زيادة اللحوم الحمراء واستقرار البيضاء بالخرطوم    أخطر جلسة والمريخ في خطر    فيلود : مواجهة لبنان مهمة بالنسبة لنا    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات.. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    ضوابط إدارية تنظيمية للصادر    لن تصدق.. هذا الشراب الأفضل لمعدة مسطحة بلا بطن    مناوي: ما حدث في جبل مون عار على دارفور كلها    كسلا ..كورونا يضرب بقوة وانقطاع الأوكسجين بمركز عزل مستشفى المدينة    شاهد بالصورة.. حادثة غريبة بمقبرة أسرة سودانية راحت ضحية حادث سير فاجع    وزير المالية الأسبق د.إبراهيم البدوي ل(السوداني): لهذا السبب (…) قدمتُ استقالتي    مطالب بقانون لتنظيم عمل الحرفيين داخل مناطقهم    صلاح الدين عووضة يكتب : سارة!!    تحولات المشهد السوداني (3+6) السودان ملف إقليمي؟    شاهد بالصور: أول سوداني يتسلق ويصل أعلى قمة جبل في العالم    تحذيرات من تأخر مدخلات العروة الشتوية    إلغاء تراخيص (144) مشروعاً استثمارياً بالشمالية    الفريق الهادي : "جمارك بوكو حرام مشفرة والشفرة لدى السيادي"    الخرطوم تطالب بزيادة الطاقة الاستيعابية لمراكز العزل لمقابلة الأعداد المتزايدة    لجان المقاومة تعلن عن تظاهرات اليوم و مركزي الحرية و التغيير يحذر    في قضية المُحاولة الانقلابية المصباح ينكر مُشاركته وعلاقته بانقلاب هاشم عبد المطلب ضد الحكومة الحالية    حميدتي يصطدم بموقف الإدارة الأهلية الرافض لإلغاء مسار الشرق    فولكر يبحث مع مريم الصادق سبل تجاوز الأزمة    راش بالشمالية تحذر من اغلاق مستشفى النساء بسبب انعدام الأدوية الأساسية    استقالة مفاجئة في المريخ .. اللاعبون يتحصنون ضد كورونا قبل التوجُّه إلى القاهرة    شاهد بالفيديو: في أول ظهور لها بعد وفاة والدها… دنيا سمير غانم تتألق في احتفالية "قادرون باختلاف"    قسم بشير محمد الحسن: كأس العرب والمهزلة الكروية    الهلال في القاهرة .. تأهُّباً للموسم الجديد ودوري المجموعات للأندية الأبطال الأفريقي    أمين عام حكومة النيل الأبيض بتفقد مركز العزل بربك    شرق دارفور تحتفل بعيد الحصاد في منطقة هجليجة    كوبر يطلق صافرة الاعداد تحت اشراف الدسكو    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الإثنين الموافق 6 ديسمبر 2021م    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 6 ديسمبر 2021    بالفيديو: عازف إيقاع شهير يدهش أحد المعجبين.. شاهد ماذا فعل وأثار الاستغراب    شرطة ولاية الخرطوم توقف متهما بقتل شقيقه    شاهد بالصورة : الإعلامية الريان الظاهر تنتقل للعمل بقناة العربية مراسلة لبرنامج "صباح العربية"    مشاجرة تنتهي بمصرع عامل على يد زميله    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    واتساب يطرح ميزة جديدة "للرسائل الصوتية".. تعرف على آخر التطورات    شرطة ولاية الخرطوم تسترد ثلاثة سيارات مسروقة    في "غوغل".. 10 حيل ذكية توصلك إلى نتائج البحث باختصار    تسريبات تكشف مواصفات هاتف "سامسونغ" المقبل    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    "بكرهك".. رسالة قاسية من ابنة شيرين لحسام حبيب    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    السودان..