مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البطانة.. التعدين يتسبب في نفوق الماشية
نشر في الصحافة يوم 20 - 09 - 2013

البطانة : عمار الضو: اشتكى رعاة ومربو ماشية من تدهور البيئة الرعوية وانعدام الكلأ والعشب الرعوي بمنطقة البطانة بولاية القضارف بعد انتشار عملية التعدين الاهلي عن الذهب، حيث بات يهدد وجود اكثر من «7» ملايين رأس من الماشية بالولاية والولايات المجاورة بجانب وجود عدد من الظواهر السالبة التي تهدد استقرار الرعاة من سلب ونهب واختلاط مياه الحفائر والآبار بمخلفات التعدين من الزئبق وغسيل المعادن.
وأكد الامين العام لاتحاد الرعاة بالقضارف ابراهيم ادريس، بان كل المساحات الرعوية الممتدة في منطقة البطانة تأثرت بعمليات التعدين والبحث عن الذهب، وزاد: الحفر العشوائي خلف الكثير من البرك والمستنقعات ،كما تسببت مياه التعدين العشوائي في نفوق الماشية وإصابتها بكسور وتأثرت 25% من المساحات الرعوية وأصبحت «7» ملايين رأس من الماشية مهددة بالنفوق بعد أن اتجه الرعاة للعمل في التعدين الاهلي برواتب تصل الي اكثر من «1500» جنيه في الشهر حيث كان الراعي يتقاضى راتبا قدره «300» جنيه في الشهر، وطالب ادريس الدولة ووزارة الثروة الحيوانية بالتدخل والحفاظ علي المرعي بتقنين عمليات التعدين ووقف القطع الجائر للغابات والتقليل من الرسوم والجبايات المفروضة، مشيراً الي ان ما يتم تحصيله من الرعاة اعلى ضريبة في السودان حيث يفرض مبلغ «10» جنيهات على الرأس من الابل والبقر و«4» جنيهات للضأن ولا تقدم أي خدمات للرعاة.
من ناحيتة وجه رئيس لجنة الزراعة والثروة الحيوانية بمجلس تشريعي ولاية القضارف مصطفى الطيب ،انتقادات حادة لحكومة الولاية لتجاهلها قضايا الرعاة والصمت عن تعديات المنقبين في مناطق الرعي بالبطانة عبر التعدين الاهلي الذي بدأ شمال أقصي البطانة وانتقل تدريجياً الي جنوبها وخلف آثاراً سالبة علي البيئة والمراعي بصفة عامة أدت الي اقتلاع الاشجار الموجودة بالبطانة وتعرية التربة، بجانب وجود حفر عميقة تحتفظ بالمياه الملوثة وبقايا النفايات، وأصبحت من أكبر المهددات للماشية وعملية الرعي بعد اختلاطها بالزئبق وقال الطيب ان وجود العمالة غير المقننة وتفشي المخدرات والخمور حتى خط «14.45» نهاية البطانة مع ولاية نهر النيل اصبح أكبر مهدد لوجود الحيوان خاصة القادم من الولايات المجاورة ، مشيراً الي انحسار عمليات الرعي بانخفاض نسبة وجود الحيوان داخل المرعي بعد التعدين الاهلي الي «2» مليون رأس لقلة سعة المرعي، وطالب رئيس لجنة الثروة الحيوانية والزراعة بالبرلمان الولائي باعادة تأهيل المراعي بالبطانة وتجفيف البرك والمستنقعات ونثر البذور وإيقاف الزراعة شمال خط المرعي للحفاظ علي الغطاء الغابي المتبقي في البطانة بجانب تقنين الزراعة في البلدات والوديان.
فيما طالب احد قيادات الادارة الاهلية بالصباغ بضرورة توظيف ايرادات التعدين لتطوير الصحة والتعليم حيث تعاني محلية الصباغ من عدم وجود اختصاصيين خاصة في امراض النساء والتوليد والأطفال والباطنية والجراحة، وقال ان المواطن يتلقي العلاج بحلفا والقضارف وشدد علي ضرورة حسم النزاعات القبلية بين اهالي القرى الذين يعتقدون ان الارض التي يوجد بها الذهب ملكيتهم، رغم ان المحلية خصصت نسبة 10% من عمليات التنقيب لتدفع لأصحاب الارض ،وكشف عن الرسوم علي عمليات التنقيب تبلغ «500» جنيه علي البئر الواحدة و «10» جنيهات لجوال الحجر و«100» جنيه للبوكلن في اليوم الواحد ما ادى الي خلق عملية تنافس وسط المنقبين حول مواقع وجود الذهب والتعدين ،ودعا القيادي بالإدارة الاهلية بالبطانة الذي فضل حجب اسمه تخصيص جزء من عائدات التنقيب لاستجلاب اختصاصيين وفتح عدد من الوحدات الصحية والمستشفيات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.