قانون حماية الاطباء والكوادر والمنشآت الصحية السوداني لسنة 2020م بين الأمل والمأمول .. بقلم: بروفيسور الحاج الدوش المحامي    المِيتِي وخَرَاب الديار!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حروب قبائل دارفور .. بقلم: إسماعيل عبد الله    نحيي الدكتور الفاتح حسين وهو يعبر البحار بايقاعات الوطن ذات التنوع والعبير .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    تابعوهما .. بقلم: كمال الهِدي    وداعا صديق الصبا المبدع الهادى الصديق .. بقلم: محمد الحافظ محمود    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    علمنة الدين وعلمنة التصوف .. بقلم: د. مقبول التجاني    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد الله سليمان العوض .. ذكريات ومواقف 3
النمر قاد الإسلاميين لتأييد مبادرة الهندي واتحاد العمال رعاها الشريف اختار بروف علي عثمان لرئاسة وفد المقدمة وأعلن د. أحمد بلال رئيساً
نشر في الوطن يوم 06 - 10 - 2012


[email protected]
إعلان الحاج التيجاني محمد إبراهيم لمقابلة الشريف زين العابدين الهندي للرئيس المشير عمر حسن أحمد البشير فجرت الموقف داخل الحركة الاتحادية ، لاسيما في جناح الأمانة العامة الذي يقوده الهندي ، وكان جناح الهندي يضم تيارات متعارضة فبينما كانت جسور البعض ممتدة مع الحكومة ، كان رفض آخرين لها أكثر من رفض الإتحاديين في التجمع لفكرة التقارب مع الحكومة ، وكان الاتحاديون في أوربا هم الأكثر رفضاً لفكرة الحوار مع الحكومة ، ناهيك عن التحالف معها أو مشاركتها ، وأصدروا بياناً أعلنوا فيه موقفهم هذا بصراحة ووضوح.
جاء بعد ذلك من بريطانيا إلى القاهرة حيث يقيم الشريف زين العابدين الهندي ، وتدور فعاليات المبادرة الأخوان صديق الهندي والسماني الوسيلة ، وكان صديق الهندي أكثر رفضاً للمبادرة ، رغم أن صديق خلفيته إسلامية وكان من الكوادر الإسلامية النشطة في جامعة الخرطوم وحتي خروجه للجبهة الوطنية شأنه شأن الأخ أحمد سعد عمر وكانا قد التحقا بسكرتارية الشريف حسين الهندي في الجبهة الوطنية ، ويبدو أن شخصية الشريف حسين الآسرة أثرت فيهما وقادتهما للانضمام للحزب الإتحادي الديمقراطي.
وبنى صديق الهندي رفضه للمبادرة على التشكيك في مصداقية الإسلاميين في التعاطي مع المبادرة ، وكان يخشي أن يستغلها النظام للترويج لبرامجه ، وادعاء الانفتاح ، دون أن يفعل لذلك شيئاً ، فاقترحت على صديق أن نذهب إلى الدكتور عبد الله سليمان العوض في الإسكندرية حيث كان يعمل مسؤولاً رفيعاً في المكتب الإقليمي للشرق الأوسط لمنظمة الصحة العالمية مسؤولاً عن محاربة الكوارث ، وكانت تجمع بين الدكتور عبد الله وصديق الهندي مودة قديمة وثقة متبادلة ، فوافق صديق على ذلك ، وكان هذا في وجود الشريف زين العابدين الهندي والدكتور أحمد بلال عثمان والبروفيسور على عثمان محمد صالح والسماني الوسيلة والدكتور أمين البيلي ، فاتصلت بالدكتور عبد الله سليمان هاتفياً فرحب بزيارتنا له ، فتحركنا فوراً إلى محطة مصر وسافرنا إلى الإسكندرية بالقطار «التوربيني» ووجدنا الدكتور عبد الله في انتظارنا في محطة سيدي جابر ، فاخذنا بسيارته المرسيدس التي جاءته من ألمانيا إلى الإسكندرية وهي صنعت بمواصفات خاصة ،وكان يقودها بنفسه.