إحباط محاولات تهريب 31 كيلو ذهب    السعودية تسمح للمطعمين بلقاح «سبوتنيك V» الروسي بأداء الحج والعمر    في تصريحات مثيرة عقب الهزيمة بخماسية فيلود: هل سيتم التعامل مع المنتخبات في كأس العالم بنفس الطريقة التي تم التعامل بها معنا؟.!!    1.2تريليون دولار حجم الإنفاق على إنترنت الأشياء بحلول عام 2025    وفاة فتاة بصدمة كهربائية بعد سقوط هاتفها بحوض الاستحمام    الإمارات تشتري80 طائرة من طراز رافال الفرنسية    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    مسؤول بمجلس المريخ يدفع باستقالة مفاجئة    رئيسة وزراء أوروبية تعتذر لعدم ارتداء "الكمامة" في مكان عام    عبد الله مسار يكتب : الشيخ العبيد ود بدر (2)    دار الإفتاء المصرية تحذر من تسمية البنات بهذا الاسم    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    في نقد التدين الشكلاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قراءات في تجربة القاص السعودي حسن علي البطران
في إطار التعاون والتبادل الثقافي السوداني السعودي (12)
نشر في الصحافة يوم 19 - 04 - 2011

قدم منتدى رابطة الكاتبات السودانيات بالتعاون مع نادي القصة السوداني بالمجلس القومي لرعاية الثقافة والفنون أمسية ثقافية قدمت خلالها قراءات حول كتابات القاص السعودي حسن علي البطران وذلك في اطار فتح نوافذ للتبادل الثقافي بين البلدين ... والبطران من الكتاب الذين آثروا السودان بهذه الفعالية في إطار خلق جسر للتعاون الثقافي وهو من أوائل السعوديين في مثل هذه المبادرات الطيبة ...قدم الجلسة وأدارها الأستاذ محمد خلف الله الذي أضاء بعض جوانب الكتابة الابداعية في المشهد السعودي مشيراً الى أن علاقته بالأدب السعودي بدأت من خلال الأصدقاء مسعد الحارسي وحامد عقيل وفهد الخليوي وأحمد الصغير ، كما أن ملتقى القصة القصيرة الأول بالقاهرة في نوفمبر 2009 م كان سانحة طيبة للتعرف عن قرب على كل من الأستاذ حسن البطران والاستاذ يوسف المحميد وغيرهم ..
ثم أضاف أن الجنوح الى كتابة القصة القصيرة في السعودية قادها أحمد السباعي والعامودي وهذا يعد تحول نحو نوع من الكتابة التي تجسد المصائر الانسانية وتعلى من شأن العادي والمهمش بعد أن عايشت الذهنية العربية ذلك النمط من الكتابة الذي يتعلق بالبطولي ويتجلى في الشعر والخطابة والبلاغة أصبحت النصوص كما يقول علي القرشي تحمل في طياتها القلق والاحتجاج والحلم من خلال تسجيلات سردية تحرك النص التراثي المحكي ، أيضاً من الملاحظات عن هذه الكتابة كما لاحظ الكاتب يوسف المحميد إن كل جيل يأتي ليؤسس من جديد لا رابط بين كاتب وآخر ولا تتصل التجارب بسابقتها ولا تمتلك الصيرورة والاستمرارية وهذا قد يحدث بسسب التغيرات والتحولات الاجتماعية السريعة والمربكة في مثل هذه المجتمعات وربما لعدم استمرار كل تجربة كأنما هذه النصوص تعمل في جذر معزولة ، النصف الثاني من حقبة السبعينيات قد تشكل زمن مفصلي فيما يتعلق بالقصة القصيرة الحديثة في السعودية وهي فترة قصيرة ولكنها حملت تحولات جذرية