لماذا زيارة السيسي في هذا التوقيت؟    خالد عمر: يشدد بضرورة وضع الحلول العاجلة لانهاء المشكلات التي يمر بها المواطنيين    تعرف على منافذ وفروع ويسترن يونيون في السودان    أمر طواريء بحظر التداول بالبيع والشراء والنقل لمحصول القمح بالشمالية    حمدوك يؤكد على دور إدارة الأمن الاقتصادي بجهاز المخابرات في ضبط الأسواق ومكافحة التهريب    البرهان يصدر مرسوماً دستورياً بإنشاء نظام الحكم الإقليمي (الفيدرالي) بالسودان    هل يصيب كورونا أصحاب فصيلة دم معينة؟ علماء يكشفون    تقديم كتاب: السودان بعيون غربية، ج12، لمؤلفه البروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبد الله الفكي البشير    الهلال يعلن نتيجة مسحة كورونا قبل لقاء شباب بلوزداد    "الغربال": جاهزون لإسعاد جمهور الهلال وهذا ما يزيد من حظوظنا    السودان.. أطفال الشوارع مأساة لا تنتهي وهاجس أمني كبير    أول أيام تطعيم لقاح كورونا في مصر.. ماذا حدث؟    الكونغرس الأميركي يمرر إصلاحا انتخابيا.. وبايدن يعلق    يفتقد (16) لاعباً وغيابات بالجملة في الدفاع والوسط .. المريخ .. ورطة للتاريخ قبل مواجهة سيمبا    لجنة الاستئنافات تحول نقاط ديربي بورتسودان لصالح السوكرتا    تفاصيل محاكمة مستثمرة صينية بحوزتها ربع مليون دولار    النهب المسلح يكثف نشاطه في الخرطوم ويهجم على الأحياء بإستخدام أحدث الأسلحة النارية    حريق يقضي على (51) منزلاً بالميرم في غرب كردفان    ضوابط من البنك المركزي للتعامل مع البطاقات العالمية    الناطق الرسمي بإسم اتحاد فن الغناء الشعبي: سنحيي مهرجانا للاغنية الوطنية    برفقة سمل والد الشهيد عبدالرحمن (السندريلا) تحتفل بعيد ميلادها مع أطفال مرضى السرطان    تداعيات الحزن الجديد والفرح القديم    م. نصر رضوان يكتب: مفهوم العالمانية عند اليساريين السودانيين    ارتفاع مؤشر الدولار ببنك السودان ليوم الخميس وتباين اسعار البنوك بالخرطوم    بعد استلام جرعات "كوفاكس".. السودان يبدأ التطعيم الأسبوع المقبل    وكالات تشترط دفع (3%) من راتب الأطباء لمدة عام للسفر إلى السعودية    الإعلامية " خالدة شاشاب" ل(كورة سودانية ) بسبب ظروف سفري للإمارات لن اشارك جمهوري هذا العام من موسم رمضان …. المذيع من الممكن أن يعجب بمدرسة معينة لكن من غير تكرار نفس الشخصية …. التدريب مهم جدا بصقل الموهبة مع الشكل..    ضبط أسلحة ومتقجرات بمنزل جنوب الخرطوم    ما بني على خطأ فهو خطأ يا باني    محاولة اقتحام الكونغرس: تأهب أمني في محيط الكابيتول وسط مخاوف من اقتحامه    وردي.. مبدع حتى في إطلاق الأسماء على أبنائه!!    الأهلي مروي يعطل الكوماندوز والأهلي شندي يعود لسكة الانتصارات    حوافز المغتربين.. (خطوة) في الاتجاه الصحيح    تراجع مفاجئ عن التعاقد مع المصري الهلال يكلف الشغيل بقيادة الأزرق أمام بلوزداد فنياً    شعبة مصدري الذهب تدعو الحكومة للتراجع عن قرار احتكار تصدير الذهب    القبض على (21) من معتادي الإجرام بسوق أبوزيد    القبض على (18) مضارباً بالعملات يمارسون نشاطهم بالخفاء    استرداد 212 مليار جنيه من مستثمر أجنبي    الكرة السودانية تعاني من أزمة إدارية! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    قول العجب في بيع السلم .