السودان يقبل الوساطة الجزائرية لحل أزمة سد النهضة    الدفاع المدني : خروج المياه من النيل و الروافد للسهول الفيضية يبدأ غداً    30 طن انتاج السودان من الذهب خلال النصف الأول من العام الجاري    حنين سامي وإسراء خوجلي تنهيان مشوارهما في أولمبياد طوكيو    تنفذ إرتكازات ليلية لإبتزاز المواطنين .. توقيف عصابة بالخرطوم تنتحل صفة قوات نظامية    الجزائر تقترح لقاء قادة ثلاثي لحسم لحل أزمة سد النهضة والسودان يقبل    أحمد يوسف التاي يكتب: هذه مشكلة الشرق ببساطة    الغنوشي: الإمارات وراء انتزاع السلطة في البلاد    ضبط شبكة تعمل في توزيع العملة الأجنبية المزيفة بالنيل الأبيض    سهير عبد الرحيم تكتب: رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    وزير الاستثمار يدشن الاجتماعات التحضيرية لملتقى رجال الأعمال السوداني السعودي    ما هي البيانات التي يرسلها تطبيق واتساب إلى فيسبوك    وزير الطاقة يعلن انتهاء برمجة قطوعات التيار الكهربائي    مطالبات بإشراك المجموعات الثقافية في تأبين القدال    سودانية (24) والتسعة الطويلة    مصر تعزّي تركيا في ضحايا حرائق الغابات    قائمة انتظار تصل ل10 أسابيع لكي تتذوق "أغلى بطاطس مقلية بالعالم"    "حاميها حراميها".. الشرطة تكتشف المذنب في مقرها الرئيسي    نتيجة صادمة.. خبراء ألمان يختبرون الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية    مصرع ثلاثة أشخاص غرقا بولاية الحزيرة    تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله    تحديث .. سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 31 يوليو 2021 في السوق السوداء    ونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    زين العابدين صالح يكتب: حزب الأمة القومي و بروز تياران متعارضان    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    جمعية عمومية ولقاء تفاكري بنادي المريخ اليوم    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    الشرطة يواصل التحضيرات والجهاز الفني يكثف العمل التكتيكي    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    نكات ونوادر    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



(الإتصالات) والرنة الأولي !
نشر في الصدى يوم 06 - 02 - 2017

* عصف المريخ بفريق (الإتصالات) الجيبوتي مساء أمس الأول في (أول رنة) في مشوار التنافس العربي ..!
* لم تکن هزيمة الزعيم لفريق (تيليکوم) أمس ب(ميسيد کول) من (العقرب) حدثاً؛ لان الأحمر عندما تعادل إيجابياً خارج أرضه مع ذات الفريق (دق جرس) واستغني عن المدرب فالقبيلة الحمراء تبحث عن النتا7ج و(الرنين المتواصل) وروعة الأداء ..!
* بعودة غارزيتو عادت (نغمة) الإتصال المحببة ووجد الجيبوتيون أنفسهم (خارج الشبکة) ..!
* هدف العقرب يمثل رسالة قصيرة (sms) لمن يهمهم (الصفر)..!
* بکري المدينة (الما بدقها تاني) يواصل (دق الکورة والأرقام ولسه التقيل قدام) ..!
* ينتظر الزعيم مشوار طويل من (الرنين المتواصل) وإنتصار أمس الأول بمثابة أختبار ل(الشريحة لا أکثر)؛ وخطوة عديلة يا أحمر ..!
* أجمل ما في عودة علاء الدين يوسف أنه لم يجعل أحداً يشعر بأنه عا7د بعد فترة طويلة من الإيقاف أمتدت لقرابة الموسم؛ وهنا يکمن الفارق بين اللاعبين المحترفين ذوي الخبرات والإصرار؛ ومن يتخذون من کرة القدم هواية ووسيلة للشهرة وکسب المال .!
* أداء علاء الدين والمردود البدني الذي ظهر به ضاعف من احترامنا له؛ فالمقاتل فييرا أثبت أنه لاعب کبير حقاً، وکانت عزيمته حاضرة وحرکته مستمرة؛ فعلاء لا يعرف الإستسلام ويلعب بهمة وروح؛ و(حقيقة الدهن في العتاقي) ..!
* لم يکن محمد الرشيد في يومه مساء أمس الأول؛ رغم قناعتي الراسخة أنه يمثل بلا مجاملة مستقبل المريخ؛ فالفتي صاحب موهبة حقيقية وفهم متقدم وإمکانيات عريضة وقوة شخصية ..!
* ديناميکية علاء الدين منحت عاشور الأدهم فرصة للظهور بشکل مغاير، فالفرعون المصري يمتلک ميزات لم تظهر بعد؛ کما أن من يتابعه يلحظ الروح القتالية والإرادة وطريقة اللعب الجادة ..!
* لو لم يوقع في کشوفات الزعيم م5خراً اي لاعب سوي المدافع النيجيري الصلد کونلي؛ فإن المريخ هو الکاسب الأکبر ..!
* ما أجتمعت الصرامة والهيبة في مدافع يعرف أبجديات الإدوار وخواص المهام إلا وأشار إليه الناس ببنان الإحترام ..!
* الحبيب مزمل شبّه کونلي بإبراهيم عطا وذاک فخر کبير للمدافع النيجيري؛ ولکن ما يمتلکه کونلي من إمکانيات خاصة ومقومات کبيرة قد تضعه في مصاف (کمال)؛ و(عن ود عبد الغني أتحدث رغم أن الصخرة يصعب خلافته وتظل نسخته الخاصة عصية علي التکرار) ..!
