مباحثات بين وزير شؤون الوزراء السوداني وجيفري فيلتمان    الشمالية تستهدف زراعة 475 ألف فدان في الموسم الشتوي    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    ( سوداكو وزاناكو .. الإتنين الله معاكو )    والي الخرطوم: عناصر من حزب المؤتمر الوطني المنحل أغلقوا بعض الطرق في العاصمة    ارتفاع في السُّكّر ونُدرة بالأسواق    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    عرمان: الحكومة لن تحل بفرمانات من فرد أو إملاءات    القضاء المصري يقضي بعودة مرتضى منصور لرئاسة نادي الزمالك    إنتاج واعد للأرز الهوائي بالنيل الأبيض    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    تغيير جديد.. سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الاحد 24 اكتوبر 2021    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    محتجون يطالبون بحل الحكومة يغلقون جسرا مهما في الخرطوم    تحديث.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاحد 24 اكتوبر 2021 في البنك المركزي والبنوك وشركات الصرافة    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    مصادر تكشف تفاصيل اعتقال البطل العالمي أسامة المك    في الأندية الأبطال الهلال يُنازل ريفرز النيجيري والغربال يتحدّى ويراهن    طالتها أيادي التخريب وتُهدِّدها المخاطر .. حقول النفط تدميرٌ مُمنهجٌ .. مَن المسؤول؟!    شرق السودان .. البحث عن مَخرج للأزمة!    موقعة مرتقبة بين الهلال السوداني وريفرز النيجيري    موعد مباراة برشلونة وريال مدريد اليوم في الدوري الإسباني 2021 و القنوات الناقلة    الغرفة المركزية تناقش موقف امداد السلع الاستراتيجية بالبلاد    أكثر من (2500) حكم بالإعدام في انتظار قرار المحكمة الدستورية    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    المشعل الحصاحيصا يكسب نجم القضارف    رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي: الولايات المتحدة تقف بقوة مع تطلعات الشعب السوداني في انتقال بقيادة مدنية    صديق الحاج يكتب: الحل العاجل والفوري لمشاكل السودان    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأحد الموافق 24 أكتوبر 2021م    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    جماهير المريخ ترفض شيبوب    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    مصر: سيدة تُبلَّغ بوفاة طفلتها في منزل طلقيها.. وعندما رأت جثتها كانت المفاجأة    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    عند تناولها بانتظام.. فاكهة تحرق دهون الجسم "الخطرة"    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    مسلحون يقتحمون سجناً نيجيرياً ويطلقون سراح نزلاء    دراسة: أغنى الأغنياء سبب نصف التلوث العالمي    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    دراسة علمية "مذهلة" تكشف علاقة الروائح بالذكريات    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    القبض على كولومبي في جامايكا متهم بالضلوع في اغتيال رئيس هايتي    «الصحة العالمية»: ضحايا «كورونا» قد يتضاعفون بنهاية 2022    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شجرة (لالوب) تغطي قبره: (المجهر) تنقل من "القراصة" إفادات جديدة من حياة شهيد أكتوبر "القرشي"

بينما تهب النسمات على ضريحه الراقد في فضاء ترعة مشروع (الفطيسة) ما بين (القراصة الغربية) مسقط رأسه و(القراصة الشرقية)، تملكتني الدهشة وأنا أشاهد شجرة (لالوب) كثيفة الأغصان، وقد نبتت في منتصف القبر الأسمنتي ل "القرشي"، الشهيد الأول لثورة أكتوبر( 1964)، الذي يرتفع ضريحه عن الأرض بقرابة المترين محاطاً بسور من حديد.. ذهبت إلى هناك فكان أول ما استوقفني هذه الشجرة شديدة الخضرة، وقد ألقت بثمارها بكثافة حول مقبرة طالب (العلوم) "أحمد قرشي طه" الذي حصدت روحه رصاصة الديكتاتورية حينما انطلقت مقاومته وزملائه المنادين بالحرية لتستقر في جبهته، وعوضاً عن موته كما أراد (البوليس) وقتها أينعت شجرة القرشي كرامة و حرية.
