اجتماع الدورة 48 للإيقاد بالخرطوم.. الوقوف مع السودان وتكاتف الجهود والعمل على مُجابهة المخاطر التي تُواجه الإقليم    افتتاح المهرجان السنوي الرابع للتمور السودانية    الدعم السريع يكذب صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية حول حصوله على شحنة أنظمة وتقنيات تجسس متطورة    ضبط مواد غذائية ومستحضرات مخالفة للمواصفات بالدندر    رئيس مجلس السيادة يبعث برقية تهنئة لرئيس وزراء ماليزيا    أستراليا تهزم الدنمارك وتنال ورقة التأهل    الهلال يفلت من الهزيمة أمام الشرطة القضارف    إدانة أربعيني ضبط بحوزته مخدرات بمنطقة كولومبيا الشهيرة    فرفور وطه سليمان وإيمان الشريف يتغنون في "ليلة السودان" بالرياض    صلاح حاج سعيد: «ما أصلو حال الدنيا… تسرق منية في لحظة عشم»    مباراة بذكريات 23 أبريل..!!    الحل السياسي .. التقييم يدين التسوية    تجار: الكساد سيستمر ما لم يحدث تغيير بالبلاد    اتحاد الرماية السوداني يشارك في عمومية الاتحاد الدولي بمصر    شاهد بالفيديو.. الناشط صلاح سندالة يشيد بمبادرة شيخ الأمين ويطلب منه تذكرة للذهاب مع حيرانه لحضور كأس العالم..ويتغزل فيه: (البمشي مع شيخ الأمين ما ببني بالطين)    خوفنا هو ثمرة أفكارنا    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 30 نوفمبر 2022 .. السوق الموازي    الجنرال حسن فضل المولى يحلق في سَمَاوَاتٍ (جمهورية الحب) ويكتب: الحلنقي .. عصافير الخريف    تفاصيل جريمة هزت أشهر شوارع مصر بطلها نجل مسؤول كبير    العربي الجديد: حمى الضنك… إحساس الموت في كل السودان    شاهد بالفيديو.. أحد مصابي الثورة السودانية يطالب الشباب بعدم الخروج في أي مظاهرات (لو تعرضت للإصابة لن تنفعك الحرية والتغيير ولا لجان المقاومة)    الواثق كمير يكتب: غاب الفنجري ضاع الكلام وسكت النغم!    الطاهر ساتي يكتب: إمتحان الحريات..!!    أطباء يسافرون على ظهور الحمير لمكافحة تفشي وباء بجبل مرة    مؤتمر إقتصادي بالجزيرة    ورشة للتكيف مع آثار تغير المناخ بنهر النيل    ياسر زين العابدين يكتب: شركة سكر كنانة في الموعد    مطالب بتقديم الدعم الفني والتمويل لحل مشاكل المناخ بالسودان    معتصم محمود يكتب: الفرقة الهلالية في معركة الجبهة الشرقية    الخرطوم.. السلطات تغلق جسري المك نمر والسلاح الطبي    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأربعاء الموافق 30 نوفمبر 2022م    سين جاكوبس يكتب: أمر لافت للنظر يحدث في كرة القدم الأفريقية    اتحاد الكرة يمدد لمجلس تطبيع حي العرب لشهرين قادمين ..    الحراك السياسي: هروب رجال أعمال بأموال ضخمة من بنوك ل"تركيا ومصر"    (يونا) تحيي يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني    المونديال .. بعد (24) عاماً أمريكا تأخذ بثأرها و تنهي حلم إيران بالترشح للدور المقبل    ضبط "دفار" محمَّل بغاز الطبخ في طريقه للتهريب    مخالف للنقد الأجنبي في قبضة السلطات السودانية    الإعلان عن اسم جديد لمرض " جدري القرود"    الصين تكثف عمليات تطعيم المسنين ضد كوفيد 19    بيلاروسيا تودع وزير خارجيتها فلاديمير ماكي    السعودية تعلن عن خطة لبناء مطار جديد في الرياض    داعية يجيب على السؤال الأكثر تداولا.."هل يقطع المرء صلاته ليجيب نداء والديه؟ "    ضبط مصنع عشوائي للزيوت يتمّ استخراجها من الشحم    التأمين الصحي بالجزيرة يستهدف 39.422 مريض سكري بالحملات التثقيفية    مكافحة المخدرات تضبط امرأة بحوزتها عدد(667) طلقة قرنوف    السودان..