كباشي يشهد إزالة المتاريس عن ميناء بشائر    د. حمدوك يدعو كل الأطراف للالتزام بالوثيقة الدستورية    الهلال يحسم الديربي ويتوج بلقب الممتاز    الإطاحة بشبكة إجرامية تنشط في نهب الهواتف بالخرطوم    صلاح مناع: تفاجئنا بسحب القوات المشتركة من ( 22) موقع تابعة للجنة ازالة التمكين    اجتماع مشترك بين الجهاز المركزي للإحصاء ومجلس الوزراء بالجزيرة    كباشي: الأوضاع في شرق السودان تحتاج إلى التعامل بحكمةٍ    والي القضارف المكلف يطمئن على سير العملية الدراسية بالولاية    رغم اعتراض آبل.. الاتحاد الأوروبي يطالب باعتماد سلك شحن موحد للهواتف    غوغل تحظر عددا من أشهر تطبيقاتها على بعض هواتف "أندرويد" القديمة غدا!    توافد المئات لحماية مقر لجنة التفكيك وعودة جزئية لقوات شرطية    أهلي الخرطوم يضمن البقاء في الدوري الممتاز    لماذا رفضت مصر استضافة مباراة"صقور الجديان"؟.."باج نيوز" يكشف التفاصيل    البرهان يجدد حرصه على وحدة البلاد وتوافق القوى السياسية    الخرطوم تستضيف الدورة (17) لملتقى الشارقة للسرد    هل يخفض عصير الرمان الأحمر سكر الدم خلال 15 دقيقة من شربه؟    8 أسباب محتملة لروائح الجسم الكريهة.. كيف تقضي عليها؟    آخر تسريبات هاتف "سامسونغ" المنتظر.. ما الجديد؟    صندوق دعم الطلاب: زيادة تسليف الطالب من (40) إلى (120) ألف جنيه    5 نصائح لنظام غذائي صحي مفيد للقلب    فائزة عمسيب ضمن 100 رائدة مسرحية عربية    مجلس ادارة نادي النيل شندي الجديد يعقد أول اجتماع له ويصدر عدد من القرارات    بشة : هلال مريخ (غير) .. ومن يريد الفوز عليه ب(......)    عبده فزع يكتب: قمة خارج التوقعات المباراة صعبة على الفريقين، ودوافع المريخ كبيرة.. أرتفاع المعنويات أهم أسلحة البرتقالي والفرنسي الغربال أمل الهلال.. والتش رهان المريخ.. والتعادل مريح.. ومخاوف من أخطاء الدفاع    مفتي مصر السابق في مقطع فيديو متداول: النبي محمد من مواليد برج الحمل    وفاة طالبة جامعية بالأحفاد إثر سقوطها من الطابق الثالث    والبسمة تملا الشاشة    وزارة المالية تتعهد بحل قضية سيارات المغتربين    تحت شعار (قوة التأثير نحو قيادة التغيير) غادة عبد الهادي تمثل السودان في مؤتمر بتركيا    لاعبة فريق التحدي (أرجوان) تفتح بلاغات بسبب صفحة مزيفة    استمرار ارتفاع اللحوم البيضاء والمصنعة بالخرطوم    شاهد : بعد إغلاق صفحتها .. الجبلية تعود بقوة وتظهر في فيديو بدون ميكب تعبر عن ماحدث لها بأغنية    الجبلية تطلق تصريحاً بشأن الفنانة ياسمين صبري    إثيوبيا للمجتمع الدولي: لا تتدخلوا في حرب تيغراي    المباحث تضبط 63 أسطوانة غاز مُهربة من الخرطوم إلى الجزيرة    السعودية.. القبض على شخص يتحرش بالنساء في جدة    مصرع طالبة بجامعة الأحفاد إثر سقوطها من الطابق