حميدتي: قطر تحاول تدمير المجلس العسكري والدعم السريع    دول "الترويكا" تعلن دعمها للوساطة الأفريقية بشأن السودان    خبير اقتصادي يحذر من مخاطر طباعة الفئات الكبيرة من العملة    "المهدي ": "الانتقالي العسكري" سيستمر في حكم البلاد    تعيين مدير جديد لهيئة المواصفات والمقاييس    "علماء" يرصدون "القُبلة" الأولى بين مجرتين كبيرتين    ضبط كميات من الأسلحة والوقود بولاية كسلا    أمم إفريقيا تتسبب في فشل بطولة الدوري الممتاز    اعتقال مهاجم منتخب السودان والمريخ سيف تيري يفجر الاوضاع    التاج إبراهيم : فوزنا على الهلال يعطينا دافعا من اجل الفوز بالنخبة    الصادق المهدي :نحن ضد التصعيد حتى يحدد العسكري موقفه النهائي    منح شركات مربعات جديدة للتعدين في الذهب بجنوب كردفان    قيادي ب"نصرة الشريعة": استصال الإسلاميين من الساحة "لعب بالنار"    تصريح من تجمع المهنيين السودانيين    ورشة المنامة .. استسلام وخيانة .. بقلم: جورج ديوب    بيان صحفي هام من المكتب الاعلامي للحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل    "صبي" يقتل عمه بالوادي الأخضر    في دوري النخبة: الهلال يفوز على أهلي شندي.. والمريخ يكسب هلال الأُبيّض    حصاد الجولة الأولى لأمم أفريقيا.. غياب التعادل السلبي وبطاقة حمراء    هواوي تتلقى “قبلة الحياة” من شركات أميركية    الدعم السريع: عناصر تتبع للحركات المسلحة تشوه صورة قواتنا    (315) مليون جنيه نصيب ولاية نهر النيل من عائدات التعدين    السودان: انخفاض معدلات التضخم في 2019    حملة لتطعيم أكثر من 168 ألف طفل بود مدني    ارتفاع صادر الصمغ العربي إلى 80 ألف طن    ترامب: "المصالح" مع السعودية أهم من قضية "خاشقجي"    السعودية: الحوثيون تعمدوا استهداف المدنيين بصاروخ إيراني    أميركا تطلق الجانب الاقتصادي لخطة السلام    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    مدني تستهدف تطعيم 168,338 طفلاً    مشروعات ترفيهية جديدة بالساحة الخضراء بالخرطوم    تريند أفريقيا: سعادة عربية بنجاة المغرب وانتصار الجزائر    بومبيو إلى الرياض وأبوظبي    عقار يعالج فقدان الرغبة الجنسية لدى المرأة    محمد مرسي شهيد الانتخاب .. بقلم: د. مجدي الجزولي    سعر الدولار يقفز بتعاملات السوق السوداء برفقة اسعار العملات    الضفة الثالثة للنهر .. بقلم: عبد الله الشقليني    فيلسوف نزع الخوف (1): الذكرى التسعين لميلاد يورغن هابرماس .. ترجمة وعرض: د. حامد فضل الله / برلين    ما الذي أسرى بالبرهان من الشتم وعرّج به إلى الإذعان .. بقلم: عادل عبدالرحمن    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    مشروع الشارقة الثقافي في إفريقيا    لزراعة تدشن نثر بذور أشجار المراعي بالنيل الأزرق    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمراض المكورات الرئوية.. وأخطارها على الكبار..السبب الرئيسي للإصابة بمرض التهاب السحايا وتجرثم الدم.. والتطعيم مهم للوقاية منها
نشر في الراكوبة يوم 22 - 03 - 2013

أمراض المكورات الرئوية هي مجموعة من الأمراض التي تسببها بكتيريا المكورات الرئوية «ستربتوكوكاس نيمونيا» Streptococcus pneumoniae»، وهي تصيب صغار السن وكبار السن على حد سواء، وتكون مصحوبة بعدوى اجتياحية تسبب أمراض تجرثم الدم (وجود البكتيريا في مجرى الدم)، والتهاب السحايا، والالتهاب الرئوي، والتهاب الأذن الوسطى الحاد. وتتراوح التقديرات الحديثة لوفيات الأطفال الناتجة عن بكتيريا المكورات الرئوية ما بين 700 ألف إلى مليون طفل كل عام حول العالم.
السبب الرئيسي للإصابة بمرض التهاب السحايا وتجرثم الدم والتطعيم مهم للوقاية منها أمراض المكورات الرئوية.. وأخطارها على الكبار
* الأعراض
* البكتيريا ا ض ارات ا أ و ان، وهو ض . ويصاب الشخص السليم بالمرض عند تعرضه لبكتيريا المكورات الرئوية المنتشرة في الهواء أو التعرض المباشر للرذاذ الذي يتطاير من شخص مصاب عند الكلام أو العطاس أو السعال.
