عبر احتجاجات المحروقات.."مخطط إخواني" لإثارة الفوضى بالسودان    الوساطة تمدد التفاوض بين الحكومة و الحركة الشعبية شمال بقيادة الحلو    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    وكيل الصحة: التزام من "المالية" بتوفير أموال الدواء بشكل عاجل    مريم الصادق تلتقي رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي    للعام الثاني على التوالي .. قصر الحج على المواطنين والمقيمين في السعودية بسبب جائحة كورونا    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    أهداف مباراة سويسرا وويلز في "يورو 2020" (1-1)    "واشنطن بوست" تكشف عن أول زعيم عربي سيزور البيت الأبيض في عهد بايدن    بعد خروجه من حراسة إزالة التمكين .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    السوكرتا يتعادل سلبيا امام الامل عطبرة    (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية السودانية لمزيد من التطور    الوزير صلاح الزين :استاد الخرطوم ودار الرياضة يتبعان لوزارة الشباب الاتحادية نحن لم نتنازل عن ملاعبنا لاتحاد الكرة السودانى    جو بايدن يدعو الغرب إلى تشكيل تحالف ضد الصين    سرقة أجهزة طبية وأدوية منقذة للحياة من مستشفي القضارف    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    تحريرالوقود يربك الأسواق ويرفع السلع الاستهلاكية    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    بالأرقام.. جائحة كورونا تتسبب بظاهرة خطيرة بين المراهقات    ولاية باكستانية تهدد رافضي لقاح كورونا بعقوبة "غريبة"    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    في زيارة تستغرق 20 يوماً..حجر يصل دارفور    (فنانون ومواقف).. عمر إحساس (ناس الحفلة باعوني)    الشيوعي : لا عودة للوراء وخيارنا الاسقاط الكامل للحكومة    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    ميتة وخراب ديار    لهجة جبريل وتيه المناصب    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(الموص) و(النشا) الترابية بدائل للبايروكتين والميسجور
يلا تعالن يا بنات نطبع أسباب السمنة
نشر في الصحافة يوم 29 - 05 - 2011


الخرطوم: عوافي
«سلك أقاشي وحاج موت والضعف ده سوء تغذية» عبارات تتردد على اسماع الفتيات في الجامعات والمؤسسات العامة وفي الشارع، مما يحتم بدوره على وجود خطوة جديدة لعدم سماعها مرة اخرى او لتحقيق ذات الانوثة في دواخلهن من ناحية، ولتجاوز عبارات التريقة التي يطلقها الرجال، وهو ما يعني ان الامر المتعلق بالسمنة هو ثقافة يطلبها معظم الرجال السودانيين في نسائهم، وللنساء وسائلهن في تجاوز مطبات الرجال والسعي لتحقيق مطالبهم والظفر بما يريدون. ولكن السؤال كيف الوصول الى هذا الاتجاه؟ نساء وبنات العصر وجدن ضالتهن في المواد الكيمائية وحبوب البايروكتين التي تصنع تحولا كبيرا تزيد بعده عددا الكيلوجرامات، مما جعل البعض يسميها «تشاهد غدا، الجيران اتفاجأوا، وجاري الشحن، ابو نجمة والتقيل وراء» حبوب تستخدمها النساء لارضاء ذوق الرجال، حيث بدت البدينة هي الاكثر جاذبية، ولكن لأن الحلو ما بكملش فإن الغد الذي يأتي بشحومه ولحومه يحتوي على قدر كبير من المخاطر الصحية. وتشير الدراسات والتحاليل الطبية إلى ان استخدام مثل هذا النوع من الحبوب يمثل خطورة كبيرة على من يستخدمه، ويجعل الجسم يحتوي على قدر كبير من المياه، واستخدامها عبر الجلد يمثل خطورة، فما بالك بإلغائها في الجوف عبر الفم.
وتحكي احدى السيدات قصتها مع الحبوب، وتقول انها بعد استمتاعها بحالة التحول ونظرات الاعجاب التي لاحقتها بعد الاستخدام، سرعان ما دخلت في مخاطر صحية جمة جعلتها اسيرة المستشفى لمدة ستة اشهر، عانت من خلالها وجود ماء بالرئتين وتحت الجلد، لتشفط ما صنعته بيدها في الايام السابقة، مطالبة رصيفاتها بعدم اللجوء لهذا النوع من الحبوب، والبحث عن طرق بديلة، وهو ما يقود بدوره للحديث عن ما قبل البايروكتين وابو نجمة. ونساء بلدي كن يفضن حيوية، وقد كست أجسادهن اللحوم والشحوم دون أن يحتجن لشفط او غيره. والمعادلة تبدو بسيطة. ويمكن الوصول اليها باقل جهد عبر العودة لتأصيل فكرة السمنة التي كان يتم الوصول اليها بأقل جهد عبر تركيبة طبيعية بحتة تبدأ من صاج الكسرة وتستمر عبر اتجاهات اخرى، للوصول لكل ما تحتاجين اليه لزيادة وزنك والحفاظ على صحتك بحسب الحاجة ام زهور التي جلست اليها وسألتها عن تعاملهم مع الامر في الزمان السابق، وكعادة كل السودانيين عادت لتصف ما مضى بانه لن يعود، وترمي بانتقادات عنيفة علي «بنوت الزمن ده». وما أدهشني تكرارها على مسامعي انواع الحبوب من «جاري الشحن مرورا بتشاهد غدا والتقيل وراء والبايروكتين». واضافت ده كلام ساكت ومرض، واقل ملاريا بتلحقوا أمات طه، وترجع «الزولة» محل ما كانت. وبعدها بدأت تسرد لي مواد السمنة لديهم، وعادت بذاكرتها للخلف، لتقول إن «طرقة كسرة مبلولة في كوز الألمونيوم معاها حبيبة سكر بتحل كل المشكلات، وموصتنا الزمان دي كانت حقت البريدك»، وهي عبارة احتوت في داخلها على كل عبارات الشكر، قبل ان تعود ام زهور لتوصي بنات الزمن ده بالرجوع للماضي «وفك درب الحبوب الما جايبة همها».
وبالعودة يمكننا أن نقول ان «الموص» يمكن ان يحتوي على «الكسرة» كما في رواية ام زهور، ويمكن ان يحتوي على اشياء اخرى تبدو ماثلة الآن في عمليات معسكرات العروس التي تحتوي على وجبات غذائية خاصة، خصوصا في مناطق الريف عبر الدخن والذي يعد بطريقة خاصة مع اللبن، الأمر الذي بدأ باعتباره ثقافة بدأت تفد على المدن، فمن العادي ان تعود الى المنزل ويكاد يغتالك الجوع، لتجد الكور وقد تراصت في الثلاجة كلا باسم صاحبتها في طريق السعي للسمنة عبر «الموص» الطبيعي، بعيداً عن مآسي الوجع الكيميائي مما يجعلنا نهتف ملء حناجرنا بلسان الخالة أم زهور «يا بنات عليكن بالموص وفك درب البايروكتين من أجل غدٍ بلا شفط ومرض».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.