الخامس    الخرطوم تستضيف الدورة 17 لملتقى الشارقة للسرد    كتابة القصة القصيرة    المخزون الإستراتيجي: إغلاق الشرق لم يؤثر على انسياب القمح    ترامب يكشف عن سبب وحيد قد يمنعه من خوض الانتخابات الرئاسية    تجمع مزارعي الجزيرة يعلنون رفضهم إقالة المحافظ    وصول مبيدات مكافحة الآفات الزراعية لشمال كردفان    وزير نفط سابق: إغلاق خط بورتسودان يحدث شحاً في المشتقات    جريمة مروعة.. زوج يهشم رأس زوجته ب"شاكويش" ويحرق المنزل    يتسبب في كارثة سنوية.. الصرف الصحي في الخرطوم .. سلوك بشري ام اخفاقات ادارية    بيان من كتلة إتحادات وأندية الممتاز بولاية الخرطوم    حملات "التحدي" تكشف عدة جرائم وتضبط المتهمين    دراسة: مشروب أحمر يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة من تناوله!    "شرحت كل شيء لبايدن".. أردوغان يؤكد عزمه مواصلة شراء صواريخ "إس-400" الروسية    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    شاب يشرب زجاجة "كوكاكولا" سعة 1.5 لتر في 10 دقائق .. وعقب الانتهاء حدثت المفاجأة    توقيف متهمان بحوزتهما مخدرات وعملات أجنبية بنهر النيل    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المالية تجدد تحذيرها من تحصيل أية رسوم خارج أورنيك (15)
نشر في الوطن يوم 11 - 04 - 2012

جددت وزارة المالية والإقتصاد الوطني تحذيرها لجميع المؤسسات والهيئات الحكومية إتحادية كانت أم ولائية بتحصيل أى رسوم خارج أورنيك (15) إلا بإذن من المالية. وقال الأستاذ رحمة الله على أبوبكر مدير عام ديوان الحسابات بوزارة المالية في تصريح ل(smc) ان التحصيل يجب أن يتم بواسطة أشخاص مخول لهم بذلك من وزارة المالية ولايحق لأى جهة أخرى القيام بهذا العمل.
ودعا رحمة الله إلى محاربة الظواهر السالبة للتحصيل عبر التحصيل الإلكتروني والذى وصفه بأنه راس الرمح لمحاربة هذه الظواهر مشيراً إلى أن أي رسوم يجب أن تكون معتمدة ومجازة بقانون من المجلس الوطني أو المجالس الولائية ولها ربط بالموازنة الإتحادية أولاً والولائية بحيث يتم توريدها لهذا الحساب.
--
طالب ينجو من عملية نتيجة تشخيص خاطئ
الوطن: الخرطوم
أبلغت «الوطنَ» المواطنةُ فاطمة الشريف بأن ابنها الطالب الجامعي عاصم بشير، كان يعاني من آلام في الصدر، وذهبوا به إلى المستشفى الخاص بأم درمان «أ»، وفاجأهم بأن حالته تطلب إجراء عملية قسطرة علاجية بقيمة «6» ستة آلاف جنيه، وعندما احتجوا على هذا التشخيص، أجرى له كشف «بالايكو»، واتضح أنه سليم، وذهبوا به إلى طبيب آخر، اتضح أن حالته التهابية، وفقط تحتاج إلى دواء بقيمة «3» جنيه، وأكد ذوو الطالب بأنهم رفعوا شكوى في مواجهة المستشفى واخصائي القلب الذي يعمل به «د.م.ن»، ودونت شكواهم تحت الرقم «33» بتاريخ 2/4/2012م لدى المجلس الطبي السوداني.