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    رئيس مجلس السيادة يلتقي عبد العزيز الحلو    السودان يأسف للتناول "غير الموضوعي" لتصريحات وزيرة خارجيته    أول تحويل بنكي من السودان إلى الولايات المتحدة منذ أكثر من 20 عاما    تفاقم أزمة الخبز لانعدام الغاز والدقيق    مع غياب تمتام والبنا والسني (يلا نغني) يستعد للانطلاقة بعدد من الأصوات الجديدة    قريبا في رمضان (الشوق والريد) برنامج وثائقي عن الكاشف    (المنكير).. طلاء الأظافر تحت المجهر    الخرطوم تتمسك بالوساطة الرباعية واتفاق ملزم قبل تعبئة سد النهضة    "جزيرة الحب".. صيني ينفق كل ما يملك لبناء حديقة يهديها لمحبوبته    رغم التلوث النووي.. ياباني يعتني بقطط فوكوشيما منذ عشر سنوات    السعودية تشترط التطعيم لأداء الحج    "ميغان تنمرت على الموظفين".. ادعاءات ضد دوقة ساسكس وقصر باكنغهام يحقق    الركوبة تكشف أسباب إرجاع السعودية لباخرة صادر الماشية    في رحاب الرحمن الرحيم اللواء عبد العال محمود .. بقلم: نورالدين مدني    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دار جدي ولياليها البيض
القطينة .. ذكريات الصبا .. (2-2)
نشر في الصحافة يوم 30 - 11 - 2012

عندما كانت طائرات الهيركوليز العملاقة تنقل الجنود والأحذية الثقيلة وتمطر سماء فيتنام الآمنة بكراتٍ من اللهب .. كنت وقتها على بعد آلاف الأميال من ذلك الجحيم المعاصر، يافعاً في الرابعة أو الخامسة من عمري .. أعيش سعيداً في حضن أمي.. أنا وهي وحدنا في تلك الدار التي ورثناها عن جدي ..كانت قريتي الصغيرة آمنةً وهي ترقد في سكينة ودعة غير بعيدة عن النيل جالب الخير والخصب والسعادة .. كأنما تفصلها آلاف القرون وتلفها التعاويذ والمعجزات مما كان ينتظم العالم وقتها من حروبٍ ودمار ..
ظلت تلك القرية تلتف حول آهلي الطيبين كأنما ترضعهم المن والسلوى والنعيم الأبدي ..
طلاق القرية والنهر :
موقع قريتنا الحالي رغم هدوئه وسكينته لكنه غير موقعها قبل بضعة وسبعين عاماً مضين .. هكذا يحدثنا الكبار من أهلنا .. أن غصةً ما زالت في حلقهم وحنيناً ما فتئ يراودهم لموقع القرية القديم (الحلة التحت كما كانوا يسمونها) .. كانت القرية ترقد هانئةً على أحضان النيل الدافئة لعشرات السنين .. ظلت فيها المياه العذبة تغمر الحقول والبيادر بماء الحياة وتمنحها الخصب في فصل الفيضان ثم لا تلبث أن تنحسر عنها لتعاودها كَرَّةً أخرى في العام القادم ..وبين الكرتين ينهل أهل القرية وطيورهم وقطعانهم من خيرات الأرض الخصبة المعطاءة ما يكفي قوتهم لعام كامل ويفيض عليهم من النعمة والثراء .. لم نكن حاضرين في ذلك الزمان .. لكن الأقدار شاءت أن ينفضَّ ذلك النعيم وتلك الشراكة الحميمة ما بين القرية والنيل .. يوم أن أقام الإستعمار سداً في جبل الأولياء احتقنت به المياه في مجرى النيل الجنوبي .. وانغمرت بفعله الحقول والآمال العريضة .. وأضطرت بعده القرية أن تهجر مضجعها في خاصرة النيل وترحل بضعة كيلومترات شرقاً .. كُتب عليها يومذاك أن تفارق النيل فراقاً أبدياً ..
المصباح الزيتي:
بعد أن تفرغ هي من إعداد الطعام في مطبخها
الصغير .. نعكف سوياً، أنا وأمي، طوال ساعات النهار نتجول في نواحي الدار ونصلح ما خربته الأمطار ودواب الأرض ..ونهجع في آخر الليل إلى فراش أمي الوثير .. تبادلني الحكاوي والأهازيج وتلف حولي دثاراً من الطمأنينة والسكينة يجعلني أحس بأنني في أمان سماوي .. أمانٌ يحصنني من كل ما تحمله تلك الليالي من بأسٍ وشرور ..كان الليل حينما يلف القرية يتحكم في كل تفاصيل الحياة ويأخذ بتلابيب عالمنا الوادع الصغير .. لا تقهره إلا الليالي البيض في منتصف كل شهر .. لم تكن حينها الكهرباء جزءًا من أحلام القرية .. فهي حتى ذلك الحين وبعده بسنين طويلة ما كانت من مكونات خيالنا .. فالضياء بعد مغيب الشمس .. ترفدنا به المصابيح الزيتية ..المصابيح الزيتية الصغيرة كانت تضئ كل المساحات التي تبلغها أقدامنا في ذلك الحين .. بُهَرُ الضوء تلك .. كانت حدود طموحاتنا وأخيلتنا .. تتقاصر دونها أنظارنا وتنغلق لما ورائها .. كثيراً ما كنا نتجنب أن نداني غاياتها
ونحسب أنه فيما وراؤها ومنتهاها يتعاظم المجهول وتكمن المتاعب والويلات ..
