فولكر : إرادة شعب    مصر: سد النهضة قضية وجودية و ندفع من أجل اتفاق ملزم    ابراهيم جابر يؤكد أزلية وعمق العلاقات مع جمهورية غانا    مندوب السودان بالأمم المتحدة: الحكومة عازمة على استقرار دارفور    فولكر: تمّ اتخاذ خطوات إيجابية تهيئةَ لأجواء الحوار بالسودان    المنتخب يتدرب عصراً بالأكاديمية ويختم تحضيراته صباح الأربعاء قبل السفر إلى المغرب    لجنة المسابقات تبرمج منافسة كاس السودان وتصدر عدد من القرارات ..    رصد أول إصابة بجدري القردة في الإمارات    شاهد بالفيديو.. (نسخة طبق الأصل من أداء جده) حفيد الفنان الراحل"سيد خليفة" يدهش منصات التواصل بتقليد جده الراحل    القبض على متهمات قمن بسرقة مصوغات ذهبيه من منزل بكافوري    بنزيما يرد على سؤال بشأن تجديد مبابي مع سان جيرمان    السودان.. رفض واحتجاج وطرد في محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    شاهد بالفيديو.. نجم تيك توك "فايز الطليح" يكشف عن ظهور "معجزة إلهية" بقرية "العفاضط شمالي السودان    اظهر مستوى رفيع ونال إشادة الجميع..حكم القضارف سعدالدين يخطف الأضواء في الجولة الحادية عشر للوسيط بمجموعة كوستي    واشنطن: مستعدون لوضع قيود على "المخربين" للانتقال الديمقراطي    القبض على المتهمين بقتل سائق تاكسي في سنجة    ثعبان يغدر بماليزي في الحمام    شاهد بالفيديو.. "رشدي الجلابي" من أحلام امتلاك سيارة توسان إلى "عربة لبن"    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    الولاية الشمالية تحقق نسبة تغطية بلغت75%في حملة تطعيم لقاحات كوفيد19    قوّات الدعم السريع تنقذ (10) مواطنين ضلوا طريقهم في الصحراء    مدير المواصفات يلتقي نجمي الدراما كبسور والدعيتر    الصحة: لا إصابة ب(جدري القرود) واتخذنا إجراءات لمجابهة المرض    توضيحات من (الإمدادات) بشأن إبادة أدوية منتهية الصلاحية    عرض لتشييد "البرج الأزرق" في استاد الهلال    يقتل تاجراً من أجل الوصول إلى طليقته    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    المسرح السوداني.. غياب المنتوج وافتقاد الجمهور    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    السودان يشارك في بطولة التضامن الإسلامي لرفع الأثقال    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    محامي حسام حبيب يفجر مفاجأة: موكلي ردّ شيرين عبدالوهاب شفهياً    ارتفاع أسعار الألبان    هيئة الرهد الزراعية ترسم صورة قاتمة لمستقبل الزراعة    (الغربال) .. يسعى للحفاظ على صدارة الهدافين    تهريب عملات أجنبية عبر المطار .. اتهام شاب بغسل الأموال وتمويل الإرهاب    محجوب اوشيك يكتب: اسبوع المرور العربي تحت شعار ( مرور امن ومتطور)    دبابيس ودالشريف    جعفر عباس يكتب : الطب الشعبي    الشروع في تنفيذ توصيات مؤتمر التعدين الأول    شركة الفاخر تهدي "مدينة الصحفيين" بالعاصمة الخرطوم بئر مياه شرب    الكويت.. إحلال "البدون" مكان العمالة الوافدة بالقطاع الخاص    دفاع البشير يكشف آخر التطوّرات عن حالته الصحية    الصيحة: الكشف عن إضافة"العطرون" في"الحليب"    د. معتصم جعفر: سعداء باستضافة الأبيض لتصفيات (سيكافا)    في قضية منزل متفجِّرات وأسلحة شرق النيل الكشف عن تسرُّب (2) كيلوجرام من المواد المتفجِّرة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 24 مايو 2022    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    الفنان الشاب عمار فرنسي يخليد لذكرى الرواد يحضر لجمهور الجديد …    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إنصاف في رمضان
نشر في الوطن يوم 11 - 06 - 2013

ستقدم المطربة إنصاف مدى مجموعة من الأُغنيات الجديدة والتي أجرت لها البروفات الغنائية في الفترة الأخيرة وهي أُغنيات لشعراء كبار وشعراء شباب ومن المتوقع أن تسجل قناة النيل الأزرق سهرة مع إنصاف إضافة لمشاركتها في «بنات حواء» ومع إنصاف ينتظر الجمهور الجديد المبتكر.
