ثورة ديسمبر 2018والتحديات الإقتصادية الآنية الضاغطة .. بقلم : سعيد أبو كمبال    الرئيس الألماني شتاينماير يتعهد بدعم بلاده لعملية الانتقال الديمقراطي في السودان    لا تعيدوا إخواننا من الصين .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد – جامعة نيالا – كلية التربية    نجل الفنان ....!    عندما يكذب الوزير البعثي .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    الشرق المُر والحنين الأمر .. بقلم: نورالدين مدني    زيارة الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير للسودان شرف عظيم .. بقلم: الطيب الزين    الحكومة توصى السودانيين بكوريا الجنوبية توخي الحذر من (كورونا)    بومبيو يتهم خامنئي ب"الكذب"    إسرائيل تنصح رعاياها بتجنب السفر إلى الخارج خشية تفشي فيروس "كورونا"    دي دبليو الألمانية: ترشيح حركة "إعلان الحرية والتغيير السودانية " و"الكنداكة" آلاء صلاح " لنيل جائزة نوبل للسلام    المريخ يستعيد صدارة الممتاز بثلاثية نظيفة في شباك حي العرب    بدء محاكمة عناصر "عصابة" ضبط " كوكايين" داخل أحشائهم    مصارف سودانية تحصل على تراخيص لبطاقة الدفع الائتماني (فيزا كارد)    النيابة تنفي إطلاق سراح وداد بابكر وسوء معاملتها بالسجن    دونت قوات الدعم السريع ثلاثة بلاغات في مواجهة (الجريدة) و(الجريدة) تطلب شهادة الخطيب وموسى هلال في قضية الدعم السريع    الجبير: لا يمكن أن يكون لإيران دور في اليمن    تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في بغداد    السعودية تعلق الدخول إلى أراضيها لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي    البرنس الجديد يخطف الانظار ويحجز موقعه في تشكيلة الهلال    المريخ يهزم السوكرتا بثلاثة اهداف ويسترد صدارة الممتاز    تفاقم الخلافات بين التجارة والصناعة    إبراهيم الأمين يرهن تعافي الاقتصاد بتأهيل مشروع الجزيرة    معاقون حركياً : انتخابات الجمعية العمومية للاتحاد مخالفة للقانون    ترحيب واسع للشارع السوداني بزيارة رئيس ألمانيا    ذبح طالب بجامعة الجزيرة    الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي يزور الخرطوم السبت ويلتقي البرهان وحمدوك    توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الموسم الشتوي .. حصاد المعاناة والخروج بأقل خسائر
نشر في الصحافة يوم 19 - 03 - 2010

تواجه محاصيل العروة الشتوية بكافة ولايات البلاد المختلفة مشكلات وتحديات ربما قادت لفشلها هذا العام، رغم محاولات الدولة لإنقاذ الزراعة والنهوض بها المتمثلة في برنامج النهضة الزراعية الذي وفرت له أموالاً طائلة لم يشعر المزارعون وأهل الزراعة بأثر واضحا لها، إذ مازالت مشكلات انحسار مياه النيل وضعف التمويل من قبل البنوك جراء تراكم المديونيات على المزارعين وإعسارهم وعدم ومقدرتهم على سداد مديونات الجهات الدائنة، من أبرز المشكلات التى يعانى منها الموسم الشتوى.. «الصحافة» بدورها تفتح هذا الملف المهم، وتفرد له هذه المساحة لإماطة اللثام عن كل المعوقات التي جابهت العروة الشتوية بمشاريع البلاد المختلفة.
تحقيق: رجاء كامل
الأمين العام لاتحاد عام مزارعى السودان عبد الحميد آدم مختار قال ل «الصحافة» إن المساحة المستهدفة لموسم العروة الشتوية للمحاصيل المختلفة اكثر من «700 » الف فدان، وتمت زراعة اكثر «300» الف فدان قمحا بمشروع الجزيرة، فيما زرعت الولاية الشمالية «175» الف فدان، وكان المستهدف اكثر من «200» الف فدان. ويرجع ذلك الى المشكلات المتعلقة باجراءات التمويل والترميز، فالولاية الشمالية تمول فى شكل جمعيات مزارعين ومؤسسات زراعية، وهذا اثر على التمويل، بالاضافة الى تراكمات العام الماضى، بجانب أن هنالك كميات من القمح لم يتم تسويقها، والدعم المخصص للوقود وغيره لم يصل فى الوقت المناسب لمعالجة هذه المشكلة، لأن معظم المناطق فى الشمالية تستخدم الجازولين فى رى المحاصيل، وتكلفة الجازولين عالية مقارنة بالمناطق التى تزرع بالرى الانسيابى، اضافة الى انحسار النيل.. فكل هذه العوامل ادت الى تقليص المساحة المزروعة.
