أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر 2021م    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (4) ولايات    القبض علي الجكومي وكابو و بعض جماهير المريخ على خلفية مُشاركتها في المسيرة الجماهيرية    لجنة تطبيع نادي الهلال تقف على آخر استعدادات انعقاد الجمعية العمومية    قضية الشهيد محجوب التاج .. تفاصيل جلسة محاكمة ساخنة    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    حليم عباس: على كل ثوار ديسمبر، وكل المعنيين بالتغيير بصدق، إعادة التفكير في الموقف كله، إنطلاقا من نقطة جديدة    ضابط رفيع: ليس هناك انقلاب في السودان ولا يحزنون    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    نزار العقيلي: (قم يا عبد الفتاح)    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله ثم واصل رقيصه    السُّلطات السودانية تُحرر 56 من ضحايا الإتجار بالبشر بينهن نساء    الحكومة السودانية تعلن انجلاء أزمة الدواء وتوفر الاستهلاك لشهرين    خبير دولي: عملية التفكيك يجب أن تشمل القطاع الأمني    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    أحداث مثيرة بشأن البث التلفزيوني للقاء المريخ والاكسبريس    وفد رفيع من رجال الاعمال وكبرى الشركات البولندية في الخرطوم أكتوبر المقبل    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    تبدد التفاؤل.. تلوث البيئة وسُوء الطرق مشاهد تعكس وجه العاصمة القبيح    مجلس الصحافة يعلق صدور صحيفتين عقابا على نشر إعلان    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    مباحثات بين السودان وسوريا لبحث معوّقات الاستثمار    المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي رقم (12) الأربعاء المقبل    رونالدو وكيروش.. كيف تحولت "الأبوة" إلى عداء مستمر؟    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    منها الوسائد الهوائية والتطبيقات.. تكنولوجيا في السيارات الحديثة لحماية المارة    من يمسكون بهواتفهم ليلًا عند النوم مصابون بمرض نفسي    لهذه الأسباب.. تأجيل "خليجي 25" في البصرة    يوصي بها الخبراء الألمان..نصائح تقنية لتسريع تشغيل حاسوبك    زراعة (6.6) مليون فدان من المحاصيل بالقضارف    فاركو المصري يعلن التعاقد مع مهاجم المريخ السودانى سيف تيرى لمدة 3 مواسم..    ليفربول يعلن غياب لاعبه عن مباراتين    السيسي يناقش مع وزير الدفاع اليمني تطورات الأوضاع في اليمن    بوتين: هجوم بيرم مصيبة هائلة    (صحيفة الجريدة) تقتحم أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!!    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    بعد أن وصلت إلى أكثر من 2 مليون متابع .. فيسبوك يحذف صفحة "عشة الجبل"    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    الطاهر ساتي يكتب: بما يُستطاع ..!!    3 مليون دولار خسائر في حقول النفط بسبب التفلتات الأمنية    منافسة د. شداد ود. معتصم تتجدد .. و الكشف عن اسم مرشح اتحادات الوسط في عمومية اتحاد الكرة    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    مسؤول يقر بضخ مياه الصرف الصحي في النيل الأبيض    كابلي السودان.. كل الجمال!!    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    المستلزمات المدرسية.. شكاوى من الغلاء!!    كلام في الفن.. كلام في الفن    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    تعرف على أبرز أسباب تناقص زيت المحرك في السيارة    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأديب العملاق الطيب صالح.. ورحلته إلى العالمية
في الذكرى الأولى لرحيله
نشر في الصحافة يوم 12 - 02 - 2010


فريق اول ركن جعفر حسن محمد احمد
الطيب محمد صالح أحمد عملاق الادب السوداني وأحد أشهر الأدباء العرب، اطلق عليه النقاد العرب (عبقري الرواية العربية) لما تميزت به قصصه واعماله الروائية من بناء فني وتعدد في الاساليب والصيغ، إضافة الى ثراء المضمون الفكري والانساني، وأعماله الروائية هذه وضعته في الدرجة العالمية، ويقف في صف واحد مع عمالقة الادب العربي، جبران خليل جبران، وطه حسين، ونجيب محفوظ.
