عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الثلاثاء 26 اكتوبر 2021    أمريكا تدعو إسرائيل إلى مراجعة التطبيع مع السودان في ظل التطورات الأخيرة    هشام السوباط : نبارك للاعبين والطاقم الفني وجماهيرنا الوفية التأهل والعبور المستحق إلى دور المجموعات    اعتقال التعايشي، والأصم، وماهر أبوالجوخ    البرهان يعلن حالة الطوارئ في كل السودان وحل مجلسي السيادة والوزراء    عاجل: صلاح مناع: من خطط الانقلاب لا علاقة له بالشعب السوداني ولا بالسياسة    الهلال يعبر لمرحلة المجموعات    تحقق الأهم والغريق قدام    تبًا للعسكر..انقلاب عسكري فى السودان واعتقالات واسعة وانقطاع الانترنت..    رويترز: الجيش السوداني يقيد حركة المدنيين في العاصمة الخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    إبراهيم الشيخ يرد على أبو هاجة : لسنا في حاجة لاجترار تاريخ البرهان الغارق في الدماء و الانتهاكات    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    في (الكامب نو) .. ريال مدريد يسقط برشلونة بثنائية    مانشستر يونايتد يتلقى خسارة مزلة من نده ليفربول بخماسية على ملعبة    ياسر مزمل يقود الهلال إلى مجموعات الأبطال    وزير التجارة: منحنا تراخيص لاستيراد 800 ألف طن من السكر    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    محافظ مشروع الجزيرة يكشف عن مساعٍ لتوفير تمويل زراعة القمح    السودان يشارك في مؤتمر تغيّر المناخ ببريطانيا مطلع نوفمبر    تذبذب أسعار المحاصيل بأسواق القضارف    الاستئنافات ترفض طعونا ضد شداد وبرقو    السودان يحصد ميدالية ذهبية في سباق (50) متر سباحة ب"أبو ظبي"    بعد أيام معدودة.. انتبه "واتساب" سيتوقف عن هذه الأجهزة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    السودان يقرر وقف دخول سفن الوقود إلى مياهه الإقليمية    الخرطوم..مباحثات لتنظيم المنتدى الاقتصادي السوداني الفرنسي    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أسواق
نشر في الصحافة يوم 06 - 04 - 2013


ازدياد الطلب على معدات الإطفاء في فصل الصيف
الخرطوم: «الصحافة»
قطاع معدات الحماية والسلامة يعتبر من أكثر القطاعات رواجا في الآونة الاخيرة، وتغير مفهوم مكافحة الحريق الى مفاهيم اكثر شمولاً تتناول شتى قضايا السلامة والامان. «الصحافة» التقت مدير شركة «إس. سي. إس» لانظمة الوقاية والسلامة محمد فيصل عبد الجليل بشارع كترينا الذي بات يوصف بشارع أجهزة الحماية والسلامة، الذي قال ان شركتهم شراكة بين مجموعة من الشباب المتحمس العاملين في مجال السلامة والحماية، مشيراً الى أن البلاد كانت بعيدة كل البعد عن مجال السلامة، لكن دخول شركات البترول العالمة في استكشاف وانتاج النفط مكنت السودانيين من الاحتكاك بقطاع مهم في عمليات السلامة والوقاية، وأضاف أنهم استفادوا كثيرا من الاجانب العاملين في السلامة، مشيرا الى الرهبة والخشية من التعامل مع معدات السلامة المعقدة، لكنهم اكتشفوا قدرتهم على التعامل مع تلك المعدات، بل يمكن حتى صناعتها.