--
الشرطة الشعبية والمجتمعية تؤكد جاهزية مرابطيها المتجهين إلى مناطق العمليات
الخرطوم: إبتسام عبد الرحمن
أشاد اللواء شرطة هاشم محمد نور - مدير الإدارة العامة للشرطة الشعبية والمجتمعية - بتدافع وجاهزية مرابطي الشرطة الشعبية المتجهين إلى مناطق العمليات، معدداً دور الشرطة الشعبية والمجتمعية، والإشادة للقوات النظامية. جاء ذلك لدى تدشينه لإنطلاقة قوافل النصر المبين، المتجهة إلى مناطق العمليات. من جانبه تناول الأستاذ يوسف بشير خالد - منسق عام الشرطة الشعبية - الرباط كقيمة دينية، مشيراً إلى المؤامرات التي يتعرض لها الوطن، للنيل من خيراته وموارده وعقيدته، مشيداً بدور القوات النظامية، باعتبارها صمام أمان السودان.من ناحية أخرى أوضح العقيد شرطة عمر الصادق - مدير إدارة التوجيهات - للفريق أول شرطة هاشم عثمان الحسين - المدير العام للشرطة - بان تطلع الشرطة الشعبية بالعمل المعنوي والتوجيهي بمناطق التماس، دعماً وسنداً للقوات النظامية المرابطة على الثغور، وأشار إلى أن القوافل تشتمل على إقامة ليالي معنوية وجهادية وترفيهية للقوات المرابطة، ويرافق القوافل عدد من الدعاة والشيوخ، لتقديم محاضرات تربوية ودينية، كما تحتوي القافلة على زاد المرابط، وتحوي على معينات دعوية، وتقديم ذبائح للقوات.
يذكر أن منسيقة المرأة قامت بإعداد شنطة المجاهد، شملت الاحتياجات الضرورية للمجاهد.
--
قرية بشرق النيل تجار بالشكوي من العطش
الخرطوم: الوطن
طالبت اللجنة الشعبية لقرية وادي الحاج بمحلية شرق النيل، طالبت الجهات المسؤولة بضرورة إنقاذ حياة الإنسان والحيوان بحفر آبار ارتوازية لحل مشكلة العطش، وقال باسبار الصديق - سكرتير اللجنة الشعبية بقرية وادي الحاج، في رسالة «للوطن» - إن المنطقة تعتمد في مصادر المياه على الحفائر، لعدم وجود آبار ارتوازية، ومع قدوم فصل الصيف، وجفاف الحفائر، زادت حاجة إنسان المنطقة وحيوانها إلى حفر آبار ارتوازية لحل مشكلة العطش.
--
سفارة الجنوب بالخرطوم: إجراءات الداخلية السودانية عادية .. ولم نتلقى بلاغاً بمضايقات
الخرطوم: لؤي عبدالرحمن
قال كاو نك مفير - القائم بأعمال سفارة دولة جنوب السودان بالخرطوم - إن الوفد الذي أرسلته حكومة الجنوب لتوفيق أوضاع الجنوبيين بالشمال تأخر في مسالة استخراج الجنسيات والجوازات، بسبب انشغاله - خلال اليومين الماضيين - بموضوع الأوراق والوثائق الطارئة للمسافرين إلى الجنوب، والذين رجعوا من المطار بعد أن أُعلموا أن الرحلات تحولت من داخلية إلى خارجية، وتتطلب المستندات الخاصة بهذا الأمر.
وأضاف - في تصريح «للوطن»، أمس:(إن أبناء الجنوب كانوا متخوفين من أن يحدث لهم أمر يوم التاسع من أبريل، بعد انتهاء الفترة الاستثنائية، مما دعاني لزيارتهم في مناطقهم ومخيماتهم، لكي أشرح لهم الإجراءات التي ستسري، وتركت لهم قبل يوم «9» رقم تلفوني، لكي يتصلوا بي حال تعرضهم لأية مضايقات، إلا أنني لم اتلق أي اتصال من شخص يفيد بأنه تمت مضايقته).وتابع:(نحن - كحكومة وسفارة لدولة الجنوب بالخرطوم - لم يصلنا حتى الآن خطاب رسمي بتغيير أوضاع الجنوبيين بعد يوم تسعة، لكن ما قامت به وزارة الداخلية السودانية من إجراء هو قانوني، وليس فيه مخالفة، ويحدث في أية دولة)، وزاد:(في الوقت الحاضر هذه الإجراءات في محلها).وأردف نك:(أنا لم أسمع أي بلاغ حتى هذه اللحظة، يفيد بأن هنالك مضايقات)، مشيراً إلى أن حالة الخوف التي سادت وسط المواطنين أسهمت فيها الصحف، وليس للحكومة فيها يد.