ولد الاديب الطيب صالح في عام 9291م بقرية (كرمكول) بالقرب من مدينة (الدبة) شمال السودان، وينتسب الى قبيلة ( الركابية) والسادة (الركابية) أشراف ذو علم، ولهم شرف بناء أول خلوة في السودان لتدريس القرآن الكريم، وان الركابية اصلاً (عقليون) ويرجع نسبهم الى سيدنا عقيل بن ابي طالب، وان الفضل في انشاء هذه الخلاوى يرجع للعالم الشيخ غلام الله بن عابد الركابي.
وقد ظلت هذه الخلاوى حاملة لواء المعرفة والعلم والثقافة الاسلامية لقرون عديدة، قبل دخول المدارس النظامية في أزمنة لاحقة، ويعتبر هذا الجزء من شمال السودان مهداً للحضارات منذ عهد بعيد يرجع تاريخه الى ما قبل الميلاد، وتعاقبت على هذه المنطقة عدة حضارات جعلت منها مركز اشعاع حضاري وثقافي ضارب في عمق التاريخ، ومن أبرز تلك الحضارات حضارات كوش ونبتة، وكان هنالك تداخل بين هذه الحضارات السودانية وبين الحضارة الفرعونية، ثم أعقبت تلك الحضارات كل من المسيحية والإسلام، فوجدت هذه الحضارات المناخ الملائم والتربة الخصبة، فأثمرت وأرسلت إشعاعها العلمي والحضاري على طول امتداد وادي النيل. وأما الحضارة الإسلامية فقد ضربت بجذورها في عمق الأرض الشمالية، وصاغت انسان تلك المنطقة بلون جديد يناسق مع ما حمله من موروثات ثقافية. وقد تمثل التراث الحضاري الإسلامي في المدائح والاراجيز والاوراد والأذكار التي يؤديها رجال الطرق الصوفية في المنطقة التي جعلوا منها نسيجاً متماسكاً تشعبت فيه صنوف الابداع الفني الثقافي، فكان الشعر وكانت الموسيقى وكان الغناء وغيرها من ضروب الفنون الإنسانية. والمتأمل لهذا الهرم العظيم في تراث المنطقة الحضاري، يقف على حقيقة مهمة وهى: ان الانسان في تلك البقعة من السودان يحمل في نفسه شفافية الابداع لكل لون من الوان الفنون، ويعزو الباحثون هذه الظاهرة الفريدة لتأثير البيئة وما حوت من إرث حضاري وعلمي وثقافي، ومناظر طبيعية خلابة على ضفاف النيل ورغد في العيش واستقرار في النفس. ومن رحم هذا التراث الحضاري الضخم وما فيه من ثقافة وعلم ومعرفة وإبداع، ومن رحم هذه الطبيعة الخلابة على ضفاف النيل، خرج الطيب صالح الى الوجود بقرية (كرمكول) ووجد المناخ الملائم والتربة الخصبة لخلق الابداع الفني والادبي بداخله، فقد كانت الخلوة ومن بعد المدرسة وكان النيل والنخيل والسواقي والجروف، والخمائل، والشعر والدوبيت والمدائح، والحنان والترابط الاسري والاجتماعي وعلاقات الوجه للوجه، هى التي شكلت التنشئة الاولى لليافع الطيب صالح. وهذه المرحلة من حياته ظلت محفورة في ذاكرته، وكانت حاضرة فيما بعد في افكاره وكتاباته، وشكلت مع عوامل أخرى الشخصية الادبية والفكرية للعملاق الطيب صالح.
