وفرة مستلزمات العيد وكساد شرائي عام بأسواق الخرطوم    شاهد بالفيديو.. "ورل" بين مقاعد حافلة مواصلات بالخرطوم يثير الرُعب بين الركاب    اللجنة التمهيدية لنقابة الصحفيين: تأجيل انعقاد الجمعية العمومية    اشتباكات بالأيدي بين المواطنين ولجنة الخدمات بدار السلام محلية أم بدة    وزير الري : اكتمال تشغيل كافة الخزانات بالبلاد    المواصفات: الرقابة الذاتية دليل وعي مقدمي الخدمات    منسق تطوير مشروع الزراعة: ايفاد ساهم في تمكين المستفيدين اقتصادياً    الحرية والتغيير: ليس هناك أي لقاءات مع المكون العسكري    زيارة المقاومة الثقافية لنهر النيل تشهد تفاعلاً واسعاً    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    الهلال يفاجئ جماهيره بمدرب كونغولي خلفاً للبرتغالي    قرار من (كاف) ينقذ الاتحاد السوداني    سنار :نتائج سباقات اليوم الاولمبي للجري بسنجه    نائب والي جنوب كردفان يدعو للاستفادة من التنوع    ضبط شبكة إجرامية تسوّق "نواة البلح" على أنه (بُن)    طه مدثر يكتب: عائدات الذهب راحت بين جبرين واردول!!    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    السلطات الصحية تترقّب نتائج عينات مشتبهة ب(جدري القرود)    إحباط تهريب أكثر من 700 ألف حبة "كبتاجون" عبر السودان    مصر: هناك أخبارٌ مغلوطة بأن الشرطة المصرية تشن حملات ضد السودانيين بسبب العملة    (المركزي): عجز في الميزان التجاري بقيمة 1.2 مليار دولار    إحباط تهريب أكثر من 700 ألف حبة "كبتاجون" عبر السودان    (السوداني) تكشف تفاصيل جلسة عاصفة لشورى المؤتمر الشعبي    السودان.. ضبط"مجرم خطير"    الصيحة: بنوك تمنع ذوي الإعاقة من فتح حساب    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 26 يونيو 2022    الحساسية مرض التكامل المزمن!!!!!!!!!    عجب وليس في الأمر عجب    القبض على متهمين بجرائم سرقة أثناء تمشيط الشرطة للأحياء بدنقلا    (أنجبت طفلاً) .. امرأة تزوجت دمية    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    موتا يضع مصيره في يد جماهير الهلال    الله مرقكم .. تاني بتجوا.    شاهد بالفيديو.. رجل ستيني يقتحم المسرح أثناء أداء أحد المُطربين ويفاجىء حضور الحفل    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في حب مظفر
نشر في السوداني يوم 21 - 05 - 2022

يبدو الشعر دوماً كمغامرة محفوفة بالمفاجآت، على الأقل هذا ما يحدث لي حين اقرأ الشعر، أحياناً تستهويني مقاطع صغيرة، تشبيه مدهش من ذاك النوع الذي لو قلته كجملة، وليس شعراً، لبني قومي لقالوا لي (قول ما شاء الله) ولو قلته للمصريين لاستعانوا بالرقم (خمسة) وأدخلوه في جملةٍ ما كفاً لشر عينٍ ما. وبذكر العين يُقال، والعهدة دوماً على من كتب ذلك، إن أول من قال الشعر هو سيدنا آدم عليه السلام بنفسه، بمعنى أن أول موضوع للشعر هو الرثاء، وللذين لا يصدقون هذا مفتتح القصيدة الآدمية العصماء:
بكت عيني وحق لها بكاها
ودمع العين منهمل يسيح
فما لي لا أجود بسكب دمع
وهابيل تضمّنه الضريح
ولكن، كما قال أستاذي في الثانوي في حصة "البلاغة" إن مواضيع الشعر تعددت وتشعبت عند العرب، وكنا حينها قد أُجبرنا على حفظ معلقة عمرو بن كلثوم، ورأينا كيف تعددت فيها المواضيع في القصيدة، فمن افتتاح بغزل لتقريظٍ لشجاعة شخصٍ ما أو ذكر خبر معركةٍ بلا معترك خاضها الشاعر، حتى وصل الأمر لترشيح النفس لولايةٍ أو إمارةٍ كما ذُكِرَ لنا عن المتنبي والذي هو ملكٌ متوجٌ على عرش الشعر عند الكثيرين.
