«الشلوخ»… عادة قبلية قديمة تُعلِّم الوجوه اندثرت في السودان    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 11 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    خطة شاملة لشرطة سكك حديدالسودان لحماية الخطوط بالبلاد    توني يفنّد الحقائق بشأن مفاوضات تجديد عقده مع المريخ السوداني    بعدد (1251) صحفياً وصحفية.. بدء إجراءات انتخابات نقابة الصحفيين السودانيين    لأول مرة في التاريخ.. علاج لأمراض القلب الوراثية    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    نائب رئيس مجلس السيادة يصل جوبا    قرارلوزيرةالصناعةبإيقاف تحصيل الرسوم غير المباشرةعلى الأسمنت الجاهز(الكنكر )    الترويكا تدين محاولة تعطيل ورشة الإطار الدستوري الانتقالي    مصادر ل"باج نيوز": مهاجم المريخ يقترب من المغادرة    عبد النبي يبحث تحديات وقضايا القطاع الرعوي بجنوب كردفان    شاهد بالفيديو.. في مشهد يحبس الأنفاس الفنان جمال فرفور يغني وسط سيول جارفة (غرقان وبحر الريد ظلوم)    سد النهض الإثيوبي: التوربين الثاني يبدأ توليد الكهرباء اليوم    انقطاع أدوية السَّرطان.. مرضى في مواجهة الموت!!    لتحسين صحة الأمعاء.. اعرف الفرق بين البروبيوتيك والإنزيمات الهاضمة    تمويل مفتوح من البنك الزراعي لمزارعي القضارف    التجارة : خروج الوزارة من الرقابة السلعية وراء انفلات الأسواق    جدّد نيّته باعتزال كرة القدم نصر الدين الشغيل: سعيدٌ بما قدمت للهلال ولم أغضب من (الغربال)    أستاذ جامعي سوداني: الجميلات من الطالبات بزيدهن 10 درجات إضافية في التصحيح لانو الجمال لازم يُقيّٓم    الخرطوم..إغلاق جسور بأمر السلطات    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    شاهد بالصور.. أصغر عروسين في السودان يواصلان ابهار الجمهور بجلسة تصوير جديدة    شاهد بالصورة.. بتواضع كبير نالت عليه الاشادة والتقدير.. الفنانة ندى القلعة تجلس على الأرض لتشارك البسطاء في أكل (الكجيك)    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    الإرصاد تتوقع هطول أمطار وتحذر    برمجمة قطوعات الكهرباء ل10 ساعات بالبحر الأحمر    الصحة الاتحادية تبحث قضايا مراكز علاج الأورام التخصصية    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 11 أغسطس 2022    إختيار السودان ضمن الدول التي توقع علي محضر عمومية الكاف    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    اتهام شاب بالاتجار في المخدرات بسوبا الحلة    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    كاف يعلن إطلاق دوري السوبر الأفريقي رسميا في أغسطس 2023    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر
نشر في السوداني يوم 25 - 06 - 2022

أثار تعرض شاهد الاتهام الثاني مدير مشرحة أم درمان، الطبيب المشرح لجثمان طالب جامعة الرازي القتيل محجوب التاج، البروفيسور جمال يوسف، لواقعة إطلاق نار أمام مكتبه، الجدل حول كيفية حماية الشهود من الاستهداف لاسيما بعد بروز بعض الأصوات في الفترة الماضية وتحذيراتها من استهداف شهود فض الاعتصام من خلال المواكب، بل وأن البعض أكدت أن تصفيتهم تمت بالفعل، يأتي هذا في وقت والبلاد تعاني من أبسط مقومات الحياة وإصابة الدولة بالشلل، ناهيك عن توفير حماية للشهود..
وكشفت النيابة العامة، عن تعرض شاهد الاتهام الثاني مدير مشرحة أم درمان، الطبيب المشرح لجثمان طالب جامعة الرازي القتيل محجوب التاج، البروفيسور جمال يوسف، لواقعة إطلاق نار أمام مكتبه.
ويواجه (9) من منسوبي جهاز المخابرات العامة "ضباط وأفراد" الاتهام على ذمة قضية مقتل الشهيد محجوب التاج، طالب كلية الطب المستوى الثاني بجامعة الرازي.
وكشف رئيس هيئة الاتهام عن الحق العام في القضية، وكيل أعلى النيابة ماهر سعيد للمحكمة الخاصة المنعقدة بمحكمة مخالفات الأراضي بالديم برئاسة القاضي زهير بابكر عبد الرازق ، طبقًا لصحيفة الصيحة عن تعرض شاهد الاتهام الثاني في الدعوى، مدير مشرحة أم درمان البروفيسور جمال يوسف، لواقعة اطلاق نار وهو داخل مكتبه، وأكد فتح النيابة العامة إجراءات تحر حول ملابسات تلك الوقائع.
