حيدر الصافي: فصلي من (الجمهوري) تضليل وأسماء مشروعها عاطفي    "عري وعبارات خادشة".. السودان يعدد أسباب سحب ترخيص "الجزيرة"    وزارة الصحة بالخرطوم تشدد على تفعيل مجالس الصحة بالمحليات    اتهام وزير المالية بالتسبب في ارتفاع الدولار ب"الموازي"    انخفاض معدل التضخم في (16) ولاية سودانية    (447) إصابة جديدة بفيروس كورونا    انطلاقة حملة مكافحة العنتد بمحليات شمال كردفان    معتصم محمود يكتب : من الدقيقة "اتنين" منتخبنا راح في ستين!!    الشرطة تتحرى مع نظاميين يواجهون تهمة النهب    حكم قضائي بإعادة مفصولي لجنة التمكين بالخارجية والنفط والكهرباء    شمال كردفان:ضبط كوابل نحاسية مسروقة خاصة بشركات البترول    ستظل ذكراه كنار المجوس متقدة لا تعرف الخفوت .. محمود عبد العزيز .. حضور لا يعرف الغياب!!    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع    برهان تيه في (مأزق) أمام المنتخب المصري    آمال عباس تكتب : وقفاتٌ مُهمّةٌ ..صرير الأقلام.. ودوِّي المدافع (3)    لتجميل وجه الخرطوم.. (هيا) للنظافة تعيد شعار (خليك دسيس وأجدع في الكيس)    اتحاد الكرة يعلن فتح نافذة استثنائية للتسجيلات    مشروع الجزيرة .. فشل المُوسم الشتوي!!    أسرار بابكر تعود للسودان والغناء    تزامن مع الذكرى 9 لرحيل (الحوت).. المبدعون مسجونين بأمر السياسة    موكب الجيش الأبيض ..
 (كان تابى كان ترضى .. حنعالج الثوار يا برهان)    المركزي يعلن نتائج المزاد الثاني للنقد الأجنبي    التربية بالخرطوم تؤكد استمرار الدراسة    تَرقُّبٌ وانتظارٌ للقرار .. ملعب الهلال .. فُرص للإجازة وأسباب لاستمرار الحظر    عضو بالسيادي يقدم مقترحات لحل أزمة أساتذة الجامعات السوداني    السيادي يكشف عن خيار بشأن تشكيل الحكومة    الشرطة تكتسح الأهلي القضارف برباعية إعدادياً    هلال الأبيض يرفض قرارات الاتحاد العام للكرة ويُناهضها    الحوامل ولقاح كورونا.. دراسة طبية تكشف المخاطر والفوائد    ديربي استثنائي بين الهلال والمريخ في كأس السودان في تندلتي    والد الشهيد الريح: الأجهزة الأمنية قتلت إبني مع سبق الاصرار والترصد    الورش النجاح الباهي    عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الاثنين 17يناير 2022    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 17 يناير 2022    إحباط تهريب أكثر من (3) كيلو ذهب    بدء محاكمة المتهمين في بلاغ خلية شرق النيل الإرهابية    الخارجية تدين استهداف سفينة إماراتية وتتقدم بطلب للمجتمع الدولي    شاهد بالفيديو: خلاعة وسفور وملابس محذقة و عارية .. حسناء فائقة الجمال تشعل السوشيال ميديا وتصدم المشاهدين بردها    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    ميزة انتظرها الملايين.. واتساب يعمل دون إنترنت    نجاة ركاب بص سفري من الموت المحقق    الكورونا تحتضر، إن شاء الله، ‹وسنعبر وسننتصر›..    بفضل "إنسان نياندرتال".. "اكتشاف فريد" يحمي من كورونا    إحباط محاولة تهريب (56) شخصاً من دولة مجاورة    5 عادات سحرية في الصباح تجعل يومك أفضل    الذكرى التاسعة لمحمود عبد العزيز    أغلاها "ساندبوكس".. يدفع المستثمرون الملايين مقابل أراض افتراضية في الميتافيرس    أدب الخمريات .. للسودان نصيب    أبرز تعامل فني بينهما(مصابك سميرك، الشمس غابت) محمود تاور ينعى رفيقه الشاعر جلال حمدون    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    توقعات وكالة الطاقة الدولية لأسعار النفط الخام لعامي 2022 و2023    نجاح أول زراعة قلب خنزير معدل وراثيا في جسم إنسان    لونوفو تعلن عن حاسب محمول متطور بعدة شاشات    مصمم ألعاب حاسوب عراقي يطور لعبة تحاكي شعور "الهاربين من أوطانهم"    تجريد أندرو من ألقابه العسكرية    اشعر بكرب شديد بعدما التزمت بقراءة سورة البقرة والصلاة على النبى ؟    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سقوط الغرب .. بعيد أم قريب!
نشر في الصحافة يوم 10 - 03 - 2012

تمتلئ أرفف المكتبات في الغرب في هذه الأيام بالكتب التي تتحدث عن احتمالات سقوط الغرب وبزوغ عالم جديد متعدد الأقطاب، تتقدم فيه دول ناشئة كالصين والهند وكوريا الجنوبية والبرازيل وتركيا وسنغافورة إلى الواجهة بدلا من دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.
