وزير شؤون مجلس الوزراء يُوجِّه بترحيل طلاب الشهادة السودانية    قرار حميدتي بتشكيل قوة مشتركة ينطوي على قدر كبير من الالتفاف    ضوابط جديدة للمغتربين لاستيراد السيارات    مساعد بايدن: نستعد لفرض عقوبات جديدة على روسيا    مدرب السودان: الهدف المبكر في ليبيا ساعدنا على الانتصار    شرطة الخرطوم تنفذ حملات واسعة وتضبط 68 مركبة غير مقننة    شرطة غرب دارفور توكد جاهزيتها لتأمين إمتحانات الشهادة السودانية    ما هكذا يا مريم..!!    الاتفاق النووي الإيراني: أول جولة مفاوضات بين طهران والقوى الكبرى بعد فوز رئيسي برئاسة إيران    أهم ردود الفعل العالمية لانتخاب رئيسي رئيسا لإيران    شريف الفحيل يحلق رأسه (على الزيرو) في بث مباشر لهذه الأسباب!    ورشة عن قانون ومزايا الصندوق القومي للتأمينات الإجتماعية بالنيل الأبيض    تجمع الصيادلة: الحكومة تمضي نحو تحرير أسعار الأدوية    قوى نداء السودان تبحث هيكلة الحرية والتغيير وإصلاح الوضع الانتقالي    وزارة التجارة: سيتم تحديد أسعار (10) سلع ضرورية    على شاشة التلفزيون القومي حصص يومية لطلاب الشهادة الثانوية    دخول كميات مياه شرب اضافية من محطة ودالبشير    المخزون الاستراتيجي : مخزون القمح يكفي حتى ديسمبر القادم    اتهام سيدة بتهريب آلاف الدولارات إلى دبي    بهاء الدين قمر الدين يكتب : مشاكل مراسلي الصحف بالولايات!    عضو مجلس السيادة رجاء نيكولا ل(السوداني): اعتقاد الشعب بالشد والجذب بين المكونين غير صحيح    معرض جديد للتشكيلية السودانية ( مِنى قاسم ) في مدينة كاسل الألمانية    خبراء يحذرون من الارتفاع المخيف للتضخم في السودان    (6) قطع خبز مدعوم ب(50) جنيهاً بالنيل الأزرق    فك طلاسم أخطر عملية نهب لتاجر في شرق النيل    طعن ضد قرار اعدام ضابط الدعم السريع المدان بقتل الشهيد حنفي    معلومات مثيرة حول محاكمة نظامى بتهريب ذهب عبر المطار    احتجاجات في الكويت رفضا للتطعيم الإجباري ضد كورونا    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 20 يونيو 2021    الصحة بالخرطوم: امتحانات الشهادة جاءت في ظروف صحيّة صعبة    موجودة بكل منزل.. 3 توابل معروفة تحرق دهون البطن الخطيرة    الهلال يواصل الإعداد وجمال سالم ينتظم فى التدريبات    وزير الشباب والرياضة يهنئ بتأهل المنتخب الوطني    السودان يصنع الحدث في الدوحة    لي كلارك يُفجِّر الأوضاع في المريخ .. مجلس الإدارة ينفي تسلُّم الإستقالة .. كشف الحقائق    اتحاد الملاكمة يبرم اتفاقيات مع قوات الدعم السريع والشرطة    اقتصادي يطرح بدائل لحلول المشكلة الاقتصادية    أمجد أبو العلا: لن أنجر لهوليود وأنسى سينما السودان    مدرب البرتغال يشيد بلاعبي ألمانيا ويحمل نفسه المسؤولية    إبراهيم رئيسي: الابن المخلص لمؤسسة الحكم الإيرانية    السؤال: اكتشفت أن زوجي يتكلم مع نساء فماذا أفعل؟    السعودية تستبعد الخال والعم من محارم المرأة عند أداء مناسك الحج    تحرير (63) فتاة من ضحايا الإتجار بالبشر    عيادة طبية متنقلة في ساعات أبل القادمة.. هذه تفاصيلها    تعميم من "الطيران المدني" السعودي بشأن المسافرين القادمين    سميرة عبد العزيز تعلق على "شتائم" محمد رمضان.. وسر صمت عامين    بعد تألقها اللافت في برنامج "يلا نغني" .. تكريم الفنانة أفراح عصام بدرع تذكاري    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    القبض على المرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها 10 توائم    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    دراسة تحسم الجدل: هل يمكن ايقاف الشيخوخة؟    موسيقانا فيها الخليط من العروبة والأفريقية محمد الأمين: السلم الخماسي ليس طابعاً للموسيقى والأغنية السودانية    نقر الأصابع    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجموعة الإصلاح تختار الانضمام إلى حزب الدقير
إرهاصات بدخول الأحزاب الاتحادية الحكومة
نشر في الصحافة يوم 22 - 09 - 2011

خيم شبح الانشقاق بسبب المشاركة في السلطة، على الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل بقيادة محمد عثمان الميرغني، عندما اختار قادة مجموعة الاصلاح بقيادة رئيس المكتب التنفيذي احمد علي ابوبكر الانضمام الى الاتحادي المسجل بقيادة جلال الدقير، المشارك في الحكومة، في خطوة اعادت الى الاذهان انشقاق الشريف زين العابدين الهندي في 1995 ومشاركته في حكومة الانقاذ، وسارع حزب الميرغني، الذي يجري مفاوضات بدوره لدخول الحكومة، الى اتهام المؤتمر الوطني بمحاولة شق الحزب عبر تحريض مجموعة الاصلاح.