--
شروق أبو الناس
ذكرت المطربة المهاجرة بدولة الإمارات العربية شروق أبو الناس بأنها كانت في الفترة الماضية تقوم بصياغة أعمالها الغنائية الجديدة والتي تسعى لتقديمها لجماهير الفن في الأيام القادمة عبر زيارتها المُرتقبة للخرطوم وهي أعمال للشعراء محجوب شريف ومدني النخلي وآخرين.
--
علي اللحو
أشار الفنان الكبير الأستاذ على إبراهيم اللحو إلى أنه لم يتوقف عن تقديم الجديد وأنه يمتلك نخبة من الأعمال الجديدة والتي ينوي تقديمها لجماهير الفن في الأيام القادمة بإذن الله.
--
دواشيات
قال الشاعر أبو قطاطي
في ود العكد بقول
شعري ولساني مطرق
العاديات بتدرق
حصحاص البليلة
الجوة فيها محرق
أبصدراً متل
بحر المحيط الفرّق
الشاعر حامد دواش
--
مع د. شادول في صبايا الحي «4»
تتدفق عند شادول شلالات شعرية غاية في الروعة
روح الشاعر الشفافة ترنو للهفة والأشواق
تتواصل في هذا العدد مع ديوان الشاعر الدكتور احمد فرح شادول «صبايا الحي» وهو واحد من سلسلة دواوينه الشعرية المنشورة، ويحمد لشادول الذي يقيم بكابول بأنه يتواصل مع كافة ألوان الطيف الإبداعي والفني بإنتاجه البديع والزاهي والجميل..
٭ أشعار شادول
المتأمل لأشعار الدكتور الشاعر أحمد فرح شادول يجد بأنها تحمل في جوفها أثر البيئة التي عاش فيها ومن ثم تعكس ثقافته العالية وقدرته الفائقة على التواصل مع مختلف التيارات الشعرية خاصة «العامية» فهو يمتاز شعره برقة العاطفة والسمو بها ولا يتورع من إستخدام المحسنات البديعية واللفظية في أشعاره لذلك صار من كبار شعراء الأغنية السودانية بما يملكه من إمكانيات مهولة في التعبير الذي يعكس ثقافته وفكره العالي، والمتأمل في أشعار د. شادول لا يملك إلا وأن يقول له شكراً وأنت تسمو بنا وتهدينا دفقاً من اللحن السماوي الجميل وعفواً لاحتوائك بين سطورنا يا جميل
وفي قصيدته «ما ألمك» تجد روح الشاعر الثقافية والتي ترنو للهفة والأشواق:
ما ألمك؟؟
غيرتِ كل عوالمي
وترجع تعيش في عالمك؟!
ماقلت
يالصادقات عينيك
أني الوحيد البفهمك
بُعْدي الاثار.. فيك الشجون
وحبي الاعانك وألهمك
وتاريني منك ما بعيد
برويكي في شعري وبعيد
بترقبك.. قبل الزمن
يا المارقة من حبل الوريد
تطلع نجوم ليلك دليل
رافقيني .. والمشار بيعد..!
وإن شاء الله بالعمر المديد!!
بتوقعك..
