المستشار الإعلامي ل"حمدوك" ل"باج نيوز": الإخلال بالمواثيق الحاكمة سيحدث ردّة فعل قوية    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (8) ولايات    مجلسا السيادة و الوزراء يجيزان الموازنة المعدلة للعام الجاري    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    7 نصائح هامة لفحص السيارة المستعملة قبل الشراء    انتهاء اجتماع اتحاد الكرة السوداني و"فيفا"..و"باج نيوز" يورد التفاصيل    شاهد بالفيديو.. لحظة احتراق مدرعة تابعة للشرطة بقذيفة ملتوف أثناء احتجاجات وسط الخرطوم    توجيه تُهمة لمتهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    تخصيص شرطة لتأمين التعدين بجنوب دارفور بعد تزايد النهب    البرهان يبعث ببرقية تهنئة لخادم الحرمين بالعيد الوطني للسعودية    الزكاة تدعم الصحة بالجزيرة بأجهزة ومعدات طبية    120 فعالية ثقافية بالبرنامج الثقافي لمعرض الرياض الدولي للكتاب    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    تحكيم نسائي سوداني لتصفيات كأس العالم تحت (20) سنة    مصر.. حظر استيراد اللحوم الهندية بعد وفاة طفل بفيروس نيباه    والدة رونالدو تكشف عن حلمها المستقبلي.. ووصية لابنها    "قاهر" السكري.. مشروب بمفعول "سحري" على "مرض العصر"    السعودية.. إعادة التموضع    رويترز: السودان يغلق باب الدعم في وجه حماس    بدء العمل بلائحة ترخيص الأسلحة الجديدة    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    الهلال يعزز الصدارة ويعبر فهود الشمال بهدف (الشغيل)    إجتماع برئاسة وزير الداخلية يوجه بالقضاء على كافة المظاهر السالبة    المك خلف الله الطاهر محمود الفارس الذي ترجل    أبو حجل يقدم حافزاً مليارياً للتأهل الأفريقي ويعد بحافزٍ أكبر للكيني    رئيس المريخ السابق يوجه رسالة مفتوحة لنمر وهنادي الصديق أبو القوانين: ولاية الخرطوم ووزارة الرياضة أمام خيارين لا ثالث لهما    وفاء لأهل العطاء العاملون بالتلفزيون يحيون مجموعة (نفخر بيك) من جديد    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    ضبط تلاعب في الدقيق المدعوم بالقضارف    البرهان وحميدتي.. "عوج الرقبة"    الوسطاء العقاريون: هناك جهات تتربص بالكيان وجاهزون لحسمها    منتدى بعنوان "مسألة الإتصالات"    مناسيب النيل تشهد استقرارا في معظم المحطات    "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    ارتفاع تحويلات المغتربين ل(716,9) مليون دولار    تجار استمرار إغلاق الشرق يخلق شحاً في السلع والمواد الخام    إغلاق مطار بورتسودان وتوقُّف الملاحة الجوية    ريال مدريد يكتسح مايوركا بسداسية في الدوري الإسباني    أمين المغتربين يطالب بتمويل مصرفي للصناعات الصغيرة    إحباط تهريب (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    جريمة تهز اليمن.. فتاة تقتل عائلتها بالكامل    السودان .. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه...؟؟    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    شاهد.. إطلالة جديدة للمطربة الشهيرة "ندى القلعة" مع عائلتها و ماذا قالت عن زوجيها الراحلين    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    خبراء يحذرون ثانية "إياكم أن تغسلوا الدجاج واللحوم"    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



زيدان..فصول في سيرة الشجن(19432011)
نشر في الصحافة يوم 29 - 09 - 2011

عصية هي الكتابة تحت رزيم الحزن وعبرات الأسى وعسيرة الطلق تخرج الحروف من رحم الفقد والمأساة، مستحيلة هي المعاني التي تبتغي الاحاطة بمن خجّر المعاني (كنوز محبة). (سألتنيه رثاءً خذه من كبدي لا يؤخذ الشيء إلا من مصادره) لقد كان زيدان حياته وفنه مصدراً كونياً من مصادر الشجن غناءه يملك تلك الخواص الشعرية التي تحيل كيمياء المشاعر إلى تواريخ من الدمع والحنين، ملأت قلبه بالمحبة والدته تلك السيدة المبرورة التي سبقته إلى الدار التي لا ترقى إليها الأباطيل فأخذ منها اكسير المحبة فبات كنبع لا ينضب. ثم من قبل ومن بعد زيدان هو ابن العباسية ذلك الحي العريق الذي شكل مزيجاً لفرادة أهل السودان وامتزاج اعراقهم وملامحهم وثقافاتهم.