{ أكاذيب فندتها (القراصة الغربية)
ما أن أنهيت زيارتي لضريح الشهيد "أحمد قرشي طه"، وكان هذا هدفي الرئيس، حتى اتجهت إلى وسط المدينة.. وتبعد (القراصة الغربية) من الخرطوم حوالي (120) كلم.. وفي طريقي إلى أهل الشهيد، جالت في بخاطري جملة من الروايات التي ظل يطرحها كثير من الشهود علي ذلك العصر ووجدت رواجاً، فبعض الكتاب السودانيين سبق أن روجوا لرواية أخذت تتساقط مع الأيام، قالوا فيها إن موت "القرشي" كان مصادفة عند خروجه من حمامه الجامعي، لكن الرواية التي حدثني عنها أهل (القراصة)، مختلفة، ومن بينها رواية معلم الشهيد بالمرحلة الأولية الأستاذ "عوض السيد عبد الخالق محمد أحمد" المعلم بالمعاش وزوج خالته "آسيا إبراهيم إدريس".
عوض درس الشهيد في (الأولية) منذ الصف الأول وحتى الرابع.. وفي وصفه يقول: (القرشي كان (أصفر) نحيل الجسد ورياضياً، يحب لعب كرة القدم، حيث لعب فيما بعد بفريق (الهدف الرياضي) بقريته، وهو ذكي، وكان يحرز الترتيب الأول طيلة دراسته بالأولية، وهادئ الطباع.. امتدت نجابته معه حتى مدرسة (الفاشر الثانوية). وأضاف: (ياخي الأسرة دي من الذكاء لمن بجي للواحد منهم صداع)، لقد كان طالباً متفوقاً ومميزاً ومطلعاً، ينتمي والده إلى (الحزب الوطني الاتحادي).
وحين سألت الأستاذ "عوض" عن انتماء الشهيد السياسي، ضحك ووضع مسبحته الطويلة جانباً، ثم قال لي بكل هدوء: أسرة "القرشي" متدينة وتنتمي للحزب الوطني الاتحادي.. كانوا اتحاديين، ولكن لأن الرئيس "إسماعيل الأزهري" تباطأ في القدوم بعد استشهاد "القرشي" (قلبوا حزب أمة)، إلا أن انتماء "القرشي" كان ل (الجبهة الديمقراطية)، وأنا على دراية بذلك، فأنا نفسي كنت عضواً بالحزب الشيوعي قبل أن أتركه، وسبق لي أن خبأت "النور عبد الخالق" و"محمد إبراهيم نقد" و"الخاتم عدلان" و"محمد محمود ناصر"، حينما كانوا مطاردين في أحدى المرات جوعى وعطشى.. خبأتهم بعد أن أرسلوا لي مندوباً عقب قدومهم من (القطينة)، وأضاف: لقد كانت مكتبة "قرشي" تعبر بحقيقة عن طبيعة انتمائه، وفي تلك الأيام كان بإمكان المرء أن يلحظ وجود (المنجل) يقفز من بين ثنايا كتبه، رغم تكتمه الشديد على ميوله السياسية. وزاد: لقد كان معجباً بالراحل "محمد إبراهيم نقد"، وكان يصفه ب(صاحب أفكار نيرة)، وقبل استشهاده - كما يؤكد الأستاذ "عوض" - كان مفترضاً أن يسافر إلى بورتسودان يوم (21) أكتوبر لعمل تنظيمي يخص الحزب، فجاء إلى والدته رحمها الله، وطلب منها مبلغاً من المال لشراء (بدلة) يسافر بها، وبالفعل نقدته إياه، وبعد رجوعه إلى الخرطوم كانت والدته قلقة عليه، وفي ليلة استشهاده كان قلب الأم (يشعر) بأن شيئاً ما سيحدث لابنها.