ولكني أهيم بتلك الأبيات والمقاطع الشعرية الغنائية أكثر من المعلقات، تلك الابيات والمقاطع التي تُكَثِّف اللحظة، ولئن شئت فإنها تُكَبْسِلها، فتقدم لك صورةً عاديةً بمنظور لا يتسنى إلا للشعراء، فكلما أسمع مقطع (القليب الراسمو حنة يبدو من قلبك أحنّ) أجد نفسي مقذوفاً في عالم من البراءة ورعشات الحب الأولى، وحب الحياة الجارف، وذكريات الأحلام التي كانت لنا مراهقتئذ، حينما تُعلِن المحبوبة عن حبها برسم قلب الحنّاء ذاك على كفها، كيف التقطها حسن الزبير، ذلك سر الشعر، وذلك هو السر الذي قاله شعراً سميّي ود الرضي:
ذلك سر الكون
أن تبصر في كل حسن
آية لله
والسحر الإلهي المهيب.
ولكني غاوٍ ولستُ بشاعرٍ، وإن كنتُ قد قضيتُ زمناً وأنا تابعٌ لهم، واستمع لأقوالهم التي لا يفعلونها قط، ولكنهم يملأونني فرحاً بقصائد جميلة، ويعرفونّني على شعراء أجمل وكان منهم مظفر النوّاب.
مظفرٌ سليل البلد الذي أحدث انقلاباً في الشعر وفي القصيدة، نازك وطاعونها، والسياب وأمطاره التي صبت في العراق ففتحت فتوحاتٍ في الشعر ما زال الجميع يستقي منها ويروي وجداننا.
مظفر الصوفي، عاشق الإنسان، وعاشق الكون وعاشق خالق الكون. عرفته من قصيدة بحار البحارين، شريط كاسيت وجدته ملقياً بإهمال في بيت صديق، فسمعته فأذهلني وسيطر على وجداني أياماً وليال، أخذتني القصيدة بكلياتي، أجبرتني أن أسجِّل نفسي كبحار في سفينة بحار البحارين، وأنا الذي لا أُحسن السباحة وأخاف البحر ولا أملك مجدافاً ولا قارباً، كما صوّر مظفر عبد الله الإرهابي.
قلت لنفسي هكذا يجب أن يُكتب الشعر، بل هو سحرٌ وليس شعراً، سمعت بعدها كل ما توفر من شعره مقروءاً بصوته، رنّة الصوفي ظاهرة، تخيلته دوماً مثل التبريزي والرومي. لو عاش مظفر زمنهما لأنتج لنا درراً، ولكن زمانه كان قفراً:
أهاجُر في القفر وخنجرك الفضي بقَلبي
وأنادي عشقتني بالخنجَر والهَجر بلادي
ألقيت مفاتيحي في دِجلة أيام الوجد
وما عادَ هنالِكَ في الغرفةِ مفتاح يفتحَني
هأنذا أتَكلٌم من قفلي
مَن أقفَلَ بالوجدِ وضاعَ
على أرصفةِ الشام سيفهمني.
ولكن لم نفهمه، هجرنا مظفر الصوفي، وتمسكنا بمظفر السياسي، حوّلناه لمجرد كاتب بيانات سياسية، وكأن واقعنا كان يحتاج لبيانٍ آخر لنعرف دناءته.
هل كان مظفر يخفي تلك الصوفية التي تعذبه وتشعل قلبه ببياناته السياسية، فتُخفي عذوبة الشعر؟ هل كان ملاماتي يصطاد الذنوب ليتمتع بغفران المعشوق؟ أم خاف علينا من ضعفنا في تَحَمُّل باطن المعنى فألهانا بظاهر الشتم البذيء لساستنا وواقعنا؟ ففرحنا به ورددناه كهتافاتٍ مستهلكةٍ في مظاهرات لا تنتج في آخرها إلا وضعاً أسوأ.
