الجنائية وبراءة حميدتي !! .. بقلم: صباح محمد الحسن    بومبيو يجري اتصالا مع حمدوك بشأن إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب    حركة/ جيش تحرير السودان المتحدة تستنكر وتدين مجزرة مدينة قريضة وقرية دونكي ابيض    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    سقوط عراقيل إزالة اسم السودان من تصنيف الدول الراعية للإرهاب !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    امر تنفيذي بإزالة السودان من قائمة الإرهاب ومكالمة مشتركة بين البرهان وحمدوك ونتنياهو وترامب اليوم    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    ذكريات صحيفة "الصحافة"(2): واشنطن: محمد علي صالح    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قدمت بيان الإضراب في الإذاعة فحملوني على الأعناق ثم فصلوني!!
مولانا د. محمد أحمد سالم في ذكريات الحصاحيصا وحنتوب والخرطوم
نشر في الصحافة يوم 18 - 11 - 2011

معظم الناس يعرفون عن مولانا د. محمد احمد سالم.. انه قانوني ضليع، وانه مرجع مهم في القانون الدستوري، والممارسة البرلمانية، وانه ابان توليه منصب مسجل الاحزاب السياسية ، ارسى تجربة رائدة وتحلى بمهنية عالية، وقومية مجمع عليها.. بيد ان الذي يجهله الكثيرون .. انه اديب مطبوع ، ومثقف موسوعي، واهم من ذلك كله محدث بارع وحكواتي من الطراز الاول.. سواء تحدث عن الانتخابات او الطرفة السياسية او الشجن في الشعر العربي، او الدراما في دور القضاء والمحاكم. في هذا الحوار سعينا الى الغوص في عمق الذكريات.. ذكريات مولانا الدراس?ة والاجتماعية، بعيدا عن السياسة والاحزاب والصراع على السلطة. التقيناه على غير ميعاد، وكان الحديث عفو الخاطر دون إعداد مسبق ودون رتوش.. أسئلة مباشرة.. وأجوبة تلقائية..
٭ مولانا انت من الحصاحيصا، ومعروف انك متيم بها .. ما هو السر؟
- (بدت على محدثنا علامات الارتياح وهو يجيب) الحصاحيصا مدينة صغيرة بريئة وجميلة... ترقد في دلال على الشاطئ الغربي للنيل الازرق.. لها موقع متميز في وسط الجزيرة بين الخرطوم ومدني.. وهي قلب مشروع الجزيرة النابض.. سكانها خليط من قبائل السودان.. كل من وفد اليها احبها.. والكثيرون اتخذوها وطنا ثانيا.. مجتمعها مضياف وودود.. لها حراك رياضي وثقافي وفني.. قدمت للسودان رموزا او شخصيات لامعة..
٭ قاطعناه : مثل من؟
- مثل الكاتب المسرحي الرائع (حمدنا الله عبدالقادر) في مجال الادب، ومثل ابوالعز (لاعب السودان الدولي) وشواطين ، وفي الادارة الفريق عبدالله حسن عيسى (سكرتير المريخ السابق) ود.معتصم جعفر رئيس الاتحاد العام لكرة القدم، ود. كمال عبدالقادر (وكيل وزارة الصحة) وابوبكر وزيري الخبير الاعلامي، واللواء طارق عثمان الطاهر مدير عمليات الشرطة وآخرون كثر..
٭ اين كانت مراحلك الدراسية؟
- في الحصاحيصا ثم حنتوب الثانوية واخيرا جامعة الخرطوم.
٭ بمناسبة حنتوب هذه... تلاحظ ان هناك عاطفة حب وحنين عميقة تربط بين حنتوب وطلابها .. وانت بالطبع لست استثناء .. ما الذي يميز حنتوب كمدرسة، ولماذا هذا الوله المبالغ فيه تجاهها؟
- (سرح ببصره وكأنه يسترجع الماضي الحبيب والبعيد).. ثم قال:
هذا الشغف بحنتوب ليس حكرا عليها، لكنه يمثل كل الثانويات الكبرى آنذاك.. اي ما يُعرف بالمدارس القومية... وتحديدا طقت ووادي سيدنا، وبورتسودان وحنتوب والخرطوم الثانوية القديمة..
بالنسبة لحنتوب فقد كانت جنة على الارض.. حدائق غناء.. وميادين فسيحة.. وعندما ينحسر النيل الازرق في فصل الصيف تمتد حول المدرسة مساحات من الرمال البيضاء الجميلة الناعمة وكأنها مصيف رائع وبديع.. وبالاضافة الى سحر الطبيعة في حنتوب، الذي خلب لب (محمد عوض الكريم القرشي) فكتب (حنتوب الجميلة).. وافتتن به (حميدة ابوعشر) فصاغ رائعته (وداعا جنتي الغناء).. كانت المدرسة تتبع نظاما دراسيا وتربويا فريدا في نوعه... من حيث الانضباط فقد كان النهج المعمول به هو نهج المدارس العسكرية البريطانية من جهة النظام والمواعيد والدقة?والزي.. ومن حيث المناشط ، فقد كان فيها كل ما يخطر على البال.. الجمعيات الادبية الدورات الرياضية.. المسابقات في الالقاء والتمثيل فرق الكشافة والتدريب العسكري.. الاذاعة.. والتمثيل الفلك الزوارق السباحة..