يا عينة الطُرفة
البكّت غيماتها
تروي ظمأ الصعيد
يغمر خريفك ريدك
بوادي الوجعة
بي سيل حب وريد
--
ذكرى عثمان حسين
توشح مركز راشد دياب للفنون وبرعاية زين في أمسية الأحد 2/6/3102م بثوب الوفاء وإرتدت إذاعة ذاكرة الأمة أف أم 89 أساور الحب والعطاء.. وإزدهى المكان بعبارات الإحترام لمبدع ظل الشعب اسيراً لأغنياته وأصبحت مسيرته كتاباً ضخماً متعدد الصفحات نطالع فيه رحلة مجد خالد بناه بموهبته وصبره، فكانت ذكرى الراحل عثمان حسين «ليلة مضيئة بشموع» اللقاء الأول وشجن الأحاسيس السودانية النبيلة
عن الهرم الغنائي الفذ عثمان حسين، قال مدير إذاعة ذاكرة الأمة الأستاذ عوض أحمدان لم يكن عثمان إلا صاحب الأثر الاعمق والعطاء المتجدد لأكثر من نصف قرن من الزمان، قدم فيها لوحات غنائية تميزت بالألحان الدقيقة ذات الموسيقى المدهشة وهناك عدة أسباب أخرجته فناناً عظيماً أبرزها وقوف شقيقه طه حسين معه، ومرافقته للفنانين والموسيقيين في بداية مشواره على رأسهم الفنان عبدالحميد يوسف وأيضاً حبه لمهنة الغناء وأخيراً المنافسة الشريفة بين الفنانين آنذاك في تقديم وإخراج أفضل ما لديهم فكانت النتيجة رفد الساحة الغنائية بإنتاج سيظل خالداً في ذاكرة هذه الأمة..
وعن موسيقاه تحدث الموسيقار د. كمال يوسف قائلاً بأن عثمان حسين يعتبر واحداً من أهم رواد الموسيقى الحديثة ونعني بهذا المصطلح تلك الإيقاعات القادمة من شتى أنحاء السودان الى وسطه فتكونت تلك الأُغنيات صاحبة السلم الخماسي بفضل هؤلاء العمالقة وعندما نفتح نوافذ موسيقى عثمان حسين فإننا نجد ثقافة إبداعية متكاملة وما قدمه يعتبر مدرسة موسيقية نموذجية أتمنى أن يتأملها فنانو هذا الجيل لا ليقتفوا أثرها ولكن ليعرفوا كم تعب هؤلاء من أجل فن عظيم ومحترم.
وفي ليلة ذكرى الراحل عثمان حسين احتشدت أغنياته بأصوات المبدعين عثمان حسين، أمير حسين صلاح دهب عثمان محي الدين والقيثارة سميرة دنيا.. وتألقتا في تقديمه الإذاعيتان فاطمة الصادق وسهام العمرابي.
--
بمزاج
للفن فقط
عبدالعظيم أكول
٭ علمت بأن الشاعر القومي الكبير أستاذ الأجيال محمد علي ابو قطاطي قد تعرض لوعكة صحية طارئة جعلت صديقه المُقرب الحسن الأمين المعروف بود العكد يحمله للمستشفى العسكري بأم درمان حيث وجد العناية الطبية اللازمة وهو بخير الآن.
٭ وعلى ذكر «ود العكد» فقد تغنت له المطربة منار صديق في شمائله بعد ان تبارى كبار الشعراء لكتابة قصائد في مدحة منها القصيدة التي كتبها الشاعر محمد علي أبو قطاطي والتي يقول في بعض مقاطعها:
عافا العاندوه الليلة وقعوا انضروا
سجم القاصدو يابو يمنة يوم حاجبك تصرو
وود العكد واحد من «فوارس» أهلنا من دار جعل وما أكثر فرسان دار جعل الأماجد.
٭ تقوم ماما صفية بمجهودات مقدرة من أجل إنجاح مهرجان أغنية الطفل القادم ومعها نخبة من المختصين وكبار المبدعين ونعتقد أن أُغنية الطفل تحتاج الى بذل الجهد وتشجيع المبدعين على إنتاجها لما لها من أهمية في تربية النشء وغرس السلوك الطيب في نفوسهم.
٭ مازال الفنان الكبير الأستاذ حمد الريح يواصل مسيرته الفنية بنجاح ويسعى دائماً لتجديد شرايين أُغنياته الباهرة.
٭ بهرني سعادة الدكتور العميد شرطة عامر عبد الرحمن مدير شرطة أمن المجتمع عندما زرته في مكتبه ووجدته ذرب اللسان عميق الثقافة يكن تقديراً عظيماً لأهل الإبداع والشعر والفنون عموماً فله منّا كل تقدير.
٭ وفي هذا المقام لابدّ من الإشارة الى تلكم الوشائج الطبية والممتدة والتي غرسها سعادة الفريق أول شرطة محمد نجيب الطيب المدير العام الأسبق للشرطة وهو يمد جسور التواصل مع كافة شرائح المبدعين وهو شيخ عرب بحق وحقيقة وهذه الإضاءات والإشراقات تؤكد على عمق العلاقات بين المبدعين والمؤسسات المختلفة بالدولة.
