سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 19 يونيو 2021 في السوق السوداء    السعودية تستبعد الخال والعم من محارم المرأة عند أداء مناسك الحج    الصحة بالخرطوم تعلن تنفيذ خطة المدارس المعززة للصحة    وزارة التجارة : سيتم تحديد أسعار (10) سلع ضرورية    ولاية سودانية تحدّد تسعيرة جديدة للخبز المدعوم    تجمع الصيادلة: الحكومة تُنفذ تحريراً غير معلنا لأسعار الأدوية    "إبراهومة" يكشف ل"باج نيوز" تفاصيل مثيرة بشأن عودته لتدريب المريخ    تحرير (63) فتاة من ضحايا الإتجار بالبشر    غضب الشارع.. المكون المدني يعيد ترتيب أوراقه    عيادة طبية متنقلة في ساعات أبل القادمة.. هذه تفاصيلها    تعميم من "الطيران المدني" السعودي بشأن المسافرين القادمين    الاتفاق المؤقت لسد النهضة.. السودان يوافق ومصر ترفض وإثيوبيا تتجاهل    المريخ يستأنف تدريباته بإشراف مدرب الحراس    رئيس الاتحاد القطري يعتذر عن ما تعرضت له بعثة المنتخب السوداني من أخطاء في الاستقبال وتغيير الفندق    دراسات ومسوحات عن المعادن بعدد من الولايات    توقيف شباب بتهمة قتل شرطي يثير مخاوف استخدام القانون كأداة سياسية    هذه المعايير المهمة عند شرائك مكبرات الصوت بالبلوتوث    السيسي يجتمع بالقيادة العسكرية ويتفقد معدات محلية الصنع    هل يمكن رفع المكابح الإلكترونية لإيقاف السيارة أثناء القيادة؟    جريدة لندنية : تشكيل قوة مشتركة يثير هواجس الحراك في السودان    4 نصائح للحفاظ على نسبة البطارية 100% في هواتف "أيفون"    أطعمة ومشروبات تزيد سرعة دقات القلب.. فما هي؟    إعلان تشكيلة منتخب"صقور الجديان" أمام ليبيا    الزكاة تستهدف جباية 40 مليار جنيه للعام 2021م    بعد توقف أكثر من ربع قرن إنطلاق إمتحانات الشهادة بالفشقة    سميرة عبد العزيز تعلق على "شتائم" محمد رمضان.. وسر صمت عامين    إبراهيم الشيخ يتخوّف من انهيار صناعة السُّكّر بالبلاد    الهلال يتعادل مع الجزيرة في ليلة تأبين عبد العال    هل التعرق المفرط مؤشر على مشكلة صحية؟    أكد الجاهزية لمباراة اليوم قائد صقور الجديان : هدفنا نهائيات كأس العرب    حيدر احمد خيرالله يكتب : لو فعلها لقلنا له .. شكرا حمدوك !!    أمجد أبو العلا: لن أنجر لهوليود وأنسى سينما السودان    بعد تألقها اللافت في برنامج "يلا نغني" .. تكريم الفنانة أفراح عصام بدرع تذكاري    جريمة تهز مصر..أم تقتل أطفالها الثلاثة بطريقة مأساوية    النيابة تتهم جهات بدعم الإرهابيين والتجسس على البلاد    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    القبض على المرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها 10 توائم    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    موسيقانا فيها الخليط من العروبة والأفريقية .. محمد الأمين: السلم الخماسي ليس طابعاً للموسيقى والأغنية السودانية    للتحليق في نهائيات العرب.. صقور الجديان في أصعب لقاء أمام الليبي    قتل زوجته وكشفته ساعتها الذكية    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 19 يونيو 2021 في بنك السودان المركزي    دراسة تحسم الجدل: هل يمكن ايقاف الشيخوخة؟    ثورة فى الفرسان :- الجهاز الفنى يعالج الاخطاء ويبحث عن اضافات هجومية شنان يحمى العرين ,,,,,عوض وكاكا ابرز النجوم ثنائية بابو وعنكبة تهدد فهود الشمال    هاشم ميرغني.. غيب وتعال!! طيلة 21 عاماً عرفت فيها هاشم م    نقر الأصابع    قصة أغنية ..تؤرخ للحظة وجدانية كثيفة المشاعر صدفة.. أغنية لا تعرف التثاؤب!!    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    مصرع نجم تيك توك عمار البوريني وزوجته يثير حالة من الحزن في الأردن    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    نساء يقاضين موقع "بورن هاب" الإباحي بدعوى نشر مقاطع جنسية خاصة بهن دون موافقتهن    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب الذهب الخام بولاية نهر النيل    القبض على عدد من معتادي الإجرام بمدينة الابيض    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدرس الثاني ...هذا الفارس..!!