وأوضح محمد فيصل انه يتوفر لديهم جهاز للانذار المبكر ضد السرقة، وفي حالة محاولة السرقة تصلك رسالة في هاتفك السيار تبلغك بالحادثة في نفس وقت حدوثها اينما كنت، ويمكن توصيل الجهاز بارقام شرطة النجدة، وهناك انظمة خاصة بحضور العاملين تعمل بالبصمة والبطاقة، واوضح انه تتوفر لديهم معدات مكافحة الحريق بمختلف انواعها وسعاتها، وهناك انظمة نداءات صوتية تبرمج حسب كل نشاط، مشيراً إلى تسويقهم انظمة الحماية من حوادث الكهرباء، ونظام حماية المعروضات في المحلات التجارية من السرقة، وانظمة التحكم في الابواب.
وكشف محمد فيصل أن اكثر المعدات التي تجد طلبا هى معدات الانذار من السرقة وانظمة الحماية من حمولات الكهرباء المفاجئة التي قد تسبب حرائق، مشيراً إلى ان سعر الجهاز يبلغ «150» جنيهاً مع التركيب، واوضح زيادة الطلب على اجهزة المراقبة والحماية من السرقة من قبل اصحاب المولات والبقالات الكبيرة، وكشف عن آخر جهاز انذار ضد كسورات المياه، مؤكداً ان الجهاز يبعث رسالة لصاحب المنزل او المتجر عن مكان تسرب المياه في لحظة حدوثه، موضحاً ان البعض يطلب جودة المنتج بغض النظر عن السعر، بينما هناك آخرون يهتمون بالسعر دون الجودة، واكد ان بعض الزبائن يركزون على الضمان وخدمات ما بعد البيع. وذكر ان المصانع والسفارات والهيئات والشركات الخاصة اكثر الجهات طلبا لمعدات السلامة والامان.
وأوضح أنهم يستوردون هذه المعدات من الصين وانجلترا والسعودية ومن بعض دول شرق آسيا، مشيراً الى تقديمهم خدمات ما بعد البيع عبر فترة ضمان طويلة نسبياً تمتد بين عام الى خمسة أعوام، مع مرونة في الاسعار وامكانية الصيانة في ورشة متكاملة لصيانة المعدات. ولفت محمد فيصل الى أن فصل الصيف يعتبر اكثر الشهور طلباً لمعدات مكافحة الحريق، مشيراً الى تنوع سعات واسعار طفايات الحريق، وقال إننا نوفر طفاية حريق لكل منزل لا يزيد سعرها عن «65» جنيهاً، واوضح أن لديهم جهاز الحماية من الصدمات الكهربائية التي تسبب الحرائق، وتكلفة ذلك النظام تتراوح بين «150 250» جنيها بما فيها تكلفة التركيب، مشيراً الى ان نظام الحماية من السرقات سعره «500» جنيه، وهناك انواع يصل سعرها الى «1500» جنيه.
وأكد محمد فيصل أن معدات السلامة تتطور يوماً بعد يوم، مشيراً الى تغير مفهوم السلامة والحماية بدرجة كبيرة في بضع سنين خصوصاً في مجال تقنيات كاميرات المراقبة، مشيراً إلى أن قطاع السلامة قطاع جديد ونامٍ لجهة التطور التكنولوجي المتسارع وتداخل مجالات السلامة والصحة والبيئة، وكشف ان سوق السلامة يشهد استقراراً في النمو والاسعار رغم تقلبات أسعار صرف العملة، ويتميز السوق بقدرته الفائقة على جلب أحدث المعدات في العالم.
مدير أعمال العرفان للأدوات الرياضية:
الأجواء التسويقية تسير في خط متوازٍ مع الظروف الاقتصادية
الخرطوم: جيمس وليم
تشهد عالم المستديرة والرياضة بصورة عامة توجهات مختلفة في كل جوانبها، سواء أكانت داخل المستطيل الأخضر على أقدام اللاعبين وإبداعاتهم أو التنافس المحموم على رؤوس الهيئات الإدارية داخل الفريق، فهذا التنافس تخطى المستطيل الأخضر بين الاندية إلى الأجواء الاقتصادية المتمثلة في الماركات والشركات التي اصبحت تسوق منتجاتها عبر ابرز اللاعبين والمدربين في الساحة العالمية لانجاح حملاتها الإعلانية، وهؤلاء يمثلون المنفذ الرابح لغزو السوق بالمنتجات المختلفة، لدرجة جعل البعض يشتري السلعة بمجرد التعرف على اسم أو صورة اللاعب بخلاف الماركة التجارية المسوقة لها.
