حمدوك يصدر قرار بخصوص فك تجميد المناهج    التعادل يحكم مواجهة المريخ وسيمبا في دوري الأبطال    الهندي عزالدين يكتب: مرحباً بالرئيس "السيسي" في بلده السودان    تحديد موعد التقديم للقبول الخاص وقبول أبناء العاملين بالجامعات الحكومية    "المريض النفسي مش ناقص".. رامز جلال يفجر الجدل مجددا في مصر    بعثة نادي الهلال السوداني تصل الخرطوم    بعد مقاومة شرسة ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب المخدرات    المريخ يتعاقد رسمياً مع المدرب الإنجليزي لي كلارك    اندلاع حريق هائل على الحدود بين إيران وأفغانستان    "ترامب" يطالب حزبه بالتوقف عن استغلال اسمه في جمع الأموال    لا… لا… لا.    بنك التنمية الأفريقي يعلن دعم السودان لمعالجه ديونه    واي نصرٍ أضاعوا..    بنك السودان يوافق على إطلاق البطاقات العالمية لثلاث مصارف    المريخ يقيل "النابي" والطاقم الفني    جولة تفاوضية مرتقبة لفرقاء جنوب السودان في كينيا    الحرية والتغيير: تخريب وسرقة مقر "يوناميد" بسرف عمرة تتحمله القوة العسكرية المكلفة بالحراسة    وزير الثروة الحيوانية يقف على معوقات صادر الماشية بمحجر سواكن    الصاوي والاوغندي مازالان يعانيان خبر سعيد للمريخ بشأن الثنائي    بعد انتشار خبر هجرته الفنان كمال ترباس :غادرت إلى دبي لتجديد إقامتي فقط    حيدر المكاشفي يكتب : أصلو غلطت في البخاري    كورونا ينتشر بسرعة في أوروبا بسبب "السلالات الجديدة"    عروض سينمائية بمركز أمدرمان الثقافي كل سبت من مارس الجاري    معرض للوراقين في الهواء الطلق الخميس المقبل    الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في الخرطوم    علي مهدي يكتب: فجيرة النور رئة الأمارات وملتقى الثقافات    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي1لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟    بدء الاستعدادات للتطعيم ضد (كورونا) في الجزيرة    السعودية تعيد فتح دور السينما وصالات الألعاب    "الوشاح".. لعبة تخطف أرواح الأطفال على "تيك توك"    لقاء تاريخي بين البابا والمرجع الديني الأعلى لشيعة العراق    "يونيتامس" تدعو لتعزيز دور النساء وإشراكهن في السلطة    تفكيك شبكة إجرامية تنشط في تهريب البنقو بشمال كردفان    مشروع الجزيرة سبت أخضر    مريم المهدى تسقط فى امتحان الدبلوماسية .. بقلم: موسى بشرى محمود على    اكتمال تحضيرات حصاد القمح بمشروع سندس بمتوسط انتاج 15 جوالاً    عالجوا الكيزان !! .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    مريم المهدي ورؤية لعلاقة وادي النيل .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن    إصابة وزير الصناعة إبراهيم الشيخ بكورونا    مصرع (6) معدنين في انهيار منجم للذهب    أردول يكشف عن تسرب وثائق خاصة بالشركة المعدنية للاعلام    شركات أمريكية للاستثمار في مجالات البنية التحتية والزراعة والصحة    وزارة الصحة تُحذِّر من تزايُد أمراض الجهاز التنفسي    السعودية ترفع الإجراءات الاحترازية الخاصة بكورونا اعتباراً من الأحد المقبل    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 6 مارس 2021.. الجنيه يتراجع    محجوب مدني محجوب يكتب: لا بد من فقه سياسي    بالفيديو.. في الطائرة مجددا.. فيديو محمد رمضان والمضيفة يثير الجدل    اتفاقية لإنتاج النفط بين السودان وجنوب السودان    المصالحة مع الإسلاميين: نبش ما في الصدور أم نبش ما في القبور .. بقلم: أحمد محمود أحمد    ما بين يوسف الدوش والنيابة .. بقلم: صلاح الباشا    حرق "سمسار" عربات في ظروف غامضة    الخرطوم من اختصاص الوالي .. أم أنا غلطانة    شرطة أمبدة تضبط عصابة بقيادة نظامي معاشي    القبض على (21) من معتادي الإجرام بسوق أبوزيد    قول العجب في بيع السلم .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    استرداد 212 مليار جنيه من مستثمر أجنبي    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حنتوب الجميلة الذكريات سمحة وجميلة في كل ليلة يا حليلا
نشر في السوداني يوم 27 - 01 - 2012


الذكريات سمحة وجميلة في كل ليلة يا حليلا
تعتبر مدرسة حنتوب الثانوية قرية جامعية لها رسالة تعليمية وثقافية واجتماعية لتنير الطريق لأجيال الغد لقيادة هذا الوطن الحبيب وفق الأسس والضوابط التي وضعت لها من قادة التعليم بالسودان سواء كانوا من المستعمر البريطاني أو الرعيل الأول من الأساتذة الأجلاء السودانيين.