{ رؤيا الخالة لم تثن "القرشي"
وبحسب "محمد أحمد عثمان"، ابن خالة الشهيد، فإن القرشي حضر إلى (القراصة) يوم (15) أكتوبر، عقب إلغاء ندوة فرقتها الشرطة، وكأنه كان يريد وداع والدته وخالاته، ومن بينهن "آسيا" التي أخبرها بأنه راجع إلى الجامعة بعد يومين، فألحت عليه بعدم الذهاب، وذلك لعلمها باضطراب الوضع هناك، فقال لها: (هنالك ندوة مهمة تستدعي وجودي بالجامعة)، فسألته خالته "آسيا" عن ما يريده الطلاب، فأجابها مبتسماً وممازحاً (عايزين نجيب حكومة كويسة)، وعندما أصرت عليه بعدم الرجوع وأظهرت خوفها عليه، فرد الشهيد: (في النهاية الواحد مصيره الموت، ولاندري متى وأين)، وحاولت خالته قدر جهدها إلا أنها فشلت في إثنائه، فقصت عليه رؤيا منامية رأتها قبل يومين، وهو على ظهر مركب مكسية ب (قطيفة) خضراء تسير في وسط النهر، وهي تصيح له: (ياولد تعال جاي)، فرد مبتسماً (دا أحسن منو شنو الواحد يكون فيه). ويضيف "محمد": على الرغم من كل هذه المحاولات إلا أن "القرشي" سافر إلى الخرطوم في نهاية المطاف، وعاد منها شهيداً.
{ شاهد عيان يروي
شاهد العيان البروفيسور "كليف تومسون"، أستاذ القانون بجامعة (ويسكونسن الأمريكية)، كتب في مخطوطاته عن أحداث ثورة أكتوبر، وقام بنشرها موقع (سودانيات) وترجمها الدكتور "عبد الله علي إبراهيم"، و"كليف" كان محاضراً بكلية القانون بجامعة الخرطوم، حين اندلعت الثورة، فأخذته روعتها وسهر يكتب يومياتها من مشاهداته ومن لقاءاته بالثوار.. ورسم الرجل في مخطوطه لوحة غنية بالتفاصيل الجسورة لمواجهة الطلاب والشرطة في ساحة (البركس)، ويقول: بعد أن انفضت ندوة ليلة (21) أكتوبر، تراجع الطلاب إلى داخليتهم ليقاوموا الشرطة على أرضهم، وقد أربك هذا التكتيك الشرطة، ففقدت أعصابها برغم التعزيزات التي كانت تزيد عددها، فقد كانت تسقط عليها الأسرّة من حيث لا تحتسب وتنهال عليها الحجارة من غرف لا حصر لها.. ولما وجدت الشرطة أنها على الجانب الخاسر؛ لأنها تلعب في غير ميدانها بدأت في استخدام الرصاص الحي، وظل الطلبة يشجع بعضهم بعضاً لمواصلة مصادمة الشرطة، قائلين: (فشنك) أي أنه رصاص كاذب، وأدرك الطلاب هول الأمر حين بدأ الرصاص ينقر الطوب فيتطاير شعاعاً.
وكتب "كليف" عن كيف تنزّل هذا الإدراك على فرقة الطلاب المقاومين بداخلية (سوباط )، ومنهم الشهيد "قرشي".. والسوباط هي أول داخلية تقابلك، وأنت تدخل ببوابة البركس الرئيسة.. وأول ما تراه منها حماماتها الشمالية التي ترابط عندها طائرة من بقايا الجيش الإنجليزي.
{ لحظات الاستشهاد
وقال "كليف" عن استشهاد "القرشي" ما يلي: (أدرك الطلاب في داخلية "سوباط" أن طبيعة المعركة قد تغيرت جذرياً، ولكن انتصر لديهم التحدي والغضب على الخوف، وتجمع رجال الشرطة المدججين بالسلاح على بعد نحو (60) قدماً قرب مبنى في (البركس) القديم، واختبأ العديد من الطلاب من خلف الممر الرابط داخلية (سوباط) بحماماتها، وكان أحد هؤلاء الطلاب هو "أحمد قرشي" طالب العلوم الذي كان يعيد سنته الأولى بالكلية.. كان نحيلاً يرتدي بنطالاً وقميصاً أبيض، كفكف أكمامه إلى منتصف ساعده.. كان شاباً هادئاً يحب الكرة ولعب الكوتشينة.. وعُرف عن "القرشي" أنه كان يسارياً منذ أيام دراسته الثانوية في الدامر (الصحيح الفاشر الثانوية)، وكان يؤدي أيضاً واجباته الدينية من صلاة وصوم.. حمل "قرشي" حجراً