اما بالنسبة لولاية نهر النيل فقد تمت زراعة «45» الف فدان من المستهدف «85» الف فدان، وذلك لنفس عوامل الولاية الشمالية المتمثلة فى الترميز وانحسار النيل والجازولين.
اما في ولاية النيل الابيض فإن المساحة المزروعة تقدر بحوالى «75» الف فدان، زرعت منها حوالى «40» الف فدان بزهرة شمس والذرة الشامية، كما أن المشكلات التى واجهت الموسم بالولاية محدودة حتى الآن، واهمها التغيرات المناخية.
ويمضى مختار فى تفصيل ما تمت زراعته فى هذا الموسم، حيث يقول: فى مشروع السوكى الزراعى تمت زراعة «4» آلاف فدان قمحاً و«20» الف فدان زهرة شمس، اما فى مشروع سندس الزراعى بولاية الخرطوم فقد زرعت حوالى «20» الف فدان قمحا و«3» آلاف فدان بزهرة شمس، و«79» الف فدان بمحاصيل شتوية اخرى، مشيرا الى ان الانتاجية بمشروع الجزيرة وبعض مناطق النيل الابيض مطمئنة، وان الترتيبات بدأت للحصاد فى المناطق التى استخدمت الحزم التقنية الحديثة كاملة وهى الآن تبشر بانتاجية فوق ال «15» جوالاً للفدان.
واشار عبد الحميد الى الاستفادة من تجربة النهضة الزراعية فى القسم الشمالى بولاية الجزيرة، حيث تمت زراعة « 6» آلاف فدان قمحا، فيما تمت زراعة محدودة فى مشروع سندس حوالى «2» الف فدان باستخدام التقنيات الحديثة، وستكون البداية الفعلية لتغير المفاهيم والانماط الزراعية، والآن نعمل على ترتيبات الحصاد والتشاور مع الجهات المسوقة في ما يختص بتسويق المحاصيل خاصة القمح، المتمثلة فى شركات المطاحن والغلال والمخزون الاستراتيجى.
ولكن الأمر ليس كله نجاحات كم هو فى المشروعات السابق ذكرها، فهنالك الآن مشاريع خارج العروة الشتوية تماما، كما يقول مختار ان مشروع حلفا الجديدة خارج العروة الشتوية تماما، ذلك لعدم توفر الري، لأن خزان خشم القربة به مشكلات عديدة، والحلول تتمثل في قيام خزان ستيت لمعالجة مشكلة خزان خشم القربة معالجة جذرية.
وقال إن العام القادم سيشهد نماذج رائدة فى التوسع فى استخدام التقانات الحديثة لمعالجة المشكلات الاساسية المتعلقة بضعف انتاجية الوحدات والانتاج بمواصفات قياسية لمعالجة مشكلة زيادة التكلفة التي تؤرقنا، كما أن سياسة التمويل لا بد من مراجعة النظر فيها، وأنهم لا يشجعون المزارعين على التمويل بالسياسة القائمة الآن، لما بها من مشكلات أساسية تتلخص في مدة وحجم التمويل ومفهوم صيغه وتوقيته، ونتوقع أن يكون هذا الموسم أفضل من سابقه رغم المعوقات التي واجهتته.