«الصحافة» افردت هذه المساحة لأعمال عرفان للأدوات الرياضة والسباحة والصيد في الخرطوم شارع الجمهورية شرق جامعة النيلين، وقال المدير العام محمد الياس محمد صادق: أمضينا ثمانية عشر عاماً في مجال تسويق المعدات الرياضية بمختلف اشكالها وصنوفها المتنوعة اي منذ 1995م، مشيراً إلى ان البيئة التجارية اختلفت تماماً عما كانت عليه في الماضي من قلة المحلات والادوات والملبوسات الرياضية، معللاً ذلك ببعض الاسباب التي دفعته لفتح المحل وفروعه الولائية في كل من بورتسودان والابيض ونيالا، لكن صعوبة وتكاليف الترحيل وقلة المردود الرابح حال دون استمرار فرعي ولايتي البحر الاحمر وشمال كردفان في العمل، مبيناً أن تعاملاتهم تتم مع الدول الآسيوية كالصين وتايلاند وكوريا ودول الخليج، وباكستان أفضلها من حيث جودة الأدوات الرياضية مما يجعلها الخيار الأبرز في استيراد معظم المنتجات المختلفة، وأضاف قائلاً إن الأجواء التسويقية داخل محلات عرفان تسير في خط متوازٍ مع الظروف الاقتصادية والتحولات الجمركية في القطر وخارجه، ومن الطبيعي أن يتأثر المحل بالأوضاع المتأرجحة لسعر الصرف والدولار. وعن كيفية البيع والتعامل مع المواطنين والزبائن أجاب قائلاً إن بيع الجملة هو المحور الاول والاساس في المحل وبصورة ضيئلة البيع بالقطاعي، ولكن ذلك لا يؤثر في السعر الأصلي لسلعة، كما يلبي المكان الطلبات الخاصة عن أي نوع محدد من الأدوات وذلك باستجلابها من الخارج، فيما وصف السوق بالجيد رغم الركود الذي يمر عليه في بعض الأحيان، مضيفاً ان الكرات بكل صنوفها من سلة وطائرة واليد والأحذية الرياضية «باتات وكدارت» أكثر المعدات استهلاكاً، مبيناً اعتمادهم الكلي على ماركة السلعة لتحديد سعرها، فأحذية الأسبورتات تتراوح اسعارها بين «60» إلى «250» جنيهاً، وتتراوح أسعار الكدارت بين «60» إلى «350» جنيهاً، اما الماركات العالمية من الفانيلات فسعرها حسب الجودة تتراوح أسعارها بين «35» إلى «55» جنيهاً، وتتراوح أسعار الكرات بأنواعها بين «75» إلى «150» جنيهاً، والكأسات أسعارها بين «75» إلى «500» جنيه ولبسات السباحة للاولاد سعرها «20» جنيهاً، واللبسات الإسلامية للبنات تتراوح أسعارها بين «40» إلى «60» جنيهاً، وتربيزة التنس الكاملة سعرها «1.750» جنيهاً، بينما تتراوح أسعار الحقائب بين «35» إلى «100» جنيه، وحديد الأوزان «144» كيلوجراماً كاملاً الأولمبي سعره «6.000» جنيه، أي ستة ملايين جنيه بالقديم.