--
رئيس النيجر يجري مباحثات مع البشير
وصل البلاد عصر أمس رئيس جمهورية النيجر محمدو إيسوفو والوفد المرافق له فى زيارة رسمية للسودان وكان في استقباله بالمطار المشير عمر البشير رئيس الجمهورية وعدد من الوزراء والمسئولين والسفراء ، ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين وجالية النيجر بالسودان .
وقال الأستاذ صلاح ونسى وزير الدولة بالخارجية في تصريح ( لسونا) عقب مراسم الاستقبال ، ان الزيارة تأتي في ظل علاقة متميزة بين السودان والنيجر وستعقد جلسة مباحثات مشتركة بين الجانبين في قاعة الصداقة مساء اليوم بحضور الوزراء المختصين .
وأوضح أن المباحثات تشمل العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات الاقتصادية والسياسية والأمنية والقضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك .
وأضاف ونسى أن هذه الزيارة سيكون لها ما بعدها سيما وان هناك تطورات في إقليم الساحل والصحراء والعلاقات الاقتصادية والتنموية بين البلدين والسودان وما يلعبه من دور في المحيط بدول الجوار خاصة في العلاقات مع ليبيا والنيجر ، وقال نتوقع على ضوء ذلك أن يكون للسودان دور في حلحلة القضايا الأمنية والحدودية في الإقليم لما يتمتع به من علاقات متميزة مع كافة دول الجوار .
وضم وفد رئيس النيجر حرمه ايساتا ايسوفو ووزراء الخارجية والطاقة والنفط والدفاع وعدد من المسئولين بدولة النيجر ويختتم الرئيس النيجرى زيارته للبلاد صباح بعد غد بعد الاطلاع على عدد من المشروعات التنموية بالبلاد والالتقاء بالجالية النيجرية بالسودان .
--
شرق دارفور تتجه لاستخراج أوراق ثبوتية للرعاة
تتجه حكومة ولاية شرق دارفور لتقنين أوضاع الرعاة وإستخراج الأوراق الثبوتية لهم خلال الأيام القادمة منعاً لحدوث أي مضايقات من قبل حكومة الجنوب بعدما هددت الأخيرة بمنع عبورهم لأراضيها.وقال والي شرق دارفور اللواء محمد فضل الله حامد في تصريح ل(smc) ان جميع الرعاة سيتم توفيق أوضاعهم وإستخراج الأوراق الثبوتية لهم أثناء فترة وجودهم بالولاية خلال فصل الخريف حتى يتم الإتفاق على نقاط حدودية للعبور بين البلدين حفاظاً على حقوق وممتلكات هذه الشريحة مشيراً إلى أن حكومة الولاية قد إستبقت هذه الإجراءات بمشاريع توطين الرحل التي قطعت شوطاً مقدراً من ناحية التنفيذ بكل من الفردوس وأبوجابرة وبحر العرب.وأضاف أن هذه المشاريع التي تتمثل في حفر عدد من الآبار وحفائر لحصاد المياه سيتسع نطاقها شمالاً حتى مناطق شعيرية وخزان جديد.
وفي سياق أخر كشف فضل الله عن إنطلاقة العمل في ترسيم الحدود بين شرق دارفور وشمال كردفان الأسبوع المقبل وذلك بعد أن تم تشكيل اللجنة المكلفة بهذا الأمر.
--
طه يفتتح الساحة الخضراء السبت المقبل
الخرطوم :الفاضل ابراهيم
يفتتح الأستاذ على عثمان محمد طه النائب الأول لرئيس الجمهورية مساء السبت المقبل الساحة الخضراء بوظائفها الجديدة المتعددة كاكبر حديقة عامة فى البلاد تتوفر فيها وسائل الرياضة والترويح .