٭ على ذكر الاذاعة عرفنا انك فصلت بسبب بيان اذعته يحُض على الاضراب ، يعني كنت مشاغبا ومتمردا ومحرضا على الفوضى..؟!
- ليس تماما .. الظروف هي التي فرضت ذلك.. في الواقع كنت مديرا لإذاعة حنتوب عندما قرر الاتحاد اعلان الاضراب.. ولما كانت الاذاعة موقعا استراتيجيا مهما وخطيرا، لأنها وسيلة المخاطبة لمجتمع المدرسة.. فقد سعى كل من ناظر المدرسة واتحاد الطلاب لاستمالتي .. الناظر طلب مني عدم السماح بإذاعة بيان الاضراب والاتحاد طلب العكس.. احتاج الامر مني الى تفكير .. كان قراري ستكون له تبعات خطيرة وبعيدة المدى على مستقبلي الدراسي.. فقد كنت في الصف الرابع وتبقى لامتحان الشهادة بضعة اشهر الخيارات كانت كلها مخيفة... اما مع الن?ظر وسوف اكون خائنا لقضية الطلاب.. واما مع الاتحاد والفصل من المدرسة مؤكد..!
٭ ماذا عندها اخترت؟
- (ضحك بصوت عال) اخترت ان انحاز الى قبيلتي واشارك قادة الاتحاد المصير.. ولقد كان.. اذعت البيان بلغة مثيرة وحملوني على الاعناق .. ثم فصلت من المدرسة .. وحرمت من الداخلية.. فاضطررت الى الامتحان من الخرطوم الثانوية..
٭ ترى بعد المعاناة التي عانيتها .. لو عدنا القهقري.. هل كنت سوف تتخذ نفس القرار؟!
- بلا شك.. كان من الصعب في تلك السن.. سن الحماس والاندفاع والثورية .. ان اتخاذل او احكم العقل لا العاطفة...
لقد جعلت مني الصدفة بطلا صغيرا.. لكني دفعت ثمن تلك البطولة غاليا.. جهجهة وضياع وقت ثمين وتحول لمدرسة ومجتمع مختلف.. لكن الحمد لله جات سليمة ودخلت الجامعة.
٭ ما هي الشخصيات المحورية من الاساتذة والطلاب والعاملين التي ما زالت عالقة في الذاكرة.. اعطنا امثلة فقط..؟
- من الاساتذة الراحل الشاعر الكبير الهادي آدم مفتش داخليتي ابو لكيلك ، وكانت بيننا مودة والاستاذ ابراهيم الزين صغيرون وهو الذي غرس فينا حب التاريخ، ومحمدالشيخ مدني استاذ الرياضيات العبقري وكانت له شعبيته وسط الطلاب، اما قمة الهرم فمربي الاجيال العملاق هاشم ضيف الله ناظر المدرسة والذي كان مدرسة دخل مدرسة... في الحزم والدقة والقدوة .
٭ ومن الطلاب.. من هم ابرز دفعتك؟
- البروفيسور د. عبدالعظيم كبلو نقيب الاطباء ، ود. محمد عثمان ابراهيم مدير الصندوق القومي للايرادات، وعوض الجيد محمداحمد مهندس القوانين الاسلامية وآخرون كثر..
٭ ومن العمال والعاملين؟
- لا انسى ما حييت الصول (محمد محمود) صول التدريب العسكري.. كان رمزا رفيعا للجندية السودانية.. و(عبده) سائق الرفاص و(النور كهرباء) فني الاضاءة.. و(مصطفى جرس) المسؤول عن دق الجرس الكبير ... كان بمثابة ذاكرة حية للمدرسة .. اكثر من عشرين عاما وهو يضبط حركة المدرسة بالدقيقة والثانية..
٭ من هم خريجو حنتوب من الدفعات المخلتفة؟
- حنتوب بدأت عام 1946م، وتوقفت عام 1997م، تخرج منها النميري ونقد والترابي وطه صالح وعثمان ابو كشوة وخلف الله الرشيد، وابراهيم منعم منصور، ومن الاجيال اللاحقة بروفسير محمد علي حسين نائب مدير جامعة افريقيا، والفريق عويضة وكامل عبدالماجد.. والامين دفع الله، والشيخ مصطفى ود. مصطفى محمد سليمان ود. منصور يوسف العجب ود. شرف الدين بانقا..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.