٭ الميلاد على مشاية الكاشف:
كأي طفل أمدرماني ولد زيدان ابراهيم شتاء العام 1943 وتشاء الأقدار في أمر يشبه الرؤية المستقبلية أن يكون الكاشف هو من صمم للصبي (مشاية) خشبية يخطو بها خطواته الأولى في الفن وفي الحياة ولم تكن والدته وهي تزور ورشة الكاشف بحي الموردة لتطلب منه (المشاية) أنها بهذه الزيارة قد حدّدت في لا وعي طفلها مصيره ومستقبله في دنيا الفن.. روى لي زيدان ابراهيم عليه رحمة الله أن طفولته وحتى سنوات الدراسة الأولية لم يظهر لديه أي ميل للغناء أو الموسيقى بل كان تلميذاً مجتهداً يحتل مكانه في مراتب متقدمة وان كان قد بدا اهتماماً خاصاً بحصة الأعمال وكان يحرص أن يقضي أوقات فراغه في تطوير مهاراته الفنية في مجال الفنون رسماً ونحتاً وبعض أعمال الطين وبقرار ما أوشك أن يختار الفن التشكيلي مجالاً لولا أنه لم يجد من يوجه هذه الموهبة ويرعاها ولكنه كان يسمع بأن (الصلحي) أحد أبناء العباسية فنان كبير.. واصل الفتى مجال الدراسة حتى المرحلة الوسطى وهي المرحلة التي بدأ الجميع ينتبه إلى صوت زيدان وملكاته كمطرب يحفظ ويردد أغاني الكبار.
٭ صراع الفن والمدرسة:
اذا كان ثمة نقطة تحول مفصلية في مسيرة زيدان الفنان فهي حين بدأ نهايات الخمسينات يغني في أحياء أم درمان يردد أغاني الكابلي ومحمد وردي وابراهيم عوض وتناهى إلى سمع ناظر مدرسة أم درمان الأهلية أن الفتى الوسيم المتفوق في الدراسة يغني في ليالي أم درمان بل يحيي حفلات الأعراس واسمه يتردد على شفاه حسان أمدر وصباياها.. الناظر أراد أن يضع حداً لكل ذلك فخيّر زيدان بين أمرين الغناء أو المدرسة فاختار زيدان الاولى وضحى بالدراسة التي كان من المكن أن تفتح له أبواب المستقبل واي مستقبل؟! فقد كان يكفي أن تتخرج من الثانوي لتفتح لك أبواب (الميري) ولكن في نهاية الامر ما أكثر الأفندية وما أقل الفنانين.
٭ دار الاذاعة ابريل 1963:
لم يكن الطريق إلى الاذاعة مفروشاً بالورود وكان دخول الاذاعة واجازة الصوت أوائل ستينات القرن الماضي نفسه معياراً يحدد من هو الفنان من غيره ثم ان اجازة الصوت لا تعني الضرورة الاستمرارية والنجاح لا يعني الثبات بل البقاء في القمة، وعى زيدان كل تلك التحديات وصمم أن يجتازها بعد أن أحرق سفن العودة إلى المدرسة ولم يعد أمامه غير الفن وجهة بإزاء المستقبل ولكنه قبل التحدي واجتاز تلك المحطة.