وتحدث الإصابات عادة في فصل الشتاء وبداية فصل الربيع، وتقل نسبيا خلال الصيف. وتظهر الأعراض على شكل حمى وصداع وآلام في الأذن وسعال وآلام في الصدر والتشوش وضيق التنفس وأحيانا تيبس الرقبة.
* عوامل الخطورة وفقا للإحصائيات العالمية الصادرة مؤخرا، فإن:
* الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة في القلب هم عرضة للإصابة أيضا بمرض المكورات الرئوية الاجتياحي بمعدل ستة أضعاف أكثر من غيرهم من الأصحاء.
* الأشخاص المصابون بمرض السكري من النوع الثاني، هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض المكورات الرئوية الاجتياجية بواقع أربعة أضعاف. وتتوافق هذه البيانات مع الوضع في السعودية، حيث ترتفع معدلات الإصابة بأمراض القلب والسكري والتي باتت تشكل خطورة كبيرة على الصحة العامة.
* أمراض الرئة المزمنة وكذلك أمراض الكلى المزمنة وأمراض الدم ونقص المناعة.
* إضافة إلى عامل التقدم في العمر الذي يعتبر من أهم عوامل الخطورة المؤدية لمختلف الأمراض التي تسببها المكورات الرئوية الاجتياحية وهو ما يضع الملايين من البالغين حول العالم في مواجهة مع هذا المرض.
* العدوى المتكررة في الأذن.
* الاستخدام العشوائي المتكرر للمضادات الحيوية والأمراض الأخرى.
* العلاج
* يوصف مرض المكورات الرئوية على أنه عبارة عن مجموعة من الأمراض التي تسببها بكتيريا المكورات الرئوية «ستربتوكوكاس نيمونيا» وهي تؤدي إلى الإصابة بحالات مرضية خطيرة ترتبط بمعدلات مرتفعة، إذا لم تشخص وتعالج مبكرا. وتتسبب في حدوث قرابة 1.6 مليون حالة وفاة سنويا حول العالم. كما أنها تعد السبب الرئيسي للإصابة بمرض التهاب السحايا، وتجرثم الدم، وهما نوعان من الأمراض التي تسببها المكورات الرئوية الاجتياحية.
ويتم العلاج بالمضادات الحيوية مثل البنسيلين، لكن الخطورة تكمن في أن بعض سلالات المرض أصبحت أكثر مقاومة لهذه العقاقير، ولهذا تعتبر الوقاية من هذه العدوى أمرا ضروريا، خصوصا عند كبار السن والأشخاص ذوي الاستعداد للتعرض للإصابة. وقد ظهرت نتائج جيدة في منع الالتهابات الرئوية من خلال التطعيم.
* الوقاية
* وتجدر الإشارة إلى أن الخبير العالمي الدكتور أنطونيو تورس، المدير الطبي لمعهد أمراض المكورات الرئوية التابع لمستشفى برشلونة بإسبانيا أدار ندوة علمية حديثا ضمن أعمال المؤتمر الطبي بمدينة الرياض الذي عقد بعنوان «طريقة جديدة للوقاية من أمراض المكورات الرئوية عند الكبار»، استعرض فيها أحدث المستجدات الخاصة بأمراض المكورات الرئوية الاجتياحية (Invasive Pneumococcal Disease) وسبل الوقاية والحد من انتشار هذه الأمراض المعدية الخطيرة بين البالغين خاصة الذين تجاوزت أعمارهم سن الخمسين في المملكة العربية السعودية.
وأكد الدكتور تورس على أهمية الوقاية من الإصابة والوفاة بسبب مرض المكورات الرئوية وعلى توسيع رقعة الحماية من هذا المرض لتشمل على أكبر عدد ممكن من الناس لا سيما من تجاوزوا عمر الخمسين. وأضاف أنه كلما تقدم الإنسان في العمر، انخفض استعداده لمقاومة الأمراض بشكل عام، وارتفعت لديه عوامل الخطورة للإصابة بأمراض خطيرة مثل المكورات الرئوية.
ويتوجب على مرضى السكري، ومرضى القلب والأوعية الدموية، أو من يعانون من عوارض مزمنة بالرئة ممن هم فوق الخمسين أن يتوخوا أقصى درجات الحيطة من خلال التحصين ضد مرض الالتهاب الرئوي الاجتياحي، حيث يعتبر التطعيم بالنسبة لهم، أفضل وسيلة للوقاية.
جدير بالذكر أن لقاح التطعيم الخاص بالتحصين من المكورات الرئوية للبالغين ممن تجاوزوا عمر الخمسين في السعودية قد تم اعتماده من قبل وزارة الصحة السعودية، وسوف يساهم هذا اللقاح في تعزيز مقاومة المرض لدى الكبار في السن والتخفيف من حدة الأعباء والآثار السلبية المترتبة على المرض.
الشرق الاوسط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.