شركة بلاك إستون للتنمية المحدودة:
بضاعتنا تحمل كل شروط الجودة .. و تخفيضات في أسعار الأبواب تصل إلى نسبة «3%»
حوار: رجاء كامل
٭ تشكل الشركات عصب الحياة لأي بلد وفي كل مجتمع، حيث تلعب دوراً بارزاً في استيراد وتصدير المنتجات التي يحتاج اليها البلاد، ولكل شركة اختصاص يعرف بهاو ونظم قانون الشركات لعام 1925م عملها، وبرز دور الشركات الوطنية في الآونة الاخيرة لما تشكله من اهمية كبرى بالنسبة للمجتمع، حيث تغطي شركات البناء احتياجات البيت السوداني، وخصوصاً تشطيب المنازل، وانتشرت العديد من تلك الشركات في هذا المجال، ويعتبر سوق السجانة ركيزة مهمة لتلك الشركات، وأبرزها شركة بلاك إستون للتنمية المحدودة بالسجانة شارع البوستة التي تعمل في مجال تكملة وتشطيب البيوت.. «الصحافة» التقت صاحبها معتصم علي عبد الجبار وخرجت بالإفادات الآتية:
٭ حدثنا عن بداية الشركة؟
شركة بلاك إستون تأسست في عام 2005م، وتخصصت في استيراد المزايكو والرخام، وعملت منذ تأسيسها على الدخول في تفاصيل البيت السوداني ومده بما يحتاج له من مواد تجميلية منزلية بسيطة في اسعارها جميلة في اشكالها، وقد اثبتت الشركة عبر السنين الماضية مدى ثقة العملاء بنا، وأوجد ذلك سمعة لنا هي ركيزتنا التي نستند إليها.
٭ حدثنا عن مراحل تطور الشركة؟
منذ إنشاء الشركة ونحن في تطور مستمر، وبداية الشركة كانت تعمل في مجال الرخام والمزايكو، وتغير مفهومنا ليشمل ادوات البيت العصري المتكامل، حيث ادخلنا اصنافاً اخرى مثل المولدات الكهربائية التي تتراوح بين مقاس 18 الى 60 k.v.a وعليها ضمان خمس سنوات مع توفر اسبيراتها بالسوق، بجانب ورش الصيانة اضافة الى التعامل فى الابواب الصينية وبأسعار قد تصل احياناً إلى سعر التكلفة، ونضع نصب أعيننا تقديم الكثير والمفيد للبيت السوداني في مجال تشطيب البيت.
٭ ما هي اهداف الشركة في ظل انفتاح السوق ودخول الاستثمار الاجنبي؟
الهدف الرئيس للشركة هو تركيز الأسعار وجعلها في متناول يد الجميع، كما تهدف الشركة الى الوصول الى العميل في مكانه وتلبية كل متطلباته، وتوفير العملات الصعبة من خلال مشروعات مستقبلية نحن في طور دراستها والعمل بها في القريب الراهن، كذلك نعمل على تأهيل كادرنا وتدريبه حتى يستطيع التعامل مع العملاء بطريقة راقية وجميلة، فنحن صممنا شعار «الابتسامة قبل البيع والجودة قبل كل شيء».
٭ الأبواب الصينية والتركية تعتبر آخر صيحات الموضة في البيوت.. حدثنا عنها وما كانت عليه سابقا؟
نعم هي آخر صيحات الموضة العصرية، وذلك لتميز الأبواب الصينية والتركية عن غيرها بالجودة العالية والأمان الكبير والشكل الجمالي وتصميمها بشكل عصري وبألوان تتناسب مع البيئة السودانية، وتركيبها سهل ومحكم في مقاساته، ولدينا فني يقوم بتركيب الأبواب، كما أننا نلتزم بتوصيل الأبواب حتى موقع العميل، ويتوفر لدينا عدد من الابواب منها ما يطلق عليه الشمسي وهو للاستخدام الخارجي ويقاوم كل ظروف الطبيعة من مطر وخلافه، اما الآخر فهو داخلي او ظلي ويستخدم داخل الغرف، وأبواب أخرى خشبية ونحاسية منها ما هو ثقيل وخفيف للشقق، وكانت سابقاً تستخدم في بعض البيوت ابواب الخشب داخلياً وخارجيا، كما كان يستخدم الحديد في تصميم الابواب.