٭ لا أدري لماذا إنحسر نشاط اتحاد المهن الموسيقية والفنية وهو يضم كبار المبدعين في الآونة الأخيرة خاصة وأن هنالك تحديات جسيمة تنتظر هذا الإتحاد من اجل فن سوداني معافى ورائد..
٭ التحية والتقدير للأُستاذ اسماعيل أبكر رئيس نادي نجوم أبو سعد وهو يسعى لتوطين الثقافة في ناديه عبر الليالي الإبداعية المتواصلة التي أشرقت بها شمس نادي نجوم أبو سعد.
٭ الحق يقال ومنذ انحسار وتلاشي شركات الكاسيت فإن الساحة الفنية تشهد ركوداً غير مسبوق في مجال الأغنيات الجديدة ماعدا بعض الإشراقات من هنا وهناك ولا ندري ماذا دهى الساحة الإبداعية في بلادنا.
٭ نأمل أن تعمل إدارة التلفزيون القومي على المنافسة الباهرة في برامج رمضان المقبل بإذن الله،
٭الجهد الكبير الذي يقوم به الأستاذ عابد سيد أحمد مدير قناة الخرطوم يستحق التقدير والإحترام في ظل الإمكانيات الفطيرة لقناة الخرطوم.
٭ لا أدري لماذا إنعدم الوفاء للراحلين من المبدعين بعد رحيلهم عن هذه الدنيا الفانية!!؟.
--
ألق وإيثار
اليوم العالمي لمكافحة التبغ
د. بدر الدين علي حمد
مازال الزميل الإعلامي مرتضى أبو عاقلة يتواصل مع مركز راشد دياب للفنون ويتمنى اليوم عن منتدى الأسبوع الماضي عن مكافحة التبغ ومنتجاته.
٭ اليوم العالمي لمكافحة التبغ ومنتجاته بمركز دياب
إحتفل مركز دياب للفنون بالتعاون مع وزارة الصحة الإتحادية ووزارة الصحة ولاية الخرطوم ومنظمة الصحة العالمية برعاية شركة زين مساء الخميس 03/5/3102م باليوم العالمي لمكافحة التبغ ومنتجاته الذي يصادف 13 مايو من كل عام، أداره د. حمزة عوض الله، وتحدث فيه العديد من طلاب الجامعات السودانية بالإضافة الى مسؤولي الصحة سواء على المستوى الإتحادي أو الولائي.
وقال د. رضوان يحيى المنسق القومي لبرنامج مكافحة التدخين معرباً عن قلقه من انتشار تعاطي التبغ وسط الطلاب، وقال لو استمر هذا الوضع سيعيش السودان فوق تل من التبغ، وأبدى إنزعاجه من تزايد الوفيات بسبب التبغ العالمي حتى وصل العدد لما يقارب من 6 ملايين شخص سنوياً بينهم أكثر من (000،006) شخص يموتون بسبب التدخين السلبي، وشكر رضوان الإعلام بكافة وسائله لمشاركتهم في حملة مكافحة تعاطي التبغ.
وقال الطالب بالكلية الأماراتية بخاري سليمان بأن التدخين والتمباك أصبحا كابوس يعيش وسط الطلاب، وأصبحنا نصحوا كل صباح مع خبر بفقد زميل لنا والطلاب بحاجة لإستفاقة عاجلة من هذا الكابوس حتى لا يضيع مستقبلهم، وقالت سعيدة خميس الطالبة بجامعة النيلين بأن نسبة تعاطي البنات للتبغ في الجامعات بلغت حوالي 21% أما نسبة الطلاب بلغت حوالي 43% وهي نسبة مخيفة يعني أن هناك مشكلة كبرى يجب علاجها بأسرع فرصة.
وعذرت الطالبة إيمان سيف النصر من جامعة السودان حديث سعيدة وأضافت بأن العوامل الثلاثة هي الدوافع النفسية، مرحلة النمو والإنهيار الأُسري كلها أسباب يمكن أن تقود لتعاطي التبغ، وقالت بأن السن من (51 الى 03) هي الأخطر ولو تعداها الفرد لن تستطع أية قوة في الأرض أن تجعله أسيراً للتبغ.