القدوم الميمون:
لم يكن أبي حاضراً .. فطالما كان في سفرٍ طويل .. وكانت الأشواق لرؤيته تتعاظم فيَّ .. فدوما ما كنت أمّني نفسي بعودته .. والأيام تتثاقل خطاها دون ذلك القدوم الميمون .. تمر الأيام والشهور حتى يأتي من أبناء العمومة من يبشرني بمقدم أبي بعد سفر طويل .. بمقدمه كانت الحياة تكتسي بألوان زاهيات .. وتجتاحني بهجة عارمة .. فيستبد بي الشوق لرؤيته .. بالكاد أُصَبِّرُ نفسي حتى تهذبني أمي .. وتدثرني بأجمل ما لدي من الثياب ..
كان للقاء أبي طعمٌ كطعمِ الجنة وعبقٌ كعَبَقِها.. والأيام القلائل التي كنت أُقَضِّيها بصحبته كأنها زمن سرمديٌ لا ينقضي .. أذكر أن معظم أوقاته تكون في حضرة نفرٍ من أصدقائه .. هو وأعمامي الطيبون .. يتسامرون ويلعبون الورق طول النهار .. وننشغل أنا وأبناء عمومتي بجمع العملات المعدنية التي كانوا يجودون بها علينا .. ونُلَّهِي أنفسنا بالتسامر واللعب في تلال الرمل التي تحيط بالحي ..وتمر علي حالنا تلك الأيام والأسابيع حتي أفجع برحيل أبي مرةً أخري .. لأعود إلي مكابدة فراقه أشهراً أخرى أمني فيهانفسي وأحلم بعودته..
الدار التي أقطنها مع أمي تتكون من غرفتين إحداهما واسعةٌ شيئاً ما نستقبل فيها الضيوف وننام فيها مساءً.. أما الغرفة الأخرى فهي مخصصةٌ لخالتي التي تأتي لتقيم معنا خلال العطلة الصيفية .. تفصل بين الغرفتين ردهةٌ ظليلة تطل عبر بابين من الخشب والسلك المعدني..كل منهما يشرف على فناء المنزل من الناحيتين الشمالية والجنوبية. وفي نهاية الفناء الجنوبي للمنزل وقليلاً إلي الغرب توجد غرفة صغيرة تستخدمها أمي كمطبخ ومخزن للأواني والأغراض .. المسافة التي تفصل ما بين الغرفتين والمطبخ كانت تنتظمها مساراتٌ من الزهور والشتول المتنوعة .. تعكف علي تهذيبها خالتي الصغيرة التي كانت بدورها لا تستقر معنا بصورة دائمة .. فقد كانت تقضي معظم العام في مدينة الدويم تَدرُسُ في معاهد التعليم هناك وتأتينا في عطلتها الدراسية .. كانت خالتي وما زالت حبيبةً إلى نفسي فتارة هي الأخت وتارة هي الأم .. أرى فيها أنيس وحدتي ورفيقة روحي .. كانت حينما تأتينا في عطلتها تجلب معها علب الساردين .. والمصابيح .. و تملأ علينا ساحات الدار بفيوضٍ من السعادة والأنس .. ولا نكاد نطمئن وهي بين ظهرانينا حتى تباغتنا الأيام برحيلها لعام دراسيٍّ جديد ..
الصحبة المشؤومة:
لم تكن خالتي معنا في ذلك النهار القائظ .. حينما تسلل إلى الدار ثعبانٌ متوسط الحجم ظل يزحف عنوةً حتى توسط الردهة التي تفصل بين الغرفتين .. فعقد الرُعب ألسنتنا.. كلانا .. أنا الذي كنت أجهل ماهيّة هذا الزائر الغريب .. وأمي التي كان الخوف واضحاً في عينيها وهي تصيح مستصرخة الجيران والمارة .. إلا أن صيحاتها كانت تذهب سدىً لإنعدام المارة في تلك الظهيرة الحارقة ..الزائر الغريب وحده الذي تجرأ لمكابدة الرمال الساخنة عابراً المسافة إلى دارنا في حر ذلك اليوم .. مرت اللحظات ثقيلةً كلانا يرقب الآخر في حذر شديد ..الثعبان لم يبرح مكانه في قلب الدار وأنا وأمي في إنتظار قدوم من يخلصنا من تلك الصحبة المشؤومة .. وما هي إلا لحظات حتى أتى حامد بائع الفحم .. فتكفل بتحييد الضيف الذي كسر إنسياب السكينة في تلك الدار الآمنة ..
