بيان وزير الإعلام.. إدانة للثوار .. بقلم: نورالدين عثمان    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    الأستاذ مزمل والتلميذ شداد    وزارة الصحة الاتحادية: إصابات خطيرة بين المدنيين في مسيرة الخميس    ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺤﺎﻣﻲ دارﻓﻮر ترد على ﺗﺒﺮﻳﺮات اﻟﺠﻴﺶ ﺑﺸﺄن اﺣﺎﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺪﻳﻖ    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    دليل جديد على إن سيتي منتهك لقانون اللعب النظيف    الحرية والتغيير : العسكري والمدني لم يرتقوا إلى ايقاع الثورة    حيدر الصافي : لا نخاف على الثورة    الشرطة : لم نستخدم أي سلاح في مظاهرات الخميس    مدرب منتخب الشباب لهباب يعدد اسباب الخروج    بث خاص الأربعاء لقناة المريخ عن قضية (كاس)    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الثلاثي الصاعد خدع الجميع وأربك الحسابات..وأهلي شندي لطم الهلال والمريخ
نشر في الراكوبة يوم 25 - 05 - 2013

أظهر جدول ترتيب الأندية مع نهاية الدور الأول من الدوري السوداني الممتاز لكرة القدم الأسبوع الماضي شكلا مختلفا وغير معتاد خاصة بالنسبة لأندية المقدمة التي فشلت توسيع الفارق مع الآخرين، وتقلبت الأوضاع وبرزت بذلك حقائق جديدة ومثيرة بالدوري السوداني كان لابد من الوقوف عندها من خلال رصد "" لها.
لم يعان فريقا القمة ومحتكري البطولات السودانية كما عانيا هذا الموسم, إهتزا على ملعبيهما, بالتعادل, تارة وبالخسارة تارة، حتى وصل الأمر إلى يكون فارق النقاط بينهما وبين المطاردين لهما لا يتعدى النقاط خمس أو ست نقاط, ويقف عند هذا الفاصل هلال كادقلي، وكذلك الأهلي شندي والخرطوم الوطني اللذان يقفان عند فاصل ثلاث نقاط على الأكثر عن موقع المطادرة المباشرة، ولهذا فإن التعثر في مباريات الدور الثاني سيكون له ثمنه.
وكان المريخ هو البادئ بقبول الضربات الموجعة بتعادله على ملعبه مع هلال كادقلي، ثم خسارته المريرة من الخرطوم بهدف وأيضا على ملعبه وذلك يحدث لأول مرة له مع فريق الحرطوم, ثم جاءت الضربة الأكثر إيلاما من الأهلي شندي الذي فاز بهدف على المريخ، ولكن المريخ صحح أوضاعه بعد عودة مديره الفني محمد عثمان الكوكي التونسي الذي قاد الفريق إلى إنتصارات متتالية وضعته بطلا للصيف برصيد 29 نقطة بفارق ثلاث نقاط.
وجاء الدور على الهلال الذي أتعب وأرّق جمهوره بخمس تعادلات , من بينها تعادل على ملعبه مع الأهلي الخرطوم وهلال كادقلي الذي جرع الهلال من نفس كأس المريخ, وخسر الهلال لأول مرة من الأهلي شندي وأنكسر معه سجله الخالي من الخسائر لأكثر من 50 مباراة, كما فشل في الفوز على الخرطوم, وإحتل خلفها الترتيب الثالث الذي لم يعرفه الهلال طوال تاريخه ببطولة الممتاز الممتد إلى 16 سنة.
ويعتبر هلال كادقلي ظاهرة أخرى في هذا الموسم, بإعتبار أنه الوحيد الذي تعادل مع الهلال والمريخ على ملعبيهما وهو حدث أيضا لم يعرفه الفريقان من قبل وهلال كادقلي حقق نتائج جيدة جدا جعلته يتبوأ المركز الخامس بصيد 20 نقطة, المثير في هلال كادقلي أنه حقق نتائجه الجميلة بجيل جديد من اللاعبين.
وإذا كان هلال كادقلي قد أخضع الهلال والمريخ لسلطانه معا, فإن الأهلي شندي سدد لطمتين شديدتين للقمة على ملعبه, حيث فاز على المريخ 1-0, وعلى الهلال 2-1, وأيضا لم يحدث في تاريخ الناديين ببطولة الممتاز أن تجرعا الخسارة من فريق واحد في بطولة الدوري الممتاز, ليقف فوز الأهلي شندي عليهما شاهدا على موسم يؤكد أنه سيكون مختلفا بالسودان هذه المرة, فالأهلي زحف بكل هدؤ وإستقر بالمركز الرابع برصيد 23 نقطة.
لكن ثلاثة أندية صعدت إلى الدرجة هذه الموسم, جعلت العيون تفتح على حقيقة مهمة, حيث أنه ربما قاعدة الصاعد هابط تتكسر , لتصبح الصاعد ثابت, فأندية مريخ الفاشر, الإتحاد مدني والأهلي عطبرة فرضت واقعا جديدا بإحتلالها مراكز الوسط بجدارة من خلال نتائج رائعة, فمريخ الفاشر والأهلي عطبرة يحتلان المركزين السابع والثامن على التوالي برصيد 17 نقطة, ومن خلفهما الإتحاد بفارق نقطة|, ولم يكن أحد يتوقع أن يخدع هذا الثلاثي الصاعد الجميع ويربك حساباتهم أيضا.
وما بين المطاردين للقمة كالخرطوم والأهلي شندي وهلال كادقلي, الصاعدين الطامحين الجدد في تغير خارطة الدوري الممتاز, فإن الدور الثاني ينذر بمعارك حامية الوطيس, لا تعرف التعاطف والشعار المرفوع هو الفوز, فأندية عريقة مثل الأهلي مدني والنيل لن تقبل بوضعية الهوان الغربية التي هي فيها الآن في ذيل الترتيب, وبهذا فإن مباريات الدور الثاني سيكون شعارها الوحيد عند هذين الناديين بالتحديد هو إسترداد الكرامة.
لكن القوة الفنية للأندية غير الهلال والمريخ, تبقى رهينة لشطارة المدربين وأيهم أدرى بتفاصيل الأحمال التدريبية بكل تفاصيلها العلمية, التي تجعل الفريق يظهر شابا قويا كما في الدور الأول من الموسم, وإلا فإن الحمل التدريبي الزائد سيكون سببا في إنقلاب الحال التي عليها الفرق الآن إلى أسواء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.