وقد حظيت مدرسة حنتوب بعد انتقالها إلى قرية حنتوب بواد مدني بعد اكتمال مبانيها في حوالي 1946م، بناظر ومعلم وإداري فذ قل أن تجود به بريطانيا العظمى التي لا تغرب عنها الشمس آنذاك!
كانت حنتوب داخل مديرية النيل الأزرق منارة وإشعاعا للعلم بفضل ناظرها المستر براون، أصبحت مستقلة إدارياً وأمنياً واقتصادياً عن بقية المديرية إذ كان مستر براون هو الذي يدير دفتي التعليم والإدارة بالمدرسة والقرية لذلك الجيش الجرار من الأساتذة البريطانيين والمصريين والسودانيين بعوائلهم وكذلك الطلبة الذين يفوق عددهم الخمسمائة فضلاً عن الموظفين والعمال ومواطني القرية.
وبالفعل قصد المستر براون أن تكون حنتوب التعليمية كنظيراتها في بريطانيا مثالا يحتذى به كمدينة كمبردج الجامعية وكذلك مدينة أكسفورد الجامعية وقصد من حنتوب أن تكون الضلع الأكبر من مثلث التعليم الثانوي الحكومي بالسودان مع الضلعين الآخرين مدرسة وادي سيدنا ومدرسة خور طقت الثانوية.
كانت المدرسة ذات أربعة أنهر ولا يتعدى طلبة الفصل بأي حال من الأحوال خمسة وثلاثين طالباً وكانت تستقبل أبناء مديرية كسلا الكبرى "البحر الأحمر+ كسلا+ القضارف" وكذلك أبناء مديريتي دارفور وكردفان وأبناء المديريات الجنوبية فضلاً عن مديرية النيل الأزرق التي تضم كلا من ولاية النيل الأبيض والجزيرة والنيل الأزرق، كما كانت مدرسة وادي سيدنا الثانوية تستقبل أبناء مديرية الخرطوم والمديرية الشمالية بما فيها مديرية النيل.
أما السكن لهذا الكم الضخم من الطلاب فيتكون من ثماني داخليات أربع شرقية وأربع غربية وكان بكل داخلية أربعة عنابر يستوعب كل عنبر خمسة عشر طالباً ثم هنالك ثلاث حجر إحداها سكن الأستاذ المسؤول والمقيم بالداخلية غالباً ما يكون سودانياً والحجرة الثانية لرئيس الداخلية المنتخب من قبل الطلاب وكذلك نائبه.
والحجرة الثالثة لفراش الداخلية. ثم هناك حجرة كبيرة للاجتماعات والألعاب الداخلية أو الصلاة وتحفها برندة بالنملي بها حوالي عشرة أزيار مياه داخل البرندة ويتوسط مباني الداخلية ميدان نجيلة ومن حوله الزهور.
وعلى بعد عشرين متراً توجد خمسة حمامات وخمس أدبخانات للطلاب بينما هنالك حمام وأدبخانة منفصلين للأستاذ المسؤول والمقيم بالداخلية وكان لكل داخلية رئيس من الأساتذة البيريطانيين يسمي Tutor
تتوسط المدرسة المباني الرئيسية وهي عبارة عن مكاتب الناظر ونائبه وكل رئيس شعبة في حجرة منفصلة ويجاور حجرته أساتذة المادة التي يرأسها كالجغرافية والعربي والعلوم والفنون والدين والتاريخ والرياضيات والإنجليزي، كذلك المعامل وحجر الفنون والرسم ثم يحيط ذلك فصول الدراسة ومن ثم مكاتب الإدارة ويتوسط ذلك ميدان تحفه الخضرة والزهور للاجتماعات اليومية للناظر والأساتذة والطلاب وتمتد الميادين الخضراء لكرة القدم أو السلة أو بقية الألعاب على الاتجاهات الأربعة للمدرسة على مد البصر.