السُقاة ذوو البشرة الداكنة:
حامد بائع الفحم وغيره من الباعة المتجولين في غياب الأسواق الدائمة بالقرية ..كثيرا ما يزرعون الأحياء جيئةً وذهاباً يعرضون بضائعهم ويمدون أهل القرية بأغراضهم ومقتضياتهم .. كانوا يسافرون للأسواق المجاورة في أبي قوتة والعزازي ومعتوق .. يجلبون الفحم والأحطاب والأواني والمنسوجات القطنية التي كان معظمها ينتج محلياً في نواحي شندي والزيداب .. وكان من ضمن أولئك الباعة من يتخصص في السقاية من الجنوبيين من الدينكا والنوير .. رجالٌ طويلو القامة حسني المعشر سود البشرة .. يرتدون جلابيب بالكاد تتجاوز أفخاذهم وينتعلون أحذية مصنوعة من المطاط وإطارات السيارات أو حفاة في أحيان كثيرة .. كانوا يجلبون الماء في الصفائح المعدنية من آبار القرية .. «بير فرح» .. «بير ختام» .. «بير الجيلي بابكر» .. الواحد فيهم يدعى «السقا» .. تتدلى بحبال من على كتفه صفيحتان معدنيتان يملؤهما من البئر عدة مرات .. ليسقي بهما زبائنه من أهل القرية غدُّواً ورواحاً بعد صلاة العصر .. الأسماء
التي كانت تطلق عليهم كانت دليلاً على رِق حالهم وقلة حيلتهم في مجتمع القرية .. أسماءٌ من شاكلة «تعريفة» .. «حيكومة» .. «غنماية».. «تعبان» .. «كباية» .. تُرى لماذا بخلنا عليهم حتى بالأسماء .. ربما بخلنا بها طُغياناً وكفرا .. أو ربما لديهم من المعتقدات أو الجرائر التي اجترحوها بين أهليهم .. ما يجعلهم يحرصون على إخفاء أسمائهم الحقيقية وإتخاذ أخرى مستعارة .. رغم هذه أو تلك، كانوا يعاشرون أهل القرية ويسالمونهم في توادد ومرحٍ وسعة صدر..فقد كانوا سعداء بوجودهم هناك .. وأهل القرية كانوا لا يقلون سعادة بهم ..إلا أن الكبار بعد أن يلاطفوهم ويقاضوهم أجرهم ..أو في حالة البيع على الحساب يجرُّون لهم شروخاً متجاورة على الحائط كل شرخٍ يمثل دائنية يوم لحاله .. ذلك لأنهم كانوا لا يتقنون التعامل بالأرقام .. فتعلم لغة الكتاب والرياضة كان ضرباً من الترف والمجون لا تخطر على بال مستضعفين مثلهم .. فهي لائقةٌ فقط بأمثالنا من أبناء القرية المنعمين .. كانوا (أي الكبار) يتوارون خلف الجدران ليحذروننا من هؤلاء الغرباء .. ألّا نركنُ إليهم وألا نرافقهم إلى مورد الماء .. لأن عاقبة ذلك لا شك وخيمة ..لم نكن لنترك تلك المحاذير تفسد علينا صفاء الود الذي كنا نبادله أولئك الغرباء البسطاء الوادعون وممازحتهم لنا في غفلات الكبار .. لا اذكر أن القرية قد شهدت منهم أي مكروه طوال بقائهم فيها .. يخدمون أهلها ويسقونهم ويسقون أنعامهم ..ويتقاضون مقابل تلك السقيا أجراً زهيداً لايكاد يُقيم لهم أوَدا ..
