ضبط شبكة لتزوير مُستندات ترخيص المركبات    الإعدام شنقاً لمُدانيْن بقتل مُهندسيْن في حقل بليلة النفطي    ضبط عصابة نهب مُسلَّح بزعامة طبيبة وصيدلي    المريخ يتدرب بمعنويات عالية قبل سفره لبورتسودان    عُمّال سكة حديد بعطبرة يعتصمون ويرفعون (15) مطلباً    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    حركة 27 نوفمبر: مليونيه إعادة هيكلة القوى النظامية والعنف المفرط للسلطة    اتهامات لجهة سيادية بإطلاق سراح ﺭﺟﻞ ﺍﻻﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﺍﻭﻛﺘﺎﻱ    سياد بري ومواقف أسرة دينية .. بقلم: خالد حسن يوسف    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    باريس يتفوق على بوردو باربعةاهداف مقابل ثلاثة في مباراة مثيرة    قيادي إسلامي يبلغ لجنة تحقيق انقلاب 89 بفقدانه الذاكرة    (60) بلاغ ضد نافذين بالدولة في أحداث الجنينة    تاور يبحث لتحديات التي تواجه البصات السفرية    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ثلاثة لقاءات مثيرة في الدوري الممتاز اليوم الاثنين    الشفيع خضر : عنف أجهزة الأمن في شوارع الخرطوم    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    المريخ يرفع درجة التحضيرات لحي العرب    رابطة المريخ بالبحر الأحمر تكرم د. مزمل أبو القاسم    حميدتي: الاتحاد العام ارتكب قصورًا في قضية كاس    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مع (إشراقة) الحزب الاتحادي
نشر في الوطن يوم 20 - 11 - 2014

* سعدت أيما سعادة لنجاح مبادرة الصلح بيننا من جهة، وبين الوزيرة إشراقة سيد محمود من جهة أخرى، والتي كان قد تقدم بها صديقنا المشترك عضو البرلمان السيد حسب الله صالح. فالأخير هذا وفي أول لقاء جمعنا برئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي مساعد رئيس الجمهورية المحترم جداً الدكتور جلال الدقير، عرض عليه أن تتنازل السيدة إشراقة محمود عن بلاغ قد تقدمت به في مواجهتنا على إثر نشر صحافي تم تحت إشرافنا وعلى مسؤولتنا الكاملة، ورأت فيه السيدة إشراقة انتقاصاً من مبادئ تؤمن بها وتحيا عليها
*عندما أبلغني الصديق حسب الله صالح بنجاح مساعيه بعد عدة جلسات في المحكمة، شعرت بالغبطة وذهبت منشرحاً للقاء السيد جلال الدقير وقيادات حزبه في دارهم العامرة بالخرطوم، وذهبت إليهم ليلاً كما قلت لهم وحيداً أعزلَ مطمئناً واثقاً بأن من يدخل داراً للاتحاديين فهو آمن. وذهبت لهم احتراماً لقيادات هذا الحزب عبر التاريخ والحاضر، واحتراماً يمتد للمستقبل إن شاء الله ف(للاتحادي) رجالاً ونساءً وشباباً من سمت هذا الشعب، والذي عليك أن تلبي له النداء عند أول (ياء للنداء).
*لم نذهب إليهم من أجل تسوية قانونية كنا نعلم أنها تسقط عنا تلقائياً وقانوناً بمجرد مغادرتنا للمنبر السابق، وإنما فعلنا ذلك من أجل تسوية سياسية يستحقها الاتحاديون ويستحقها الدقير وتستحقها إشراقة ونتشرف بها نحن ويكفينا من شرف التسوية السياسية التواصل مع رموز وقيادات وقواعد حزب كان له فوق شرف الاستقلال شرف المبادرة والمبادأة. فالشريف زين العابدين الهندي (يرحمه الله) كان أول من ابتدر مبادرة الحوار الوطني، ورأى فيها بعيون فاحصة مخرجاً لأزمات البلاد كلها، ورضي بموجبها قسمة ضيزى في السلطة، وجاء بعده الشريك الأكبر وبعد سنوات طوال يدفع بذات المبادرة بعد أن خصم منها نصف البنود وأضاف إليها بنداً خامساً!
*جاءت جلستنا مع الأشقاء والشقيقات في الحزب الاتحادي الديمقراطي في دارهم العامرة دافئة وحميمة لمست فيها كيف يحتفظون للدقير بالمقام الذي يستحقه، وكيف يتواصلون معه بأريحية ودون تكلف في محافظة على البساط الأحمدي، ودون طي للبساط الأحمر من تحت قدميه، واكتشفت عن قُرب الأخت إشراقة مثلما تخيلتها دائماً صاعدة وصامدة عنيدة وعميقة، ونسخة للمرأة السودانية (أبيض وأسود)فقط!
*وأخيراً سعدت جداً والأخت إشراقة محمود وأخوانها في الحزب الاتحادي الديمقراطي يسحبن بلاغهن المذكور في مواجهتنا من أمام المحكمة ويحرمننا، شرور أنفسنا التي كان من الممكن أن تتكسب صحافياً من استمرار هذه القضية، فنهزم من حيث لا ندري جوهر الرسالة الصحافية
* ولنا عودة الى شرح عميق استمعت إليه من الدكتور جلال الدقير حول فلسفة الحزب الاتحادي الديمقراطي ورؤاه لمشاكل البلاد وحلها، وهي فلسفة لا يمكن أن يختلف عليها سامع مع قائل.
على الطريق الثالث :
نمضي نحن والمبادئ الشريفة باقية..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.