وإذا كان الغرب (وليس الشرق) هو الذي يتحدث عن الأفول الغربي الوشيك، فإننا لا نرى هذا الكلام صحيحًا على إطلاقه، ولا نتصور أن الغرب بعد أن بنى هذا الصرح الحضاري الغربي يستسلم حتى السقوط الحاسم والنهائي، بل هناك رعيل جديد يضع روشتة إعادة تنوير الحضارة الغربية والمحافظة على استمراريتها وديمومتها من خلال تفعيل ثورات الربيع الغربي، وتمكين القيادات الشابة من مهمة فعل المعجزة لكي تعود أوروبا وأمريكا إلى الواجهة، تقود العالم إلى عالم جديد يتميز بالتكنولوجيا والعولمة.
ونزعم أنه لا يوجد حتى الآن نظام اقتصادي عالمي جديد يستطيع أن يقود سفينة الاقتصاد الدولي، ولا توجد مؤشرات موضوعية تقول إن الصين واليابان والهند والبرازيل وكوريا الجنوبية لديهم نظام اقتصادي مختلف عن النظام الرأسمالي الغربي.
إذن نحن نقصد بالغرب الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، ولا نقصد كل الأنظمة التي تطبق الرأسمالية الغربية، أي أننا نتحدث عن 80 في المائة من الاختراع الإلكتروني، و60 في المائة من الاقتصاد العالمي.
إن المتفائلين الغربيين يقولون إن المشكلة الرئيسة التي تتهدد الحضارة الغربية الآن هي "الديون" الضخمة التي لا تقوى بعض دول أوروبا وأمريكا على الوفاء بتسديدها، وإن هذه القضية رغم جسارتها إلا أنها تحتاج إلى عقول فتية شابة ترسم طريق الخلاص منها، ووضع الحلول الناجعة لها.
وفي الشهر الماضي صدرت ثلاثة كتب تناقش سقوط القارة العجوز (أوروبا)، أحدهما لمؤلف أمريكي هو وولتر لاكيور الذي أعطى لكتابه عنوان "أوروبا.. بعد السقوط"، وفي هذا العنوان ما يغني عن الحديث عن أي شيء عن مستقبل أوروبا، ولكن كلود بيريس يحدد في كتابه "مستقبل أوروبا" ثلاثة تحديات رئيسة تواجه الاتحاد الأوروبي، أولها أن الاتحاد لا يقوى على حمل وإدارة 28 دولة عضوة، والتحدي الثاني هو أزمة اليورو، ثم التحدي الثالث هو تلاشي ثقة الشعوب الأوربية بالاتحاد.
ولكن فرانكلين أشبى وأرثر بيل في كتابهما المثير "تبني التفوق" يتجهان عكس هذا الاتجاه، ويقولان إن إنقاذ الحضارة الغربية يحتاج إلى عقول شابة من المديرين التنفيذيين لإدارة المصارف والمؤسسات والشركات والمصانع حتى تتوازن المؤسسات الاقتصادية الغربية وتستعيد قدرتها على النهوض والصمود وتسديد الديون، ثم الانتقال إلى تحقيق الأرباح.
وعلى الرغم من مرور أربع سنوات على الأزمة المالية العالمية لم يصدر حكمًا بالإدانة لحرامي واحد من الحرامية الكثر الذين نهبوا وسرقوا وخربوا الاقتصاد الغربي والعالمي.
والمطالع للكتب التي تصدر في الغرب هذه الأيام ككتاب آشى وبيل، يلاحظ أن شريحة كبيرة من شباب الربيع الغربي تسعى بجد واجتهاد لاستعادة مقود قيادة النظام الاقتصادي الغربي، وإذا كان البعض يقول إن الغرب ما زال في بداية الطريق، ويجب ألا يبالغ في التفاؤل، فهذا صحيح، ولكن التفاؤل في حد ذاته هو علاج للأزمة؛ لأن جانبًا كبيرًا من الأزمة المالية العالمية جاء بسبب الإفراط في التشاؤم الذي ساد الأسواق العالمية، وما زالت الإشاعات المغرضة تعرقل وتبطئ عمليات الخروج من الأزمة بالسرعة المطلوبة.
ولذلك فإن القول إن الغرب يجب ألا يفرط في التفاؤل تحتاج إلى تقنين؛ لأن التفاؤل كما أسلفت هو جزء من الحل الذي تحتاج إليه الأسواق، أمَّا نشر الإشاعات والتشاؤم في الأسواق وفي أندية رجال المال والأعمال، فإن تأثيره سيكون سلبيًّا في طريق الخروج من الأزمة بالسرعة التي نتمناها جميعًا.
ونجزم بأن سقوط الحضارة الغربية لن يكون في صالح النظام الاقتصادي العالمي، بل ستدفع كل دول العالم ثمنًا غاليًا بسقوط النظام الغربي.
أمين الساعاتي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.