٭ ماذا تقدم الشركة من عروض جاذبة للعملاء والقطاعات الاخرى؟
لدينا مواسم تخفيض في بداية كل عام وكذلك في الاعياد والمناسبات العامة، والآن لدينا تخفيض في أسعار الابواب يصل الى 30%، كما أن لدينا عروضاً خاصة بالنسبة للشركات والمصالح الحكومية، ونحن نوفر فرص عمل من خلال التعاون مع صندوق دعم الخريج، حيث نعطي الخريج عينات من منتجاتنا، ومن ثم يشرع هو في افتتاح محل خاص به، وهذا من شأنه تقليل نسبة العطالة، ونرحب بالتعاون مع بنك الاسرة وغيره في اتاحه فرص العمل للشباب، وكل منتجاتنا تحمل الجودة العالية، كذلك لدينا ارضيات فخمة من الرخام والجرانيت الفاخر للسلالم ورخام للواجهات والمطابخ، ونوفر الادوات الكهربائية مثل المراوح بكل انواعها ولمبات السقف والنجف وغيرها من احتياجات البيت العصري، وتلك العروض تدل على ايماننا بالتواصل مع العملاء، وان اسعارنا في متناول كل شرائح المجتمع.
٭ حدثنا عن أنواع الأخشاب وما يتوفر منها بالشركة؟
الاخشاب كثيرة، فمنها ما يستخدم للأثاث المنزلي ومنها ما يستخدم لإغراض الوقود وغيرها، والشركة توفر اخشاباً تعتبر صيحة في عالم الاخشاب، حيث تتوفر لدينا اخشاب العرض بمقاس اللوح بين 120 الى 240 سنتيمتراً، وهي اخشاب زينة تختص بالمعارض وغيرها، كما لدينا انواع عديدة من الحمامات العصرية مثل الجاكوزي والشور بوكس الذي من ميزاته عدم بعثرة المياه، وأيضا يمكن لعدة اشخاص استخدام الحمام فى وقت واحد من خلال فواصل غير شفافة.
٭ ما هي خططكم لتطوير الشركة في المستقبل؟
التطور دائماً هو مطلبنا وشعارنا في كل صباح، حيث درجنا على دراسة خططتنا بتأنٍ ، ونطمح من خلالها إلى أن نوطن الكثير من الصناعات التي ترهق الدولة بالعملات الصعبة، ولدينا دراسة جدوى لتوطين صناعة الابواب الصينية بالداخل، وذلك باستيراد مكابس لتلك الابواب، حيث ان الحديد المستخدم في صناعته بالصين يأتي من أوكرانيا ويصنع في دولة الصين الشعبية، والسودان زاخر بثروات معدنية مقدرة يمكن من خلالها صنع اصناف متعددة تكفى حاجة البلاد وتصديرالفائض لدول الجوار، ونطالب الدولة بتسهيل اجراءات المستثمر الوطني الطامح لخدمة وطنه، ولدينا خطة لافتتاح مصنع لصنع الأسقف المستعارة.
٭ كيف يتم التعامل بينكم وبين الولايات وما هي اهم المعيقات التي تقف أمامكم؟
لدينا وكلاء في حواضر كل ولايات السودان، وبالنسبة للمعيقات فارتفاع سعر الدولار من اهم المعيقات التي تقف امامنا، بجانب ضريبة القيمة المضافة التى تصل نسبتها الى 17%، ونعتقد انها ترهق كاهل المواطن وتدخل السوق في ركود متأرجح مما يخلق حالة من الترقب والخوف العام، ولكن نظل نحن في شركة بلاك إستون نقدم خدماتنا ونحافظ على ثبات اسعارنا، حيث يتراوح سعر المولد بين 15 الى 60 الف جنيه، ويتراوح سعر الباب بعد خصم نسبة 30% بين 600 الى 2000 جنيه، ويتراوح سعر متر الرخام وهو ايراني وباكستاني وصيني بين 230 الى 350 جنيهاً حسب سمكه. وسعر الحمام الشور العادي والشور بوكس يتراوح بين 200 الى 1750 جنيهاً، ويتراوح سعر متر الجرانيت بين 160 الى 235 جنيهاً.