تفاصيل بشأن"مسح الفيديو" في محكمة مقتل عريف الاستخبارات    ميّادة قمر الدين تحيي حفلاً جماهيريًا وتغنيّ ب"لجيت مالك"    عبد الله مسار يكتب: فاضت الزكاة    الشرطة تكشف عن تفاصيل مهمة في جريمة قتل أسرة امتداد ناصر    حركة الشباب تهاجم فندقًا رئيسيًا في العاصمة مقديشو    كلمات في حق شاعر الحزن النبيل من زملائه ورفقاء دربه النخلي: صلاح حاج سعيد قدم المفردة الشعرية المختلفة وتعامل مع مدارس كبيرة    ماكرون يدعو إلى توريد الحبوب الأوكرانية الى السودان و اليمن    حلقة نقاش عن الإعلام والأمن القومي بقاعة الشارقة غدا    أحمد يوسف التاي يكتب: كيف بمن عجز عن حل خلافات أبنائه    المعارض الإصلاحي أنور ابراهيم رئيسا للوزراء في ماليزيا    لم يمت.. باق بسماحته ونُبله وإيثاره    بابكر فيصل يكتب: الإخوان المسلمون: أهل الذمة وعشور الخمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجريمة والمجتمع
المتحري في قضية قتيل مانديلا يكشف تفاصيل الحادث كتبت: نجوى خالد
نشر في الوطن يوم 24 - 12 - 2012

كشف المتحري في قضية قتيل منطقة ماندلا تفاصيل جديدة أمام قاضي جنايات النصر مولانا د . عماد شمعون أفاد بانه الشاكي أحضر المجني عليه إلى قسم اليرموك وهو في حالة احتضار وذكر بان المتهم قد طعنه بسكين في بطنه وأجزاء متفرقة من جسده ثم استخراج أورنيك 8 جنائي ونقل المجني عليه إلى مستشفى بشائر بعد تقيد دعوى جنائية تحت المادة 130 من القانون الجنائي، وجاء قرار الطبيب بوجوة طعنة في الجهة اليمنى من الرئة وجرح نافذ بطول 4 سنتمتر وعند حضور المريض لم يوجد له نبض ماعدا الشرايين الساتي النزيف الذي أدى إلى هبوط حاد في الدورة الدموية مما أدى إلى الوفاة وتم نقل الجثة إلى المشرحة لمعرفة أسباب الوفاة وجاءت النتيجة جرح طعن نافذ وتهتك في الكبد والنزيف الحاد بواسطة نصل حاد يشبه السكين.
وقدم المتحري عدداً من المستندات متمثلة في اورنيك 8 جنائي تقرير تشريح الجثة والرسم الكروكي لمسرح الحادث، وأخذ الجثمان وتم العمل الفني وإرسال المعروضات إلى المعامل الجنائية للفحص والإفادة، وجاءت النتيجة عن وجود دماء بشرية في المعروضات، كما استمعت المحكمة لأقوال الشاكي في القضية، وهو والد المجني عليه الذي ذكر بانه أخبره بان المجني عليه قد طعن ووجد مرمي على الارض وعند ما سأل قيل بإن هناك شاب طعنه دون تحديد وعندها علمت بان المتهم ذهب لاحضار ركشة وحمل المجني عليه لقسم الشرطة وأخبره المجني عليه عن خلاف بينه وبين المتهم بسبب 2 جنيه وأنه سدد له طعنة بسكين دون أي نقاش في تلك اللحظة.
وبعد سماع أقوال الشاكي حددت المحكمة جلسة لسماع أقوال بقية الشهود.
--
تفاصيل جديدة حول قضية قتيل النيل
الكلاكلة: مياه النيل
كشف شاهد الإتهام رشان امام مولانا محمد المعتز بمحكمة جنايات الكلاكلات تفاصيل جديدة حول حادثة قتيل النيل، حيث أفاد بان المرحوم يشاركه السكن وله صلة قرابة به وفي يوم الحادث أخبره بصدد ذهابه إلى المتهم الثاني في منزلهم ولكنه لم يعد وبعد مرور ثلاثة ايام حضر إليه المتهم الاول والثاني بركشة بالمنزل، وأضاف بان المرحوم لم يعد بعد وأوضحوا له بانهم قد ذهبوا سوياً إلى بحر الشجرة وبان المرحوم قال بانه ذاهب لتحويل رصيد ولكنه لم يحضر وأكد الشاهد بانه قد طالبهم بالذهاب فوراً إلى قسم الشجرة وفتح بلاغ بفقدانه وقد أخبرتهم الشرطة بانهم عثروا على جثة مجهولة عليها هذه المواصفات، في الشاهد إجابته انه على علم بالعلاقة العاطفية التي بين المرحوم وشاهدة الإتهام الاولى ونفى علمه التام إذا كان المتهم ايضاً له علاقة بها وأكد انه لم يشاهد المتهم الثالث إلا في المحكمة، هذا وقد وجهت المحكمة شبه القتل العمد للمتهم الثاني تحت المادة 130 من القانون الجنائي وتهمة التستر تحت المادة 107 للمتهمين الاول والثالث.