إمتدت جلستنا مع دكتور عبد الله الى نحو خمس ساعات كاملة ، واستطاع دكتور عبد الله بروحه الطيبة ومصداقيته الزائدة وبساطته غير المصنوعة وأريحيته المفرطة أن يذيب كل الشكوك التي كانت عالقة في ذهن الأخ صديق الهندي ، ولمزيد من التطمين وعد الدكتور عبد الله أن يلتقي الإاسلاميين في السودان في زيارته التي كانت بعد يومين من زيارتنا له ، ويشرح لهم الفكرة الأساسية وراء المبادرة ، ويضمن تأييدهم لها ، وكان الدكتور ينوي زيارة للخرطوم لاحضار ابنته جويرية .
ومن الأشياء التي ركز عليها صديق الهندي ووافقه عليها الدكتور عبد الله سليمان ، أن المبادرة لا تهدف الى مصالحة الحكومة ولا مشاركتها ، ولكنها مبادرة لفتح منفذ جديد للحوار الشعبي بين كل مكونات السودان السياسية وغير السياسية .
سافر دكتور عبد الله الى السودان والتقي أكثر القيادات الإسلامية ، لاسيما الفاعلين منهم ، وشرح لهم فكرة المبادرة كما حدثناه عنها ، ولما عاد طمأننا على الموقف الايجابي للإسلاميين من المبادرة.
بعد ذلك بدأنا نتحاور مع الشريف زين العابدين ومجموعته لتفعيل المبادرة ، وعقدنا اجتماعاً استمر لنحو عشرين ساعة في شقة البروفيسور علي عثمان محمد صالح في منطقة حدائق القبة ، واقترحت في بداية الإجتماع أن يسافر إلى الخرطوم وفد مقدمة للتعريف بالمبادرة والتبشير بها ، فتصدى الحاضرون جميعاً للفكرة بالفرض الحاد عدا الشريف زين العابدين الهندي أيد الفكرة تأييداً مطلقاً ، وأذكر في واحدة من جلسات الترويح التي كانت تتخلل الاجتماع قال لي إن هذه المبادرة لا يؤمن بها أحد من هؤلاء سوى أنت وأنا ولكن في الختام اقتنع الآخرون بالفكرة وسمي الشريف زين العابدين ثلاثة من اعضاء حزبه ليكونوا وفد المقدمة هم البروفيسور علي عثمان محمد صالح ، والدكتور أحمد بلال عثمان والمرحوم حسين دندش ، وكان وقتها حسن دندش لايزال في العاصمة الليبية طرابلس ولكنه كان في طريقه الى القاهرة.
اتصلت بعد ذلك بالدكتور عبد الله سليمان العوض وأخبرته بآخر التطورات واتفقت معه على زيارة الهندي ومجموعته في القاهرة قبل سفر وفد المقدمة وكنا قد اتفقنا أن اتقدم وفد المقدمة إلى الخرطوم حاملاً رسالة من الشريف زين العابدين الهندي إلى الرئيس المشير عمر البشير يحدثه فيها عن وفد المقدمة ومهمته في السودان.
وفي يوم سفري حضر إلى القاهرة من الاسكندرية الدكتور عبد الله النمر وعقدنا اجتماعاً مع الهندي ومجموعته في منزل عديلي الأخ محمد الشيخ شبور في مدينة نصر جوار ناشونال بغداد ، وكان شبور يعمل في جامعة الدول العربية ، وكانت زوجته «أميرة» وأولاده يقضون أجازة سنوية مع الأهل في السودان.
كان ذلك الاجتماع هو أول لقاء مباشر مع الراحلين المقيمين الشريف زين العابدين الهندي والدكتور عبد الله سليمان العوض ، ولكنهما التقيا وكأنهما يعرفان بعضهما البعض منذ عشرات السنين ، وبعد حوار طويل وشفيف كتب الشريف رسالة للرئيس البشير حملتها معي ، وكان الشريف قد سمى في ذاك الاجتماع البروفيسور علي عثمان محمد صالح رئيساً لوفد المقدمة .
أوصاني الدكتور عبد الله سليمان أن أرتب لقاء لوفد المقدمة مع قيادات الحركة الإسلامية ، وكان قد تحدث مع البروفيسور إبراهيم أحمد عمر في ذلك ، ومن الأسماء التي رشحها المرحوم الشيخ محمد محمد صادق الكاروري ، والمرحوم عبد الله بدري ، والشيخ خليفة الشيخ ، والدكتور عثمان عبد الوهاب والمرحوم الاستاذ فتحي خليل ، والبروفيسور حسن مكي محمد أحمد والأخ الأستاذ محجوب عروة ، والشهيد محمد طه محمد أحمد.