وفي ولاية الخرطوم وما حولها شكا العديد من مواطنى منطقة السليت من الاهمال الواضح لمشروع منطقتهم من قبل ادارة المشروع. وأكد المزارعون أن ادارة المشروع درجت فى السنوات الأخيرة على تقليص المساحات المخصصة فى المشروع لزراعة المحاصيل الشتوية، لدرجة انها فى العام الماضى قامت بتقليص مساحات محاصيل الموسم الشتوى ل «1500» فدان بدلا من «2000» فدان، بحجة عدم سداد المزارعين لمديونيات العام الماضى وبالتالى احراجها مع البنوك. واتهم المزارعون ادارة المشروع بالسعي لافشال الموسم الشتوى بعد تقليصها لحجم مساحة «الحواشات» للمزارعين، وقالوا انها قامت بتقليص حجم مساحة المزرعة لاى مزارع يعمل بالمشروع ل «3» أفدنة بدلا من «5» أفدنة، مؤكدين أن الادارة لم تقم بتسليمهم حتى الآن الحواشات المخصصة لزارعة المحاصيل الشتوية. وعدد المزارعون المشكلات التى يعانون منها بمشروع السليت وحصروها فى ضعف التمويل المقدم من البنوك سنويا بسبب إعسار بعض المزارعين بالمشروع، وقيام ادارة المشروع بتقليص المساحات المخصصة للمحاصيل الشتوية، والنقص الحاد فى الآليات الزراعية خاصة التراكتورات.
وفي دوائر مشروع الجزيرة تقول العين المراقبة لمسيرة العروة الشتوية به، إنها بدأت بداية مباشرة من حيث توفر مياه الري في كل أجزاء المشروع واقسامه تقريبا، حيث اختفت الضائقة المائية التي كان يعاني منها المشروع في العروة الصيفية، وانسابت المياه إلى كل القنوات وفاضت عن حاجة المساحة المزروعة في العروة الشتوية، لا سيما تلك التي يغطيها المحصول الرئيس في الشتاء «القمح»، واستبشر المزارعون خيرا وكانوا ينادون ويمنون أنفسهم باستمرار الحال في الري على ما هو عليه من توفر، لكن مع مرور الأيام وتقدم المحصول في نموه حدث ما لا يحمد عقباه من بروز أزمات العطش التي طالت مساحات كبيرة من المشروع، وتعالت الأصوات لتلافيها، حيث أصبح المزارعون أمام خيارين أحلاهما مر، فإما النظر إلى محصولهم وهو يحترق دون أن يحركوا ساكنا أملاً في أن تفعل إدارة المشروع شيئاً بشأنه، أو أن يتكفلوا بتحمل مزيدٍ من تكلفة الإنتاج بإضافة تكلفة الري بواسطة طلمبات سحب المياه من القنوات الرئيسية والفرعية. وكان الخيار الثاني الأقرب لكل المزارعين، إذ أنه لا يهون لأحد أن يترك زرعه يموت وهو ينظر، فوصلت تكلفة ري الأربعة أفدنة إلى 100 جنيه لمرة واحدة، وما يحمد لحدوث الضائقة المائية بالمشروع- برأي بعض المزارعين- أنها جاءت في نهاية الموسم، واكدوا أن الموسم الشتوي بدأ مبشرا من حيث توفير التحضير وتوفير التقاوى وتوفر مياه الري، غير أن ما أقلق بالهم مسألة العطش التي ظلت تتردد باستمرار في المشروع في كل عروة. وناشدوا المسؤولين في وزارة الري والزراعة وعلى كل المستويات ذات الصلة بالمشروع، العمل على تلافيها مستقبلا بوضع التحوطات اللازمة لعدم بروزها مجددا، ففي ترعة الخلفي بمكتب المعيلق التابع للقسم الشمالي، يقول المزارع سعد محمد البحيري، إن الترعة بطبيعة إنشائها طويلة وتضم أكثر من «40» مسلسلا زراعيا «نمرة أو ثلاث»، الأمر الذي صعب من مهمة توصيل المياه لكل المساحات في الوقت المطلوب أي عند الحاجة، لأن الترعة لا تحفر وتنظف من الإطماء والحشائش من أولها إلى آخرها، فالذي يحدث أن يحفر أولها ويترك آخرها، بالإضافة إلى أن غياب الإدارة عن المشروع صعب من مهمة التحكم في مياه الري، وأفراد الهدف المنتشرون في الغيط ليس لهم أثر في ذلك، فقد أثبتوا بما لا يدع مجالا للشك فشلهم بالرغم من أن المياه متوفرة، غير أنه غير مقدور على توجيهها وتوزيعها على المساحات المزروعة بطريقة سليمة لا تحدث الغرق أو العطش. وختم حديثه إلينا بأنه متضرر من الذي يحدث جراء الإهمال، وشكا من ضعف التحكم في المياه من قبل المزارعين الذين وجدوا أنفسهم دون رقيب أو حسيب.