٭ بصمة الستينات:
ستينات القرن الماضي أشبه بعصر النهضة في كلاسيكيات الفن الأوربي كانت الاوركسترا في قمة مجدها.. أوركسترا الاذاعة.. تسجيلات الصوت تسجّل أعلى درجات النقاء صناع الكلمة واللحن كانوا شباباً.. الأمة السودانية خرجت من عصر الاستعمار إلى تأكيد الذاتية السودانية وصياغة الهوية، الوطنيات الكبرى.. الألحان الخالدة عثمان حسين، حسن عطية، أحمد المصطفى، التاج مصطفى، يدفعون عبر الأثير ثمار نضجهم الفني وتجاربهم في الغناء والموسيقا والعندليب الاسمر وسط هؤلاء العمالقة يخطو خطواته الأولى كان لابد من طريق مختلف رؤية مغايرة تجعل الفن (يفج) الصفوف ليجد مقعداً ومكاناً تحت دائرة الضوء.
٭ رهان الحداثة:
راهن زيدان منذ البداية على المفردة الجديدة ولونية الألحان المختلفة الألحان التي تجمع بين الشجن والعذوبة والتطريب والرشاقة الايقاع في أن معاً.. (فراش القاش) لهلاوي مثلاً كانت تجربة مغايرة.. أهي أيقونة وطنية؟!أهي حديث عن النهر/ أم هي مناجاة لمحبوبة رمزية تجمع بين الرمز الصوفي للفراش الذي يحترق في ذات المحبوب فيهوى إلى النار وهو يدرك أنها تحمل موته؟! هل فراش القاش توثيق لسيرة كسلا كمكان وزمان؟! من كل هذه المعاني المختلطة الغامضة اكتسبت الأغنية خلودها وقدمت زيدان كمطرب مختلف. أتبعها هلاوي لو تعرف اللهفة والشوق والعذاب وهي من ألحان زيدان أيضاً.. ثم بقية عقد الروائع (غرام الروح) لمصطفى عبد الرحيم (ولو احبك) لدسوقي محمد خير (وبالي مشغول) لعوض أحمد خليفة، ألحان ود الحاوي.
٭ الرومانسية العائدة:
نستطيع القول باطمئنان انه اذا كانت موجة الرومانسية الأولى على قمتها عبد الرحمن الريح والثانية على قمتها بازرعة واسماعيل حسن فان زيدان هو محور الرومانسية الثالثة في مسارات تطور النص الغنائي السوداني مع ملاحظة أن مجموعة الرومانسيين الذين كتبوا لزيدان ليس من بينهم (الحلنقي) سليل المدرستين الأولى والثانية في الرومانسية السودانية المعاصرة. فجيل الشعراء الشباب الذين انضموا لمشروع زيدان هم (التجاني حاج موسى وهلاوي وكباشي حسونة وجعفر محمد عثمان بجانب بعض المخضرمين كعوض أحمد خليفة وسيف الدين الدسوقي ومرتضى صباحي.)
٭ سحر المغني:
تعامل زيدان بجانب الألحان التي صاغها هو على مجموعة من الملحنين الذين توهجت آثارهم عبر صوته الساحر الشفاف وترك هؤلاء علامات فارقة في خارطة الغناء عبر عبقرية صوت هذا المغني فعمر الشاعر مثلاً لحن ليلة وداع من كلمات الشاعر بابكر الطاهر شرف الدين والتي اشتهرت باسم (في الليلة ديك) وأغنية (سر جمالك) لمحمد جعفر عثمان (وعمر السنين) لجعفر فضل المولى ومعظم أغاني التجاني حاج موسى باستثناء أغنية (السنين والعذاب) التي صاغ ألحانها الفاتح كسلاوي. من أميز أعمال كسلاوي (دنيا المحبة) وهي من الأغاني المفضلة لزيدان ابراهيم نفسه فنادراً ما يستضاف في لقاء اذاعي أو تلفزيوني أو مناسبة عامة دون أن يغني هذه الأغنية. باستثناء اشعار التجاني حاج موسى لحن عمر الشاعر لمرتضى صباحي (هانت الأيام عليك ولا هنت عليك أنا).
