أزمة تيغراي: رئيس الوزراء الإثيوبي يعلن الهجوم على عاصمة الإقليم    إعلان الحداد بالبلاد على الإمام الصادق المهدي    في رحاب الرحمن الحبيب الإمام .. بقلم: نورالدين مدني    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    مدرسة هاشم ضيف الله .. بقلم: عبدالله علقم    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الثلاثي الصاعد خدع الجميع وأربك الحسابات..وأهلي شندي لطم الهلال والمريخ
نشر في الراكوبة يوم 25 - 05 - 2013

أظهر جدول ترتيب الأندية مع نهاية الدور الأول من الدوري السوداني الممتاز لكرة القدم الأسبوع الماضي شكلا مختلفا وغير معتاد خاصة بالنسبة لأندية المقدمة التي فشلت توسيع الفارق مع الآخرين، وتقلبت الأوضاع وبرزت بذلك حقائق جديدة ومثيرة بالدوري السوداني كان لابد من الوقوف عندها من خلال رصد "" لها.
لم يعان فريقا القمة ومحتكري البطولات السودانية كما عانيا هذا الموسم, إهتزا على ملعبيهما, بالتعادل, تارة وبالخسارة تارة، حتى وصل الأمر إلى يكون فارق النقاط بينهما وبين المطاردين لهما لا يتعدى النقاط خمس أو ست نقاط, ويقف عند هذا الفاصل هلال كادقلي، وكذلك الأهلي شندي والخرطوم الوطني اللذان يقفان عند فاصل ثلاث نقاط على الأكثر عن موقع المطادرة المباشرة، ولهذا فإن التعثر في مباريات الدور الثاني سيكون له ثمنه.
وكان المريخ هو البادئ بقبول الضربات الموجعة بتعادله على ملعبه مع هلال كادقلي، ثم خسارته المريرة من الخرطوم بهدف وأيضا على ملعبه وذلك يحدث لأول مرة له مع فريق الحرطوم, ثم جاءت الضربة الأكثر إيلاما من الأهلي شندي الذي فاز بهدف على المريخ، ولكن المريخ صحح أوضاعه بعد عودة مديره الفني محمد عثمان الكوكي التونسي الذي قاد الفريق إلى إنتصارات متتالية وضعته بطلا للصيف برصيد 29 نقطة بفارق ثلاث نقاط.
وجاء الدور على الهلال الذي أتعب وأرّق جمهوره بخمس تعادلات , من بينها تعادل على ملعبه مع الأهلي الخرطوم وهلال كادقلي الذي جرع الهلال من نفس كأس المريخ, وخسر الهلال لأول مرة من الأهلي شندي وأنكسر معه سجله الخالي من الخسائر لأكثر من 50 مباراة, كما فشل في الفوز على الخرطوم, وإحتل خلفها الترتيب الثالث الذي لم يعرفه الهلال طوال تاريخه ببطولة الممتاز الممتد إلى 16 سنة.
ويعتبر هلال كادقلي ظاهرة أخرى في هذا الموسم, بإعتبار أنه الوحيد الذي تعادل مع الهلال والمريخ على ملعبيهما وهو حدث أيضا لم يعرفه الفريقان من قبل وهلال كادقلي حقق نتائج جيدة جدا جعلته يتبوأ المركز الخامس بصيد 20 نقطة, المثير في هلال كادقلي أنه حقق نتائجه الجميلة بجيل جديد من اللاعبين.
وإذا كان هلال كادقلي قد أخضع الهلال والمريخ لسلطانه معا, فإن الأهلي شندي سدد لطمتين شديدتين للقمة على ملعبه, حيث فاز على المريخ 1-0, وعلى الهلال 2-1, وأيضا لم يحدث في تاريخ الناديين ببطولة الممتاز أن تجرعا الخسارة من فريق واحد في بطولة الدوري الممتاز, ليقف فوز الأهلي شندي عليهما شاهدا على موسم يؤكد أنه سيكون مختلفا بالسودان هذه المرة, فالأهلي زحف بكل هدؤ وإستقر بالمركز الرابع برصيد 23 نقطة.
لكن ثلاثة أندية صعدت إلى الدرجة هذه الموسم, جعلت العيون تفتح على حقيقة مهمة, حيث أنه ربما قاعدة الصاعد هابط تتكسر , لتصبح الصاعد ثابت, فأندية مريخ الفاشر, الإتحاد مدني والأهلي عطبرة فرضت واقعا جديدا بإحتلالها مراكز الوسط بجدارة من خلال نتائج رائعة, فمريخ الفاشر والأهلي عطبرة يحتلان المركزين السابع والثامن على التوالي برصيد 17 نقطة, ومن خلفهما الإتحاد بفارق نقطة|, ولم يكن أحد يتوقع أن يخدع هذا الثلاثي الصاعد الجميع ويربك حساباتهم أيضا.
وما بين المطاردين للقمة كالخرطوم والأهلي شندي وهلال كادقلي, الصاعدين الطامحين الجدد في تغير خارطة الدوري الممتاز, فإن الدور الثاني ينذر بمعارك حامية الوطيس, لا تعرف التعاطف والشعار المرفوع هو الفوز, فأندية عريقة مثل الأهلي مدني والنيل لن تقبل بوضعية الهوان الغربية التي هي فيها الآن في ذيل الترتيب, وبهذا فإن مباريات الدور الثاني سيكون شعارها الوحيد عند هذين الناديين بالتحديد هو إسترداد الكرامة.
لكن القوة الفنية للأندية غير الهلال والمريخ, تبقى رهينة لشطارة المدربين وأيهم أدرى بتفاصيل الأحمال التدريبية بكل تفاصيلها العلمية, التي تجعل الفريق يظهر شابا قويا كما في الدور الأول من الموسم, وإلا فإن الحمل التدريبي الزائد سيكون سببا في إنقلاب الحال التي عليها الفرق الآن إلى أسواء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.