وأضاف أزهري عمر العبيد الذي يزرع بجانب البحيري، أن «ناس الهدف لابسين نضيف وراكبين عجلاتهم وما عاملين شيء، وما في اي متابعة منهم». وطالب بإعادة النظام الإداري القديم للمياه بالمشروع والغيط الذي قوامه الخفراء و«الصمودة»، وقال إن القمح بصورة عامة يمكن وصفه بالجيد، وأنه الآن في مراحل متفاوتة من النمو نسبة لتأخر وصول المدخلات من البنك الزراعي. وقال أحد المتقاعدين بإدارة المشروع، فضل حجب اسمه، إن ما يحدث بالمشروع الآن من عطش كان متوقعاً نسبة لغياب الإدارة عما يجري بالمشروع، بالإضافة لتطبيق قانون المشروع الذي منح الحق لكل مزارع في اختيار ما يراه مناسبا من المحاصيل، دون أية قيود أو شروط تراعي سعة مواعين الري ومقدرتها على ري المساحات، حيث كان في السابق يتم توزيع المحاصيل وزراعتها بنسب معينة تتوافق وسعة مواعين الري، غير أنه الآن تتم زراعة كل المساحات في وقت واحد، مما أدى لحدوث الضوائق المائية التي نشهدها الآن، بجانب الغياب التام لإدارة الري بالمشروع التي أصبحت شبه تجارية. ودعا الى إعادة النظر في قانون المشروع وتحديد المساحات المزروعة في كل عروة، حتى يتم وضع حد للفوضى الزراعية التي عمت المشروع.
ونفى مدير اقسام ري شمال الجزيرة الدكتور صلاح عبد الله أحمد، ان يكون الري سبباً وراء تأخر حصاد عدد من المساحات المزروعة بالقمح لهذا الموسم. وأكد أحمد ل «الصحافة» انهم التزموا بتنفيذ كافة «طلبيات» الري المطلوبة لري المساحات المتفق عليها وفق الخطة، وأرجع الاسباب الحقيقية لتأخر الحصاد الي جملة أسباب في مقدمتها عدم التزام بعض المزارعين بالتواريخ الزراعية المحددة، مبيناً أن القمح تبدأ زراعته في الاول من نوفمبر حتى الثلاثين منه وتنتهي العروة الشتوية في 15 مارس، وقال بناءً على هذه الجدولة فإن معظم المساحات المزروعة بالقمح التي التزمت بهذه التواريخ تبشر بإنتاجية عالية، متوقعاً ان يصل الانتاج الى عشرة جوالات للفدان الواحد، وبالمقابل فإن الذين لم يلتزموا بتواريخ الري تحتاج مساحاتهم لثلاث ريَّات حتى يتم حصادها، وقال هذا الأمر أدى لتأثر المخزون المائي في بحيرتي خزاني سنار والروصيرص، موضحاً أن ترعتى الجزيرة والمناقل لم يقل التصريف فيهما منذ نوفمبر الماضي عن «27» مليون متر مكعب، وهي كمية فوق طاقتهما مما أدى إلى إهدار «450» مليون متر مكعب، بسبب عدم الالتزام بالدورة الزراعية والمواقيت والتنوع في المزروعات في الحواشة الواحدة، مشيراً كذلك إلى أثر التغيرات المناخية، وقال إن هذه الأسباب ستؤدي إلى معاناة في الخروج بالمتبقي من محصول القمح، مشيراً الى الالتزام بالمواعيد المحددة.
والشاهد أنه على الرغم من وجود مشكلات حقيقية لمواجهة العروة الشتوية هذا العام، إلا أن هذه المشكلات جزء من مشكلات المشروعات الزراعية فى مناطق مختلفة من البلاد، وتحتاج إلى علاج لا يرتبط بالترتيبات الموسمية، بقدر ما هو معالجات ضرورية لتطوير المشروعات الزراعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.