ووسط كل ذلك الكم الهائل من المباني والميادين نجد سفرة الطعام التي يتناول فيها المستر براون والأساتذة الطعام مع الطلاب في السفرة العليا.
يبدأ اليوم الدراسي في تمام الساعة السابعة صباحاً حيث يقرع الصول الجرس إيذاناً بطابور العرض ثم الالتفاف حول الميدان وداخله والجلوس عندما يأذن بذلك الناظر وحوله الأساتذة في مسطبة عالية قبال مكتبه.
ويلقي المستر بروان التعليمات في المناحي المختلفة ثم يليه الأساتذة الذين يتولون قيادة الجمعيات الثقافية والرياضية بالتنبيه للتمارين أو المنافسات بين الداخليات والتحضير للمنافسات الكبرى للدورة التي تضم كلية غردون الجامعية ومدرسة وادي سيدنا في جميع ضروب الرياضة من كرة قدم وسلة وكرة طائرة وسباحة وألعاب قوى والجري حول القرية وعند السابعة والنصف صباحاً تبدأ الدراسة بالحصة الأولى وتليها الثانية ثم فسحة الفطور إذ يتجه هذا الجمع من الأستاذة والطلاب يتقدمهم الناظر إلى السفرة ليتناول طعام الإفطار وغالباً ما يكون فول أو عدس حيث يقف الناظر وحوله الأساتذة في السفرة العليا ثم يدعو الجميع بصوت عال للجلوس وللبدء في تناول الطعام وبعد تناول الإفطار يوزع الشاي الأحمر للجميع ثم بعد الفسحة تبدأ الحصة الثالثة والرابعة ثم فسحة قصيرة ومن ثم الحصة الخامسة ومنها إعلان نهاية اليوم الدراسي إذ يتجه الجميع لتناول وجبة الغداء التي يترأسها المستر براون ثم يخلد الجميع للراحة حتى الساعة الرابعة حيث تبدأ ضروب الرياضة المختلفة في الميادين وكذلك السباحة بالنيل ومنها يذهب الجميع للسفرة لتناول شاي المساء.
وفي السابعة مساءً تبدأ المذاكرة لكل الطلاب كل في فصله حتى الساعة التاسعة مساء حيث يقرع عمنا الصول مصطفى الجرس لنهاية اليوم والتوجه جميعاً إلى سفرة الطعام لتناول وجبة العشاء.
عادة يستيقظ الطلاب من النوم صباحاً في وقت مبكر للاستحمام والوضوء ثم أداء صلاة الصبح وبعدها في تمام الساعة السادسة والنصف يتوجهون نحو السفرة لشرب شاي الصباح باللبن.
إن لم تخني الذاكرة فإن عدد الأساتذة بالمدرسة لم يكن يقل عن ثلاثين أستاذا أذكر منهم الأستاذ السني أبو الريش وكان نائبا للناظر مستر براون بعدما اختير السيد النصري حمزة ناظراً لمدرسة خور طقت الثانوية التي انتقلت إلى مقرها الجديد بكردفان بعد انتهاء المباني في أواخر عام 1950م.
ثم هناك الشيخ الخاتم رئيس شعبة العربي والدين والذين يساعدوه كل من الشيخ حسن الأزهري والشيخ طيب الاسماء وبقية الشعب كان رؤوساؤها من الأساتذة الإنجليز ومعهم مصريون وسودانيون حيث هناك الأستاذ هاشم ضيف الله بشعبة الجغرافيا والأستاذ مأمون بحيري بشعبة التاريخ والأستاذ الأمين السنهوري بشعبة الانجليزي والأستاذ عتباني كان رئيس شعبة الفنون ويعاونه من الأساتذة العريفي وكذلك الأستاذ إبراهيم مصطفى بشعبة الإنجليزي والأستاذ عوض الكريم سنادة بشعبة التاريخ ويشهد الجميع بأن جميع الأساتذة كانوا على مستوى عال من الكفاءة والعلم والخبرة والممارسة مما أكسبهم احترام الآباء والطلاب طوال فترة انتدابهم للتدريس بحنتوب سواء كانوا بريطانيين واسكتلنديين وايرلنديين مصريين وسودانيين، أما عن المستر براون فهو مايسترو الفرقة الذي أحسن قيادتها طوال فترة بقائه بحنتوب التي على ما أظن امتدت حوالي عشر سنوات وقد نهلنا من علمهم وأخلاقهم الحميدة مما أعاننا في مقتبل حياتنا العملية وإلى يومنا هذا ولا يخفى على أحد إسهامات خريجي مدرسة حنتوب الثانوية في جميع مناحي الحياة بالسودان خاصة دفة الحكم والاقتصاد بالزراعة والصناعة والشئون الاجتماعية والدينية والتنمية والتعليم إلى آخره مساهمة فعالة حتى يومنا هذا.
