مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وقف إطلاق النار بجنوب كردفان .. هل من تمديد ؟
نشر في الصحافة يوم 07 - 09 - 2011

انتهت أمس مهلة وقف اطلاق النار التى أعلنها رئيس الجمهورية فى الثالث والعشرين من رمضان ولمدة «اسبوعين» لايقاف كافة العمليات العسكرية فى جنوب كردفان،وقال انها قابلة للتمديد حسب جدية الطرف الآخر، فيما لم يصدر من الحركة الشعبية حتى هذه اللحظة موقف رسمي، ومازالت الأراء تتباين حتى هذه اللحظة حول نجاح أو فشل عملية وقف اطلاق النار، وضرورة التمديد لمهلة جديدة .
قواتنا جاهزة
لا شك أن لزيارة وزير الدفاع الفريق الركن /عبد الرحيم محمد حسين لجنوب كردفان وأداء صلاة عيد الفطر المبارك واشرافه المباشر على تنفيذ وقف اطلاق النار صدى قوي كسبت به الحكومة كثيرا، الا أن الترصد من قبل الحركة كان مخططا للقيام بعمل ما ، كما قال الناطق الرسمي باسم الجيش السوداني، الصوارمي خالد سعد، في بيان له ان الحركة الشعبية خرقت وقف اطلاق النار الذى أعلنه رئيس الجمهورية ،وهاجمت قواتنا المسلحة فى عدة مناطق متفرقة من جنوب كردفان «الفيض أم عبدالله»، «خور الدليب»، وحاولت دخول مناطق «تومي» و«المنصورة» و«أم بير» ،مضيفا أن القوات الحكومية تمكنت من التصدي لهجوم لمجموعة أخرى من الجيش الشعبي على منطقة «الصُبي في محلية الدلنج»، وأكد الناطق الرسمى التزام الجيش السوداني بقرار الرئيس عمر البشير بوقف اطلاق النار من جانب واحد، لافتا الى أنهم سيردون بقوة على كل من يحاول استغلال وقف اطلاق النار في موازاة ذلك، فيما نفت حكومة جنوب السودان اتهامات الخرطوم بأنه يساعد متمردين في جنوب كردفان.
قتل وتخريب المدارس
من جانبه استنكر والي الولاية أحمد هارون خرق الحركة الشعبية لعملية وقف اطلاق النار ، واستهدافها للمواطنين العزل في منطقة أم دحيليب و مُرُنج ، كما حيا صمود الاهالي في وجه المعتدين ، وقال انه «كان فوق توقعات العدو « حيث تمكنوا من صد الاعتداء وطرد فلول الحركة من المنطقة ،وطالب هارون الشعبية بالاستجابة لنداء السلام واغتنام الفرصة التى أعلنها رئيس الجمهورية ،الا أنه أكد أن القوات الحكومية والقوات المتعاونة معها بالمرصاد لكل تحركات الحركة الشعبية ،وزارالوالى كلا من كلوقي ورشاد والفيض أم عبدالله ودلامى متفقدا أوضاع المواطنين المتأثرين من الهجوم الغادر واطمأن على أحوال الجرحى بمستشفى كلوقي ، كما تفقد أحوال المواطنين واستقرار الأوضاع الأمنية بكل من أبو جبيهة ، رشاد وهبيلا ، ووجه مولانا أحمد محمد هارون والي جنوب كردفان معتمد محلية دلامي باجراء الترتيبات اللازمة و تهيئة الأوضاع بمنطقة دلامي لتحقيق عودة المواطنين الى منازلهم معززين مكرمين بأسرع مايمكن، مؤكدا أن حكومة الولاية ستعمل على توفير كافة الخدمات الضرورية بالمنطقة من مياه ،صحة ، تعليم و كهرباء، حيث عاث فيها المتمردون فسادا و خربوا و نهبوا مباني المحلية و منزل المعتمد و منازل المواطنين الأبرياء و كل المتاجر بسوق المدينة و لم يكتفوا بذلك بل قاموا بحرق عدد كبير من المتاجر بسوق المنطقة .
القوات الحكومية فى حالة دفاع
وصف العميد /محمد مركزو كوكو«رئيس لجنة الأمن والدفاع بالمجلس الوطنى» تمديد مهلة وقف اطلاق النار بالخطوة المهمة ،مؤكدا ان تنفيذ وقف اطلاق النار الذى أعلنه رئيس الجمهورية تم تنفيذه كاملا من قبل القوات الحكومية ،وقال ان الحكومة السودانية كسبت الرأي العالمي وأكدت للعالم أنها جادة لانهاء الصراع ، واصفا ما أقدمت عليه القوات الحكومية كان صدا لهجوم غادر ومتكرر ومتعدد من قبل الحركة الشعبية فى كل من «مرنج» و«أم دحيليب» و«كالوقي» و«تومى» و«الصُبى» و«كرتالة» وأدت لفقد الكثير من الأرواح والممتلكات ، وقال انها توضح خروقات الحركة الشعبية لعملية وقف اطلاق النار ،الا أنه استدرك قائلا كسبت القوات الحكومية كل هذه المعارض التى كانت فيها فى حالة دفاع عن النفس ،واصفا خسارة الحركة الشعبية فى جنوب كردفان والنيل الأزرق ب«انعدام التوازن » وقال ان الدولة حريصة على سلامة مواطنيها واشاعة السلام ،مناشدا رئاسة الجمهورية تمديد المهلة لاتاحة مزيد من الفرصة للكثيرين الذين يرغبون فى السلام .