وفي اليوم التالي لوصولي ذهبت الى القصر الجمهوري والتقيت الأخ الفريق عبد الرحيم محمد حسين الذي كان وقتها وزيراً لرئاسة الجمهورية وسلمته الرسالة ووجدت معه الأخ أمين حسن عمر ، وبعد تسليم الرسالة تحدثت عن مضمونها لأجهزة الإعلام والصحافة وأعلنت الدكتور أحمد بلال عثمان رئيساً لوفد المقدمة ، ولقد فعلت ذلك لتقدير خاص نقلته للشريف زين العابدين الهندي واجازني عليها.
ولما وصل وفد المقدمة كان في مقدمة مستقبليه المرحوم الحاج التجاني محمد إبراهيم ، ومعلوم أن التجاني هو الذي جسر المسافة بين الاتحاديين والحكومة باللقاء الذي رتبه وجمع فيه بين المشير عمر البشير رئيس الجمهورية والشريف زين العابدين الهندي الأمين العام للحزب ، وكان من استقباله لهم ترتيب أمر عودتهم ومتطلبات العودة ، وكان قد جاء في الوفد الدكتور أحمد بلال عثمان والبروفيسور علي عثمان محمد صالح ، ولم يأت المرحوم حسن دندش.
أول لقاء للوفد نظمناه مع الإسلاميين الذين اتفقنا عليهم مع الدكتور عبد الله سليمان العوض في منزل الدكتور إبراهيم أحمد عمر ثم عقدنا اللقاء الثاني والاول على مستوى الحكومة والحاكمين مع الأخ محمد الأمين خليفة رئيس المجلس الأعلى للسلام ، وكان محمد الأمين ومجلسه من أوائل الجهات الحكومية التي رحبت بالمبادرة ومهدت لها الطريق .
وكنت قد مهدت لحضور وفد المقدمة بندوة نظمتها باسم صحيفة أخبار اليوم برعاية رئيس تحريها الأخ أحمد البلال الطيب وأبتدر الحديث فيها الأخ محمد الامين خليفة وكان عنوانها «آفاق الحوار الوطني والسلام في السودان» ، وجاء الدكتور عبد الله سليمان من الاسكندرية فقط للمشاركة في الندوة التي كانت في قاعة الشارقة ، وكانت أول ندوة سياسية يشارك فيها معارضون حزبيون في عهد الإنقاذ ، وكنا قد دعونا لها مائة وثمانين شخصاً يمثلون كافة القوى السياسية الحاكمة والمعارضة في السودان ، حضر منهم ما يزيد عن المائة وخمسين فضلاً عن نحو مائة آخرين حضروا بالدعوة العامة عبر صحيفة أخبار اليوم .
وفي هذه الندوة نشأت فكرة تكوين الهيئة الشعبية للحوار الوطني والسلام برئاسة الدكتور حسين سليمان أبو صالح ، ودكتور عبد الله سليمان العوض أميناً عاماً ، وكنت مقرراً لهذه الهيئة التي رعاها الاتحاد العام لنقابات عمال السودان رعاية كاملة ، ورعي مناشطها واستضاف أنشطتها ، وكان من أبرز أعضائها عز الدين السيد عثمان ، عمر الشريف ، غازي سليمان ، الشهيد محمد طه محمد أحمد ، الشهيد المهندس محمد أحمد طه ، العميد أروك طون أروك ، لام أكول ، أمين بناني ، الشهيد مكي علي بلايل ، الدكتور مالك حسين ، القمص فيلوثاوس فرج ، الشيخ علي أحمد سليمان ، عادل سيد أحمد ، محجوب عروة ، وآخرين كثر ، هذا فضلاً عن ممثلي الاتحاد العام لنقابات عمال السودان بقيادة الرئيس تاج السر عابدون والأمين العام البروفيسور إبراهيم غندور والأعضاء الناشطين هاشم أحمد البشير ، حسن محمد علي ، عبد اللطيف الأحمر ، ونتحدث في الحلقات القادمة بإذن الله عن الأدوار العظيمة التي قامت بها هذه الهيئة برعاية اتحاد العمال الذي رعي وأستضاف أيضاً مبادرة الهندي ، وهيأ لها فرص عظيمة للانطلاق .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.