وبعد دراسة الخلوة والمدرسة الاولية بالمنطقة، رحل الى بورتسودان ودرس بالمدرسة الأولية هنالك، ومن بعدها الى مدرسة وادي سيدنا الثانوية، فجامعة الخرطوم (كلية الخرطوم الجامعية) لدراسة العلوم، وبالرغم من تميزه في العلوم فإن ميوله الادبية كانت تدفعه الى كلية الآداب. ولما لم يجد استجابة لنقله لكلية الآداب ترك الدراسة الجامعية الى مهنة التدريس، وعمل مدرساً بالمدرسة الاهلية بمدينة رفاعة، ثم اغترب الى (لندن) عام 2591م ليكمل دراسته الجامعية في الشؤون الدولية السياسية. وعمل الاديب الطيب صالح بالقسم العربي لهيئة الاذاعة البريطانية، وترقى الى وظيفة رئيس قسم الدراما. وعاد الى السودان وعمل خبيراً بالاذاعة السودانية، ومنها مستشاراً بهيئة اليونسكو بباريس، ثم مستشاراً مقيماً لليونسكو (بالدوحة) وعمان بمنطقة الخليج. وعمل بعدها وكيلاً للإعلام بدولة قطر، وكان من المساهمين بفاعلية في تطوير مجلة (المجلة). كما أن حالة التنقل والترحال هذه بين الشرق والغرب والجنوب والشمال ساعدت الاديب الطيب صالح في صياغة شخصيته الادبية والسياسية والمعرفية، واكسبته خبرة واسعة بأحوال الحياة والعالم وأحوال أمته السودانية والعربية والافريقية والاسلامية وقضاياها، وهو ما وظفه في كتاباته وأعماله الروائية، خاصة روايته العالمية (موسم الهجرة الى الشمال).
وكتب الطيب صالح العديد من الروايات والقصص التي ترجمت الى العديد من اللغات مثل: عرس الزين، موسم الهجرة الى الشمال، بندر شاه، ضو البيت «الجزء الأول بندر شاه» ومريود «الجزء الثاني من بندر شاه» ومن قصصه الشهيرة: دومة ود حامد، حفنة تمر، هكذا يا سادتي، نخلة على الجدول، الرجل القبرصي هكذا يا استاذ، رسالة الى ايلين. وفي السيرة والتراجم كتب رواية، «منسي» في التسعينيات من القرن الماضي. وفي مجال الصحافة كتب الطيب صالح خلال عشرة أعوام عموداً اسبوعياً في صحيفة (لندنية) تصدر بالعربية تحت اسم (المجلة) خلال عمله بهيئة الاذاعة البريطانية، تطرق فيها الى موضوعات ادبية متنوعة. كما أسهم في العديد من اللجان والمؤتمرات القطرية والاقليمية والدولية المعنية بفعاليات الاعلام والثقافة، وهو من الأعضاء الدائمين في المهرجانات الثقافية العربية منها: (الجنادرية، في السعودية، وأصيلة في المغرب، ومعرض القاهرة الدولي لشؤون الكتاب).
وتعتبر روايته (موسم الهجرة الى الشمال) هى الاكثر قبولاً وشهرة، إذ اختيرت بواسطة استفتاء أجراه النادي النرويجي للكتاب شارك فيه مائة كاتب ومؤلف من «45» بلداً حول العالم، اختيرت هذه الرواية من ضمن أفضل مائة كتاب في عالم الخيال عبر التاريخ، وشمل هذا التصنيف (الرواية، القصصيات، الشعر، الملاحم التاريخية) واستثنى من ذلك كتاب (دون كيخوتة) الذي اعتبر أفضل الاعمال الخيالية، أيضاً كانت رائعة الاديب نجيب محفوظ (اولاد الجبلاوي) ضمن المائة كتاب في عالم الخيال الاخرى، ليصبح كل من الاديب الطيب صالح والاديب نجيب محفوظ ضمن افضل الكتاب العالميين ولمائة رواية عالمية في عالم الخيال عبر التاريخ البشري. وهما بهذا الانجاز والتفوق الادبي العالمي قد طوقا العالم العربي والاسلامي بقلادة شرف ادبية ستظل محفورة في وجداننا وفي ذاكرة التاريخ العربي والاسلامي والعالمي. ويذكر ان هنالك بعض الاعمال العربية كانت حاضرة في هذا التصنيف الادبي العالمي، وهى رواية ( جلجامش) العراقية، وقد كتبت في عام 0081 ق.