الحركة الشعبية فقدت البوصلة
أيد بشدة اللواء معاش /ابراهيم نايل ايدام «عضو مجلس الانقاذ» تمديد وقف اطلاق النار لفترة ثانية ،قائلا ان الحرب «لم تحل المشكلة » محذرا من التمادى فى اتجاه تصعيد الحرب ،متهما الحركة الشعبية والمؤتمر الوطنى معا بتصفية خلافاتهما على حساب انسان جبال النوبة ،داعيا الطرفين الجلوس للتفاوض لتفويت الفرصة على أعداء السودان ، مناشدا الحكومة تحكيم صوت العقل، واصفا الحركة الشعبية بأنها «فقدت البوصلة» بانفصال الجنوب ،مبينا أن المشكلة هى تنفيذ البرتكول فى كل من جنوب كردفان والنيل الأزرق كل على حدة ،موضحا أن البرتكول لأبناء المنطقتين وليس للمؤتمر الوطنى أو الحركة الشعبية ، مقدما النصح للمؤتمر الوطنى باشراك أبناء المنطقتين فى حل القضايا التى تهم مناطقهم ،داعيا الجميع لاغتنام فرصة وقف اطلاق النار والجلوس للتفاوض .
«مرنج » و«ويرنى » و«حلاتى » أحداث مؤسفة
أسف آدم الفكى رئيس مجلس حكماء جنوب كردفان لعدم استجابة الحركة الشعبية لنداء السلام والتجاوب أو ابداء حسن النية مع قرار وقف اطلاق النار الذى أعلنه رئيس الجمهورية ،واصفا اعلان وقف اطلاق النار «حرص رئاسة الجمهورية على اشاعة السلام وانهاء الصراع بالمنطقة»، مؤكدا ان قوات الحكومة التزمت تماما بتنفيذ كامل لوقف كافة العمليات العسكرية ، وقال انها لم تستخدم السلاح الا دفاعا عن النفس ،مشيرا الى أحداث «مرنج» ،قائلا ان القرية فقدت فيها «15» شهيدا و«14» جريحا وكبدت قوات الحركة أكثر من «30» شخصا بينهم ضباط ،واصفا الحادثة بالغدر والخيانة، وقال انها استهدفت مدنيين عزل عقب صلاة الصبح «ثالث أيام العيد » ، مبينا أن «مرنج» تبعد «30» جنوب كالوقي وعلى مشارف الحدود مع دولة الجنوب عند «ويرنى وحلاتى» وتسكنها قبيلة «الكواهلة» ، وقال ان قوة عسكرية قوامها «400» فرد من قوات الحركة الشعبية جاءت من الجنوب عبر«كاودا» أواخر شهر رمضان وعسكرت فى «ونكور» هاجم منها «200» شخص مواطنى «مرنج» العزل استنجدوا بأهاليهم من «قدير» و«كالوقي » ،وقال الفكى ان كانت الحركة الشعبية جادة لا نمانع من تجديد وقف اطلاق النار ولكنه حذر من استغلال الظرف لمزيد من الهجمات على المواطنين العزل .
أم دحيليب لماذا ؟
«تامبيرا» «12» كيلو متر فقط غرب أم دحيليب أول معسكر انطلقت منه شرارة الهجوم الأخير بعد كادقلى ،ومازال منذ تلك اللحظة تحت سيطرة قوات الحركة الشعبية ،ويعتبر من أكبر مهددات ادارية أم دحيليب التى تتوزع مابين محليتى «هيبان وتالودى» ، فالمنطقة تعرضت لاستقطاب حاد من قبل «المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية» قبيل الانتخابات ،أدت لاعلان أكثر من «1300» من شبابها انسلاخهم من الحركة الشعبية وانضمامهم للمؤتمر الوطنى ،قال يوسف كرورو «25» قرية بالمنطقة عانت بولائها للحركة الشعبية الاهمال ،اذ انعدمت فيها أبسط مقومات الحياة «7» مدارس أساس بقوة معلم واحد لكل مدرسة و«12» مضخة مياه يدوية وتنعدم فيها خدمات الصحة والخدمات الأخرى ،فقال كرورو ان الهجوم الأخير تزامن مع صلاة صبح الجمعة «رابع أيام عيد الفطر المبارك»،فقضت به الحركة الشعبية على كل آمالنا وعشمنا وفرحتنا بوقف اطلاق النار ،فقدنا فيها شهيدا واحدا «الضى يوسف » فيما فقدت القوة المهاجمة بقوة «200» عسكرى «18» قتيلا من بينهم «5» ضباط من كبار قادتها ،وناشد كرورو الحكومة تمديد وقف اطلاق النار لاتاحة الفرصة كاملة وقال ان «15» يوما ليست كافية ،مناشدا «65» عسكريا من أبناء المنطقة فى الطرف الآخر الاستجابة لنداء أهاليهم وتجنيب المنطقة ويلات الحرب والخراب .
ألجأ المراقبون فشل الحركة الشعبية فى اصدار موقف موحد حيال الخطوة التى أعلنها رئيس الجمهورية ،الى حالة التوهان وانعدام التوازن التى ظلت تعانى منها، وقالوا لقد ثبت عمليا فشل وقف اطلاق النار فى جنوب كردفان ،الا أنهم يرونه ذا ضرورة لاتاحة الفرصة كاملة لكل المبادرات التى مازالت تنادى بالتمديد لانهاء الاقتتال .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.