وجاء رد دفاع المتهمين الاول والثاني والثالث بانهم غير مذنبين ولم يشاركوا في المشاجرة بينما تقدم دفاع المتهم الثاني بالتماس لدى المحكمة بطلب التأجيل للرد على التهمة، هذا وقد مثل الدفاع عن المتهم الاول الاستاذة سارة صلاح والمتهم الثالث الاستاذ عبدالرحيم حسن.
--
اختطاف هاتف صحفية بموقف جاكسون في وضح النهار
الخرطوم: الوطن
تعرضت الزميلة ثريا ابراهيم الصحفية بصحيفة «الوطن» لخطف هاتفها الجوال بموقف جاكسون في وضح النهار.
وتعود تفاصيل الواقعة إلى انه وأثناء استغلال الصحفية المذكورة لمواصلات أم درمان وبعد تحرك المركبة من الموقف في إتجاهها لأمدرمان أقدم أحد اللصوص على خطف هاتفها من يدها أثناء تصفحها فيه وفر هارباً وسط جمهرة المواطنين الذين اكتفوا بالنظر ولم يكلف أحداً نفسه بالقبض عليه.
--
محكمة الإستئناف تؤيد قرار إعدام قاتل نسيبه
الكلاكلة: مياه النيل
أيدت محكمة الاستئناف قرار محكمة الكلاكلة القاضي بالاعدام شنقاً قصاصاً لقاتل نسيبه بالاستطبلات، وذلك بعد تمسك أولياء الدم بذلك، وتعود تفاصيل هذه الحادثة إلى العام الماضي، حيث إن المتهم دائم المشاكل مع زوجته، وقد أنكر نسب ابنه الوحيد ذات الثلاثة أعوام وقام بطردها من منزل الزوجية وقام باللحاق بها هناك وأخبر والدها بالواقعة الذي وعده بحل المشكلة وعقب خروج والد الزوجة إلى الدكان لاحضار الفطور قام بتسديد خمس طعنات إلى زوجته، كما قام بطعن والدتها وحاول طعن زوجة شقيقهم وعقب حضور والد الزوجة قد حاول امساكه إلا انه قد سدد له طعنة، وأسعف الجميع إلى المستشفى باورنيك 8 ج إلا أن والد زوجته قد لفظ أنفاسه هناك، وقد وجهت له المحكمة تهمة القتل والاذى الجسيم وبعد عدة جلسات طالب ذوو المرحوم بالقصاص، وكانت أمام مولانا رحمة بشير الزين قاضي سابق بمحكمة الكلاكلة، وقد مثل الاتهام عن أولياء الدم الاستاذ عادل فضل السيد.
--
سرقات ليلية بالحاج يوسف الردمية
الحاج يوسف: سهام الطيب
أطلت من جديد ظاهرة السرقات الليلية بالحاج يوسف الردمية بعدما اختفت بالمنطقة، حيث شهد أحد المربعات بالردمية سرقات مختلفة لاجهزة الموبايلات والديجتال والأدوات الكهربائية المختلفة من عدة منازل بالإضافة إلى النقود.
وقال أحد المواطنين ل(الوطن) إن فصل الشتاء هو من أكثر الفصول تنشط في حركة اللصوص ويكثر فيها العمل الإجرامي بصورة كبيرة، مشيراً إلى أن اللصوص مدججين بالأسلحة البيضاء التي تثير الرعب والهلع وسط المواطنين ، داعياً المواطنين لتوخي الحيطة والحذر حفاظاً على أرواحهم وممتلكاتهم. كما ناشد الاجهزة الشرطية بسط الامن بالمنطقة من خلال أفرادها التي تعيد الثقة في نفوس المواطنين.