لحظة مثول
القانوني محمود الشيخ قال إن من ناحية القانون لا توجد أي حماية للشاهد إلا وهو داخل المحكمة أي تتوفر لحظة إحضاره للمحكمة ومثوله أمامها للإدلاء بالشهادة وإيصاله إلى مكان سكنه، لافتًا إلى صدور منشور العام الماضي من النائب العام يحمي الشهود أثناء التحري، إلا أن الحماية بمعناها المطلق الموجود في الأنظمة العالمية غير موجود في السودان.
وأوضح الشيخ من خلال حديثه ل(السوداني) أن الحماية خارج السودان تشمل إخفاء هوية الشهود وترحيلهم لخارج البلاد ويمكن أن يعيشوا بقية حياتهم بأسماء أخرى أو مستعارة أو توفير حماية بمكان وجودهم بحراسة متواصلة، وتابع:
للأسف هذا غير موجود بالبلاد الأمر الذي يمثل عقبة أمام الشهود سواء كانوا شهود عيان مباشرين أو موجودين داخل الأجهزة النظامية.
وأضاف: بفترة الإنقاذ كانت قد تمت عملية اغتيال شهود محاولة اغتيال الرئيس المصري الأسبق الراحل حسني مبارك وعدد من الحالات الأخرى، الأمر الذي يعني أن الشهود ليسوا آمنين ومنذ وقت طويل.
استهداف ممنهج للشهود
أما مولانا محمد الحافظ أكد ل(السوداني) أن حماية الشهود برنامج كبير، مستبعدًا تنفيذه في السودان خلال وقت قريب لأنه يحتاج إلى موارد ودولة تؤمن بالقانون، مشددًا على أن الدولة الآن غير مؤمنة بالقانون أو الشهود ولا حتى الشارع.
وقال الحافظ:نحن في أمس الحاجة لهذا البرنامج بسبب خضوع الشهود لتهديد أو عنف.
الشاهد في السودان بين سندان الدولة ومطرقة الخصوم ولذلك نلاحظ هروب الشهود من المحاكم خاصة في القضايا الحساسة، مشيرًا إلى تصفية عدد من شهود فض الاعتصام بصورة ممنهجة قبل وبعد انقلاب 25 أكتوبر.
التزام رسمي بالحماية
وفي يناير الماضي وبالتزام لحماية الشهود، أعلنت لجنة التحري والتحقيق في الأحداث والانتهاكات التي حدثت خلال المواكب منذ انقلاب ال (25) أكتوبر وما بعدها، أنها باشرت أعمالها وتتلقى الشكاوى والبلاغات والتقارير الناتجة عن الأحداث المذكورة.
وبحسب تصريح من رئيس اللجنة الطاهر عبد الرحمن محمد، طالبت اللجنة «كل من لديه مظلمة أو إفادة أو بينة» بتقديمها للجنة بمقرها بنيابة دعاوى الشهداء والانتهاكات بالخرطوم.
وأكدت اللجنة أنها ملتزمة بمنشور النائب العام المتعلق بإجراءات حماية الشهود والمبلغين.
كما ناشدت جميع أولياء الدم بالحرص على تشريح الجثمان لأنه يعد الخطوة الأولى في حفظ الحقوق.
دوليًا برنامج حماية الشهود يقوم بحماية الشهود ومن شارك في كشف جرائم خطيرة وثبت أنه مهدد أو أن حياته معرضه للخطر، ويرجع تاريخه إلى العام 1976 في أمريكا مع المافيا فعائلات المافيا، تأخذ تعهدًا على أفرادها بكتم الأسرار وما أن يقرر أحدهم إخلاف وعده تقوم العائلة بقتل أسرة الخائن ويمتد القتل إلى والديه وأطفاله ولكن عندما قبضت الشرطة على أربعة من أفراد المافيا بسبب بعض الجنايات البسبيطة من بينهم رجل اسمه باربوزا ومن ثم اخرجت الشرطة الثلاثة وأبقت باربوزا عندها طلب باربوزا من رئيسه دفع الكفالة لإخراجه ولكن بدلا من ذلك قرر رئيسه قتل أصدقائه الثلاثة المفرج عنهم وعلم عندها باربوزا أن دوره سيحين ما أن يخرج من السجن فطلب من السلطات حماية أسرته مقابل أسرار عائلة المافيا التي ينتمي إليها والشهادة ضد رئيسه في المحكمة فوافقت السلطات ولدواعي حماية أسرته ظلت الشرطة تنقل أسرته من مكان إلى آخر طوال فترة المحاكمة التي استمرت عامين وبعد خروج باربوزا بدأت مشكلة حماية باربوزا وعائلته إذ من الصعب نقلهم من مكان إلى آخر طوال الوقت هذا بالإضافة إلى أفراد الشرطة التي ظلت مع الاسرة طوال الوقت لتوفير الحماية حينها اقترح أحد المحامين في وزارة العدل منح الشهود وعائلاتهم هويات مزيفة وإرسالهم إلى مكان لا يعرفهم فيه أحد مع توفير السكن والعمل في عام 1970 تحول الاقتراح إلى قانون يعمل به حتى الآن فشجع هذا القانون على كشف الكثير من الجرائم تجاوز عددها 12 ألف قضية وقام البرنامج بحماية أكثر من 7000 شاهد مع عائلاتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.