أما الفلاتة فكان لهم حضورٌ في القرية لا يقل شأناً عمن سواهم .. فكانوا يبرعون في صناعة الجِرار الفخارية (الأزيار) بأشكالها المختلفة البلدي والقناوي .. ومن بين الجرار الصغيرة التي يصنعونها جرة مستديرة كالكرة ذات فتحة واسعة في أعلاها.. كانت أمي تغلي فيها الحليب وتحفظه وهي صغيرة لا تتسع لأكثر من ليترين من الحليب كنا نسميها (الكنتوش) .. للحليب حينما يغلي فيها رائحة زاكية وطعمٌ لا يوصف ..برع الفلاتة أيضاً في صناعة الفول السوداني المدمس والمجروش ..وكانت بناتهم الفاتنات يتجولن في الأحياء والكناتين يعرضن بضاعتهن لمن يرغبها ولا ينسين أن يبدين تلك المفاتن الأبنوسية، الممتنعة، لصبيان القرية الذين تتسمر أبصارهم أبعد ماتكون عمّا هو معروض من أنواع الفول وأصنافه ..
قدور الحليب :
رغم أن معظم البيوت التي حولنا كانت لديها قطعان من الماعز تكفي حوجتهم من حليب العشية للصغار والشاي المسائي والصباحي الذي يتحلق حوله الجميع .. لكننا كنا نجلب ما يكفينا من الحليب من جدي «ود طه» رحمة الله ورضوانه عليه، فقد كان يحتفظ بقطيع من الأبقار قل مثله في قريتنا .. وكانت ساعة الحليب إذا أتت يسبقها مهرجان كبير تصطف فيه الأبقار والحلابون بعد أداء صلاة العصر .. فتمتلئ القدور العملاقة بحليب الأبقار .. والناس يتجمعون عصر كل يوم لمشاهدة ذلك الحشد لشراء الحليب الطازج وهو لم يزل بدفء وحنوّ أمه .. ود طه لا يكل من عراكه مع رفيقة عمره «بت أرنن»..يذهب به الغضب مذهبا و يرقي ويزبد في خلافات طفيفة، مَن مِن الحَلّابين .. وأيّ البقرات تأتي أولاً .. أبسط هذه التفاصيل كانت كافية لإستغراقه في شجارٍ مستفيض.. لكنها هي الأخرى كانت لا تقل عنه بأساً وشدة .. لم يكن صوتها عالياً لكن إرادتها كانت من حديد .. كنا كل يوم شهودٌ علي ذاك العراك الحميمي المستديم ..
أشواك الحسكنيت :
لكن ميلان الشمس نحو المغيب كان يقلقنا كثيراً لأن العبور من دار ود طه بعد الغروب ليس كالعبور قبله .. فالمسير يضطر العابر للمرور أمام دار جد أمي المهجور الذي لم تتبق منه، في هاتيك الأيام، إلا غرفة مظلمة متهالكة داخل ردهة صغيرة تُضفي عليها ظلماتٍ ثلاث.. وشجرتان من الحسكنيت (العليف) عملاقتان ..الشجرتان تنشران تحتهما إكليلاً من الزهور البرية الجافة الصفراء .. تتخلها أشواك الحسكنيت ذات الأبر الثلاثية القاسية ..كانت إذا شاكت أحد المارة تجعله يصيح من ألم مبّرِح ولا يلبث أن يُصاب بعدها بخدرٍ شديد .. كانت الدار مظلمة .. مهملة النوافذ والأبواب ..الحمير والكلاب الضالة تتخذ منها وكراً طوال الليل وآناء النهار .. عادة ما تلبث الدواب داخل الغرفة وتمد أعناقها عبر فضاء الردهة المعتمة خارجها مما يجعل المارة بالكاد يتبينون الرأس العملاق وكانه منتصب لوحده في وسط الدار .. لقلة الضياء فيها .. فتصيبهم رعشة وتتملكهم رغبة في معرفة ماهية هذا الكائن .. لكن الخوف يجعلهم يفضلون الإبتعاد عن هذا الطارق الغريب .. كثُرَت أقاويلُ الناس وحكاويهم عن الشياطين التي تقيلل .. والعفاريت التي تتداعي عليها بالليل أسراباً وجماعات، محدثةً دويَّاً وأصواتاً لا تنتسب لأي فصيلة من فصائل الكائنات التي نعرفها ..فكان المارون أمامها، يُستعجلون الخُطي ويكثرون من تلاوة التمائم والتعاويذ حتي تتلاشي الدار وأصواتها من ناظريهم وأسماعهم .. ..
تغيب شمس يوم جديد ونحن نوزع أوقاتنا في دار ود طه .. ساعةً للعراك .. وساعة للحليب .. فنعود مع العشاء .. ويكون القلق قد غلب علي أمي.. لكن الأمان الذي يعم القرية يدثرها بسكينة تصبّرها حتي عودتي.. وفي جعبتي مؤونة يومٍ كاملٍ من الحليب وحكاياته الشيقة ..
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.