من خلال صدور مجموعة الخبز والصمت لمحمد علوان والرحيل لحسين علي حسين وموت على الماء لعبد العزيز بشري وأحزان عشبة برية لجار الحميد ومكعبات من الرطوبة لعبد الله الساير ورغم ما حملته سنوات الثمنينات لزخم قصصي تجريبي ومع ظهور أسماء لافتة في الألفية الجديدة لها اسلوب مبتكر ومخالف للسائد كما في آخر الأخبار السيئة و ايقاظ الموت لمنصور العتيق وحكاية الصبي الذي رأى الموت لعديد الحربش واحتمال وارد لخالد الصمت ، المحميد في دراسته للمشهد القصصي في السعودية لاحظ التصاعد المحمود للسرد قال في عام 2006 صدرت 31 -55 مجموعة قصة قصيرة لتصل حتى نهاية 2008 الى 660 حينما بلغت اصدارات الرواية 49 رواية و55 في العام 2007 وفي دراسة للكاتبة كوثر القاضي خلصت فيها الى أن القصة القصيرة في السعودية خضعت الى سطوة الشعر الحر في بدا ية التجريب ثم تمكنت بعد ذلك من الموازنة بين الشعرية والنثرية أو السردية الأستاذ حسن البطران يتخذ ضرب من ضروب السرد وهي القصة القصيرة جداً ،ذهب النقاد فيها مذاهب شتى ، ثلاثة مواقف متباينة حولها وهي أشبه بالمواقف من شعر التفعيلة وقصيدة النثر ، وتوجد مواقف محافظة تتابع مسألة الأصالة وتنأ بنفسها عن مسألة التجريب ، ويوجد من يعضض التجارب الثورية في الكتابة التي تنزع للتجريب والتمرد على السائد وهناك موقف متحفظ لا يقطع برأي ، من خصائص القصة القصيرة جداً وهو الجنس الذي يكتبه حسن بطران الايجاز والاختصار اللغوي والتكثيف الذي يفتح النص على العديد من الدلالات والمفارقة وشعرية الترميز ، القصة القصيرة جداً أيضاً تحمل في طياتها السخرية ، جابر عصفور يقول لا يقع فيها سوى الأكفاء من الكتاب القادرين على اقتناص اللحظات العابرة قبل انزلاقها على أسطح الذاكرة وتثبيتها الذي يكشف كثافتها الشعرية بقدر ما يكشف عن دلالاتها المشعة في أكثر من اتجاه ، هي أيضاً يمكن أن تكون تطوير لفن الخبر الموجود في التراث العربي ، وتجمع بين السخرية والمفارقة وهي أيضاً قريبة من الهايكو الياباني ، في السودان من كتب لعل الطيب صالح كتب رسالة الى هلين وفاطمة السنوسي وبشرى الفاضل
ثم تحدث القاص حسن بطران عن تجربته قائلاً:-
بدأت أكتب هذا الجنس من القص من التسعينات تقريباً وصدرت لي هذه مجموعة وهي المجموعة الأولى وتبنتها مجموع حكومية لنادي أدبي وعلى حد علمي هي أول مطبوعة من هذا الجنس في المملكة العربية السعودية والخليج هذا الجنس أنا لا أدعي أنني أول من كتب هذا الجنس من القص ولكن ربما تكون أول مجموعة صدرت سبقني في كتابة هذا الجنس كثير من الأسماء منهم زبير لمحاني وربما هو من رواد القصة القصيرة جداً وان كان في السبعينيات كان لا يكتب تحت هذا المسمى بل تحت مسميات أخرى تنطبق عليها ذات الشروط ، القصة القصيرة جداً في الوطن العربي وخاصة في الفترة الأخيرة أخذت حيزاً كبيراً في الصفحات الأدبية سواء أن كانت في الورقية أو عبر الانترنت أو الوسائل الأخرى ، القصة القصيرة جداً كما هو معروف هناك من يعارضها ويرفضها وهناك من يقبلها ويرحب بها القصة القصيرة جداً تلاقي ما تلاقيه مثلها مثل قصيدة النثر كثير من النقاد لا يعترفون بقصيدة النثر وكذلك القصة القصيرة جداً الكلام عنها يطول ولكن ربما تتضح الرؤية خلال بعض النصوص التي أقرأها وهي تمثل خطابات خاصة ومتواضعة جداً على مستوى هذا الجنس من القص
