حركة/ جيش تحرير السودان لم نتلق دعوة من رئيس الوساطة السيد/ توت قلواك ولن نشارك في مفاوضات جوبا    تجمع المهنيين السودانيين: فلتُواجه تحركات فلول النظام البائد بالحزم المطلوب    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    قولوا شالوا المدرب!! .. بقلم: كمال الهدي    غياب الولاية ومحليات العاصمة .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    برجاء لا تقرأ هذا المقال "برنامج 100 سؤال بقناة الهلال تصنُع واضمحلال" !! بقلم: د. عثمان الوجيه    الوطن ... وفاق الرماح الجميلة .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    سافرت /عدت : ترنيمة إلى محمد محمد خير .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    اجتماع لمجلس الوزراء لإجازة موازنة 2020    السودان يبدأ إجراءات العمرة لرعاياه بعد الحصول على استثناء سعودي بشأن التحويلات المالية    حمدوك يصل الخرطوم قادماً من واشنطن    تراجع غير مسبوق للجنيه السوداني أمام العملات الأجنبية    وزير المالية السوداني: أموال ضخمة نهبت وستعاد عاجلا او آجلا    وزيرة العمل تدشن نفرة الزكاة للخلاوى    "التربية" تلزم القطاع الخاص بفتح مراكز لتعليم الأميين    خبراء: توقيف عناصر "بوكو حرام" تهديد أمني خطير    بروفيسور ميرغني حمور في ذمة الله    وزيرة التعليم العالي توجه بتوفيق أوضاع الطلاب المشاركين في مواكب الثورة    في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا: الهلال السوداني يخسر أمام الأهلي المصري بهدفين لهدف ويقيل مدربه    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد        الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوريا في الأدب السوداني
نشر في السوداني يوم 13 - 03 - 2012

ما كتب الشعراء والأدباء السودانيون نثرا أو شعرا أو تغنى الفنانون وهاموا بشعوب بمثلما كان في شعبي مصر وسوريا، حبا ووصالا واخاءً ودعما لهم في الملمات. ومن منا لا يذكر شاعرنا محمد سعيد العباسى في رائعته (عهد جيرون) وهي في الأصل موضع من منتزهات دمشق قال فيها الشاعر : يا عهد جيرون كم لي فيك من شجن باد سقاك يا عهد جيرون
ثم اختتم القصيدة بالقول:
كففت عنه التصابي والتفتُ الى
حلمى ولم أك في هذا بمغبون
وصرت لا أرتضي الا العلا أبدا
ما قد لقيت من التبريح يكفيني
وكان العباسي قد ابتدر قصيدته الرائعة هذه والتي كانت أفضل رميات الفنان العظيم عبد الكريم الكابلي والتي عندما أعدت قراءتها مؤخرا بعد الثورة السورية الباسلة ضد النظام البعثي تذكرتها واستدعيتها دعما معنويا للثورة والثوار الأشاوس وكأن الشاعر يخاطب الثوار ويتحدث بلسان الشهداء والجرحى والمفقودين والنازحين والذين هجروا أوطانهم منذ عشرات السنين خوفا من البطش والطغيان وهو في رحم الغيب لا يدري ما سيحدث لجيرون في عهد البعث..
قال العباسي في مقدمة القصيدة:
أرقت من طول هم بات يعروني
يثير من لاعج الذكرى ويشجوني
منيت نفسي آمالا يماطلني
بها زماني من حين إلى حين
ألقي بصبري جسام الحادثات ولي
عزم أصد به ما قد يلاقيني
ولا أتوق لحال لا تلائمها
حالي ولا منزل اللذات يلهيني
ولست أرضى من الدنيا وإن عظمت الا الذي بجميل الذكر يرضيني
وكيف أقبل أسباب الهوان ولي
آباء صدق من الغر الميامين؟!!
النازلين على حكم العلا أبدا
من زينوا الكون أي تزيين
ثم من ينسى أبيات شاعر (آسيا وأفريقيا) تاج السر الحسن التي تغنى واشتهر بها الفنان العظيم الكابلي حين قال(يا دمشق كلنا في الهم والآمال شرق)
غير أني لم أجد أبيات أعظم مما جادت به قريحة شاعر من أعظم شعراء السودان عن نضال الشعب السوري ألا وهو الشاعر الكبير أحمد محمد صالح جاد لي بها رجل الأعمال السيد حسن تاج السر الذي يحفظ كثيرا من روائع الشعر العربي والسوداني خاصة، استصحبها اليوم بمناسبة الثورة السورية العظيمة ضد نظام الأسد مع تعديل طفيف أستأذن به الشاعر الفحل مستبدلا كلمة (فرنسا) بالطاغية (بشار) لغرض العظة.. يقول الشاعر عن سوريا الشقيقة:
صبرا دمشق وكل طرف باك لما استبيح في الظلام حماك
جرح العروبة فيك جرح نازف بكت العروبة كلها لبكاك
جزعت عمان وروعت بغداد واهتزت ربى صنعاء يوم أتاك
قرأت في الخرطوم آيات الأسى وسمعت في الحرمين أنة شاك
والروضة الفيحاء روع ركنها لما تعطر في الثرى خداك
ضربوك لا متعففين سفاهة لم تجن إثما يا دمشق يداك
ورماك جبار يتيه بحوله شلت يمين العلج حين رماك
صبرا ( بشارَ) فالحوادث جمة والدهر دوّار مع الأفلاك
( قال الشاعر هذه القصيدة الرائعة عن فرنسا وهو في أرض الحرمين الشريفين.. رحمه الله وجعل شعره هذا دفعة قوية للثوار اليوم في سوريا ضد الطغيان البعثي بعد أن كان دفعة قوية ضد العدوان الفرنسي على سوريا
آنذاك.)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.