--
شاب يسرق أنبوبة غاز خديجة علي حسن
أوقعت محكمة جنايات دار السلام برئاسة القاضي سليمان خالد يوسف حكماً للمتهم سرق أنبوبة غاز ايران له بالسجن «6» أشهر وتسليم الانبوبة إلى الشاكية أمام المحكمة وكان ذلك في منطقة دار السلام.
أفادت الشاكية بانها تعمل بائعة شاي في سوق قندهار ولديها دكان ويأتي المتهم إليها ويشرب الشاي منها وعندي أنبوبة ايران صغير وسعرها 300جنيه.
كسر المتهم الباب وأخذ الانبوبة وتم القبض عليه بواسطة الشرطة لان الشرطة تقوم بالدوريات ليلاً وتم القبض عليه وهو يحمل الانبوبة وكان ذلك يوم الجمعة، ويوم السبت فقدت الانبوبة وذهبت إلى القسم وفتحت بلاغ وقالوا لي أذهبي إلى قسم الاسكان المتهم يحمل أنبوبة ليلاً في الحلة الجديدة بدار السلام.
--
والد قتيل الحلة الجديدة يروي تفاصيل الجريمة
الخرطوم: خديجة علي
استمعت محكمة جنايات دار السلام برئاسة القاضي سليمان خالد لأقوال الشاكي في قضية قتيل الحلة الجديدة حيث أفاد في أقواله بانه والد المجني عليه، وذكر أن المجني عليه يوم الحادث كان في طريقه للدكان المجاور للمنزل وفي الطريق التقى بالمتهمين، وقاموا بضربه في فمه وأجزاء متفرقة من جسده، وقام الجيران برفع المرحوم من الارض وذهبوا به إلى منزله وأخبروه بان ابنه أصيب وهو في حالة خطرة وتم إسعافه لمستشفى أم درمان وفي اللحظات الأخيرة أي قبل الوفاة بيوم أخبر والده بمن قاموا بضربه ، وتم تحويله لمشرحة الخرطوم وجاء قرار الطبيب الشرعي بأن سبب الوفاة نزيف داخلي في الرأس.
--
الجلد لسارق جهاز لاب توب
الخرطوم: الوطن
قضت محكمة جنايات الكلاكلة برئاسة مولانا محمد المعتز بالجلد 30جلدة لسارق جهاز لابتوب من داخل ركشة وإعادة المعروضات إلى الشاكي، وكان المتهم قد عثر على جهاز لاب توب داخل ركشة إحدى أقربائه استولى عليه، وقد أنكر في بادئ الأمر إلا انه قد اعترف بالسرقة وتمت إدانته.
--
السجن لاثنين من المدانين في قضية انتحال صفة رجال الأمن
الخرطوم : الوطن
أصدرت محكمة حي النصر قراراً بالسجن لمدة عامين في مواجهة المتهم الأول، فيما أدانت المتهم الثالث بالسجن لمدة عام، وبراءة المتهم الثاني. ويعود التفاصيل إلى انه تم ضبط بطاقة أمنية بصفة مدير في جهاز الأمن مزورة بحوزة المتهم الأول وتم العثور على جهاز لاب توب «BH» و 35 بطاقة مزورة وطابعة ملونة وعادية وقد تم تسجيل «CD» بعد إقرار الإدانة من النيابة.
وقد اعترف المتهم الثالث بانه كان يقوم بأخذ الشعارات من الانترنت.
--
بسبب عدم دفع قيمة الخمر
نقاش بين شابين يؤدي لقتل أحدهما طعناً
الخرطوم: نجوى خالد
كشف المتحري في قضية قتيل الشجرة مساعد شرطة فن الزاكي المبارك من قسم شرطة اليرموك تفاصيل قضية قتيل الشجرة، حيث أفاد أمام محكمة جنايات الكلاكلة المنعقدة برئاسة القاضي عماد شمعون إلى انه وبتاريخ البلاغ حوالي الساعة 8 م أبلغ الشاكي يفيد بان المتهم قام بطعن المجني عليه بسكين مما أدى إلى وفاته بقسم شرطة الشجرة وتم استخراج اورنيك 8 جنائي وإسعاف المجني عليه إلى مستشفى الشجرة حيث لفظ أنفاسه الأخيرة متأثراً بجراحه.
وجاء قرار الطبيب أن المصاب في حالة وفاة ويوجد توسع في حدقات العين وجرح قطعي في الظهر من الجهة الشمال مخترق الصدر وتم تحويل الجثة للمشرحة لمعرفة أسباب الوفاة.