وقفز من فوق الحائط القصير وركض في الجانب الآخر حتى صار على بعد نحو (20) قدماً من طرف الداخلية، وحينها توقف وهتف بشيء ما وقذف بالحجر نحو الشرطة، وسُمع صوت طلق ناري مرة أخرى، واخترقت طلقة رأس "قرشي" قرب حاجبه الأيمن، وخرجت من مؤخرة جمجمته، فهوى جسده على الأرض الرملية وحمله زملاؤه إلى الممر، ثم إلى غرفة في الداخلية، وسُجى على فراش، كان ينزف من مؤخرة جمجمته، وسال خيط من الدم من بين شفاهه، ولكن نبض قلبه لم يكن قد توقف واستقر رأي رفاقه على نقله للمستشفى. (انتهي نص "كليف")
{ رحلة جثمان الشهيد من المشرحة إلى (القراصة)
استشهد "القرشي"، فسمع ابن (القراصة) العم "إدريس حمزة إدريس" سائق (اللوري) وقتها.. سمع باستشهاد ابن قريته الطالب الجامعي، حيث كان وقتها في أمدرمان بعد قدومه من نيالا في مهمة ترحيل بضاعة، إذ كان قد وصل الخرطوم يوم (20) أكتوبر، وحينما جاء من أم درمان إلى الخرطوم سمع من (ناس البلد) أن ابنهم (انضرب) في الجامعة، وجثمانه الآن في مشرحة مستشفي الخرطوم، قال لي العم "إدريس"، وهو يحكي قصة نقله لجثمان الشهيد "قرشي": (دخلت بعربتي إلى المشرحة، ولم يعترضن أحد، كانت الساعة حوالي العاشرة صباحاً، أخرج الجثمان وكان مكفنا بكفن أبيض، وكانت أعداد الطلاب غفيرة، وركب الطلاب على (رفارف اللوري)، وفي (التندة)، فيما مشي البعض أمام العربة، وحاولت الوصول إلى شارع الحرية، ثم اتجهت جنوباً ونحن في طريقنا إلى ميدان "عبد المنعم" للصلاة عليه هناك، لم أنزل من عربتي ووسط هذا (الخلق) لم أتعرف على سياسيين باستثناء دكتور "الترابي" الذي كان يرتدي قميصاً وبنطالاً، وبعد الصلاة عليه، صعد "الترابي" فوق (كسكتة اللوري)، وأخذ يهتف (الانتقام.. الانتقام)، وكان الطلاب يهتفون وراءه، وفجأة حضر إليّ شخص عرفني بنفسه بأنه القاضي "عبد الرحمن"، وهددني بأني إن لم أتحرك بالجثمان، فإنه سيأمر (البوليس) بإطلاق النار على هؤلاء الناس، فتحركت على الفور، وكان الطلاب يسيرون من أمام العربة، وعلى الجانبين، وظلوا يهتفون وفي مرة قالوا لي (الجثمان دا ماحقكم براكم). ويضيف العم "إدريس": كنت لا أستطيع السير وسط هذا الحشد من الناس والطلاب، الذين يحيطون بالجثمان إحاطة السوار بالمعصم، وواصلت سيري، وكنت كلما أحاول زيادة سرعة العربة لا أستطيع، فوصلت إلى (السجانة) والعربة سبقتهم، فزدت السرعة ولم أتوقف إلا في (القراصة)، ورافقني من أسرته شقيقه "عبد المتعال" وبعض من أفراد أسرته.. وصلنا عصراً ووجدنا كل القرى في انتظارنا، وأنزل الجثمان في منزل الأسرة، وبعدها إلى المقابر.
وهنا استوقفني حديث ابن خالة الشهيد "صلاح عوض أبوزيد" الذي اصطحبني إلى الحجرة التي سُجي فيها الجثمان، والمنزل هُجر الآن، وقال لي بتأثر: (دخلت.. وكُشف لنا عن وجهه فرأته كل الأسرة.. تمعنت وجه "القرشي" فرأيت أثر طلقة الرصاص واضحاً أعلى جفن العين اليسرى). وأضاف بتأثر: (كانت عيونو مغمضة، وخشمو مقفول، ووجهو صبوح، ومنور).
ومن المفارقات التي يذكرها العم "إدريس" أن الشهيد "أحمد قرشي" حضر (سماية) ابنه "عصمت" قبل عشرة أيام من استشهاده، ودمعت عينا العم "إدريس"، وقال: (كان ولد مهذب كل الناس بتريدو)، وقد نظمت فيه قصيدة مطلعها: (وين القرشي وين اصحابو
وينو الكنا بنتملابو)، وهنا صمت عن الكلام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.