م، وكذلك رواية ( الف ليلة وليلة) التي كتبت ما بين عام 007-0051م وظهرت بروايات مصرية وعراقية وهندية، أيضاً كانت افريقيا حاضرة في شخص الكاتب النيجيري نشينوا اتشبين وروايته (الأشياء تتداعى) وكانت هنالك روايات: يونانية، وايطالية، وهندية ونرويجية، ويرجع تاريخ تأليفها وكتابتها الى العصر قبل الميلادي (ق.م) وأيضاً كان هنالك حضور للكتاب الغربيين الاوروبيين والولايات المتحدة، وقد شكلت مساهماتهم الادبية الروائية أعلى النسب من حيث الأفضلية لمائة كتاب عالمي، وتصدرت كل من: الولايات المتحدة، انجلترا، فرنسا، المانيا، روسيا، اسبانيا، ايطاليا، اليونان، النرويج، ايسلندا، تصدرت قائمة التصنيف. وكان لقارتي آسيا وامريكا اللاتينية بعض الحضور في هذا التصنيف العالمي. وفي عام 1002م تم الاعتراف بكتابه- أي الطيب صالح- هذا من قبل الاكاديمية العربية من دمشق، على أنه صاحب الرواية العربية الافضل في القرن العشرين.
وفي عام 5002م فاز الاديب الطيب صالح بجائزة ملتقى الرواية بالقاهرة، وهو الملتقى الثالث للابداع الروائي العربي، وفي هذا الصدد قال رئيس لجنة التحكيم الروائي المصري ادوارد الخراط: إن منح الجائزة للأستاذ الأديب الطيب صالح جاء تقديراً للدور الريادي الذي قام به في تطوير الإبداع العربي، إذ فتح آفاقاً جديدة لفن الرواية العربية.
وتطرق الاديب الطيب صالح في رواياته وقصصه وبصورة عامة الى السياسة وموضوعات أخرى متعلقة بالاستعمار والمجتمع العربي والعلاقة بينه وبين الغرب، والى صراع الحضارات والاختلاف بين الحضارة الغربية والشرقية، ولأنه كان كثير التنقل والترحال بين الشرق والغرب والشمال والجنوب، فقد اكسبه هذا الترحال والتنقل خبرة واسعة بأحوال الحياة والعالم، وأحوال أمته وقضاياه الاجتماعية والسياسية الملحة، وهو ما وظفه في كتاباته وأعماله الروائية خاصة روايته العالمية (موسم الهجرة الى الشمال) التي كتبها في عام 6691، واكسبته هذه الرواية شهرة واسعة، لأن في عقد الستينيات من القرن الماضي كانت قضايا الاستعمار لا تزال حاضرة في أذهان الناس، خاصة ان افريقيا وآسيا كانتا تعجان بنضال حركات التحرر الوطني من الاستعمار وبقضاياه، كذلك كانت قصة (دومة ود حامد) والتي تناول فيها مشكلة الفقر، ومن زواياها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وسط التعاطي معه من قبل الفقراء أنفسهم من جهة واستغلال الاقطاعيين لهم من جهة اخرى.
وهنالك ثلاث محطات مكانية ساهمت وبشكل مباشر في بلورة وتكوين شخصيته الفكرية والادبية: الاولى كانت قريته (كرمكول) حيث التنشئة الاولى، وانه رضع من ثدي ذلك التراث الحضاري والثقافي الموجود هنالك، وساهم ذلك في بلورة شخصيته الاولى والابتدائية وغرس روح الابداع الفني بداخله، وكان ذلك واضحاً فيما بعد في كتاباته وقصصه ورواياته، فكان انسان القرية حاضراً في ذاكراته، وكذلك نيلها ونخيلها وشعرها وجمال طبيعتها.