نشر في السوداني يوم 23 - 04 - 2012

** ومن أخلاق الفرسان.. نفى الفاروق عمر أبومحجن الثقفي الى جزيرة نائية، فهرب منها الى القادسية، وكان سعد ابن ابي وقاص واليها..علم ابن الخطاب بهروب الثقفي الى القادسية، فأمر سعد بحبسه، فحبسه.. ثم دارت معركة القادسية بقيادة سعد وعرف ذاك الحبيس بأن بني جلدته ينازلون الفرس دفاعاً عن ديارهم، فتوسل الى سلمى - زوجة سعد - بأن تحل قيده وتعطيه البلقاء - فرس سعد - لينال شرف قتال الأعداء ثم يعود الى السجن..رفضت سلمى، ثم وافقت بعد أن توسل اليها بالأشعار..انطلق الثقفي بالفرس الى سوح القتال وقاتل قتالاً أدهش الجيش وقائده سعد، ولم يكن يعرفه أحد، بحيث ردد سعد حائراً : (الطعن طعن أبومحجن والصبر صبر البلقاء، ولكن أبومحجن في الحبس).. وعندما انتصف الليل وتوقف القتال عاد الثقفي الى حبسه، أي لم يخن سلمى..لاحقاً، أخبرت سلمى زوجها سعد بما حدث، فعفى عنه، هكذا الحكاية.. بغض النظر عن سبب السجن، ليس سهلاً أن يقاتل السجين تحت رأية السجان، ولو لم يكن الثقفي متحلياً بأخلاق الفرسان ومحباً لديار أجداده وأهله لما دافع عن تلك الديار وهو (سجين)..!!
** وعليه..ما يجب أن يتعلمه الحزب الحاكم من دروس هجليج، هو أن حال أهل السودان لا يختلف كثيراً عن حال ذاك الفارس الثقفي فالحبس - بكل رمزيته - كان ولا يزال يضم الحال العام، ومع ذلك ترفع ذاك الحال العام عن آلام الحبس ولبى نداء الوطن.. نعم فالجماهير التي هرولت الى القيادة العامة واحتشدت أمامها - عقب سماع بيان تحرير هجليج - ليست هي عضوية المؤتمر الوطني، ولو كانت كذلك لذهبت الى شارع المطار وهتفت بشعارات الحزب في دار الحزب..تلك الجماهير هي التي تصلح بأن تسمى بالشعب، لأن حشدها كان عفوياً وجامعاً لكل ألوان الطيف السياسي والثقافي والعقائدي وكل الأعراق، بحيث كان - شكلاً ووجداناً - السودان الذي يشتهيه ويتمناه أي سوداني..ويخطئ المؤتمر الوطني لوظن بأن تلك الجماهير أخرجها الانتماء اليه أو لتهتف لنهجه الحاكم أو لتفرح له، لا ما هكذا ملامح ذاك الحدث وما هكذا قال وجدان تلاحم الجيش والشعب ضد العدوان الجنوبي..!!
** فالكل يعلم - وكذلك على المؤتمر الوطني أن يعلم إن كان مضللا بالتقارير - بأن تلك الجماهير ما أخرجتها من أحزانها - لمناصرة قوات بلادها إلا ذات المشاعر الصادقة التي أخرجت ذاك الفارس الثقفي من حبسه ليناصر جيش بلاده ضد الفرس..نعم، صدق الانتماء لأرض الوطن - وليس الولاء للمؤتمر الوطني - هو محرك تلك الجموع يومئذ الى حيث قيادة جيش البلد، ولذلك هي جديرة بأن تدير شؤون وطنها بلا قيود حزب أو جماعة.. وليسأل أي حزب ذاته : إن لم يكن هذا الشعب المخلص - الذي يكظم حزن واقعه السياسي في الملمات الوطنية ويترفع عن آلام حاله السياسي عند الشدائد الوطنية - جديراً بحل تلك القيود عن إرادتها، فمن الجدير؟..وابن أبي وقاص كان حكيماً حين اعترف بحرية الفارس الثقفي الذي أخلص لوطنه في (ساعة شدة )، وتلك حكمة يصلح اقتباسها بحيث ترسم - عاجلاً غير آجل - واقعاً في حياة أهل السودان..وخير للوطن أن يدافع عنه شعب حر وليس حبيس ..بمعنى، أي بالمختصر المفيد : هذا واقع هذا الفارس السوداني بحاجة الى إصلاح سياسي يحاسب المخطئ ويكافح المفسد ويحارب المحتكر ويحترم الرأي الآخر و..عفوا، فلتسترسل تلك الجماهير المحبة لوطنها، فهي أدرى بما يجب أن يكون عليها الحال..!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.