أما إسماعيل يوسف من أكاديمية العلوم الطبية أشار بأن التبغ يحتوي على (004) مادة كيميائية من بينها (052) مادة مضرة وأكثر من (05) مادة تسبب السرطان وفي إعتقادي بأن الطلاب المدخنين في حاجة الى مساعدة جادة للإقلاع عنه.
وأبدت ممثلة منظمة الصحة العالمية د. لمياء من إنزعاجها من تعدد وسائل الإعلان غير المباشر الذي تنفذ من خلاله شركات بيع التبغ غير أنها أشادت بقوانين ولاية الخرطوم في إصدار قانون يمنع تعاطي التبلغ في الأماكن العامة.. واختتم الحديث د. مصعب البرير ممثل وزارة الصحة الولائية معرباً عن تحدي وزارته بإتخاذ مداخل غير تقليدية في محاربة التبغ ومنتجاته وتمنى أن تمارس الأُسرة دورها الرقابي تجاه أبنائها وقال في الفترة القادمة ستكون هناك حملة قوية ستشترك فيها كل فعاليات المجتمع بغرض التخلص من هذا الوباء المدمر، وتحدث المتداخلون عن ضرورة تفعيل القوانين وتغيير سياسات الدولة خصوصاً تجاه العاملين في حقل إنتاج التبغ بكافة أشكاله.
وفي لوحة زاهية صدحت الفنانة صباح عبد اللّه للجمال والحياة والدنيا الزاهية دون خوف من هاجس خطورة تعاطي التبغ لأن المكان ازدهى وتلون وإحتفى كما ينبغي.
--
كلام نواعم
الفن في الولايات
اعتماد عوض
ظللنا ومنذ فترة طويله نتابع باعجاب شديد جدا المجهودات المقدرة للاتحادات الفنية والادبية والثقافية في مدن الولايات المختلفة خاصة في الابيض (عروس الرمال ) وفي كوستي (رابطة الاصدقاء الادبية ) وفي مدني عروس الجزيره التي قدمت للفن وللثقافة بالسودان كبار المبدعين وبورتسودان ثقر السودان الباسم والذي رفد الساحه الابداعية ابغت بنخبه من البدعين المتميزين وكذالكفي كسلا الخضراء الوريفه والقضارف وسنار والدمازين ونيالا والفاشر ووغيرها من مدن السودانية المبدعة ولكن نلاحظ في الاون الاخيرة انحسار الابداع في معظم المدن التي ذكرناها بل ان الاتحادات الابداعية في هذه المدن صارت تغط في نوم عميق (نوم العوافي) وفي ظل ثورت المعلومات والانترنت وتوفر القنوات الفضائية كنا نخطف بان ابواع جديده صارت مسرعه لاهل الثقافة والابداع في مدن الولايات المختلفة ولكن يبدو أن هجرة المبدعين وظروف الحياة الضاغطة قلصت الي حد كبير وحدت من النشاط الابداعي الشعري وللفن في تلك المدن التي كانت تنام وتصحو علي الابداع وتغذي العاصمة بالمبدعين في شتي ضروب الابداع نعتقد انه آن الاوان لكي نستعيد هذه المدن الجميلة بريقها الفني والابداعي وتواصل رسالتها من أجل الإبداع في بلادنا هذا واذا خلصت النوايا... ووجد الدعم اللازم خاصة وأننا نعلم بأن النشاط الثقافي والفني هو نشاط اهلي وهنالك عدد كبير من رجال المال والاعمال يدعمون النشاط الثقافي وأن مدن هذه الولايات مبدعون يحتاجون فقط لمن يقدمهم ويمسح عنه الغبار ليعود الألق لهذه المدن الحبيبة فالتحية الخالص للتيم القائم علي برنامج نجوم الغد لانهم شاركو في رفع مستوي الفن وتنمية المواهب والقدرات ورعايتهاعبر برنامجهم فلا يفوتنا ان الولايات تتنفس الابداع والمبدعين ذوي قدرات والقادرين على الأداء العالي والسامي، هؤلاء هم الشباب الذين يتطلبون برامج تعليمية متنوعة وخدمات على خلاف هؤلاء المزودين ببرامج عادية لكي يدركوا إسهاماتهم بالنسبة لأنفسهم ولمجتمعاتهم
كما تجدر الإشارة إلى أن الموهوب يختلف عن العبقري وعن المبدع، فالموهوب هو الذي يملك قدرة عقلية عالية أما المبدع فيتسم بالإنجازالأصيل ذي القيمة الابتكارية، فالبيئة والطبيعة وكل ما يحيط بالانسان له اثر كبير علي خلق الابداع بداخله ومواصلته علي لايحتاج الفنان الي مساة شعب باكمله حتي يظهر ابداعه ويجسد اشعاره في هذه المأس ؛ النيل ؛ الرمال ؛النخيل كل هذه انواع الطبيعة تولد الفن والشعر وكل ضروب الابداع في الانسان فالسودان بحمدلله مليء بكل هذه الاشياء فعلي القائمين علي امر الابداع والاتحادات الادبية والفنيةرعيات هذه المبدعين وفسح المجال لهم
همسة نواعم :
مرات احس انك براك ما زينا
انت الملاك ونحن البشر..