مُظفري هو شيخي، وهو بالنسبة لي مظفر الصوفي الذي تعذبه صوفيته، تناله مهما حاول الهرب منها، ومهما أصدر من بياناتٍ سياسية شعرية، ومهما أوغل في البذاءة، فمَنْ مِنْ أهل التصوف وصل هنا:
وحِماري يَتركُ في الليلِ مجَرةَ حُزْنٍ بيضاء
يُخوِّضُ في العِشق يُشاركني طَرَبي
طَرِبٌ بالكون ومن لا يَطْرَبُ بالكَون غَبي
من ظنَّ أُبدِّلُ نَعلا مِنه بكَنْزٍ
يُخطيءُ في التعَبِ
قَرفَصْتُ لأخْصُفَ بَعضَ الصَّبرِ على النهر
ففاضتْ لُغَة بمَزامير القَصَب
أنا من أختمُ سُبحانَ اللّهِ كِتاب العِشْق
أَيُختمُ بالصمتِ على قربي.
نعم، من لا يطرب بالكون غبي، كان مظفر يطرب بالكون، ويحب خالق الكون، يستأنس به في وحدته، يعرفه، يستدعيه ليحمي خلقه، في "تل الزعتر" ترجاه أن يحمي أطفال فلسطين، أنزله للأرض، كما رأى قُرب الله لعبد الله الإرهابي.
كانت صوفيته طاغية في قصيدة تل الزرعة وفي عبد الله الإرهابي، فمرّت على الذين ينقبون ضمائرنا، لم أسمع من يكفره أو يأخذ عليه أنسنته للإله في القصيدتين.
لو سئلت من شاعرك المفضل، لأجبت دون تردد درويش، ولا أنكر ذلك، فدرويش يُرضي غرور قارئٍ نهمٍ مثلي، صعبٌ إدهاشه. فحينما اكتشف ما يخبئه درويش من معارف في قصائده، أفرح فرحة طفل غرٍ. متعتي دوماً أن أبحث عن مراجع درويش وقراءاته التي يخبئها في قصائده. بحثت شهراً ويزيد عن فريد الدين العطّار ومنطق طيره لاستمتع بقصيدة الهدهد، وحينما قرأت ما كتب عن أيام الحصار في بيروت في دورية "الكرمل"، ناولته لصديق محب لدرويش مثلي وقلت له "تفسير بن كثير لمديح الظل العالي" وما زال يُذكِّرني بها حتى اليوم حينما نتكلم عن درويش.
ولكن مظفر غير، كان مظفر دوماً لي يمثل حلقة ذكرٍ صوفي مُترعةٌ بالحب، وبالتسليم المُطلق للعشق الذي لا يفنى، يُذكِّرني بذلك الحب الذي بدون قيود للناس وللكون ولله وللشجر وللزهر، ذلك العشق الذي يجعل كل شيء ممكناً ذلك العشق الذي يجعلك تتوحّد مع المعشوق فإذا هو أنت وإنت هو، ذلك العشق الذي ملأ به مظفر جوف بحار البحارين ليوصله لمحبوبته البصرة:
لكن أين البصرة يا مولاي؟
وما شأني بالبحر
إذاً لا يوصلني البحر إلى البصرة،
بل يوصلني البحر إلى البصرة
لا يوصلك البحر إلى البصرة
بل يوصلني
لا يوصلك البحر إلى البصرة
بل يوصلني البحر إلى البصرة
قلنا لا يوصلك البحر إلى البصرة
أحمل كل البحر وأوصل نفسي أو تأتي البصرة
إن شاء اللّه وبحكم العشق وأوصلها.
لو كنتُ صوفياً لكان مظفر شيخي، ولخدمته أملاً في أن تفيض بركاته عليّ فأتذوق قطرة من عشق المعشوق. لكن مظفرٌ بلغ الآن سدرة منتهاه، حيث لا يُظلم، وحيث ترتاح تلك النفس التي عذبها الوجد الصوفي، ورحمتك يا إلهي وسعت كل شيء فكفيتنا وأنت العالم به وبنا، فإن لم تشمله وتشملنا رحمتك فلن يُتجاوزنا عدلك المطلق. اللهم أشمل مظفر برحمتك وأشملنا معه فقد حببنا إليك أكثر بما كتب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.