وقال والي الخرطوم د.عبدالرحمن الخضر فى إجتماع الترتيب لافتتاح الساحة أن الاخيرة ستؤدي الى جانب مهمتها السابقة فى إستضافة الاحتفالات الجماهيرية ستفتتح كحديقة عامة للناس بعد أن إستعانت الولاية بتجارب وخبرات متنوعة لاضافة وظائف جديدة تلبي رغبات وإحتياجات الأسر والأطفال وهواة الرياضة واكد الوالي أن الولاية إستفادت من التجارب السابقة فى إنشاء وإدارة الحدائق وقامت باستيعاب كل الأفكار التى تضمن الحفاظ على مكونات الحديقة لاطول مدة ممكنة وأسندت إدارتها لشركة متخصصة حتى تضمن هذه الميزة حيث صارت تضم مساحات خضراء واسعة تتوسطها ممرات مبلطة تتوسطها نافورة بمواصفات عالمية ومضمار للمشاة وأماكن مخصصة للجلوس وكافتريات وتضم الساحة ألعاب للاطفال وملاعب متحركة.
--
والى ولاية جنوب دارفور يتعهد الإعلاميين ويهيئ بيئة صالحة لعملهم
نيالا: خالد جبريل
تعهد حماد اسماعيل حماد والى ولاية جنوب دارفور بدعمه المطلق للاعلاميين مؤسسات وافراد واقامة ملتقى دورى تفاكرى تشاورى مع الاعلام وتوفير فرص للتدريب الداخلى والخارجى من اجل النهوض بالعمل الاعلامى بالولاية ووجة الجهات المختصة بالتمويل الاصغر باعطاء الاعلاميين الاولوية جاء ذلك فى اللقاء الذى تم بين الوالى وكل الاعلاميين بالولاية بمختلف مواقعهم صحف واذاعة وتلفزيونات وتحدث فى اللقاء محجوب حسون رئيس التحاد العام للصحفيين بجنوب دارفور عن علاقة الاتحاد ومكتب اعلام الوالى وتابع ( ود الدور محقور )لايوجد تنسيق جيد مطالبا الوالى باعاجة النظر فى هذا الامر اما احمد الطيب وزير الاعلام والثقافة والاتصالات بالولاية اكد ان حكمومة الولاية على اتم الاستعداد للتعاون مع الاعلاميين دون حجر وان الناطق الرسمى باسم الحكومة على اتم الاستعداد لتقديم المعلومة لمن يطلبها من الاعلاميين وطالب مهدى عذيب مراسل قناة الشروق الفضائية طالب الوالى بضرورة تدريب الكوادر الاعلامية والمذيد من الانفاق على هييئة الاذاعة والتلفزيون المحلى مع توفير الاجهزة حتى تواب التطور اما محمد المهدى جوة تحدث مطالبا الفصل مابين المؤتمر الوطنى وجهاز الامن الوطنى وتناول الخبر الامنى حتى يتم تناولة بالصورة الحقيقية بدلا من تركة للاذاعات العالمية التى تتناولة بالطريقة التى تراها مناسبه مبينا ان كل الاعلاميين بالولاية هم كفاءة وخبرة.
--
الخرطوم تمنع جنوبيين من دخول
الأراضي السودانية
الوطن:وكالات
أعادت السلطات مواطنين من جنوب السودان كانوا في طريقهم إلى الخرطوم في اليوم الأول لانتهاء الفترة الاستثنائية التي منحت لمواطني الدولتين بعد انفصال جنوب السودان العام الماضي, بينما يستعد نحو ثلاثة آلاف من مواطني جنوب السودان للتوجه إلى الدولة الوليدة. وكان أحد البصات السفرية تحرك من الرنك صباح أمس وعلى متنه عدد من مواطني جنوب السودان قاصداً السودان، أعيد من حيث أتى، بعد تجاوزه الحدود السودانية في ولاية النيل الأبيض التي يقع فيها المعبر الوحيد البري الذي يربط السودان بجنوب السودان.ويستعد نحو ثلاثة آلاف من مواطني جنوب السودان للتوجه إلى دولتهم في رحلة عبر نهر النيل من ميناء كوستي بولاية النيل الأبيض.وينتظر أكثر من 12 ألف مواطن من جنوب السودان فرصتهم للرحيل إلى دولتهم بعد انتهاء الفترة الاستثنائية لبقائهم في السودان بعد انفصال جنوب السودان العام الماضي. وقال مساعد مفوض العون الإنساني بولاية النيل الأبيض؛ صلاح تاج السر، إن الجهود مبذولة لترحيل جميع مواطني جنوب السودان بأعجل ما يمكن, لكنه إشار إلى أن انتظام الرحلات عبر النهر مرتبط بتوفر الجرارات، بجانب انخفاض مناسيب النيل الذي يمثل عائقاً أمام حركة البواخر النيلية. إلى ذلك، شرعت البعثة الدبلوماسية لدولة جنوب السودان بالخرطوم في الإجراءات الأولية لتوفيق أوضاع ما يقارب نصف مليون جنوبي ما زالوا بالأراضي السودانية، على الرغم من انفصال جنوب السودان يوليو الماضي.