صمتك اصيل حزنك نبيل
زي الغناوي المرهفه زي الدعاش ...
ويا روعتك لمن تفيض بالطيبة
زي موج البحر تغمر ضفافنا محبتك .
--
أخبار الفن .. أخبار الفن ..
عودة حسب الدائم
عاد الفنان الكبير الأستاذ إسماعيل حسب الدائم أمس الأول قادماً من أرض الكنانة بعد أن قابل الطبيب المعالج الذي طمأنه على حالته الصحية وسيعاود ود حسب الدائم الطيب في الفترة القادمة بإذن الله.
مؤسسة أروقة في زيارة للشاعر الغنائي الصادق الياس
في إطار العمل الإجتماعي لمؤسسة أروقة لزيارات المبدعين والوقوف على أحوالهم قام وفد يضم العاملين بأروقة بقيادة عبد الباقي حسين بالجريف غرب.
كما شكر الشاعر الصادق الياس مؤسسة أروقة على هذه المبادرة الطيبة وكان هناك منتدى مصغر من قراءات شعرية، كما شكر الصادق الياس الوفد الزائر، وضمن شكره للأمين العام الأستاذ السموأل خلف الله الذي يقف على هذا العمل الثقافي والإجتماعي الكبير لزيارات المبدعين ودعمهم.
معرض أطفال ورشة مايو«التصالح والمودة» في مركز راشد دياب
إفتتح معرض ورشة أطفال مايو «التصالح والمودة» بمشاركة مجموعة من الأطفال وسط حضور أولياء الأمور والإعلاميين ورواد المنتدى والمهتمين.
تهدف الورشة الى تدريب الطفل على التحليل البصري للمفاهيم الإنسانية من خلال الرمز واختزال القيمة اللونية في مضمون الفكرة ومتابعة المرئيات وإعادة ربط الموجودات وتجردها الى ذاكرة الطفل من خلال التعرف على حدود المعاني في الحركة الإنسيابية بين الأنا والآخر.
منار صديق
المطربة المتألقة منار صديق نجمة «أغاني وأغاني» تمتلك نخبة من الأعمال الجديدة من أغنية فراسة وحماسة «الصاقعة» وفيها.. في الجود زي شمس الشروق وفي النجدة بتسابق البروق وأُغنية الصاقعة والسيف السنين ود العكد حسن الأمين.
ديوان الإعيسر
يستعد الشاعر المرهف اسماعيل الإعيسر لطباعة ديوان شعري جديد يحتوي على نخبة من أشعاره الجديدة تجدر الإشارة الى أن الأعيسر سبق وأن نشر عدة دواوين شعرية.
وذلك من خلال الأنشطة المختلفة «رسم، تلوين، خزف، نحت، تصميم، كاركتير، أعمال يدوية، حكايات سودانية»، ويستمر المعرض بصالة العرض بمباني المركز بالجريف غرب مربع (38).
خلعة حسين الصادق
مالم يتخلى المطرب الشاب حسين الصادق عن نمط أغنيات على شاكلة «عشان بتخلع» لن يكون ويضع بصمته الفنية في الساحة الفنية وهو يمتلك صوتاً طروباً وإمكانيات فنية متميزة فقط هو في حاجة ليرسم خريطة طريقه الفني بعيداً عن أمثال تلك الأُغنيات التي لا تضيف لمسيرته شيئاً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.