إنشاء مجلس القضاء العالي هو السبيل لإصلاح السلطة القضائية وليس المفوضيات غير الآمنة .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    الفساد يحاصرنا ويلجأ لنيابة المعلوماتية!! .. بقلم: حيدر احمد خير الله    الفاصلة بين اليسار العربي واليمين فقدت .. بقلم: جورج ديوب    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: أحمد الخميسي    في حضرة المرحوم عبد الله ود ضمرة: (قصيدة من الذاكرة) .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    ﻭﻓﺪﺍ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﻳﻘﻄﻌﺎﻥ ﺍﺷﻮﺍﻃﺎ ﻣﻘﺪﺭﺓ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺭ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020م    رونالدو يتصدر المشهد قبل انطلاقة الدور ال 16 من دوري الأبطال    تلفزيون السودان ينقل مباريات كأس العرب    الهلال: ليس لجمال سالم حقوق على النادي ليتمرد    وصول النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي إلي مدينة جوبا    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رفع الدعم هو الدعم الحقيقي (2/2) .. بقلم: د. الصاوي يوسف    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العطش يهدد انتاجية القمح بمشروع الجزيرة
نشر في الصحافة يوم 01 - 03 - 2010

لم يجف المداد الذي استطلعنا فيه عدداً من مزارعي مشروع الجزيرة عن سير العروة الشتوية وأبانوا أن كل شئ على ما يرام إلا وتقاطرت علينا الاتصالات وصيحات الاستنجاد بأن العطش يهدد مساحات كبيرة من المساحات المزروعة قمحا مما أعاد إلى أذهان الجميع سيناريو مآسي العطش الذي عايشه المزارعون إبان العروة الصيفية مما أدى لذهاب سحابة التفاؤلات التي خيمت على الجميع بعد الاستقرار في الري ومعدلاته في بداية العروة الشتوية الحالية. وحذر عدد من المزارعين من مغبة امتداد موجة العطش الحالية والتي قد تؤدي لخروج الموسم من بين أيديهم إن لم تتحرك الجهات المسؤولة بالمشروع لا سيما في إدارة الري لتطهير القنوات وإزالة كمية الطمى الذي سد طريق المياه فيها فمنعها من الانسياب .
ففي ترعة الحصاحيصا بحري يقول رئيس رابطة مستخدمي المياه الزين بخيت إن الأوضاع بالترعة وبالقسم تنبئ بمستقبل قاتم لمحصول القمح جراء العطش الذي تعرض له هذا الموسم بعد أن استبشر المزارعون بإنتاجية وفيرة منه جراء توفر المياه غير أن ما حدث على حد مفرداته أرجع( ريمة المشروع لقديمها) حيث إن وابورات سحب المياه أصبحت السمة المميزة للترعة الأمر الذي يقود إلى ارتفاع تكلفة الإنتاج بصورة عامة وطالب الجهات المسؤولة باتخاذ إجراءات سريعة للحد من العطش الذي استشرى في جنبات المشروع حتى لا تلحق العروة الشتوية بسابقتها في الصيف. وقال الزين إن الضائقة التي يشتكى منها المواطنون تعتبر تكراراً لنفس سيناريو سابقتها في العروة الشتوية وختم حديثه إلينا بأن الأمر كأنما مدبر من بعض الجهات التي لاتريد للمشروع أن يتقدم فانقطاع المياه عن القمح في مرحلة ( اللبنة ) يعرضه لكثير من النقص في الإنتاجية مما يؤدي لتدنيها .
وفي ترعتي الخلفي والمحريبا بمكتب المعيلق بالقسم الشمالي يقول المزارع ناصر الجبار إن محصول القمح لديهم معرض للعطش والهلاك جراء انعدام مياه الري في القنوات الرئيسة والفرعية مما حدا بالمزارعين الاتجاه لسحب المياه بالوابورات على ارتفاع تكلفتها وأبان أن تكلفة أجرة الوابور لمدة أربع وعشرين ساعة 100جنيه والتي تستطيع ري أربعة فدان فقط وقال إن الوابورات تزيد من تكلفة الإنتاج وأن جميع المزارعين لا تتوفر لهم المبالغ المطلوبة وطالب الجبار إدارة المشروع بالاستعجال في معالجة العطش قبل فوات الأوان.
وغير بعيد عن حديثه يقول أزهري عمر العبيد إن العطش قد بلغ مبلغا كبيرا ترعتي الخلفي التي تضم 40 نمرة وترعة المحريبا التي تروي 55 نمرة وابان أن الجهات المسؤولة إن لم تتخذ إجراءات إسعافية لنجاة القمح والمحاصيل الشتوية من العطش فإن الإنتاجية سوف تتدنى وربما تكون صفرا إذا ما استمر الحال على ما هو عليه الآن .
وقال أحد المتقاعدين بإدارة المشروع فضل حجب اسمه إن ما يحدث بالمشروع الآن كان متوقعاً نسبة لغياب الإدارة عن ما يجري بالمشروع بالإضافة لتطبيق قانون المشروع الذي منح الحق لكل مزارع لاختيار ما يراه مناسبا من المحاصيل دون أي قيود أو شروط تراعي سعة مواعين الري ومقدرتها على ري المساحات حيث كان في السابق يتم توزيع المحاصيل وزراعتها بنسب معينة تتوافق وسعة مواعين الري غير أنه الآن يتم زراعة كل المساحات في وقت واحد مما أدى لحدوث الضوائق المائية التي نشهدها الآن بجانب الغياب التام لإدارة الري بالمشروع والتي أصبحت شبه تجارية ودعا إلى إعادة النظر في قانون المشروع وتحديد المساحات المزروعة في كل عروة حتى يتم وضع حدٍ للفوضى الزراعية التي عمت المشروع .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.