--
مؤتمر صحفي للمهدي اليوم
يعقد حزب الأمة القومي مؤتمراً صحفيا اليومً الساعة الثانية عشر بداره ويخاطبه عدد من قيادات الحزب من بينهم رئيسه الأمام الصادق المهدي.
--
تدشين الآلية المشتركة لمشاريع الدعم الاجتماعي بجنوب كردفان
تدشن وزارة الرعاية والضمان الإجتماعي خلال الايام القادمة مشروع الدعم الإجتماعي لولاية جنوب كردفان بمدينة كادقلى بمشاركة (30) مؤسسة من القطاع العام والخاص بتكلفة بلغت أكثر من (35) مليون جنيه. وقالت الأستاذة أميرة الفاضل وزيرة الرعاية والضمان الإجتماعي في تصريح ل(smc) أن الهدف من المشروع هو تخفيف الأثار السالبة التي خلفتها الإعتداءات من قبل التمرد بالولاية موضحة ان المشروع يستمر لمدة عام كامل من خلال الوقوف على الأوضاع الإنسانية بمناطق الولاية المختلفة وتمتين النسيج الإجتماعي لتحقيق الإستقرار والتنمية.
وأبانت الوزيرة ان المشروع يشتمل على القوافل الدعوية والثقافية والدعم الإجتماعي والتمويل الأصغر وتوسيع مظلة التأمين الصحى بجانب تنمية المرأة الريفية والإهتمام بقضايا الطفولة.
وأكدت إحكام الوزارة لآلية الدعم والتقويم موضحة ان الآلية التي شكلها والي الولاية هى التي ستتولى تنفيذ المشروعات بالتنسيق مع الوزارة داعية المؤسسات والخيريين إلى الإسهام في المشروع حسب الخطة الموضوعة من قبل الوزارة.
--
أحمد الشريف يطالب وزارة العدل بإلغاء نيابات الولايات
شنقر رئيس التحرير الثالث الذي يمثل أمام نيابة الصحافة بالجزيرة
مدني – سليمان سلمان
مثل أمام نيابة الصحافة والمطبوعات بولاية الجزيرة رئيس تحرير صحيفة ( الجريدة ) عثمان شنقروذلك على خلفية بلاغ مفتوح ضده من قبل النائب البرلماني عن دائرة شرق مدني /عبد الله بابكر محمد علي .
( الوطن) كشفت عن محاولات تسوية بين الشاكي والصحيفة ويقود التسوية الأستاذ أحمد الشريف الصحفي بجريدة الوطن عضو اتحاد الصحفيين ، فيما طالب الاستاذ أحمد الشريف أمين شئون الولايات بالاتحاد طالب وزير العدل بعدم إلغاء المنشور الصادر في عام 200. بخصوص مركزية نيابة الصحافة إلى ان وجود نيابات بالولايات يعتبر مهدد كبير لاستقرار المؤسسات الصحفية .
فيما علمت ( الوطن)أن الاستاذ مزمل أبوالقاسم رئيس تحرير صحيفة الصدى الرياضية سوف يمثل ايضاً أمام نيابة الصحافة والمطبوعات بود مدني أمام وكيل النيابة مولانا أبوبكر عثمان .
