رويداً حتى باتت محصورة ومقتصرة على اسرة القرشي وقرية القراصة بإقامة احتفال سنوي يبدأ بمسيرة يشارك فيها كل ابناء البلدة والمواطنين ويتوجهون في البدء لضريح الشهيد حيث يقرأون الفاتحة على روحه ومن بعد تعريف الاجيال بمكانة الشهيد ودوره في ثورة اكتوبر.
ورغم مرور (46) عاماً على استشهاد القرشي إلا أن اهالي القراصة لا زالوا مصرين على الاحتفاء بتلك الذكرى السنوية واكتملت استعادتهم للاحتفاء بهذه الذكرى اليوم بايقاد الشموع على قبر الشهيد حتي يظل شاهداً ومذكراً لشعب يتخوف البعض من فقدانه لذاكرته ونسيان تاريخه.
شيوعي ام اسلامي..؟!
استشهد (القرشي) ونجحت الثورة وبات رمزاً لها وهو ما دفع الاحزاب السياسية لتبنيه فالحزب الشيوعي اكد انتماءه له باعتباره كان عضواً في الجبهة الديمقراطية –وهو التنظيم الطلابي الذي يعمل من خلاله الحزب بالمدارس الثانوية والجامعات وهو تحالف بين الطلاب الشيوعيين والديمقراطيين- في ما ادعى الاتجاه الإسلامي انتماء القرشي له على خلفية التزامه الديني ورفعه للاذان لاداء الصلوات.
ولكن شقيقه عبد المتعال وابن خالته عبد الرحيم الامين –والذي هو زميله بالجامعة وكان يسكن معه في ذات الغرفة- نفيا بأن يكون (القرشي) منتمياً لأي من التنظيمين (الشيوعي أو الإسلامي) ولكنهما اقرا بانتمائه لتنظيم الجبهة الديمقراطية ولكنهما استدركا بالقول:"هو لم يكن شيوعياً وانما ديمقراطي يسعى لاعادة الديمقراطية والحريات ومقاومة الشمولية والديكتاتورية" ولعل هذا التنافس الحزبي بين الشيوعيين والاسلاميين لتأكيد انتماء القرشي لهما دفع شقيقه عبد المتعال للقول متحسراً:"بدلاً من الخلاف حول انتماء القرشي السياسي لماذا لم يسعى الاسلاميون والشيوعيون على حد سواء لتحقيق الاهداف التي استشهد من اجلها القرشي بالمحافظة على الحرية والديمقراطية ؟!".
ولعل هذه الجزئية حفزتني لاطرح تساؤلاً على اسرة الشهيد القرشي بكيفية تقييمهم للمشهد الحالي للسودان بعد 46 عاماً من استشهاد ابنهم في ندوة سياسية اقيمت للاحتجاج على سياسات حكومة ضباط نوفمبر 1958م في استخدام القوة العسكرية لحسم الحرب الاهلية بجنوب السودان، سيما في ظل التحديات العصيبة التي تجابه الوطن حتى بات على بعد اشهر بسيطة قبل تدشين انفصال جنوب السودان، واطرق رفيق دربه وابن خالته برهة ثم نظر للسماء كأنما يسترجع شريطا مدته 46 عاماً ثم قال:"بكل أسف لا يوجد شيء استحق أن يضحي من اجله القرشي فالديمقراطية والحريات التي استشهد من اجلها هدمت وقوضت بسبب الممارسة السياسية للاحزاب وعاد الحكم العسكري مرتين وحصيلة كل ذلك أن ثورة اكتوبر فشلت ولم تحقق شيئا من اهدافها".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.