وزير الخارجية الامريكي: باشرنا اجراءات ازالة اسم السودان من قائمة الارهاب    كلمات بمناسبة الذكرى 56 لثورة 21 اكتوبر العظيمة .. بقلم: محمد فائق يوسف    الإنقاذ يومذاك في تسلُّطيَّة نازيَّة (2 من 2) .. بقلم: الدكتور عمر مصطفى شركيان    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دقات قلب المرء قائلة له إن الحياة دقائق وثواني
خليل إبراهيم.. حانت (ساعة) رحيله و(ساعته) عندي لا تزال مفقودة
نشر في الصحافة يوم 02 - 01 - 2012

لأكثر من شهر كنت أبحث عما يمكن أن نسميه (تحفة) أو (مقتنيات أثرية) ثمينة احتفظت بها قرابة السبعة أعوام هي عمر معرفتي ولقائي المباشر بالدكتور خليل ابراهيم زعيم حركة العدل والمساواة السابق بالعاصمة الاريترية أسمرا وتحديداً بفندق إنتركونتنينتال حينما ذهبت إلى أسمرا بدعوة من هيئة قيادة جبهة الشرق وقتها (مبروك مبارك سليم وموسى محمد أحمد وعبد الله كنه) للمشاركة في ورشة تطوير قدرات كادر جبهة الشرق، حيث كانت مقابلتي للرجل وبرفقته الدكتور الحاج آدم يوسف نائب رئيس الجمهورية الحالي بعد خروج الأخير من السودان اثر اتهام? بقيادة محاولة انقلابية ضد نظام الحكم وتعميم الحكومة السودانية نشرة جنائية للقبض عليه كمطلوب هارب!! والشاهد أن حضور الرجلين جاء ضمن وفد ضم قيادات دارفورية بارزة بأسمرا جاءت لحضور الجلسة الافتتاحية للورشة.. وبالطبع كانت نهاية المقابلة موافقة تلقيتها من زعيم حركة العدل والمساواة لإجراء حوار صحفي شامل حددنا له ساعة ومكان اللقاء.. حيث كان الاتفاق أن يتم اللقاء الصحفي بمنزل خليل ابراهيم بحي (سبيس) الشهير وسط العاصمة الاريترية أسمرا!!!
ولأنني تأخرت (ساعة) عن الزمن المحدد لاجراء المقابلة خرج الرجل لقضاء مهام أخرى ولم ينتظرني..
٭ وربما كان خروجه دون انتظاري - كما ينتظر كثير من الساسة - كان مؤشراً ورسالة فهمت من خلالها مدى اهتمام الرجل بمواعيد العمل الرسمية كواحدة من السمات القيادية فيه وحرصه على دقة المواعيد والالتزام بالزمن..
ومع ذلك بقيت في انتظاره داخل المنزل بعد أن أذنت ليّ احدى نساء المنزل بالدخول..
وهي قطعاً لم تكن تعرف أو تدري هوية الفتاة التي طرقت أبواب المنزل في ذلك اليوم ولا سبب الزيارة.. كل ما في الأمر أنها سمحت ليّ بالدخول كسودانية!!! وكذلك فعل بقية الحراس!!
والمنزل في حد ذاته كان يبدو مثل كثير من البيوت السودانية شكلاً وهوية ومساحة.. ثم لم يلبث الرجل أن عاد بعد أن أكمل مهامه بالخارج وحين دخوله (صالون) منزله حيث انتظر اندهش لوجودي لكنه سرعان ما هضم دهشته ومازحني قائلاً (ده اختراق أمني عديل كده.. دخلتي كيف)؟!!
وبالتأكيد كان السؤال يعني أن الدخول إلى منزل خليل ابراهيم لم يكن سهلاً من واقع الحراسة المشددة عند مدخل البيت ومع الرجل..
وجاء مدخليَّ للحوار سؤال نبع من ملاحظتي لوجود صورة (مكبرة) لمولانا محمد عثمان الميرغني في برواز ضخم علق على صدر صالون المنزل.. لماذا صورة مولانا الميرغني وليست صورة الترابي؟!!!