كانت أولى المداخلات الرئيسة للناقد عز الدين ميرغني الذي قال تعرفت على القاص حسن البطران في مجلة الرافد وفي مجلة دبي الثقافية وقدمت اليّ أمس مجموعة نصف من تحت الرمال ، وعليه أقول اذا كانت الفوضة ضربت الشعر كثيراً خاصة في قصيدة النثر وما بعدها ولكن السرد عموماً الرواية والقصة القصيرة ما زالت محكومة بأسس ثابتة وقوية جداً حتى أن القصة القصيرة جداً فان علماء السرد يعتبرونها قصة اذا كانت جيدة واذا كانت محبوكة جداً وهكذا يقول علماء السرد بأن السردالروائي ما زالت له أسسه رغم التجريب الحديث فيها وأن القصة القصيرة طالما انفردت منها القصة القصيرة جداً ولكنها لم تخرج من ثوبها ولم تثور ثورة كبيرة فاذاكان أهم ما قاله النقاد اضافة لما قاله محمد خلف الله أن أهم ما في القصة القصيرة جداً ويشمل أحياناً القصة القصيرة العادية التكثيف والقصر والإيجاز والايحاء والتناص والمفارقة والسخرية وإستخدام التوتر الدرامي والإدهاش والجرأة الادهاش هو الصمت إعجاباً أو التصفيق إعجابا أو الضحك لمواقف المفارقة وإما التكرار لقراءة ، فهل هذه الأسس تنطبق على قصص الأستاذ حسن أعتقد كما قلت في ندوة اتحاد الأدباء ما تمتاز به قصص حسن القصيرة جداً هي أنها ذات دلالة مفتوحة تقرأها أكثر من مرة وتفكر فيها ولغته رغم شاعريتها واقعية ومفهومة ، بمعنى أنه أتاح للنص أن يكون أقرب لقصيدة النثر ، بمعنى أن القصص القصيرة جداً استطاعت أن تمتص مزايا قصيدة النثر التي لم تجد لها قانوناً ، البعض يقول أن موسيقاها داخلية لكن القصة القصيرة جداً والعادية والرواية تستطيع أن تقول هذه ليست رواية وأن هذه ليست قصة قصيرة جداً وأن هذه ليست قصة ولكن الشعر يقبل التجريب في قصيدة النثر بالذات لم تستطع أن تؤسس لها أسس لذلك دائماً يرحب النقاد بالقصة القصيرة جداً اذا كانت تدخل فيما قلت ، نصوصه رمزية فيما لاحظنا في معظمها وهي ذات دلالة مفتوحة فيها نقد اجتماعي وسخرية خفية وهو يستخدم الحدث ، كما قصص ذكريا تامر وهو أول من صدرت له مجموعة في السعودية أما في اليسودان قصب السبق فيها لفاطمة السنوسي ولكنها لم تصدرها في مجموعة وكذلك بشرى الفاضل ...اذا قرأت نصوص حسن لا تحس أنه مسجون بمكانٍ ما وهذه احدى مزايا القصة القصيرة جداً ، وايضاً يجيد العنونة يجيد عنونة قصصه ومجموعته ، القصة القصيرة نوع من التواصل القوي بين العالم العربي أغلب قصصه تقوم على فكرة مخمورة في رأسه ثم هذه الفكرة يدخلها في حدث ، قصصه القصيرة لا تخلو من حدث ولكن بعد ذلك يأتي دور اللغة عنده في توصيل الفكرة والحدث في جمل مكثفة ومختصرة وكما يقول أيضاً النقاد خاصة في المغرب العربي أن كاتب القصة القصيرة جداً المجود عمله كلما صدرت له مجموعة كلما جود أكثر واللغة عند حسن أكثر تكثيفاً في مجموعته الثانية ، ضربة البداية عنده قوية جداً وهي بداية محفزة ، قصصه أيضاً تؤكد أن الواقع الانساني له شاعريته وقد استطاع هو أن يشعرن الواقع بلغة مكثفة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.