* صام رمضان عن المتعة الزا7دة التي تعودنا عليها منه؛ ولکن العجب الصغير متي ما غابت إبداعاته عن لقاء إلا وعاد لتقديم أجمل ما عنده في قادم المباريات؛ فالعجب دا7ماً ما نجده في الأوقات الصعبة؛ وظل علي الدوام يمثل (الحل الأمثل) في ساعة الحاجة وعند الأزمات..!
* ما يقدمه الفتي المسکون موهبة محمد عبد الرحمن أکبر من عمره بکثير؛ فإن لعب الغربال في الطرف اليمين أجاد وأبدع وإن تقدم کان أمتع ..!
* لو کانت جماهير المريخ تعرف قيمة الکاردينال لهتفت بإسمه في کل لقاء يشارک فيه الغربال ..!
* لو لم يمنحنا کردنة غير العقرب لأستحق أن نبني له تمثال؛ فما بالک ور7يس الهلال يدعم صفوف الزعيم بالغربال ..!
* الغربال يزعزع الخصوم عندما يلعب في الهجوم؛ ومتي ما عاد لخط الظهر وزع الإبداع (من طرف) ..!
* (من طرف) الکاردينال جات أجمل (بشائر) ..!
* بمناسبة (الطرف) : أمنياتنا للکابتن أطهر الطاهر بموسم إستثنا7ي و(أظهر) وبان ليک الأمان ..!
* عاد مدافع المريخ الصلد أحمد عبد الله ضفر لقلب الدفاع،وميزة ضفر أنه متى ما عاد للتشکيلة كان في الموعد والزمان وبحجم الرهان ..!
* يحسب علي ضفر قطعه لفترة الإعداد وعودته للبلاد؛ فالإعداد لا يقبل القسمة علي الإذونات مهما کانت حجيتها ؛ ولا يعرف منح الأعذار فهو رأسمال الموسم ورهان الإستمرار ..!
* قد يقول قا7ل أن الإعداد نفسه لم يکن نموذجياً؛ وکان إهداراً للزمن والمال ولم يکن هناک ثمة اجتهاد في الإعداد يمثل مخزوناً لموسم طويل و(عدة وعتاد) ..!
* مهما صاحب الإعداد من سلبيات فإن التواجد حتي نهاية الفترة المحددة ضرورة قصوي ..!
* لا يختلف أثنان علي أن ضفر مقاتل شرس يجيد الانقضاض علي الكرة لا الأجساد؛ ويمتاز بمعرفة أصول الرقابة اللصيقة دون عنف غير قانوني، ويحسن اللعب بالرأس دفاعاً وهجوماً؛ ومتى ما تم تكليفه بمراقبة مهاجم ما فتأكد أن اللاعب المذكور بات في عداد المفقودين، فضفر لاعب مهاب وقوي البنية و متماسك البنيان؛ ومدافع كامل الهيبة وطلعاته متى ما تم استثمارها بشكل مثالي تحولت الى أقوان .!!
* دخول التشکيلة في ظل غياب أمير کمال ووجود مجموعة من العناصر التي تلعب في متوسط الدفاع لا يعني الثبات؛ وحتي يحجز ضفر مقعده بإستمرار يحتاج فقط لمزيد من الإنضباط .!
* إن کان الحارس عصام عبد الرحيم لديه رغبة خاصة للعب في خط الوسط فإن بمقدوره أن يفصح عن رغبته تلک للمدرب بصورة مباشرة دون المغامرة بالتواجد الدا7م خارج منطقة الجزاء لأن لکل خانة شروط معينة وحرکة محدودة وإلتزام بالمساحات؛ وهناک فرق کبير بين الحماس الزا7د والتفريط في الأساسيات .!
* فوز المريخ علي تيليکوم بمثابة الرنة الأولي؛ ولا يزال الجمهور متعطش لسماع النغمات عبر مزيد من (الإتصالات) والإنتصارات ..!
* الزعيم من بطولة لأخري؛ ومن إتصال لإنتصار و(لا عزاء لأهل الأصفار) ..!
نقش أخير
* بذل المنتخب المصري جهداً خارقاً و(مجرد وصوله لنها7ي إفريقيا في ظل الظروف التي عاشها م5خراً يمثل بطولة قائمة بذاتها) ..!
* أثبت الحضري أنه أسطورة وأستحق لقب (رجل البطولة) ..!
* م5سف أن يکون نصيبنا من المشارکة محصور في تشجيع المنتخبات الأخري مع شوية تريقة وطولة لسان و(کان الله في عونک يا سودان) ..!
* تلقي (المدعوم) الإعانات مبکراً و(قبض المعلوم)..!
* نقطة غير مستحقة وضعها الوصايفة في رصيدهم کالعادة ونقطة (صفر) جديد.!
* نأمل أن يبدأ الحبيب مأمون أبوشيبة الرصد منذ الان؛ و(فقد تم تدشين الدعوم وبدأ الطوفان)..!
* ليس مطلوباً من الوصايفة رفض الدعومات ولکن عليهم أن يتحلوا بش7 من الخجل ..!
نقش أخير
* وخلف بيکو نردد:
وين القلت لينا ، فريق كبير وحضاري
ووين آب ركبة داك ، القلت سما هاري
من شفت أبكر بي فوق دفاعك جاري
فريت السنون ، ، انا وانتظرت سفاري
مسكين المرق ، بي شيكو لي عن كولا
مسكين الصفر ،، ما خلي حاجه نقولا
مبسوط بالدرون ، الجابو تالت جولة
غايتو حقيقة ياخ الناطقة ما مسؤولة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.