لجنة التفكيك: نناشد أبناء وبنات الشعب السوداني بأن لا ينجروا وراء مخططات الفلول بالترويج لأكاذيبهم    الشركة التعاونية للتأمين تقدم خدماتها الطبية لمنسوبى شركة MTN    لجنة التفكيك ترفض الاستجابة لابتزاز الأمن الماليزي وطلب وزير المالية بإرجاع أبراج بتروناس لماليزيا    وزيرة الخارجية تلتقي نظيرها العراقي في الدوحة    والي غرب دارفور:الجزيرة تمثل سودان مصغر وذات ثقل إقتصادي وإجتماعي    جماعة "الحوثي" تعرض مشاهد لأسرى سودانيين    نصرالدين حميدتي : قرارات الاتحاد نهائية و (5) سبتمبر آخر موعد لإقامة الانتخابات    خبراء اقتصاديون:رفع الدعم عن السلع خطوة في طريق الانعاش الاقتصادي    د. حمدوك يُوجِّه بمعالجة آثار قرار حظر استيراد السيارات بالنسبة للمغتربين    تعادل ايجابي بين الكوماندوز والبحارة    الشرطة تُعيد طفلاً حديث الولادة اُختطف إلى حضن والدته    هل تُمكِّن الإجراءات المتخذة حاليًا من تعافي الجنيه..؟!    اجتماع مرتقب ل"لجنة أبيي" بين السودان وجنوب السودان    هل يملك طفلك سلوكاً عدوانياً؟.. عليك القيام بهذه التصرفات لحل المشكلة    ستدهشك معرفتها.. 3 مكونات من المطبخ تمنع تجلط الدم    مزارعون يهاجمون إدارة مشروع الجزيرة ويطالبونها بالرحيل    قبول استقالة عضوة مجلس السيادة عائشة موسى    مصر.. حكم نهائي بإعدام 12 من قيادات "الإخوان"    قاتل البطاريات.. تعرف على تكنولوجيا "دراكولا" مصاصة الطاقة    سياسة التحرير تفاقم أزمة الشراكة    أردوغان يلتقي في بروكسل برئيس الحكومة البريطانية وبالمستشارة الألمانية    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    الرصاصات النحاسية تثأر صقور الجديان تخسر أمام زامبيا بهدف    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    رياضيين فى ساحة المحاكم    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    العثور على الطفل حديث الولادة المختطف من داخل مستشفي شهير في أمدرمان ملقيآ بالشارع العام    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    كلام في الفن    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس هيئة الدفاع عن صلاح قوش: القضية سياسية أكثر منها قانونية وهى "زوبعة فى فنجان" وستنتهى بعدم وجود دليل ادانة قانونية ضده
نشر في الراكوبة يوم 21 - 05 - 2013

قال رئيس هيئة الدفاع عن المتهم الفريق صلاح قوش، مدير جهاز الامن والمخابرات السابق ومجموعته، بأنه حتى الان ليست هنالك بينة قانونية تؤدي إلى إدانته، واصفاً القضية بانها مسألة سياسية اكثر من انها قانونية - على حد تعبيره.
وفى لقاء خاص مع سودان راديو سيرفس يوم الثلاثاء من الخرطوم، اوضح المحامى نبيل أديب بأن قضية قوش ومجموعته لم تصل بعد الى مرحلة المحاكمة وذلك لعدم توجيه لجنة التحقيق والأتهام اى تهمة ضدهم.
وقال "نحن مازلنا فى مرحلة الأجراءات السابقة للمحاكمة، لان اللجنة التى شكلها السيد وزير العدل لتولي التحقيق والاتهام بالنسبة لصلاح قوش واخرين، لم تُكمل التحرى ولم توجه تهمة بعد وبالتالي ليست هنالك محاكمة انعقدت".
وكانت هنالك جلسة عُقدت فى يوم الاحد امام قاضي في القسم الاوسط بالخرطوم، وذلك بطلب من لجنة التحقيق والأتهام لتجديد مدة حبس قوش ومجموعته مرة اخرى لاكمال بعض أجراءات التحري، بعد انتهاء مدة الحبس القانونية.
وقال أديب أن مايجرى هو ان لجنة التحقيق والأتهام تحاول ايجاد تهمة ضد قوش، مؤكدأ ان موكليه لم يرتكبوا اى عمل مخالف للقانون. ومضى قائلاً "ليست هنالك اى بينة ضد المتهمين، فى تقديرنا هى مسالة محاولة لأيجاد بينة. ولكن ليس لديهم بينة، ولم تقع منهم اصلاً بالنسبة لموكلينا أى مسالة مخالفة للقانون".
واتهم اديب اجهزة الأمن يتوجيه تهم وصفها بغير المؤسسة ثم شطبها بمجرد انعقاد المحكمة، مدللاً ذلك بقضية الناشطة جليلة كوكو التى مكثت فى الحبس مدة قرابة التسعة أشهر بعد توجيه عدة تهم لها ثم اُطلق سراحها.
وأردف أديب قائلأً بانهم فى هيئة الدفاع يتوقعون بان الأتهام لن يستطيع توجيه أي تهمة قانونية ضد قوش ومجموعته واصفاً كل هذه الاجراءات ضد قوش بانها ستكون فقط "زوبعة فى فنجان"- على حد تعبيره.
وقال "نحن لانستبعد أن كل هذا ينتهي الى زوبعة فى فنجان،وهذا مؤكد بالنسبة الينا لان ما نعلمه فى هذه المرحلة أنه لم يرتكب ما يُآخذ عليه قانوناً، وبالتالي فلا نتوقع أن تكون هنالك وجود لأي بينة تؤدي لادانته. هذا طبعاً على مايبدو، مسألة سياسية اكثر منها قانونياً"
واتنقد أديب القانون السودانى قائلاً "القانون السودانى حقيقة لايتيح حق الدفاع كما تتيحه القوانين العالمية الأخرى" مضيفاً بأنه لايسمح للمحامين بالاتطلاع على يومية التحرى او ال case dairy
وكان عدد من النشطاء والحقوقيين انتقدوا أديب بشدة لقبوله للدفاع عن قوش، الذى اعتبروه بأنه ارتكب الفظائع والقتل والانتهاكات الواسعة ضد المعارضين والحقوقيين والصحفيين أثناء توليه لرئاسة جهاز الامن.
ورداً على ذلك قال نبيل أديب "انا كمحامى لا أحمل افكارى السياسية داخل المحكمة، أنا اولاً محامي، وتهمني قضايا الحريات العامة قبل أن أخلطها بأى موقف سياسى"
وأضاف "فى هذه الدعوة صلاح قوش، شخص ُمعتدى عليه وهو متهم، متهم فى ظل ترسانة من القوانين التى ارى أنا وكتبت وقلت فى عديد من المرات بأنها مخالفة للدستور".
ويذكر أن صلاح قوش تم القاء القبض عليه ومعه 12 آخرين، بينهم مسؤولون بالجيش وقوات الأمن فى نوفمبر الماضي بتهمة محاولة أنقلابية مزعومة ضد النظام، فيما أطلق لاحقاً سراح 7 من العسكريين المتهمين، فى الشهر الماضى وأُبقى على صلاح قوش واعوانه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.