البرهان: تم التشاور مع المهدي والسنهوري بشان التطبيع مع إسرائيل .. نريد تغيير النظرة لبلادنا عبر السعي لمصالحنا .. الشراكة بين الحكومة الانتقالية في افضل حالاتها    الخرطوم: لن نقبل التفاوض على سد النهضة بالأساليب القديمة    يا ناس زين كمّلوا زينكم! .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    السودان واسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    نظرات في ثقوب التطبيع .. بقلم: محمد عتيق    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الخارجية: اجتماع بين السودان وإسرائيل الأسابيع القادمة لابرام اتفاقيات    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مناسيب النيل بالخرطوم تصل مرحلة حرجة .. والسيول تجتاح مناطق بشرق النيل
نشر في السوداني يوم 22 - 08 - 2012

الخرطوم- العليفون: هاجر سليمان- هبة عبد العظيم- سناء محمد الحسن
اجتاحت سيول عدداً من مناطق محلية شرق النيل بولاية الخرطوم وتأثرت عدد من القرى بمحليتي كرري وأمدرمان وتدمر منزلان جنوب العليفون بسبب الأمطار الغزيرة كما اخترق النيل جزيرة توتي من اتجاهين، في وقت اعتبرت فيه اللجنة العليا للفيضان أن المناسيب عند الخرطوم وصلت (مرحلة حرجة) فيما أرسلت ولاية الخرطوم 150 مشمعاً للمناطق المتأثرة بالسيول في الريف الجنوبي. ونفى الدفاع المدني وقوع أي خسائر تذكر جراء الأمطار الغزيرة التي شهدتها البلاد.
واجتاحت السيول منطقتي عد بابكر ورام الله بمحلية شرق النيل بولاية الخرطوم في انحدارها من منطقة البطانة فيما تعرضت محلية كرري لسيل قادم من منطقة أبو ضلوع عبر الخور الرئيسي إلا أنها لم تدخل للأحياء فيما تأثرت قرية الكمال بالريف الجنوبي لأمدرمان بالسيول.
أما في منطقة جنوب العيلفون بشرق النيل فتسببت الأمطار في تشريد أسرتين بعد تدميرها لمسكني الأسرتين دماراً شاملاً، وحمل عدد من المتضررين إهمال اللجان الشعبية لمصارف المياه في تسبيب الكارثة التي حاقت بهم، ودعا عدد من مواطني منطقة جنوب العيلفون الذين تعرضت عدد من "مراحيض" منازلهم للانهيار حكومة الولاية للاضطلاع بدورها تجاه إنقاذ حياة المواطنين من خطر الفيضانات.
وقال أحد المتضررين ويدعى شيخ أحمد ل(السوداني) إنه بات الآن مع أبنائه في العراء دون مأوى للأمطار المستمرة واتفق في الرأي مع الإفادة التي أدلى بها المواطن مناع أحمد الجيلي بأن الدمار الذي لحق بمنازلهم بسبب محاصرة المياه الموجودة غرب الطريق الإسفلتي حيث حاصرتهم المياه مما أدى لاختراقها لجدار المنازل والغرف مما أدى لتدمير المنزلين بالكامل.
وفي سياق آخر أعلنت غرفة طوارئ الخريف بولاية الخرطوم عن ارتفاع مناسيب النيل إلى 17 متراً بزيادة 6 سم عن منسوب فيضان 1988م، وأعلنت اللجنة العليا للفيضان بوزارة الموارد المائية والكهرباء أن المناسيب عند الخرطوم وصلت مرحلة حرجة وستواصل المناسيب في جميع الأحباس في الارتفاع وفقاً للبيانات الواردة من المحطات الرئيسية وصور الأقمار الاصطناعية التى تشير إلى وجود سحب ممطرة في الهضبة الأثيوبية، ودعت اللجنة المواطنين والجهات المعنية لاتخاذ التحوطات والتدابير اللازمة لحماية الأرواح والممتلكات.
وكانت ولاية الخرطوم قد شهدت في الساعات الأولى من صباح أمس هطول أمطار تراوحت ما بين 50 إلى 100 ملم والتي تسببت في تراكم المياه بالانفاق ومواقف المواصلات حيث لجأت غرفة الطوارئ لسحب المياه بآليات الشفط الحديثة، كما دفعت الولاية بعدد 150 طلمبة ساحبة.
وتفقد والي الخرطوم د. عبدالرحمن الخضر أمس 31 محطة تصريف عند النيل والمنخفضات عقب الارتفاع الكبير فى منسوب النيل وارتفاعه عن مستوى مصارف الأمطار. ووجه الخضر باستمرار التعزيزات للجسور الواقية بتوفير كميات من الردميات والخرسانة لجزيرة توتي عقب اختراق النيل لها مساء أمس من ناحيتين كما دفعت الولاية بعدد من الطلمبات لسحب مياه الأمطار خلف الجسر بعد أن أصبحت مناسيب المياه أعلى من الأرض.
ومن جهته نفي مدير الإدارة العامة للدفاع المدني اللواء هاشم حسين وقوع خسائر تذكر جراء الأمطار الغزيرة التي شهدتها أجزاء متفرقة من البلاد سوى بلاغات محدودة تم التعامل معها أمس.
وأشار إلى أن الأمطار خلفت كميات كبيرة من المياه في معظم محليات ولاية الخرطوم، مشيراً للاستجابة الفورية لقوات الدفاع المدني للبلاغات الواردة إليها، مبيناً أنها حركت أتياماً للوقوف على حجم الأضرار وكميات المياه بجانب توزيع طلمبات لتصريف المياه التي فاقت حجم المصارف.
وناشد حسين المواطنين بتوخى الحيطة والحذر ومراقبة أبنائهم وضرورة استجابة القاطنين بالجزر والمناطق المنخفضة لنداءات الدفاع المدني بإخلاء تلك المساكن حفاظاً على أرواحهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.