والمحطة الثانية: هي انتقاله من مجتمع القرية المجتمع الريفي حيث العلاقات السائدة هى علاقات الوجه للوجه، الى مجتمع المدينة حيث الحياة المركبة والمعقدة، وحيث السياسة والاقتصاد والعلاقات الاجتماعية الشائكة، وكانت السياسة وروح النضال الوطني هى التي كانت سائدة، وهى القضية المحورية والمركزية، والهم الوطني لاهل السودان هو خروج الاستعمار. وكانت الخرطوم وجامعتها وتفتح العقل والوجدان والحس الوطني والابداع الفكري، وهى مرحلة النضوج الوطني والعقلي والثقافي.
ثم كانت لندن بنسائها الفاتنات وجامعاتها وعظمتها، وهنا كان الصراع المرير الملئ بالتناقضات والاكاذيب والشهوات.. صراع ما بين الحضارة الشرقية والغربية، وصراع ما بين الشمال والجنوب، والصراع الابدي بين ما هو جديد وقديم.
ويحلل الاستاذ ابراهيم الكاتب روايته (موسم الهجرة الى الشمال) فيقول: الاجمل في الرواية هو اسلوب الطيب صالح، يأخذك بالزمن من مرحلة الى أخرى بكل سهولة واتقان، فتارة تجد نفسك في القرية ترى النخيل يتراقص في لجين النيل، وتارة تجدك في احدى ارقى الحفلات اللندنية. ويكتب الطيب صالح وكأنه يملك كرة سحرية تتحكم في الزمن، والحوارات بين الشخصيات دقيقة ومعبرة، ولا تجد فيها تكلفاً.
ويقول النقاد السودانيون: (إن الطيب صالح بلغ بالرواية سقفاً عالياً من الانتاج الادبي وجماليات الكتابة، هزت عرش الرواية العربية التقليدية». وفي هذا المعنى يقول الدكتور محمد ابراهيم الشوش: (ان الفن الروائي للطيب صالح يمتاز بالالتصاق بالاجواء والمشاهد المحلية ورفعها الى مستوى العالمية من خلال لغة تلامس الواقع خالية من الرتوش والاستعارات، منجزاً في هذا مساهمة جدية في تطور بناء الرواية العربية ودفعها الى آفاق جديدة).
ويقول الناقد السوداني معاوية البلال: (ان الطيب صالح استطاع ان يفتح دروباً جديدة للثقافة العربية، وان يوصل شخصية السودانيين بكل تاريخها وملامحها الى العالم). يقول الناقد الدكتور حسن الطيب أبشر:(إن الطيب صالح يمثل أعظم وزارة ثقافة في تاريخ السودان الحديث، فقد جعل اسم السودان في كل مكان وعلى الصعيد الدولي).
والاديب العملاق الطيب صالح الذي توفي في يوم الأربعاء 81 فبراير 9002م في لندن، يعتبر ظاهرة استثنائية أضاءت في سماء الادب العربي ولا يزال أشعاعها يتفاعل مع الحركة الادبية والثقافية، وقد ترك آثاره تحفر عميقاً في وجدان الأدب العربي، وكان له حضور قوي في الأدب والثقافة العربية والعالمية، وقد تبوأ هذا المكان بما قدمه عبر مشواره الطويل من الابداع الفكري والأدبي للثقافة العربية، فهو يعد بحق قيمة سودانية ووجهاً مشرقاً عربياً وعالمياً. وسوف تبقى اعماله الادبية ذخيرة لا تنضب لبحث الباحثين نقاداً كانوا أو مؤرخين. وسيبقى الطيب صالح حياً في وجداننا وفي ذاكرتنا بأعماله الادبية الخالدة والرائعة. وفي ذكراه الاولى نسأل الله له المغفرة والرحمة، وأن يكون قبره روضةً من رياض الجنَّة، وأن يجزيه الله عنا خير الجزاء الحسن لما قدمه لوطنه ولأمته.
* خبير وباحث في الشؤون العسكرية والسياسية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.