وتقدم اكثر من ثلاثين من اعضاء المكتبين السياسي والتنفيذي باستقالات جماعية امس للميرغني، وذلك عقب تنوير اعلامي للجنة المشتركة بين مجموعة الاصلاح وحزب الدقير امس، قالوا فيه انهم بصدد اكمال نقاط اجرائية تمهيدا لاعلان توحيد الفصيلين تحت مسمى «الاتحادي الديمقراطي»، خلال الساعات القليلة القادمة. وعلمت «الصحافة» ان القيادي علي السيد نأى بنفسه عن الاصلاحيين بعد ان استدعاه زعيم الحزب امس.
وقال عضو المكتب السياسي المستقيل هاشم عبدالجليل، ان مجموعة تتألف من 36 عضوا سلموا استقالاتهم لرئيس مجموعة الاصلاح احمد علي ابوبكر، توطئة لتسليمها لزعيم الحزب محمد عثمان الميرغني بعد ان وصلت المجموعة الى طريق مسدود مع قيادات الحزب حول مطالب الاصلاح المتمثلة في عقد المؤتمر العام وتفعيل مؤسسات التنظيم وتوحيد الاحزاب الاتحادية.
وقال عبدالجليل ل»الصحافة» انهم يسعون للم الاطراف الاتحادية التواقة للمؤسسية وتأسيس كيان يكون نموذجا يحتذى ، ونفى بشدة سعي المجموعة للمشاركة في الحكومة. وتابع «المشاركة لاتدور في ذهن المجموعة وهذا حديث للتشويش ونحن لن نضع العربة امام الحصان، وما يهمنا هو تأسيس مؤسسة قادرة على استيعاب كل الاطراف».
واجتمعت اللجنة المشتركة بين مجموعة الاصلاح والاتحادي المسجل امس بوزارة التعاون الدولي، ابرزهم احمد علي ابوبكر والباقر احمد عبدالله وجلال الدقير والسماني الوسيلة واحمد بلال عثمان ومحجوب عثمان توطئة لاعلان الوحدة الاتحادية بمقر الاتحادي الديمقراطي، الا انها اجلت اعلان الخطوة لمدة 48 ساعة بعد ان ابدى الطرفان بعض الملاحظات الاجرائية، وفقا للمتحدث الرسمي للجنة المشتركة امين البيلي.
لكن الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل بقيادة محمد عثمان الميرغني، اتهم المؤتمر الوطني بمحاولة شقه عبر مجموعة تطمع في المشاركة في الحكومة المرتقب تشكيلها خلال أيام، وأكد أن الحزب سيظل عصياً على المشاركة في السلطة أوالانشقاق.
ووصف القيادي في الاتحادي الأصل علي نايل، لشبكة الشروق، مجموعة الإصلاح داخل حزبه بأنها مجموعة «هدم وتخريب»، وأضاف: «إنها مجموعة متآمرين ومحرضين من المؤتمر الوطني ضد الاتحادي لتحقيق أحد المستحيلين، المشاركة في الحكومة أو الانشقاق بتكوين حزب جديد».
وأعلنت مجموعة من قيادات الاتحادي، صدر بحقها فصل من الحزب، أنها تقود خطاً إصلاحياً يدعو لوحدة الاتحاديين وتفعيل المؤسسات وعقد مؤتمر عام، ومن أبرز قادتها أحمد علي أبوبكر وعلي السيد وحسن عبدالقادر هلال.
وقطع نايل بأن الاتحادي الأصل لن يشارك في الحكومة التي سيعلنها المؤتمر الوطني قريباً، كما أن مجموعة الإصلاح المكونة من خمسة أفراد لن تستطيع تكوين حزب، لفقدانها السند الجماهيري، وزاد: «نؤكد أنه ليس مع أحدهم أهل داره أو أسرته، إنهم مجرد أفراد».
وبدا نايل واثقاً من أن النجاح لن يكتب لحركة الإصلاح لأنها استهدفت قيادة الميرغني وهو من أخلص المخلصين للوطن وليس للاتحادي فحسب، وفقاً لتعبيره.
وتورد «الصحافة» بعض الذين تقدموا باستقالاتهم: عضو المكتبين السياسي والتنفيذي محمد هاشم ابشر، مقرر امانة الاقاليم وعضو المكتبين السياسي والتنفيذي هاشم عبدالجليل، الامين السياسي لامانة الطلاب عمر منير، وامين الاعلام بالقطاع الطلابي احمد السيد.
وقال محمد هاشم ان الميرغني ليس من حقه فصل قيادات تاريخية، وزاد «لسنا مؤسسة عسكرية نحن حزب، وهذا ما دفعنا للمغادرة ودعم مجموعة الاصلاح».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.