والواقع أن سؤالي ربما يسأله أي صحفي أو إعلامي حلم بالشأن السوداني حيث جرى العرف في السياسة السودانية بعد انشقاق الاسلاميين ومفاصلتهم الشهيرة في العام 1999م وبعد خروج الكتاب الأسود في العام 2000-2001م .ان حركة العدل والمساواة هي الجناح العسكري لحزب المؤتمر الشعبي المعارض الذي يتزعمه الدكتور حسن الترابي.. وكأن الدكتور خليل ابراهيم يريد أن ينفي هذه التهمة بوضعه لصورة الميرغني أو الصادق المهدي أو ربما أي زعيم سياسي سوداني آخر وليس بالضرورة أن يكون الترابي..
٭ لكن اجابة الرجل جاءت مختلفة تماماً.. حيث أجاب بأن وضع الصورة على جدران أو حائط (الصالون) لأنه يكن للميرغني احتراماً وتقديراً كبيرين!!!
حسناً.. ليس هذا هو المهم الآن.. لكن المهم ما لمسته خلال الحوار - والذي استمر أكثر من ساعتين - من جرأة الرجل وصراحته واقدامه الذي قد يصل حد التهور مقروناً بثقة في النفس وروح مخاطرة وتدفق كلماته المثيرة...
(دارفور ليست هميَّ.. هميَّ الخرطوم محل الرئيس بنوم والطيارة بتقوم)..
وبالفعل نفذ الرجل ما كان ينوي بعد أقل من ثلاثة أعوام حينما اجتاحت قوات العدل والمساواة مدينة الخرطوم في محاولة عسكرية لتحقيق ما سبق وان صرح به!!
وفي نهاية المقابلة غاب الرجل قرابة النصف ساعة ليعود حاملاً في يده (هدية) ليَّ كانت عبارة عن ساعة مغلقة ذات مقاعد ذهبية على شكل علامة (مرسيدس) عادة ما يتم وضعها في الترابيز ثم أردف بعد تسليمي الساعة قائلاً: (ضعيها في حقيبتك.. فأقيم شيء يمكن أن أهديه لك هو هذه الساعة حتى تكوني صحفية ملتزمة بالمواعيد في حياتك)!!!
٭ حسناً.. كانت تلك هي الأيام.. حدث ذلك عند زيارتي الأولى لأسمرا في العام 2005م ثم أعقب ذلك زيارة ثانية في العام 2006م لتغطية مفاوضات سلام الشرق بين الحكومة السودانية وجبهة الشرق، وكان الدكتور خليل ابراهيم دائم الترداد على فندق (نيالا) حيث أقيم ويقيم العم أحمد ابراهيم دريج الذي أختير كرئيس لما عرف وقتها بجبهة الخلاص الوطني والتي كانت غالبية الاجتماعات التمهيدية والتأسيسية لها تتم بفندق نيالا.
وكان الرجل على الدوام يرتدي الزي الافريقي المميز الذي يشبه زي (الطوارق) في الصحراء الغربية وتشاد وسكان افريقيا الوسطى مع لبس لفافة قماش على كامل الرأس والوجه.
وعندما اقتحمت قوات جبهة الخلاص (حمرة الشيخ) تفاجأت بالرجل يزورني بالفندق ويطلب مني ارسال خبر ضربة حمرة الشيخ للجريدة وتهديدهم باجتياح مدن أخرى في الشمال كدنقلا والخرطوم..
وبالطبع لم ينس أن يمازحني كعادته كلما التقينا.. (خبطة صحفية لصحفية مغامرة)!!!
٭ كانت تلك أيام.. جاءت بعدها أيام.. ولو كنت أعلم ما يخفيه القدر لأخفيت الساعة التي أهداني إياها خليل ابراهيم في مكان آمن حتى لا تصلها يد أحد وتضيع من المنزل نتيجة ل(الرحيل) والانتقال من حي إلى حي ومن منطقة إلى أخرى.. وها هو الدكتور خليل ابراهيم يرحل بعد أن حانت (ساعة) موته و(ساعته) الزمنية التي أهداها ليَّ تضيع.. فهي الأخرى مفقودة إلى حين اشعار آخر!!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.