مهندس شبكات شركة الصافات:
نعمل في بيع وشراء واستبدال كل أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية
الخرطوم: تغريد إدريس
مع زيادة ارتفاع أسعار منتجات الاجهزة الكهربائية الالكترونية في كل المجالات التي تختص بالبيع والشراء، أصبح من الصعب على المرء الحصول على ما يبتغي بسهولة ويسر، لذلك لجأ البعض إلى استبدال وصيانة الأجهزة المستعملة، وبات ظاهراً للعيان انتشار مواقع بيع وشراء واستبدال الأجهزة الالكترونية في كل انحاء الولاية. وتعتبر شركة الصافات للحاسوب والأجهزة الالكترونية من الشركات التي دخلت في هذا المجال، حيث أنشئت في عام 2011م، وبالرغم من انها حديثة التأسيس إلا انها وجدت اقبالاً كبيراً على بيع واستبدال الأجهزة الالكترونية.
«الصحافة» التقت بمهندس الشبكات بالشركة أحمد بدوي أحمد عثمان بشارع البلدية، وقال ان شركة الصافات للحاسوب والأجهزة الالكترونية تأسست في عام 2011م، مبيناً طبيعة عمل الشركة الذي يتمثل في بيع وشراء واستبدال كل أنواع الأجهزة، مشيراً إلى أن الاستبدال يتم بعد فحص الجهاز أولاً وتقدير سعره، وبعد ذلك يتم الاستبدال. وأضاف أحمد أن الصافات تقدم جوائز قيمة للعملاء من لاب توب وهواتف محمولة وطابعات هواتف، مشيراً إلى وجود جميع ملحقات اللاب توب والإكسسوارات، وأوضح أحمد أن معظم الأجهزة تأتي عبر الزبائن القادمين من جهات مختلفة، لافتاً إلى ان الجهات التي تتعامل معها الشركة لها خصوصيتها، مشيراً إلى بعض أنواع الأجهزة التي يتم استيرادها من دبي والصين، مبيناً ان الهدف من انشاء الشركة تقديم خدمة للعملاء والمواطن في ظل الظروف التي يمر بها السودان، مشيرا الى اهتمام الشركة بكل أنواع الكمبيوتر وملحقاته واجهزة اللاب توب بكل أنواعها من التوشيبا والسامسونج والHB والسامسونج، موضحاً أن أكثر الفئات اقبالاً على الاستبدال المهندسون والمنظمات، مضيفاً أن حركة السوق مستقرة الى حد ما. وابان ان أكثر الاصناف التي يكثر الاقبال عليها هي الاكسسوارات وشاشة اللاب توب وملحقات الكمبيوتر الأخرى من ماوس وهاردسكات، لافتا الى توفيرهم ورشة صيانة بها مهندسون أكفاء يعملون في صيانة أجهزة اللاب توب والكمبيوتر وبعض الأجهزة الأخرى. وأشار أحمد إلى أن ارتفاع وانخفاض سعر الدولار احد عوامل عدم ثقة المواطن في تباين الاسعار، مشيراً الى أن عدم الثقة أثر على حركة البيع، مؤكداً تسببه في ركود السوق. وأضاف أن الأسعار تتحدد حسب نوع الجهاز وطلب الزبون، وأكثر الطلب على اجهزة اللاب توب ذات الشاشات الصغيرة من ماركات توشيبا وال. جي وسامسونج التي وصفها بأنها «عالية الجودة»، وتتراوح أسعارها بين 600 الى 650 جنيهاً، أما الشاشة العادية فقد قل استخدامها لكبر حجمها وثقل وزنها، وهي الكود آي سفن توشيبا «4» قيقا والهاردسك سعره 850 ج، والبانتيوم «2» قيقا الهاردسك 1.750 جنيهاً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.