مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بنك السودان.. معقباً
نشر في السوداني يوم 04 - 09 - 2013


الأخ /الطاهر ساتي
تحية طيبة
نود أن نحي فيكم صراحة قلمكم الذي دفعتم به موضوع "ما يلمع ليس ذهباً" في عمودكم الرائج بصحيفة السوداني في عدد يوم السبت الموافق 1/9/2013م - وكنا نود لو أنكم قمتم بالاتصال بالبنك المركزي لمعرفة المبررات والأسباب التي تجعل البنك المركزي مشترياً أو مصدراً للذهب. ومن ثم استجلاء الحقيقة من أجل قرائكم الكرام، ونود في تعليقنا على هذا أن نوضح لك في البدء النص القانوني الذي يبيح ذلك (حيث تنص الفقرة 30 (أ) من الفصل السادس لقانون بنك السودان المركزي لسنة 2000م تعديل سنة 2006 "مرفق نسخة لسهولة الاستدلال" والفقرة تحت عنون (التعامل فى الذهب والسبائك الذهبية والنقد الأجنبي).
النص " 30- يجوز للبنك أن:
(أ‌) يشتري أو يبيع أو يتعامل بالنقود الذهبية أو الفضية أو سبائك الذهب أو الفضة وفقاً للأسس الشرعية لعقد الصرف أو أي معادن نفيسة أخري داخل البلاد أو خارجها، كما له أن يحتفظ بالنقود الذهبية أو سبائك الذهب أو أي معادن نفيسة أخرى مما يودع لديه.
هذا من الناحية القانونية، أما من ناحية السياسات الاقتصادية فهناك أكثر من مبرر للبنك المركزي للمضي قدماً في ممارسة شراء وبيع الذهب وفقاً لقانونه ومن أهم تلك المبررات:
1- الذهب سلعة غير عادية حيث إنه يمثل عملة قابلة للتداول ويستخدم أيضاً كعملة احتياطية عالمية في كافة البنوك المركزية.
2- الذهب مثله مثل ثروات باطن الأرض مثل البترول والغاز تقوم الدول عادة بالسيطرة الكامل والاشراف على تجارته كما السياسة الحالية في أمر البترول.
3- ظروف السودان الحالية بعد فقدان 75% من موارد النقد الأجنبي حتمت على البنك المركزي استخدام حصيلة عائدات صادر الذهب لتعويض فاقد عائدات البترول.
أما بالنسبة لسياسة الوكلاء فهي مفتوحة للجميع وليست محتكرة لأي شخص ويمكن لأي شخص أن يحصل على الوكالة إذا قام بوضع 50كيلو من الذهب كتأمين، وما تحدثتم عنه من وضع 325 كيلو من الذهب كتأمين فهذه كانت سياسة سابقة، ونرجو أن نشير إلى أن الباب كان مفتوحاً للتقديم ولم يتقدم شخص وما زال الباب مفتوحاً حتى الآن، وإن كان هناك شخص يرغب في الوكالة فأهلاً به.
أما بالنسبة لسعر بيع وشراء الذهب فإن البنك المركزي لا يلزم أحداً بالبيع أو الشراء له، علماً بأن السعر الذي يقدمه بنك السودان المركزي يعتبر من أفضل الأسعار ترغيباً للبيع إليه ومحاربة لتهريب الذهب لخارج البلاد، وبالنسبة لحصائل الصادر فهي مضمونة من البنك المركزي أكثر من أي جهة أخرى تقوم بالصادر وهذا لا يختلف فيه اثنان، كما أن بنك السودان لا يحتكر تصدير الذهب ولم يصدر منشوراً يمنع شركات تجارة الذهب من تصدير الذهب وقيده فقط بتصدير الذهب مصفى بغرض زيادة حصيلة الصادر. ولشركات الذهب أن تصفي ذهبها بمصفاة الذهب ولها الحرية في التصدير بعد التصفية. أما شركات الاستثمار فإنها تقوم بالتصدير دون قيود.
قام بنك السودان باتباع السياسة الحالية بعد التفوق على تجارب الدول التي سبقتنا في هذا المجال حيث تمت زيارة جنوب إفريقيا وغانا حيث دلت التجارب أن البنك المركزي في جنوب إفريقيا حتى العام 1996 كان محتكراً لتصدير الذهب ورفع هذا الاحتكار بعد تطبيق سياسة الخصخصة
أما غانا فإن البنك المركزي لا يزال محتكراً لصادر التعدين الأهلي ويسمح فقط لشركات الاستثمار.
وفي مجال مكافحة التهريب فإن البنك المركزي يعمل بالتنسيق مع شرطة الجمارك والسلطات الأخرى للحد من عمليات تهريب الذهب والجهود متواصلة بالسياسات وبالمراقبة المباشرة.
ختاماً نشكر لكم تناولكم لهذا الموضوع الذي يمس الاقتصاد الوطني للبلاد ويقيننا أن ذلك نابع من حرصكم على هذا البلد، ونرجو أن نكون قد أوضحنا سياسة البنك المركزي نحو شراء وتصدير الذهب، ولا مانع من مدكم بأي معلومات في هذا الشأن
وفقنا الله وإياكم لخدمة هذا الوطن
وجزاكم الله خيراً
د. أزهري الطيب الفكي
مساعد محافظ بنك السودان المركزي
الناطق الرسمي باسم البنك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.