وجاء قرار الطبيب الشرعي بوجود جرح طعن نافذ وتهتك في القلب والرئة.
وبعد تدوين البلاغ تم ضبط المعروضات وهي عبارة عن سكين وجهاز تلفون صيني بسبب نقاش في منزل الخمر بعد أن رفض المجني عليه دفع قيمة الخمر، فقام المتهم بلكمه في وجهه عندها خرج وسدد له طعنة في البطن.
--
لصوص يتسللون لمتجر بالشقيلاب ويستولون على مبالغ مالية وبضائع
الخرطوم: الوطن
أقدم اللصوص على سرقة إحدى المتاجر بمنطقة الشقيلاب بعد أن قاموا بتحطيم حائطه الخارجي واستولوا على عدد من المبالغ المالية وبعض البضائع ليكتشف أصحاب المتجر أمر السرقة في صباح اليوم التالي، والجدير بالذكر أن أصحاب المتجر كانوا ينامون في الخارج، وأكدوا بأن اللصوص استخدموا جردل الماء وقاموا برش الحائط ودخلوا عبره واستولوا على الأموال والبضائع.
--
السجن للمدانين بسرقة مصوغات ومبالغ مالية عقب أحداث اليرموك
الخرطوم: مياه
قضت محكمة حي النصر بالسجن ثلاث سنوات للمتهمين قاموا بسرقة مصوغات ذهبية و16.650 الف جنيه فيما قضت بإدانه أحدهم بالجلد 50 جلدة ودفع غرامة 7 آلاف جنيه. وكان المتهمون قد دخلوا إحدى المنازل عقب أحداث اليرموك واستولوا على حقيبة بها مصوغات ذهبية ومبالغ مالية، ومن خلال التحري اعترفوا بالواقعة، وأكدوا بانهم قد اتجهوا إلى إحدى الميادين المشهورة وقاموا بتقسيم المسروقات بينهم، وأوضحوا بانهم كانوا مخمورين وأصدر في مواجهتهم القرار السابق.
--
كلمة
ابتسام عبد الرحمن
فراغ قنواتنا صرف أطفالنا عنها
إقبال الأطفال على القنوات الفضائية وتركهم لقنواتنا السودانية يعني بأن هناك فراغاً كبيراً في قنواتنا وعدم وجود مواد تجذب الأطفال، مما يدعهم يحملون الريموت ويبحثون عن قنوات يحفظونها ويحفظون موادها عن ظهر قلب.
وما حدث في حفل طيور الجنة يشهد على ذلك، فكون أن الأسرة تدفع لاطفالها مبلغ 051 جنيه لحضور حفل يقيمه أبطال قناة خارجية خاصة بالأطفال يعني أن هؤلاء الأطفال أصروا على أسرهم أن يحضروا هذا الحفل الذي يشاهدون فيه الأطفال الذين يتابعونهم ليل نهار بالقناة ويحفظون أغانيهم أكثر من حفظهم لأغاني سودانية، وأظن انهم لا يعلمون حتى بأن هنالك قناة سودانية أو بعض القنوات السودانية، ولا أعلم هل العيب من الأطفال أم من الأسرة التي لم ترغب أطفالها على مشاهدة القنوات الخاصة بهم، بل ولم تزرع فيهم حب الوطن والوطنية، ولم تعلمهم العادات والتقاليد السودانية، ولا أدري ما هو السبب هل هذه الأسر لا ترى في القنوات المحلية ما يشد أو يعلم أطفالهم، أم لانشغالهم عن الأطفال وتركهم أمام التلفاز يبحثون فيه عما يروق لهم..؟
عموماً أنا شخصياً لا أرى أن هناك ما يشد الأطفال في قنواتنا التي لم تضع الأطفال في حسبانها ولم تجتهد أو تتعب نفسها في عمل للطفل يشد إنتباهه يصرفه أو ينفيه عن القنوات الأخرى.
أرجو من أولي الأمر والمسؤولين عن القنوات السودانية أن يضعوا الأطفال نصب أعينهم وفي أولوياتهم حتى يعيدوا الثقة فيها، ولا ينصرفوا عنها للقنوات الخارجية، والغريب في الأمر أن مشاهدة القنوات الخارجية لم
تقف في قنوات الاطفال فقط بل تعدتها إلى مواد أخرى ، مثل المسلسلات التركية التي أصبح الأطفال يحفظون أبطالها ويتابعونها ويهتمون بها أكثر من الدروس المدرسية، ولكن العيب في ذلك للأسرة وليس للأطفال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.