كنا نجزم -أبناء حنتوب- أن مجتمعها كان يمثل وحدة السودان في أزهى معانيه وكذلك يجسد المحبة والغيرة على الوطن وبالطبع حب حنتوب التي كانت في حدقات عيوننا مما حدا بالأخ الرئيس جعفر محمد نميري الاستعانة بأبناء حنتوب لتسيير دفة الحكم في فترة من حكمه البلاد بدءاً باختيار الوزراء والحكام والمحافظين ومروراً برؤوساء المؤسسات العلمية والاقتصادية وختاماً بقيادات الجهاز السياسي (الاتحاد الاشتراكي السوداني) والقضائي.
لقد سميت الداخليات الثماني بأسماء القادة السودانيين الذين كان لهم دور بطولي في مناهضة الظلم والاستعمار وهم الأمير عثمان دقنة- المك نمر- الزبير- أبو لكيلك والنجومي- علي دينار- أبو عنجة.
كما سميت جميع الفصول الدراسية في مراحلها المختلفة بأسماء مشاهير العرب والغرب في ضروب العلم المختلفة أذكر منهم ليوناردو- ابن سينا ابن بطوطة- ماجلان. إلخ.
ولا زلت أذكر اليوم الذي فارقنا فيه حنتوب الحبيبة بعد مضي أربع سنوات من عمرنا بعد أن تزودنا بالمعرفة وبصداقة وعشرة معظم ممثلي مديريات وقبائل السودان المختلفة بحنتوب التي كانت بحق وحقيقة السودان المصغر وكان ذلك يوم 12/12/1952م، الساعة الثانية عشرة ظهراً ومنها تغير بداية العام الدراسي بالسودان من أول يناير إلى شهر يونيو حيث تبدأ الدراسة بجامعة الخرطوم وبقية المعاهد والمدارس على نطاق السودان، لنيل المزيد من العلم ليمكنهم من قيادة سودان الغد المشرق.
كانت الخدمات الصحية بالقرية والمدرسة كانت الوحدة العلاجية الشفخانة وبها مساعد حكيم، أو الوقائية إذ كان هنالك ملاحظ صحة يشرف على العمال خاصة نظافة الادبخانات والمدرسة بداخلياتها وكان كل ذلك تحت الإشراف والإدارة المباشرة للمستر براون ناظر المدرسة دون تدخل من سلطات مديرية مدني.
وللتاريخ أذكر أن الأمن كان مستتباً بالمدرسة والقرية التي يشرف عليها ناظر المدرسة وطوال فترة الأربع السنوات التي قضيتها بالمدرسة لم أشاهد قط ضابطا أو رجل بوليس داخل حدود المدرسة أو قرية حنتوب ولم نسمع بسرقات أو مشاجرات تؤدي إلى الأذى الجسيم أو الموت.
لم يكن الطلاب بمعزل عما يجري في الساحة السياسية بالبلاد بل كانوا يتجاوبون للأحداث بالمظاهرات والهتافات التي ترغم إدارة المدرسة بإغلاقها وترحيل طلابها فترات حتى يهدأ الجو السياسي للعاصمة وبقية مدن السودان كانت هنالك ثلاثة تيارات سياسية تقود النضال بالمدرسة هم اليسار (الشيوعيين) (اليمين) الإخوان المسلمون وأخيراً المستقلون وهم الأغلبية.
هنالك ثلاثة من العمال الفنيين بالمدرسة وهم الجنود المجهولون الذين استمروا أكثر من عشرين عاماً يؤدون واجبهم بالدقة والإخلاص وكانوا موضع إعجاب الجميع هم الصول مصطفى جرس إذ كان عمله الأساسي أن يقرع الجرس للفترات الدراسية المختلفة، كذلك عم عبده سائق البنطون وأخيراً عمنا جانو الحارس الأمين للمدرسة.
الذكريات تطول وتطول في ذكرى حنتوب الجميلة فالتحية والتجلة لكل من أسهم في بناء ذلك الصرح التعليمي العظيم ألا وهو حنتوب الجميلة مصنع الرجال (يا حليلك ويا حليل الهدهد علامها)
مع تحياتي
سليمان عثمان فقيري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.