٭ الرسم بالكلمات:
في خارطة المشروع الفني لزيدان تبرز توقيعات هنا وهناك لأسماء من الملحنين والشعراء كتوقيع الموسيقار أحمد زاهر على كلمات أبو قطاطي (أكون فرحان يوم تكون جنبي). وتوقيع للشاعر مهدي محمد سعيد (حبيب ما سألناه) وهي من فصيح الغناء وآخر للشاعر العربي الكبير عباس محمود العقاد (بعد عام) ومصطفى عبد الرحيم (غرام الروح) ولهذا الشاعر مزايا سحرية غامضة تجد درره منثورة على أصوات مغنيين أفذاذ لأغاني ناجحة ولكنه مقل فله مثلاً عند ابراهيم عوض أغنية (تذكار عزيز) وكتب لأحمد الجابري (هوج الرياح) وهي من الأغاني الكبيرة.. من الشعراء الذين وقعوا على صوت زيدان بشير عبد الماجد عبر رائعته (كنوز محبة):
(أبقى أسأل عن قلوبنا
تلقى فيها كنوز محبة)
وقع زيدان بصوته على سيرة عدد من المطربين على رأسهم الفنان عثمان الشفيع (الذكريات) وغيرها بل أصدر هو والفنان الخالدي البوماً تذكارياً لعثمان الشفيع أغنية (يا خائن) للطاهر ابراهيم وجدت طريقها إلى صوت زيدان ويكاد البعض يعرف هذه الأغنية عبر صوت زيدان أكثر من ابراهيم عوض مغنيها الأول. وزار زيدان حدائق الكابلي وقطف منها (ساحر لونو أسمر) ووردي وكان رحمه الله معجباً بأغنية (سفري) لأحمد المصطفى وكثيراً ما سمعته يدندن بها فلما سألته عن سر تعلقه بهذه الأغنية قال لي الأغنية دي لحنها عجيب فعلاً بدون ما تشعر تلقى نفسك ترددوا!! من الملحنين الذين زاروا موقع زيدان بشير عباس عبر أغنية (الحب الكبير) للتجاني حاج موسى وعلاء الدين حمزة عبر أغنية صافيني كلمات حسين جقود.
٭ زيدان الانسان:
رغم نجوميته وشهرته التي طبقت الآفاق ظل زيدان سودانياً بسيطاً متواضعاً يحب الفقراء والمساكين ويأنس بهم ملتصقاً بالعباسية عاشقاً لتيمها مشجعاً له غالباً أو مغلوباً. لا يعني المال بالنسبة له شيئاً محباً لأعضاء فرقته الموسيقية يتفقد احوالهم ويرعى مصالحهم ويدافع عنهم بشراسة ولا يهادن ان مس أحد حقوقهم وكانوا جزءاً من أسرته الصغيرة.. زيدان مثقف ملم بكل تاريخ الأغنية العربية من لدن عبد الوهاب وحتى عبد الحليم حتى لقب في سبعينات القرن الماضي بالعندليب الأسمر أسوة بالفنان عبد الحليم لقوة احساسه بالشعر ومعانيه ورقة احساسه وقدرة صوته على النفاذ إلى أعماق النفس البشرية. عاش زاهداً عفيفاً كريم السجايا حلو العشرة مرحاً ذكي النكتة لماحاً. اللهم ان عبدك زيدان جاءك راجياً رحمتك طالباً مغفرتك اللهم تقبله عندك القبول الحسن وألهم آله وذويه ومحبيه الصبر وحسن العزاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.