--
وفاة عامل بعد تعرضه لصعقة كهربائية
الخرطوم: إبتسام
لقي عامل مصرعه أمس بشرق النيل، بعد تعرضه لصعقة كهربائية، وتعود تفاصيل الحادث إلى أن المتوفى - وهو عامل نقاشة، واثناء قيامه بطلاء أحد المنازل بشرق النيل - قام برفع السلم الذي يعمل به، فاصطدم بسلك كهرباء، مما أدى إلى تعرضه للحرق الكامل، وتوفي على إثر ذلك.
--
الرئيس البشير يتلقي برقية من طنطاوي رداً على برقيته بتعزيته في وفاة البابا شنودة الثالث
تلقي المشير عمر حسن البشير رئيس الجمهورية برقية من نظيره الرئيس المصري المشير محمد حسن طنطاوي ردا علي البرقية التي بعث بها البشير بشأن تعزيته في وفاة البابا شنودة الثالث وبطريك الكرازة المرقسية. وأعرب الرئيس المصري في برقيته عن بالغ شكره وتقديره للرئيس البشير والشعب السوداني، داعيا الله عز وجل ان ينجي الرئيس والشعب السوداني من كل مكروه وسوء.
--
بشريات ساره بدخول سكر البنجر
والى الجزيرة: زراعة 200 الف فدان لإنتاج 900 ألف طن سكر
المسلمية : سليمان سلمان
اكد والى الجزيرة البرفيسور الزبير بشير طه اتجاه ولايته لزراعة 200 الف فدان من بنجر السكر لانتاج 900 الف طن من السكر تسهم فى اقتصاديات الولاية و دعم الدخل القومى و تحقيق اهداف البرنامج الاقتصادى الثلاثى جاء ذلك لدى مخاطبته الاحتفال الذى اقامته وزارة الزراعة و الثروة الحيوانية بناسبة يوم الحقل بمنطقة النديانة قسم المسلمية بتدشين الحقول الايضاحية لبنجر السكر فى مساحة تبلغ 214 فدان حققة انتاجية عالية تجاوزت المعدلات العالمية .
و شهد الاحتفال المهندس عبدالله محمد عثمان وزير الزراعة و قيادات الوزارة كما شرفه بالحضور السيد وزيرى الزراعة بولاية سنار و القضارف و وفديهما الكريم و شركة سكر كنانة و الشركة السودانية للسكر و هئيات البحث و وفد من وزارة الزراعة الاتحادية و اتحادات المزراعين الذين ابدو حماساً منقطع النظير فى الدخول فى زراعة بنجر السكر بعد ان شهدوا و وقفوا على النجاحات التى تحققت من خلال الحقول التى نفذها عدد من المزارعين .
--
نص بيان القوات المسلحة
قال تعالي ((أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَ إِنَّ اللَّهَ عَلى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ * الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلاَّ أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَ لَوْ لا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوامِعُ وَ بِيَعٌ وَ صَلَواتٌ وَ مَساجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَ لَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ) (الحج 39-40 )صدق الله العظيم .
الإخوة الموطنون الشرفاء
تجاوباً للرغبات المتصلة لرئيس دولة جنوب السودان وآماله في استمرار امد الحرب بين السودان ودولة جنوب السودان بما يكرس لقطيعة تدوم، فقد اعتدت قوات غاشمة تتبع لدولة جنوب السودان على حدودنا الجنوبية باتجاه مدينة هجليج. تحركت هذه القوات المكونة من عناصر الجيش الشعبي والمرتزقة من داخل دولة جنوب السودان يتقدمها الحقد وسوء النية والرغبة المتجذرة في تواصل الحرب .
إن هزيمة الحركة الشعبية في أبيي وجنوب النيل الأزرق وجنوب كردفان لم تكن رادعاً لها لإيقاف نواياها العدوانية البغيضة فبينما لا تزال المعارك الآن حامية الوطيس ولم ينجلي موقفها بعد فإن قواتكم المسلحة الباسلة المظفرة تعدكم بنصر جديد على فلول الغدر والخيانة في معركة سيدفع ثمنها كل من سولت له نفسه التعدي على مقدرات البلاد.
والله أكبر والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين والله أكبر ولا نامت أعين الجبناء
العقيد الصوارمي خالد سعد
الناطق الرسمي باسم القوات المسلحه


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.